عام

كيف يكون المنزل المنظّم أداةً فعّالة في إدارة التوتر؟

  • إليزالبيث سكوت
  • ترجمة: ميساء العثمان
  • تحرير: تركي طوهري

يواجه الناسُ الكثيرَ من الضغوط بسبب الوظائف، والشؤونِ المالية، وغيرها من مجالات حياتهم. فعندما نعود إلى المنزل نريد أن نشعرَ وكأننا ندخل ملاذاً آمناً من متطلبات الحياة؛ ولكن هل يوفر منزلك هذا المأوى الآمن من التوتر، أم أنه يسبب لك ضغطاً إضافيًّا قد لا تكون على درايةٍ به؟

 إذا كان لديك مساحةُ معيشةٍ فوضويةٍ أو خاليةٍ من النظام والزينة والترتيب، فقد يكون الاسترخاءُ في المنزل مستحيلًا تقريباً.

أسباب وجوب تنظيم منزلك للحد من التوتر

بالقليل من العمل يمكن لمنزلك أن يكون أداةً أخرى تحت تصرفك للحد من التوتر، وإليك الأسباب:

الفوضى تسبب التوتر:

إن مجرد الجلوس في غرفةٍ فوضويةٍ يمكن أن يسبب التوتر، إذا كانت نظرتُك تتْبع طريقة الفونج شواي الصينية للتنظيم الداخلي كجمود لطاقة التشاي؛ فمن الناحية العقلية هي معلومات أكثر من قدرة العين على معالجتها، أما من الناحية العملية فهي تذكير مرئي للكم الكبير من العمل الذي تحتاجه لتنظيف بيتك، فأنت بالفعل تعلم بأن الفوضى تعني التوتر.

إن العيش في منزل فوضوي يمكن له أن يخلُق توترًا متواصلاً من الدرجة الدنيا ويستنزف طاقتك بشكل متواصل.

 

المحيط الهادئ يعتبر بيئةً مناسبة:

إن التواجد في بيئةٍ هادئة ومنظمة، وتعكس من ناحيةٍ أخرى المظهر الفعلي لذوقك، يمكن له تهدئتك وتحرير توترك. هذه هي الطريقة التي تُمكِّن المسوقين من بيع منتجاتهم عن طريق طباعة المنشورات التعريفية/ الكتالوج بجودةٍ عاليةٍ ومنظمة، فهم فعليًّا يبيعون السكينة التي تأتي من جمالِ الصور بقدرِ ما يبيعون المنتجات الموجودة في صورةٍ لغرفةٍ جميلة.

إن العودة إلى منزلٍ مرتب يمكن أن يشعرك بأنك تدخل إلى ملاذٍ آمن من ضغوطات العالم في الخارج.

 

النظام يوفِّرُ الوقت والمال والموارد الأخرى:

يمكن لمنزلٍ فوضويٍّ ومضطربٍ أن يكلفك أكثر من فقدان السكينة الداخلية، فإذا لم يكن لديك مكان لكل حاجاتك، فستقضي وقتاً أطولَ محاولاً التخلص من الأشياء أثناء التنظيف، ويضيع الوقت في البحث عن الأشياء التي تحتاجها.

وإن لم يكن لديك طريقةٌ منظمةٌ لجمع فواتيرك وأوراقك الهامة، فقد تدفعها متأخراً، مما يؤدي للغراماتِ وزيادة التوتر. وهناك الكثير من الطرق الأخرى التي لا تدرك أنها تستنزف مواردك.

 

قد يجلب النظامُ أشياءَ جيدةً أخرى:

يعتقد أتباع طريقة الفونج شواي الصينية للتنظيم الداخلي؛ أن المنزل المرتب جيداً ينسجم مع الطاقة الحيوية، ويجلب الحظ الجيد في جوانب أخرى من حياتك.

وببساطة يتمتع الآخرون بالمحيط الهادئ والجماليات اللطيفة التي تتبناها طريقة الفونج شواي المتوازنة للتنظيم الداخلي.[1]

وسواءً كنت تعتقد أن طريقة الفونج شواي للتنظيم الداخلي تجلب الحظ الجيد أم لا، فإنه من الصعب إنكار أن البيت المنَظَّم لا يجلب مزايا أخرى، على رأسها  تقليل التوتر.

 

باختصار

إن أيَّ وقتٍ هو الوقت المناسب لخلق جوٍّ منزلي منظمٍ ومريح. فإنك بذلك تُسهِّل حياتك، وتقلل من التوتر اليومي الذي تواجهه، ببذل جهدٍ ضئيلٍ نسبيًّا لإزالة الفوضى وترتيب منزلك وتزيينه. لذلك احرص على أن يكون منزلك ملاذك الآمن.

اقرأ ايضاً: تخلص من الفوضى المنزلية


[1] هذه وجهة نظر الكاتب، ولا تتبنى المنصة بالضرورة جميع الأفكار الواردة في النص.

أعجبني المقال

المصدر
verywellmind

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى