الفلسفة

ملخص تحليلي لحوار أفلاطون مع مينو..

ما الفضيلة وهل يمكن تدريسها؟

  • إمريس ويستاكوت Emrys Westacott
  • ترجمة: سارة رزيق
  • تحرير: أنس عسيري

 

رَغمَ قِصَرهِ، إلا أن حوار أفلاطون مع مينو يعدُّ أحد أهم و أكثر أعماله تأثيرًا، ففي صفحات معدودة يتنقّل هذا الحوار بين أسئلة فلسفية رئيسة: ما الفضيلة؟ هل يمكن اكتسابها؟ أم أنها فطرية في الإنسان؟ هل نعرف بعض الأشياء قبل حدوثها وتجريبها؟ ما الفرق بين معرفة شيءٍ ما على حقيقته، وبين عقد إيمان صحيح به؟

يتضمن الحوار أيضًا أهمية درامية؛ فنرى سُقراط يربك مينو الذي يبدأ بثقةٍ عالية افتراضُ أنه يعرف الفضيلة ثم تضعُفُ هذه الثقة حتى تصل حد إلى الارتباك! وهي تجربة غير سارَّة يُفترض أنها معروفة بين مَن شاركَ سقراط النقاش.

نرى أنيتوس أيضًا -والذي سيكون يومًا ما مُدعيًا عامًا مسؤولًا عن محاكمة سقراط وإعدامه- يُحَذِّرُ سقراط ويُنبههُ إلى أخذ الحيطة والتنبّه إلى ما يقوله، سيما المواضيع المُتصلة بزملائه الأثينيين.

يمكن تقسيم حوار مينو إلى أربعة أجزاء رئيسة:
1- البحث غير الناجح في تعريف الفضيلة.
2- سُقراط يُثبِت فِطريّة بعض معارفنا.
3- مناقشةٌ حول إكساب الفضيلة من خلال التدريس.
4- مناقشةُ سبب غياب مُدرّسين للفضيلة.

الجزء الأول: البحث عن تعريفٍ للفضيلة:

يبدأ الحوار حين يسأل مينو سقراط سؤالًا مباشرًا: هل يمكن تعليم الفضيلة؟
يُجيب سقراط بأنه لا يعرف ما الفضيلة، وأنه لم يلتقِ بأحدٍ يعرف ما هي! يندهش مينو من هذا الجواب، ويقبل دعوة سقراط للسعي لتعريف مُصطلح الفضيلة، ووضع محددات له.

الكلمة اليونانية التي تُترجم عادةً إلى (الفضيلة) هي= arete، وقد تُترجم أيضًا إلى (التفوق)، ويرتبط مفهومها ارتباطًا وثيقًا بفكرة تحقيق شيء ما لغرضهِ أو وظيفتهِ، وعليه فإنَّ فضيلة السيف تكمنُ في الصفات التي تجعله سلاحًا جيدًا= الحِدَّة، والقوة، والتوازن، وفضيلة الخَيل في: سرعتهِا، وقُدرتها على التحمل، وطاعتها.

التعريف الأول للفضيلة عند مينو: يتغيّر مفهوم الفضيلة بتغيّر المقصود منها، فتتمثل فضيلة المرأة كونها ماهرة في إدارة الأسرة، وفي خضوعها لزوجها، بينما فضيلة الجندي في مهارته وشجاعته القتاليّة!
جواب سقراط: بالنظر إلى معنى arete ، فإن إجابة مينو مفهومة تمامًا، إلا أن سقراط يرفضها! ويعترض بأن الإشارة إلى عدة أشياء على أنها شيئًا واحدًا لا يُمكن أن يكون إلا في ظل وجود مُشتركٍ يجمعهم، وهو النتيجة المؤدِّية إلى إطلاق مصطلح (الفضائل) عليهم جميعًا، فالتعريف الجيد للمفهوم يجب أن يحمل معنًى مُشتركًا.

تعريف مينو الثاني: الفضيلة هي القدرة على السيطرة على الناس!
قد يتفق القارئ مبدئيًا مع هذا التعريف، إلا أن الفكرة البعيدة المُختبئة وراءه تعني أن الفضيلة هي إمكانية تحقيق غاية الفرد، وإذا اتفقنا على أن الغاية النهائية عند الإنسان هي: السعادة، فالسعادة مكوّنة مِن كثيرٍ من المُتعة، والمتعة هي إرضاء الرغبات، ومفتاح إشباع رغبات المرء هو: ممارسة السلطة، بمعنى آخر: السيطرة على الناس! كان هذا النوع من التفكير مرتبطًا بالسفسطائيين.
جواب سقراط: فكرة قُدرة السيطرة على الناس جيدة متى كانت على أساسٍ عادل! إلا أن العدالة ليست سوى فضيلة من الفضائل، لذلك عَرَّفَ مينو مفهوم الفضيلة العام من خلال تعريفه وربطه بنوع واحد من أنواع الفضيلة.
سُقراط يوضِّح بعدها ما يريد من خلال القياس، فيقول: لا يُمكن تعريف مفهوم (الشكل) من خلال وصف المربعات أو الدوائر أو المثلثات… الخ! الشكل: هو ما تتشاركه كل هذه الأشكال، وسيكون التعريف العام للشكل شيئًا مثل هذا: الشكل هو الذي يحده اللون.

تعريف مينو الثالث: الفضيلة هي الرغبة في الحصول على الأشياء الجميلة والرائعة والقدرة على اكتسابها.
جواب سقراط: كلٌ يرغب في أشياء يعتقد أنها جيدة (وهي فكرة يصادفها المرء في عددٍ مِن حوارات أفلاطون)، فإذا كان الناس يتفاوتون في الفضيلة فهي نتيجة اختلاف قُدرتهم على اكتساب ما يعدونه جيدًا، واكتساب هذه الأشياء – إرضاء رغبات المرء – يمكن أن يتم بطريقة جيدة أو بطريقة سيئة، ويُقر مينو أن هذه القدرة هي فضيلة متى مورِسَت بطريقة جيدة، أي: بفضيلة! لذلك مرة أخرى، بنى مينو في تعريفه الفكرة ذاتها التي يحاول تعريفها!

 

الجزء الثاني: هل بعض معارفنا فطرية؟
يُعلِنُ مينو حَيرتهُ: “قبل معرفتك يا سُقراط اعتُبرتُكَ مُشككًا تشكُّ في نفسك دائمًا، وتجعل الآخرين مشككين، وأنت تُلقي عَليَّ تعويذتك الآن! وأنا أبدو مفتونًا مسحورًا بهذا! أنتَ تبدو لي في مظهرك وفي قُدرة تأثيرك على الآخرين مثل سمكة الطوربيد المسطحة؛ حين تَسحقُ مَن يقترب منها أو يحاول لمسها! ما فعلته بي الآن أصابني بالعجز؛ فروحي ولساني مخدران، ولا أعرف كيف أُجيبك!”

إن وصف مينو شعوره يعكس لنا قوة تأثير سقراط على الناس! المصطلح اليوناني للحالة التي وجدَ نفسه فيها هي: aporia، وغالبًا ما تُترجم إلى: الطريق المسدود! ويُشير أيضًا إلى الحيرة والارتباك.
بعد ذلك يقدم مينو لسقراط مفارقة شهيرة:
مفارقة مينو: إما أن نعرف شيئًا أو لا نعرفه! إذا عرفناهُ، فلن نحتاج إلى الاستعلام عنه أكثر! وإذا لم نعرفهُ فلن يُمكننا الاستفسار والاستعلام أصلًا! فنحن لا نُدرك عن ما نبحث! ومهما وجدنا في بحثنا فلن نصل إلى ما نريد لأننا لا نعرفه!
يرفض سقراط مفارقة مينو، ويعدها: خدعة نقاش! إلا أنه يتفاعل مع هذا التحدي، وكان ردهُ مفاجئًا وجديدًا، فقد استدعى رأي الكهنة القائلين بخلود الروح، وأن الروح تدخل جسدًا وتغادر آخر، ويكتسبُ الإنسان خلال هذه العملية معرفة شاملة بكل ما يمكن معرفته! وأن حقيقة ما نُسميه: التعلُّم، إنما هو مجرد عملية لاستعادة ما نعرفه سابقًا.. هذه نظرية ربما تلقاها أفلاطون من فيثاغورس.

برهان العبد الصبي:
يسأل مينو سقراط عن إمكانية إثبات أن: كل تعلمٍ إنما هو تذكُّر! يستجيب سقراط ويستدعي الصبي، ثم يتأكد من عدم تلقيه أي تعليم حسابيّ، ثم يضعهُ أمام مشكلة هندسية من خلال رسم مربع على مُسطح يعلوه  التراب، ثم يسأل سقراط الصبي: كيف يُمكن مضاعفة مساحة المربع؟
أول تخمينات الصبي هي مضاعفة طول جانبي المربع، يُجيبهُ سقراط بأن هذا غير صحيح، فيحاول الصبي مرة أخرى، ويشير هذه المرة إلى إمكانية زيادة طول جانبي المربع بنسبة 50%، ثم يتبين أن هذا الحل خطأ أيضًا، يعلنُ الصبي عندئذ حَيرته! يُشير سقراط عندها إلى أن حال الصبي الآن يشبه حال مينو! فكلاهما اعتقدَ أنه يعرف شيئًا ما، وأدركَا الآن خطأ اعتقادهما؛ لكن هذا الوعي الجديد بجهلهم وهذا الشعور بالجهل، هو في الواقع تحسُّن وتطوُّر!
شرعَ سُقراط بعدها إلى توجيه الصبي إلى الإجابة الصحيحة: تقوم بمضاعفة مساحة المربع باستخدام قطريها كأساس للمربع الأكبر.
ادعى سقراط في النهاية أنه أظهر معرفة الصبي السابقة من خلال إثارة المعلومات، وتسهيل تذكرها واستدعاءها.

مِن القُرَّاء مَن سيُشكك في صحة هذا الادعاء؛ فسقراط يبدو وكأنه يطرح أسئلة سبقَ توجيهها على الصبي، إلا أن عددًا من الفلاسفة وجدوا شيئًا مثيرًا للإعجاب حول هذا الحدَث! أكثرهم لا يعده دليلًا على نظرية التجسد الجديد/ الاستدعاء، وحتى سقراط يقر بأن هذه النظرية تأملية وخيالية إلى حدٍّ كبير، إلا أن كثيرًا منهم عدَّها دليلًا قاطعًا على أن عند البشر معرفة سابقة ومعلومات بديهية ضرورية! قد لا يتمكن الصبي من الوصول إلى الاستنتاج الصحيح دون مساعدة، لكنهُ قادر على إدراك حقيقة الاستنتاج وصحة الخطوات التي قادته إليه.. إنه ببساطة لا يكرر شيئًا سبقَ تعلّمهُ!

لا يُصرُّ سقراط على أن ادعاءاته حول نظرية الاستدعاء صحيحة، لكنه يجادل بأن برهانه يدعم اعتقاده الراسخ بأننا سنعيش حياة أفضل متى أيقنا أنَّ المعرفة تستحق البحث و المحاولة بدلًا من الافتراض -بكسل- أنه لا يوجد أي جدوى من المحاولة!

 

الجزء الثالث: هل يمكن أن تُدرَّس الفضيلة؟
يطلب مينو من سقراط العودة إلى سؤالهم الأصلي: هل يمكن تعليم الفضيلة؟ يوافق سقراط على مضض ويبني الحُجَّة التالية:
الفضيلة مفيدة، ومن الجيد أن تكون كل الأشياء الجيدة جيدةً فقط إذا كانت مصحوبة بالمعرفة أو الحكمة، فالشجاعة مثلًا جيدة عند شخص حكيم، ولكن متى كانت عند شخصٍ أحمق فإنها حينئذ مجرد تهور، وعليه فإنَّ الفضيلة نوعٌ من المعرفة، ويمكن تدريسها!
الحُجَّة ليست مُقنعة تمامًا، فحقيقة أن كل الأشياء الجيدة، من أجل أن تكون مفيدة، فيجب أن تكون مصحوبة بالحكمة؛ لا تُظهر حقيقة أن هذه الحكمة هي نفسها الفضيلة! يبدو أن فكرة أن الفضيلة نوع من المعرفة كانت بمثابة مبدأ أساسي لفلسفة أفلاطون الأخلاقية.
في نهاية المطاف، المعرفة المقصودة في السؤال: هي معرفة مصلحة الشخص على المدى البعيد، مَن عرف هذا فسيكون فاضلًا؛ فعَيشُ حياة طيبة وجيدة هو أضمن طريق إلى السعادة. وأي شخص يفشل في أن يكون فاضلاً فإنهُ يكشف أنه لا يفهم هذه الحقيقة. ومن هنا فإن الجانب الآخر من فكرة أن: الفضيلة هي المعرفة هو: كل الأفعال الخاطئة هي الجهل، وهو ادعاء يوضحه أفلاطون ويسعى لتبريره في حوارات مثل :حوار جورجيا.

 

الجزء الرابع: لماذا لا يوجد مدرّسون للفضيلة؟
مينو راضٍ عن استنتاج إمكانية تعلم الفضيلة! لكن سقراط -ونتيجة مفاجأة مينو- ينقلب على حُجَّتهِ، ويبدأ في انتقادها! اعتراضه بسيط: إذا كان يمكن تدريس الفضيلة، فسيكون هناك معلمو فضيلة، ولكن ليس هناك أي معلم للفضيلة الآن، وعليه: فهي غير قابلة للتعلُّم! يلي هذا الجدال نقاشٌ مع أنيتوس والذي انضم إلى المحادثة المليئة بالدراما الساخرة:
ردًا على تساؤل سقراط عما إذا كان السفسطائيون قد لا يكونون معلمين مُناسبين للفضيلة، فإن أنيتوس يرفضهم بازدراء بعيدًا عن تدريس الفضيلة، بل اعتبرهم يفسدون مَن يستمعُ إليهم.
وعندما سئل أنيتوس عن مَن يمكنهُ تدريس الفضيلة، اقترح أن: أي رجل أثيني يجب أن يكون قادرًا على ذلك من خلال تمرير ما تعلَّمهُ من الأجيال السابقة، لم يقتنع سقراط، ويشير إلى أن الأثينيين العظماء مثل بريكليس وثيموستكلس وأريستيديس كانوا جميعًا رجالاً جيدين، وقد تمكَّنوا من تعليم أبنائهم مهارات محددة، مثل ركوب الخيل، والموسيقى، لكنهم لم يعلموا أبنائهم أن يكونوا فاضلين مثلهم، وهو ما كان سيفعلونه لو كانوا يملكون قُدرة ذلك! يترك أنيتوس النقاش، ويحذِّر سقراط من استعداده المبكر جدًا للتحدث بسوء عن الناس، وأنه ينبغي عليه الحرص عند التعبير عن مثل هذه الآراء.
بعد مغادرة أنيتوس، يُحلل سقراط المفارقة التي يجد نفسه فيها، فمن ناحية: الفضيلة قابلة للتعلم لأنها نوع من المعرفة، ومن ناحية أخرى: لا يوجد معلمو فضيلة! إنه يحلها عن طريق التمييز بين المعرفة الحقيقية وبين الرأي الصحيح.

نقوم في حياتنا العملية بالأمور بصورة صحيحة سلسة سهلة؛ متى توفَّرت عندنا الأفكار الصحيحة حول ذلك الشيء، وعلى سبيل المثال: إذا كنت ترغب في زراعة الطماطم وتعتقد بشكل صحيح أن غرسها على الجانب الجنوبي من الحديقة سيؤدي إلى إنتاج محصول جيد، فعند القيام بذلك، ستحصل على النتيجة التي تهدف إليها، ولكن لكي تكون قادرًا حقًا على تعليم شخص ما كيفية زراعة الطماطم، فأنت بحاجة إلى أكثر من القليل من الخبرة العملية وبعض القواعد البسيطة! أنت بحاجة إلى معرفة حقيقية بالبستنة، والتي تشمل فَهم التربة والمناخ والماء والإنبات وغيرها. إنَّ الرجال الطيبين الذين يخفقون في تعليم الفضيلة لأبنائهم هم مثل البستانيّ العمليّ الذين لا يملك المعرفة النظرية بقواعد البستنة، إنهم يقومون بعملٍ جيد بما يكفي للوصول إلى نتائج جيدة، إلا أن آراءهم ليست موثوقة دائمًا، كما أنها ليست جاهزة تمامًا لتعليم الآخرين.

إذن، كيف يكتسب هؤلاء الرجال الطيبون الفضيلة؟! يرى سقراط أنها هبة إلهية، على غرار هبة الإلهام الشعري التي يتمتع بها أولئك القادرين على كتابة الشعر، ولكنهم غير قادرين على شرح كيفية فعل ذلك.

أهمية مينو.

يقدم حوار مينو توضيحًا جيدًا لأساليب سقراط الجدلية، وعن بحثه عن تعريفات للمفاهيم الأخلاقية، ومثل العديد من الحوارات القديمة لأفلاطون، فإنه ينتهي بشكل غير كامل. فلم يتم تعريف الفضيلة، وكان التعرف عليها كنوع من المعرفة أو الحكمة، ولكن لم يتم تحديد مكوّنات هذه المعرفة.
يبدو أنه يمكن تدريس الفضيلة من حيث المبدأ على الأقل، أما عدم وجود مدرسين للفضيلة فلأنه لا يوجد مَن عنده فهم نظري مناسب لطبيعتها الأساسية.
يُضمِّن سقراط نفسه بين أولئك الذين لا يستطيعون تدريس الفضيلة لأنه يعترف بصراحة ومنذ البداية أنه لا يعرف كيف يعرّفها بدقّة!

ومع ذلك أحاطت الشكوك بالحوار مع الصبيّ العبد حيث أكد سقراط نظرية استدعاء المعرفة وأثبت وجود المعرفة الفطرية، حيث كان هنا أكثر ثقة حول حقيقة آراءه، من المحتمل أن هذه الأفكار حول التناسخ واستدعاء المعرفة الفطرية وجهات نظر أفلاطون وليس سقراط، وهي تظهر في حوارات أخرى، سيما حوار فايدو.
هذا المقطع هو أحد أشهر الأحداث في تاريخ الفلسفة، وهو نقطة انطلاق إلى عدد من النقاشات اللاحقة حول طبيعة وإمكانية وجود: معرفة مسبقة!

النص المشؤوم:
في حين أن محتوى حوار مينو كلاسيكي في شكله ووظيفته الميتافيزيقية، إلا أنه يحوي أيضًا نصًا فرعيًا مشؤومًا، كتب أفلاطون مينو حوالي 385 قبل الميلاد، ووضع الأحداث حوالي 402 قبل الميلاد عندما كان سقراط يبلغ من العمر 67 عامًا، وقبل حوالي ثلاث سنوات من إعدامه بتهمة إفساد الشباب الأثيني.
كان مينو شابًا وُصِفَ في السجلات التاريخية أنه خائن وحريص على جمع الثروة و واثق بنفسه، وفي الحوار، يعتقد مينو أنه فاضل لأنه قدّمَ عددًا من الخطابات حول هذا الموضوع.
في الماضي: يثبت سقراط أنه لا يستطيع معرفة ما إذا كان فاضلاً أم لا لأنه لا يعرف ما الفضيلة!

كان أنيتوس هو المدعي الرئيس في القضية التي أدَّت إلى إعدام سقراط، وفي حوار مينو، يهدد أنيتوس سقراط يقوله: أعتقد أنك غير مُهيأ بعد للتحدث عن الشر عند الإنسان، وإن كنت ستأخذ بنصيحتي، فإنني أنصحك أن تكون حذرًا!
يفقد أنيتوس المغزى من الحوار، ومع ذلك، يقوم سقراط بإبعاد هذا الشاب الواثق من نفسه، والتي سيتم تفسيرها بالتأكيد في نظر أنيتوس على أنها تأثير فاسد.

أعجبني المقال

المصدر
thoughtco

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى