عام

مأساة الجنس عند الغرب

  • ترجمة: وسام الحربي
  • تحرير: مصطفى بن علي فتحي

بعد أحداث مهرجان (وُودستوك) الموسيقيّ الشهير ظهرَت الأبحاث العلمية التي تَدرس ظاهرة الاعتداء الجنسيّ في الجامعات الأمريكية، وبعد واقعة (حرق حمّالة الصدر) الشهيرة في مظاهرة نِسْويّة ظهرت ما تسمى بـ “جناية الاعتداء الجنسيّ في إطار المواعدة”.

أوقدت الثورة الجنسية في عام 1960 حماس النفوس في بداية ظهورها ولكن سرعان ما تلاشى الشغف بها، فمثل هذه الثورات الفكرية يشوبها عادةً الخلل والنقص، لسبب رئيسيّ وهو افتقارها إلى المعنى والغاية وتحقيقِ الرضا -الرضا الجنسي على وجه الخصوص- فالثورة لا تعني بالضرورة معنى التقدّم.

وقد أثبتَت الدراسات الحديثة أن واحدة من كل أربع نساء في جامعات العالم الغربي قد تعرضت للاعتداء الجنسي من قِبَل رجال غربيّين، وذلك يعني أن امرأة واحدة من كل أربع نساء ستكون ضحية من ضحايا العنف الأسريّ في مرحلة ما من مراحل حياتها. هذه الإحصائيات التي لا تبشّر بخير هي ما حَمَل على استيعاب سبب المعاناة التي اكتسحت العالم الغربي والمجتمعَ العالَمانيَّ المتحرر، وهو علاقتهم غير السوية بالنساء والفتيات. فإذا لم يَعرضن أنفسهن في مسابقات الجمال الفاسدة من عمر الخامسة، بالإضافة إلى توبيخ مناصرِات الحركة النِسْويّة المؤيدة للجنس بسبب عدم استغلالهن لإثارتهن الجنسية= فستكون بانتظارهن حياةٌ مليئة بالوحدة والاكتئاب الحاد، هذا إن لم تكن -ابتداءً- مليئةً بالعنف الجنسيّ والأسريّ. وقد عَمدَت الجامعات ومقرّات العمل إلى وضع أدلة إرشادية لتحسين سلوك الموظفين والطلاب الجامعيّين من الرجال نتيجة لنزعتهم الشاذة للاعتداء الجنسي في إطار المواعدة والتحرش بنظيراتهم من النساء.

 

تسليع الجنس

يُعد الجنس تجارة معقدة ويتم الترويج لها في أماكن مثل: نيويورك، لندن، باريس وأمستردام على أنه صورة من صور الثقافة الليبرالية المتحررة جنسياً. فطبيعة مواقع التواصل الاجتماعي القائمة على تعقُّب الآخرين وإشباع الجمهور الغربي بالصور الإباحية للنساء أدت إلى إنشاء بيئة ناشطة جنسيًا؛ فهذا التعرض المفرِط له أضعف ردة الفعل تجاهه.

وضعف الحساسية تجاه الجنس سبب رئيسي لظهور السلوكيات الجنسية المنحرفة، كالانجذاب الشبَقِيّ للأشياء الجامدة (الفِتِشِيَّة) فالأمر صار أشبه بإدمان المخدرات حيث يلتفت الناس إلى الممارسات الجنسية غير السويّة للحصول على المتعة الجنسية.

هذا التصعيد بطبيعة الحال أدى لشيوع أنواع عديدة من الانحرافات الجنسية تتراوح بين الممارسات الجنسية مع الحيوانات إلى الممارسة مع الأطفال. وكل انحراف في الممارسة يوجد من يدعمه من المجموعات والحركات الاجتماعية المُناصرِة والمُطالِبة له بالقبول الاجتماعي والاحتفاء به.

يُشكّل الجنس اليوم مُفارَقة كبيرة عند العديد من دول العالم الغربي، وبالرغم من أهميته القُصوى إلا أنه لا يعني بالنسبة إليهم شيئًا على الإطلاق.

يُجهد الجنسُ العقلَ ويُثقل عليه بفراغه من المعنى بسبب الانغماس في غيبوبة المواعدة بغرض الممارسة الجنسية العابرة والتي استحدثها تطبيق (Tinder-induced stupor) للمواعدة. وعلى الرغم من تعرض النساء في الغرب للتحرش المستمر من خلال الرسائل النصية التي تحمل محتوىً جنسيًا (sexting) فإنه يتم تشجيعهن على التجرد من قيمهن الأخلاقية على تيّار مواقع التواصل الاجتماعي القائمة على النرجسيّة والحاجة المُستمِيتة لنيل استحسان الآخرين في آنٍ واحد مثل (إنستجرام) و(سناب شات).

 

الحرب على النساء

تُعتبر قضايا المرأة محور الحديث في الحوارات والنقاشات اليومية باستمرار لما تُجسّده من مصالح عظيمة -خرافة التفوق والتقدم والتفرد الغربي- ففي بعض الدول يتم منع النساء من حرية المشاركة والتعبير في الفضاء العام إلّا إذا تخلَّت عن دورها كأمّ.

إن قناعة المرأة بدورها التقليدي كأم و مجرد ربّة منزل فقط في هذه الحياة قد يكشف الغطاء عن حقيقة أنّ المرأة الغربية لا يمكن أن تحظى بحياة مهنية وزوجية ناجحة في آن واحد. هذه الحقيقة التي حاولت الحركة النِسْوية والتقدُّميّة إنكارها باستماتة. فالأم العاملة تُعتبر مصدر تهديد -البعض يقول أن إجازة الأمومة تُسبب خسارة في الأرباح-  كما أنها لا تنال الاحترام إلا عندما تَشغَل مناصب مَرموقة.

أوجدت هذه التناقضات ضغوطات هائلة، وأصبحت الأنوثة صِفة لا منفعة لها ولا ثمرة، إذ لم تعد فكرة إنشاء عائلة وسيلة للحصول على الدعم والحب والشعور بالأمان والاكتفاء النفسي بل أصبحت عِبئًا يُستحسَن إرجاؤه قدر الإمكان.

إن المعاناة النفسية والجنسية التي تَنتُج عن ذلك قد تؤدي بالشخص إلى الاختلال العقلي والاضطراب العصبي، وحتى عندما يأمل الشخص في أن يحصل على الاستقرار العائلي من خلال طريقه الطبيعي -الزواج ثم الإنجاب ثم الاستقرار الأسري- فإن الطريق المؤدية إلى ذلك قد حِيل دونَها، فنصف مواليد الغرب هم لأمهات عازبات (Single mothers) وهذه حقيقة تدعو للقلق؛ حيث إن هناك علاقة مباشرة وغير قابلة للدحض بين الأسر ذات الوالد الواحد وبين معدلات الجرائم. ومن شأن ذلك أن يفسر لنا لماذا بعض الدول الغربية لديها أعلى معدلات من جرائم القتل وجرائم العنف في العالم. وفيما يتعلق بالنسبة الضئيلة من المتزوجين في الغرب فإن هاجس الخيانة الزوجية يلوح لهم بالأفق، فحتى الخيانة الزوجية تم الترويج لها هناك، إذ توجد مواقع إلكترونية تساعد على الخيانة وتقدم الخدمة لعشرات الملايين من الأعضاء المُسجَّلين فيها.

تتّسم الحرب على النساء في بعض دول الغرب بطابع مسرحي هزلي، فالنساء الغربيات يُنفقن أكثر من 20 مليار دولار سنويًا على العطور ومستحضرات التجميل و12 مليار دولار على عمليات التجميل (بينما 22 مليار دولار كفيلة  بتلبية الاحتياجات الأساسية من مأكل وملبس وتأمين الرعاية الصحية لجميع فقراء العالم).

تخضع هذه النفقات لمعايير مُصطنَعة للجمال والموضة التي تُفرَض من الشركات التي تعتمد أرباحُها على حاجة النساء لأن يشعرنَ بأنهن “مُثيرات”. وبطبيعة الحال يرجع هذا الاحتياج إلى تربية النساء على الاهتمام بجمالهنّ لدرجة الهوس بقوامهن مثل ما يحدث مع ملايين النساء -منهن من لا تتجاوز الحادية عشرة- واللاتي يُعانين من اضطرابات الأكل وغيرها من أمراض اضطرابات المَظهَر الشخصي.

وبينما تكافح هؤلاء النسوة من أجل لفت الانتباه، يغرق رجال الغرب -لسوء حظهن-  في خِضمّ معركتهم الخاصة “أزمة الذكورة” غيرَ مبالين بهن، بسبب العدد اللانهائي من المحتوى الإباحي الموجود على الإنترنت. وإلّم يكن هؤلاء المصابون بنقص الانتباه وفرط الحركة يقومون بالاستمناء، فعلى الأرجح يكونون منشغلين في ألعاب الفيديو و قتل أوقاتهم وأنفسهم، فالانتحار هو السبب الأول المؤدي للوفاة بين الرجال من عمر 20-49 في بعض الدول الغربية.

 

حقيقة أم خيال؟!

تتمثل إحدى نتائج هذا الوضع في استغراق الناس في وهمٍ من عالم آخَر والذي تُروّجه الثقافة الشعبية وأفلام (ديزني) عن الرومانسية وتوأم الروح والعيش بسعادة أبدية، وغيرها من الأفلام عن الاتصال الجنسي المُطلَق والعلاقات الجنسية العابرة دون أن تترتب عليها أيّة عواقب أو مسؤووليات، هذه الأمور التي تكون أكثر واقعية في استديو تصوير الأفلام الإباحية عن وجودها في عالم الواقع.

تستطيع أن ترى أي الخيارين هو الواقع من خلال ما يعرضه الإعلام الغربي: تتصدر المشهد المُمثِّلة والمُغنية (مايلي سايرس) وسابقاتها من الفتيات اللاتي أفسدتهن وسائل الإعلام، حيث إن اعتبارهن كمادة تثير الشهوة الجنسية دفعهن إلى تمكين ذواتهن والشعور بالثقة من خلال ارتداء ملابس نجمات الأفلام الإباحية والتصرف مثلهن. وهم يُروّجون لفكرةِ القوام الرشيق البعيد جدًا عن المَنال، وقدرتِهن الجنسية الهائلة، وكل ذلك قبل سِنّ البلوغ.

وقد بالغت النساء في الغرب في أهمية الملابس كذلك؛ فلدى النساء الغربيات إيمان ساذَج بأن خِزانة الثياب لها دور فعال في الحرية والاستقلالية. وعلى الرغم من هذا الإيمان فإن الغالبية العُظمى منهن يتبعن ما تحدده لهن صيحات الموضة الحالية، والتي تتحكم بها الماركات العالمية مثل (فرزاتشي) و(جوتشي)، بالإضافة إلى لائحة “مُثير أم غير مُثير” التي لا نهاية لها والتي يقلدونها تقليدًا أعمى.

يتواجد المعالجون النفسيون المختصون بالجنس بكثرة في العالم الغربي، وبغض النظر عن تناقض نصائحهم وسخافتها إلا أن الإقبال عليهم في ازدياد. يسيطر المختصون على الإنترنت والبرامج التلفزيونية والمجلات سيطرة تامة في الحديث عن الأجساد والجنس والحب، ولقد اتخذَت بعضُ نصائحهم أشكالًا وحشيّة وتحولت وكأنها نوع من الإباحيات ولكن في مجال علم النفس. وبمجرد الاطّلاع على أحد أغلفة المجلات النِسْوية في أحد المتاجر العامة تجد عنوان “ساعدي حبيبك للحصول على مُرافِقة” وغيرها من العناوين.

 

الجنس في كل مكان، لاسيما المدارس!

تصل الشهوة الجنسية ذُروتها بمجرد أن يقترب الشخص من سن البلوغ، بالإضافة إلى أنّ كَون الفتاة عذراء بعد فترة عمرية مُعيّنة يعني أن تكون منبوذة.

جميع الأسباب الآنفة الذكر بالإضافة إلى الكَمّ الهائل من الصور والمحتوى الجنسي المتوفر في الإعلام والبيئة المحيطة تُشكّل ضغوطات هائلة وخطيرة، حتى أصبحت الحوادث -مثل حادثة اغتصاب طلاب مرحلة ابتدائية لزميلاتهم الإناث- ظاهرة تنمو بازدياد في العديد من دول العالم الغربي، (لكن ليس على الفتيات الصغيرات أن يقلقن بشأن زملائهم الطلاب)، فإن مُرتكِبي جرائم العنف الجنسي في الغرب -على الأقل أولئك الذين أُلقيَ القبض عليهم وأُدينوا- يُحكَم عليهم بالسجن لمدة قصيرة ومن ثَمّ يُنظَر إليهم على أنه قد “تم إعادة تأهليهم” ويُطلَق سراحُهم. ففي بعض أجزاء الغرب يكون مُعدَّل مدة الإدانة لمرتكبي الجرائم ضد الأطفال أقل من أولئك الذين يرتكبون نفس الجرائم ضد البالغين.

إن التحرش الجنسي بالأطفال ليس محصورًا فقط على الفئة الدُّونيّة من الناس، بل يوجد من بين مُنتِجي ومُوزِّعي ومُستهلِكي المواد الإباحية عن الأطفال مُخرِجون سينمائيون مشهورون، من بينهم المُتحدِّثُ الرسمي لسلسة مطاعم شهيرةٍ والمالِكُ لكثير من صناديق الاستثمار “بليونير”.

وحتى أساتذة كلية الحقوق البارزين في جامعة هارفارد مثل (آلان ديرشوتز) والذي كان كما يزعم يمارس جرائم التحرش في الأطفال والتجارة بالجنس في عطلة نهاية الأسبوع. وعلى ما يبدو فإن براءة الأطفال وعذريتهم مُغريَة بشكل لا يُحتمل لأغنياء ومشاهير الغرب. وتُعتبَر هذه المَسرّات كمُكافآت صامتة لأولئك الذين يُبلون جيدًا في أراضي البُؤس الجنسي.

إن المشتغلين في الأعمال (البِيدوفِيليّة) يستسلمون إلى منطق سِرياليّ مرعب وهو أن النشوة الجنسية أساسها الافتراس والهيمنة وليس الحب.

لقد وجد الغرب طريقةً للاعتياد على هذا الشذوذ؛ فلدى القنوات الفضائية وشبكة الإنترنت طُرق لتطبيع الاختلافات الثقافية وإيجاد الأعذار لأي تجاوزات. فباستثناء الهند وزيمبابوي سنجد أن بقية البلدان العشر التي حصلت على أعلى مُعدَّلات حوادث الاغتصاب في العالم هي بلدان غربية. وعلى الرغم من كل هذا البؤس الذي لا ينتهي فقد تكفل المستعمرون الغربيون بتصدير شعاراتهم الفريدة “التحرر الجنسي” وإنقاذ النساء في الدول “النامية” بدلًا من الاحتلال العسكري، ووفّروا سيلًا من المنظمات غير الحكومية المستعدة لتمدين المُجتمَعات التي لا تعرف شيئًا سوى القيم الغربية في هذا المجال.

ما كان يبدو أفعالا غريبة وشاذة أصبح مجرد اختلاف ثقافات تُتداوَل في أنحاء العالم، فالاختلافات التي منعها الحاجز الجغرافي من الانتشار قديمًا أصبحت تشكل تهديدًا وشيكًا.

إن الناس في مختلف أنحاء العالم -أي أولئك الخاضعين تحت استعمار وهيمنة الغرب- أصبحوا يكتشفون بقلق وخوف أن الجنس في العالم الغربي يعاني من الاعتلال وأن أمراضه الجنسية أعدَت العالم أجمع.

اقرأ ايضًا: “الإباحية : تجسيدٌ لنهاية العالم”

المصدر
muslimmatters

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى