عام

لماذا يجب على كل عالم بيانات دراسة علم النفس التنظيمي؟

  • إلرو لي
  • ترجمة: د. أحمد بن صالح المحيميد

يعد فهم مكونات النفس البشرية وكيفية عملها من أهم الجوانب في علم البيانات. لقد أتاح لنا علم النفس التنظيمي العديد من الأفكار حول السلوك البشري والدوافع والمخاوف والقيم التي يمكن أن تساعد علماء البيانات على فهم عملائهم بشكل أفضل.
سيغطي هذا المقال أربعة أسباب تجعل كل عالم بيانات يدرس علم النفس التنظيمي لاتخاذ قرارات أكثر حكمة بشأن منتجاتهم أو خدماتهم من أجل إنشاء منتجات ليست فعالة فحسب، بل جذابًا أيضًا.

  1. علماء البيانات ليسوا مجرد إحصائيين، بل يجب أن يكونوا قادرين أيضًا على فهم طبائع الناس.

 دعنا نواجه الأمر، من السهل إضافة مجموعة من البيانات المدخلة ومعرفة ما إذا كان أي منها تمكنك من الحصول على تنبؤات جيدة للنماذج الخاضعة للإشراف أو غير الخاضعة للإشراف.
بمجرد أن نتمكن من الوصول بالنموذج إلى مستوى “مقبول”، فإننا غالبًا ما نواصل تفسير النتائج بناءً على سلوك الأشخاص (مثل العملاء) ودوافعهم. ومع ذلك، هناك أوقات نستخدم فيها علم النفس لشرح نموذجنا بأثر رجعي وهي طريقة ليست الأفضل.

نحن علماء بيانات لأننا نمتلك المهارات التقنية لبناء منتج أو الإجابة على أسئلة تجارية باستخدام البيانات حتى لو كانت هذه البيانات غير كاملة وتحتوي على أخطاء.
ومع ذلك، عندما نحاول التنبؤ بسلوك الأشخاص ودوافعهم، يحتاج علماء البيانات إلى أن يكونوا قادرين على فهم العوامل التي يمكن أن تؤثر على قراراتهم، ويفضل أن تكون قبل البدء في جمع البيانات والاختبار.

بعبارة أخرى، لا ينبغي لعلماء البيانات استخدام البيانات فقط عند بناء منتج ما، بل يجب عليهم أيضًا التفكير في علم النفس من أجل إنشاء شيء فعال حقًا للعملاء.
هذا هو المكان الذي يلعب فيه علم النفس التنظيمي دوره لأنه يحتوي على العديد من الأفكار حول الطبيعة البشرية حول العمل وصنع القرار وكذلك التحفيز والمخاوف.

منح علم النفس التنظيمي علماء البيانات فهمًا أفضل لكيفية ولماذا يتخذ الناس قرارات معينة أو كيف يتصرفون يمكن أن تساعد علماء البيانات في صنع منتج مفيد بدلاً من مجرد منتج آخر فاته الوقت.

  1. دراسة علم النفس التنظيمي ستعرفك على مفاهيم مثل الإدراك الاجتماعي ونظرية الإدراك الذاتي وكلاهما قابلان للتطبيق في جميع الصناعات.

على سبيل المثال، تشرح النظرية المعرفية الاجتماعية العلاقة بين الناس والبيئة والسلوك.
تستخدم هذه النظرية بشكل شائع لتطوير برامج لبدء التغييرات السلوكية.  بالنسبة لعلماء البيانات، عند تصميم نموذج يتطلب تدخلاً من نوع ما لإحداث تغيير سلوكي، فإن وجود فهم جيد لهذه النظرية من شأنه أن يكون له تأثير كبير على نهجك.

نظرية الإدراك الذاتي هي مثال آخر على مصطلح شائع له جذوره في علم النفس التنظيمي.  تنص هذه النظرية على أن الناس يميلون إلى تقديم استنتاجات حول أفكارهم أو مشاعرهم أو نواياهم بناءً على الإجراءات التي يتخذونها بدلاً من مراقبة سلوكهم الفعلي مباشرةً.
هذا يعني أنه يجب على علماء البيانات تصميم جمع البيانات بعناية للحصول على معلومات أكثر دقة حول السلوك أو النشاط.  بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون التقاط المتغيرات الإدراكية جزءًا مهمًا من هذه العملية.

  1. ستعلمك دراسة علم النفس التنظيمي كيف تكون أكثر وعياً بتحيزاتك وافتراضاتك عند تحليل البيانات

ستساعد مفاهيم علم النفس التنظيمي علماء البيانات على فهم كيفية تفكير الناس واتخاذ القرارات.  على سبيل المثال، يجب أن نكون على دراية بالتحيزات المعرفية التي يمكن أن تؤثر على مشاريع علوم البيانات بطرق كبيرة (وأننا جميعًا عرضة لذلك).  على سبيل المثال، التحيز التأكيدي هو عندما نميل إلى البحث عن المعلومات التي تؤكد تصوراتنا المسبقة وتجاهل نقاط البيانات التي لا تتطابق مع تلك التصورات المسبقة.  أنا متأكد من أننا ندرك هذا التحيز ولكن من الصعب السيطرة عليه.

نوع آخر من التحيزات يجب أن يكون العلماء على دراية به وهو التحيز الراسخ.  يحدث هذا عندما تتأثر نقاط البيانات بشكل مفرط بالبيانات التي نظرنا إليها سابقًا في عملية اتخاذ القرار (على سبيل المثال ، ما هي البيانات التي يجب استخدامها لتحليلنا).  هناك أيضًا تفكير جمعي وهو عندما يتفق الجميع مع فكرة ولا يفكر فيها أحد بشكل نقدي أو طرح وجهات نظر معارضة لها يمكن أن يكون ضارًا.  يجب أن يكون جميع علماء البيانات على دراية بهذه التحيزات وكيف يمكن أن تؤثر على مشاريع علوم البيانات.

  1. يدرس أخصائيو علم النفس التنظيمي موضوعات مثل أساليب القيادة وديناميكيات المجموعة والتحفيز وحل النزاعات، وكلها مهمة لأي عالم بيانات يتطلع إلى بناء فرق ناجحة أو قيادة الآخرين

بصفتنا علماء بيانات، نحتاج إلى فهم سيكولوجية مجموعات البيانات لدينا من أجل العمل مع البيانات بشكل فعال.  نحتاج أيضًا إلى تحفيز أنفسنا والآخرين حتى يقوم الجميع بما يلزم لتحقيق النتائج في الوقت المحدد وبأموال لا تفوق الميزانية المحددة.  قد تكون قائد فريق أو مسؤول تنفيذي يقود فريق علم البيانات.  هناك العديد من الأدوار التي يقوم بها علم البيانات التي تتطلب من شخص ما قيادة الآخرين.  إذا كنت عالم بيانات في هذا الدور، فإن فهم سيكولوجية علماء البيانات ضروري للنجاح كقائد فريق وتنفيذي.

يدرس علماء النفس التنظيمي موضوعات مثل أساليب القيادة وديناميكيات المجموعة والتحفيز وحل النزاعات – وكلها مهمة لأي عالم بيانات يتطلع إلى قيادة فريق.  يعد وضع أهداف محددة يفهمها فريقك بشكل واضح والسماح لهم بتولي مسؤولية عملهم أمثلة على القيادة القوية.  وبالتالي، فإن الحصول على فهم أعمق لهذه المفاهيم القائمة على علم النفس واستخدامها في عملك اليومي سيؤدي إلى إنتاجية أكثر وتجربة عمل أكثر إرضاء لك وللفريق.

آمل أن يكون هذا المقال قد أعطاك بعض الأفكار الجديدة حول كيفية التفكير في علم النفس التنظيمي فيما يتعلق بعملك في علم البيانات.
إنه موضوع يمكن أن يكون واضحًا، ولكن هناك شيء واحد مؤكد: كلما زادت المعرفة لدينا كعلماء بيانات، أصبح عملنا أفضل.  لذلك إذا كنت تتساءل لماذا يجب على كل عالم بيانات دراسة علم النفس التنظيمي أو يريد المساعدة في فهم ما يعنيه ذلك لشركتك – اترك التعليقات أدناه.
يسعدني التواصل مع أي شخص يريد مواصلة المناقشات حول هذا الموضوع.

أعجبني المقال

المصدر
towardsdatascience.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى