التربية والتعليم

تعلُّم لغة جديدة والأشباح الستَّة

  • أولي ريتشارد*
  • ترجمة: محمد فاضل بلمومن
  • تحرير: أنس بن راشد عبد الحميد

إذا كنت تتعلَّم لغةً جديدةً، فإنَّ طريقك إلى الطَّلاقة مَليءٌ حرفيًّا بالأشرار وقُطَّاع الطرق والأشباح الَّذين يتعاملون معك بشكل سيء للغاية، لدرجة أنها تجعل مدينة جوثام تبدو وكأنها منطقة لعب ناعمة.

لكن لا تخف، لسنا ضائعين. يُمكنك هزيمة هؤلاء الأشرار.

في الواقع، إذا تعلمت كَيفيَّة التغلُّب على هذه الأشباح، فستكتشف أنه يمكنك أنْ تُتقن لغتك الجديدة بشكل أسرع مما كنت تعتقد. والسبب هو أنَّ تعلم لغة جديدة -في الواقع- ليس بهذه الصعوبة. لقد تمكَّن الكثير من الناس من فعل ذلك وفي جميع الأعمار. وهناك كتب، ومواقع إِلكترونيَّة، وحتى مقالات -مثل هذه- تُعلِّمك كيف تفعل ذلك.

إنّ السبب الذي يجعل الناسَ يواجهون صعوبةً في إتقان لغة جديدة… هل يُمكنك تخمينه؟

إنها أشباح تعلم اللُّغة!

أنت تعلم عدم صعوبةِ تعلم لغة جديدة …لكنْ أنْ تبقى مُتمسِّكًا بتعلّمها هو الجزء الصعب في الأمر. يَعرف معظم الناس ما يعنيه إحرازُ الكثير من التقدم ..حيثُ تشعر أنَّك تتعلم المزيد والمزيد …إلى أنْ يظهر شيءٌ ما بشكل غير مُتوَقَّع ويُخرِّب تقدُّمك لعدة أيام وشهور، وأحيانًا حتى لسنوات.

واجه أشباح تعلّم اللغة

وهؤلاء الأوغاد هم المُجرمون! أضمن أنَّك تعرف هؤلاء الأشرار، أو على الأرجح بعضهم. ربما أنت لا تُدرك ذلك. فعلى سبيل المثال، إذا كنت قد استيقظت يومًا وقُلت في نفسك: “اللعنة، أنا لم أدرس طوال الأسبوعين الماضيين” فهذا واحدٌ منهم! وإذا كنت قد ابتعدت يومًا عن محادثةٍ محتملةٍ بلغتك الجديدة بدافع الخوف أو التوتر … فهذا واحدٌ آخر!

وإذا كنت قد انطلقت في دراسة الكثير من القواعد اللُّغويُّة المُربِكة لدرجة أنك أردت دفن رأسك في الرمال والبكاء بشدة..فهو وغدٌ آخر يدور في رأسك.

الآن، الأمر الذي يجعل هؤلاء الأوغاد غَادرين للغاية، هو أنَّهم غالبًا ما يختبئون عن مرأى الجميع كالأشباح …وينتظرون اللَّحظة المناسبة.. ليظهروا ويجعلوا من حياتك حياةً بائسة. حتَّى أنَّ بعض هؤلاء الأشباح يتظاهرون بأنهم أصدقاء .. يختبئون من الجميع، ويظهرون للكل على أنهم بريئون وغير ضارِّين.. حتى تُدرك يومًا ما أنهم لم يكونوا أصدقائك على الإطلاق! بل كانوا -في الواقع- أشبه بعمل سرِّي ينتظر تعليمات من قوَّة أعلى للإطاحة بتقدُّمِك في تعلم لغتك الجديدة.

اعرف عدوك – كيف تهزم هذه الأشباح ؟

لكن الخبر السَّار هو أنه يُمكنك تعلم كيفيَّة التعامل مع هذه الأشباح وإبعادهم عن حياتك تمامًا. فبمجرد أن تعرف من هم، وماذا يوجد في جُعبَتهم من حِيل؛ يمكنك التخلص منهم، وتَثبيت آخر مِسمار في نعشهم بإحكامٍ شديدٍ لدرجة أنَّهم لن يروا ضوء النهار مرة أخرى !

أو يمكنك فقط إخلاءُ سبيلهم.. هذا يعود إليك..

النقطة المُهمَّة هي أنه بمجرد أن تعرف كيفية التعامل مع هذه الأشباح اللُّغويَّة، فأنت تتحكَّم في تعلم اللغة. لن يقف أحد في طريقك أو يُعرقلكَ مرة أخرى. في هذه السلسلة سأُقدِّم لكم الأشباح السِّتة لتعلم اللغات.. من هم؟ ماذا يريدون؟ وكيف تتعامل معهم؟ لذا ابق هنا، واربط حزام الأمان، ولعلَّك تحضِّر كوبًا من الشاي ودعنا ندخل.

ستجد الشَّبح الأول كامنًا هنا.

لنتعرَّف إلى هذا الشبح ونهزمه للأبد. فبعد كل شيء، يعتمد نجاح تعلم اللغة على ذلك.

 

  1. شبح القواعد:

ما هو شبح القواعد؟ تقول الأُسطُورة إنَّ شبح القواعد قديمٌ قِدمَ اللغة نفسها. أنا متأكد من أنك تعرفه. أتلقَّى عددًا لا يحصى من رسائل البريد الإِلِكتروني، والتعليقات الغاضبة من الطلاب الذين هم في عُمقِ براثِنه. هذا الوغد لا يريد إلا أنْ يبقيك في حالة ذُعْرٍ لا طائل من ورائه، وهو يعرف جيدًا كيف يفعل ذلك.

كيف يعمل هذا الشبح؟

يتسبَّب شبح القواعد في إحداث فوضى من خلال إقناعك بحاجتك إلى تعلم كل القواعد إلى آخر قاعدة في اللغة، والأزْمِنة والتَّصارِيف قبل أن تفتح فَمَك للتحدُّث بهذه اللغة الجديدة. فهو يتسبب في المزيد من البؤس أكثر من أيِّ شبح آخر، وهو يعمل من خلال التغذِّي على مخاوفك.

يُتمتم قائِلًا: “أنت لم تتقن هذه القاعدة. هل هذا هو التصريف الصَّحيح لهذا الفعل؟ ألا يجب أنْ تستخدم أداة الشرط هناك؟ توقف عن القراءة، فأنت لم تنتهِ من تدريبات القواعد النحوية “.

هذا الشبح هو الشخص الذي يمنعك حتى من محاولة التحدُّث باللغة عن طريق الهمس في الأجزاء التي أصغيتَ إليها. لذا فإنَّ ثقتك تسقط من منحدر، ويَفرُك شبح القواعد يديْه في فرح. فلقد حقَّق هدفه في منعك من إتقان لغتك الجديدة مرة أخرى.

لماذا يفعل ذلك؟

يَعرف شبح القواعد أن القواعد في أي لغة تتبع قانون بَاركِنْسون سيِّء السُّمعة. أنت تعرفه جيدًا: “سيتَّسع حجم المُهمِّة ليملأ كل الوقت المتاح.” بعبارة أخرى، سيكون هناك دائمًا المزيد من القواعد لتتعلمها، ولن تُتقِن أبدًا كلَّ جزئيةٍ فيها. هذا ما يجعل الوغد النَّحْويَّ فعَّالًا للغاية، لأنه يذكِّرك دائمًا بالقواعد التي لم تتعلمها بعد!    بل سيُقنعك بمدى أهميَّة وضْع كل كلمة في مكانها الصحيح. فإذا سمحت له بالدخول، ستسمع صوتَه المُتذمِّر في كل مرة تفتح فيها فمك للتحدّث.

“كيف تجرُؤُ على التحدث بهذه اللغة وأنت لم تُتقِن المُضارِع التَّامَّ بعد؟ سيَضحك الناس، سيعتقدون أنَّك غبي، لن يفهمَك أحد”. فلك أن تتخيَّل حجم البُؤس الذي يمكن أن يُسبِّبه هذا الشبح.

كيف يمكنك هزيمةُ شبح القواعد؟

يُحب شبح القواعد دروس اللغة التقليدية. فهي تجعل وظيفَته سهلةً للغاية، لأنَّ مُتوسِّط ​​كتاب اللغة الخاصِّ بك مُنظَّمٌ حول عقليَّة القواعد. تتعلم جزءًا من القواعد، ثم الجزء التالي، فصلًا بعد فصل، تستمرُّ القواعد، فلا عجب أنك تعتقد أنَّ القواعد هي كل شيءٍ ونهايةُ كلِّ لغة.

لذلك، تحتاج إلى تحرير نفسك من تعويذةِ القواعد النحْويَّة لأنَّه -وبكل صِدق- هناك طريقة أفضل للتعلم. ما تحتاجه هو طريقةٌ لا تقصفك باستمرار بالقواعد. بل تحتاج منهجًا قائمًا على مقاربة استيعاب اللغة (An input-based approach) حيث يمكنك تعلم القواعد بشكلٍ طبيعيٍّ من خلال مقابَلَتها مرارًا وتكرارًا في سياقاتها.

فبدلًا من التركيز على دراسة ما يُسمَّى بقواعد النحو لكل لغة، عليك التركيز على القراءة، والبحث عن القواعد النّحوية على طول طريق التعلم. إذا قمت بذلك بشكل كافٍ، فسترى تدريجيًّا كيف تعمل القواعد بشكل طبيعي. وهذه هي الطريقة التي يتعلم بها المتحدِّثون الأصليُّون قواعِد لغتهم.

الأطفال لا يتعلَّمون القواعد من القواعد … معظمهم يكرهون تلك الصفوف في المدرسة. بدلاً من ذلك، يتعلم الأطفال لغتَهم بشكل طبيعي من خلال الاستماع إلى القصص والانضمام إلى المحادثات مرارًا وتكرارًا.

اقهر الشبح واستمتِع بتعلمك

عندما تتوقَّف عن القلق كثيرًا بشأن قواعد اللغة، فإنَّ شبح القواعد سيخسر الكثير من قوته. فجأة، لا يستطيع خداعك لتقضي كلَّ وقتك في تعلُّم القواعد النّحوية، لأنك تعلم أنَّ هناك طريقةً أفضل. وأنت تعلم أن دراسة القواعد لا تهمُّ بقدر ما يريدك أنْ تعتقد بأنها مهمة. يمكنك التواصل جيدًا مع القليل جدًا من القواعد، وأنت تعلم أنك ستتحسن بمرور الوقت. فبعد كل شيء، ينطوي تعلم اللغة على أكثر بكثير من مجرد معرفة القواعد.

لذا، حرِّر نفسك من الأغلال النّحوية وحافظ على تركيز عينيك بشدَّة على الصورة الكبيرة. اقضِ وقتك في قراءة القصص، وانغمس في اللغة، وسَيُقصَى شبح القواعد إلى حيث ينتمي.

 

  1. شبح التطبيقات

من هو شبح التطبيقات؟ إنّه شبحٌ في صورة أُنثى مُغرية فريدة من نوعها؛ لأنها آسرةٌ للغاية. لقد جعلتْكَ تلتفّ حول أُصبعها الصغير؛ أنت الآن مُغرَم بها تمامًا. في الواقع، إنها تُشبه إلى حد ما مُتَلازِمَة ستُوكهُولم[1] في عالم الأشرار، إنّها الشخص الذي ستُدافع عنه حتى وهي تلُفُّ سلاسلها الذهبيَّة حول عُنقك.

كيف تعمل؟

شبح التطبيقات، هذه اللطيفة المحبوبة، تعيش على متن هاتفك، وأُمنيتها الوحيدة هي أنْ تحرق كلَّ وقت فراغك في النَّقر والتمرير. لأنها إذا نجحت في تَشتيت انتباهك، فلن تقوم أبدًا بالعمل الحقيقي الذي تحتاجه لتعلم لغتك الجديدة. وهذا هو هدفها الشرير! إنَّها بالوعةُ وقتٍ خطيرة تُشتِّت انتباهك عن الحياة والتعلم. ولأنك تحبها كثيرًا، وقد أَدمنْتها جدًا، فقد اشتريت لها خُطَّافًا وخيطًا وغَطَّاسةً.

لماذا تفعل ذلك؟

لقد اشترينا جميعًا خرافةَ تطبيقات الهواتف الذَّكية؛ هذه التطبيقات مُبتكرَة ومُفيدة وفعَّالة، وتُعزِّز تنظيم حياتك…فهل حقا تفعل ذلك؟

للأسف، العكس هو الصحيح. الهاتف الذكي -وجميع إشعاراته- هو عدوُّ أيِّ نوعٍ من التعلم. إنها آلةُ تَشتيتٍ محمولة، وقد منحْتها الإذن بمُقاطعَتك وقتما تشاء. لكن، إن كان هناك شيء واحد عليك القيام به كمتعلم جادٍّ للغة، فهو أنْ تظلَّ مُركِّزًا بلا رحمة على الأنشطة اللغوية الفعَّالة.

فأنت بحاجة إلى التمسك بطريقةٍ تعمل. لا يُمكنك أن تُشتِّت انتباهك بكل تلك الأجراس والصفَّارات. أيُّ شيءٍ يعيش على هاتفك ويُبعدك عن التعلم الحقيقي يُمثِّل خطرًا هائلًا.

كيف يمكنك هزيمة شبح التطبيقات؟

لِنكن واضحين، فقط لأنّ تلك الشبح تعيش على هاتفك، لا يعني أنها مُفيدة أوفعَّالة أوأفضلُ -بأي حال من الأحوال- من كتاب بسيطٍ ومُتواضع. ولهزيمة شبح التطبيقات، عليك التفكير في الخير الذي تقوم به في حياتك، لأن الحقيقة هي أنَّ تطبيقك إما يُحسِّن يومك أو يَضرُّه بشكل فعال من خلال قوة الإلهاء. لذلك، يجب أن يكون التطبيق على هاتفك -فقط- إذا قمت بتقْيِيم إستراتيجيَّةٍ لتعلم اللغة على نحوٍ كامل، واتَّخذت قرارًا واعيًا بأن هذا التطبيق يعمل بالفعل على تحسين مهاراتك اللغوية.

اقهر الشبح واستمتِع بتعلمك

يتطلَّب حذف التطبيقات شجاعةً، وشبح التطبيقات تعلم ذلك. حتى أثناء قراءتك لهذا، فأنت تقولُ في نفسك: “هذا ليس أنا! جميع تطبيقاتي مفيدة! أنا أُسيطر على كل شيء. لابد أنه يعني شخصًا آخر”. لكنَّ الطريقة الوحيدة للتغلُّب على شبح التطبيقات والسَّيطرة على تعلم لغتك هي عزْلُها من حياتك.

يَعرف مُتعلِّمو اللغة الناجحون هذا جيدًا. لن تجد شخصًا مُتعدِّد اللغات تعلَّم لغاتَه باستخدام (Duolingo) أو أي تطبيقِ لغةٍ آخر. لذا، أتحداك الآن أنْ تكون شجاعًا وأنْ تحذف شبح التطبيقات من هاتفك. أبعدها نهائيًّا وحوِّل وقتك واهتمامك إلى الأساليب التي تعمل بالفعل.

 

  1. شبح الاكْتِناز

أَلقِ نظرة فاحصة على أرفف الكتب … في مكتبك … خلف أصيص النبات … أينما كنت تَدرُس لغاتك. كم عدد الكتب المدرسية التي تراها؟ ما هي التطبيقات المُثبَّتة على هاتفك؟ كم عدد الدورات المُختبِئة على حاسوبك المحمول؟ كثيرةٌ جدًا، أنا مٌتأكِّد.

بل أنا على استعداد للمراهنة على أنَّ شبح الاكتناز الماكر كان يجلس على كتفك في كل مرة تزور فيها محلًا لبيع الكتب، وفي كل رحلة إلى موقع أمازون. حتى عندما تَتَصفَّح مُدوَّنات اللغات، فهو موجود هناك، ويبتكر أسبابًا مُقنِعة تجعلك تشتري ذلك الشيء الآن!

كيف يعمل؟

هل هذه فعلا مشكلة؟ من المُؤكَّد أنه ليس سيِّئًا أن يكون لديك بعض الموارد المُفيدة في مُتَناول اليد عندما تتعلم لغة جديدة. فبعد كل شيء، لا بد وأنَّك ستحتاجها يومًا ما. يَهمِس شبح الاكتناز باقتراحات جميلة في أذنك: “أنت تحتاج هذا! اشترِ الآن! سيكون مفيدًا يومًا ما بالتأكيد! “

لذا، فأنت تقوم بإِخراج بطاقتك الائْتِمَانيَّة، وقبل أن تكتشف ذلك، هناك كتاب آخر على الرف، أو دورة أخرى على الشاشة، وشبحنا الماكر يفرُك يديه في سعادة. لأنَّه يدرك أنه مع توفُّر العديد من الموارد، لن تتمكَّن أبدًا من التركيز على الوظيفة التي تقوم بها.

لماذا يفعل ذلك؟

صحيح! يَعرف شبح الاكتناز -جيدًا- أنه بدلًا من الاستمرار مع مَصدر واحد، ستنتقل من مصدر إلى آخر. هذا الكتاب اليوم، تلك الدورة غدًا وهكذا، لن تفعل شيئًا واحدًا مُهِمًّا لإحراز أيِّ تقدم. إنه يبتسم لأنه يعلم أن مِفتاح تعلم اللغات هو التَّركيز والانكْبَاب على شيءٍ واحد في كل مرة. لكن عندما يُشتِّت انتباهك بسبب لهفتك، يفوز مرة أخرى. إنه شبح شرير ويجب إيقافُه اليوم.

كيف يمكنك هزيمة شبح الاكتناز؟

سواء كنت مُتعلِّمًا مُبتدِئًا أومُتوسِّطًا أومُتقدِّمًا، يمكنك إجراء تغييرٍ بسيط واحد لِتُطيح بشبح الاكتناز هذا أرضًا، خذ كتابًا بلُغة واحدة من على الرف – الكتاب الأنسب لك الآن. ثم قم بإخفاء كلِّ شيء آخر حرفيًّا، ضعْهُ بعيدًا عن الأنظار وبعيدًا عن الذهن.

الآن، اعمل على كتابك الذي اخترته من البداية إلى النِّهاية.

لا يملك شبح الاكتناز أيَّ قوة عليك عندما تُركِّز باتِّجاهٍ واحد. ستحصل على الفائدة الكاملة من هذا الكتاب أو الدورة التدريبية. بل يمكنك الذهاب إلى أبعد من ذلك، والتعلم أكثر بكثير مما كنت تفعله حين كنت تقفز من شيءٍ إلى آخر.

 

  1. شبح المقارَنة

ما هو شبح المقارنة؟

شبح المقارنة عمله بَغيض. إنَّه يتربَّص داخل رأسِك، ينتظر فقط أنْ ينْقضَّ على خوفك من عَدم الكفاءة. ليقول لك: هل سبق لك أن الْتحقت بفصلِ لغةٍ مع طلاب يبدون أفضل منك كثيرًا؟ أو وقفت في محادثةٍ بينما يتحدّث صديقك بسرعة كبيرة، مما يجعلك تشعر بأنَّك بلا قيمة لأنك لا تستطيع مُواكَبتَه؟

إنَّه ليس شعورًا جيِّدًا، هذا أمر مؤكد. لكنْ هذا هو شبح المقارنة الذي يعمل بجد، ويبذُل قصارى جهدِه لتخريب جهودك.

كيف يعمل؟

تركِّز مُهمة شبح المقارنة بأكملها على جَعلك تشعر بأنَّك بلا قيمة، لدرجة أنك ستحفر بيديك قبرَ حلمك في تعلم اللغة. إنه يُفضِّل أن يراك مُسترخِيًا أمام (Netflix) بدلًا من تحسين مهاراتك اللغوية. هل جرّبت هذا الشعور المزعج في معدتك عندما تُقارِن نفسك بشخص آخر؟ هل سمعت ذلك الصوت الخفيف في أذنك يُخبرك بأنهم يتحدَّثون اللغة أفضل منك؟

هذا هو، يجعلك تُقارن نفسك بالآخرين، وتشعر بكل تلك المشاعر السَّلبية والرَّهيبة التي تأتي مع المقارنة.

لماذا يفعل ذلك؟

حسناً، يمكنك دائمًا -على طول الطريق- العثورُ على شخص آخر أمامك، هذا أمر اعتياديٌّ جدًا. لكنْ ما يجعل المقارنة صعبةً جدًّا للتَّعامُل معها هو أنها تضرب حاجتَنا الأساسية للشُّعور بالمكانة. فعندما يكون لديك صديق يتحدث اللغة أفضل منك، يبدو أنَّ مكانته في المجتمع ترتفع إلى مستوى أعلى لأنه أفضل في التواصل. وبالطبع، إذا كانت مكانته أعلى، فمكانتك ستكون أقل.

شبح المقارنة خبيرٌ في تِكتِيكات الكُومَاندُوز. إنك لا تكتشف حتى أنَّه صاحب هذا الصوت الصغير الذي يُتمتِم لك بأفكار من قبيل:

“إنهم يعرفون كلماتٍ أكثر منك.”

“استمع إلى هذا النُّطق الرائع – لن تكون بهذه الجودة أبدًا.”

إنَّه لأمر مؤلم، ما لم تتعرَّف على أكبر نقاط ضعفِ شبح المقارنة وتسْحب البِساط مِن تحت قدميه.

كيف يمكنك هزيمة شبح المقارنة؟

الحقيقة هي أنَّ هذا الشبح لا يخبرك بالقصة كاملةً. فهو لم يذكر لك أن هذا الشخص كان يتعلم اللغة لفترةٍ أطولَ منك، يتجاهل حقيقة أن لديهم صديقًا أو شريكًا يتحدَّثون معه بها، ويَدفِن فكرة أنهم ربما عاشوا في ذلك البلد لبضع سنوات.

في الواقع، هناك العديد من الأسباب التي تجعلهم أكثرَ طلاقة مما أنت عليه حقًّا في هذه اللحظة. لكن أيًّا كان السبب فهو لا يهم! لأنه عندما تكون مشغولًا بمقارنة نفسك بالآخرين، فأنت تعمى عن حقيقة أن رحلتك لا علاقة لها بهم. اِنسَ المقارنة واعلم أن الأمر يتعلق بك أنت، وبالتَّحسين الذي ترغب في أن تجلبه لحياتك عندما تتعلم لغة جديدة.

اقهر الشبح مرة واحدة وإلى الأبد

لِإبعاد التَّلميحات السيئة لشبح المقارنة، تحتاجُ إلى السَّيطرة على الوضع وإِبقاء الأمور في نِصَابها. اقلب موقفك 180 درجة وقُم بإسقاط هذا الشبح مباشرةً عن كتفك من خلال التَّفكير بشكل إيجابي في مُتعلِّمي اللغة من حولك. إليك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها:

أبعد الأضواء عن نفسك وفكِّر بدلاً من ذلك “أَليس من الرائع أن يكونوا قد أبْلُوا بلاءً حسنًا في تعلم اللغة”. استخدِم براعتَهم لتحفيزك وإِلهامك للوصول إلى أهدافك. تذكر أنَّ هذه اللحظة هي لقطةٌ واحدةٌ في الوقت المناسب، فما يهم حقًا هو إحرَازُ التقدم المُستمِر، ومدى التحسّن الذي يطرأ عليك.

لذا، ابتعد عن المواقف التي يمكن أن يصل إليك فيها شبح المقارنة.

إذا كنت لا تستمتع بدروس اللغة الخاصَّة بك مع الآخرين، فجرِّب طريقةً أخرى وتعلَّم في عالمك الخاص، ووِفقًا لسرعتك الخاصة. وتذكَّر، لا يمكنك استبعاد المقارنة تمامًا. إنها جزءٌ طبيعي من الحياة وتعلُّم اللغة. لكنْ يمكنك إدَارةُ ردُودِ أفعالك، وهذا هو الشيء الوحيد الذي تتحكَّم فيه دائمًا.

لذلك، كلَّما شعرت بشبح المقارنة يشرَع في العمل، أخبِرْه إلى أين يذهب، وركِّز على الاستمتاع برحلة تعلم اللغة الخاصة بك بدلًا من الإنصات له.

 

  1. شبح التّسويف

من هو شبح التسويف؟

يظلٌّ هذا الشبح الغريب بعضَ الشيء مُختبِئًا تحت الأرِيكة أو في الخِزانة لأيَّام أو أسابيع أو حتى شهور في كلِّ مرة. لن تُلاحظه يتربَّص بك مُنتظِرًا الانقْضاض عليك على حين غُرَّة. بل حتى في يوم من الأيام، عندما لا تتوقع ذلك، سيقفز ويُفاجِئُك ويُدمِّر جهودك في تعلم اللغة بجملة واحدة خبيثة:

“أنت تستحقُّ يوم عطلة.”

كيف يعمل؟

عندما تنظر إلى الوراء بمرور الوقت، هل كانت هناك حالات توقَّفْت فيها للتَّو عن تعلم لغتك؟ ربما لم تشعر بالرغبة في ذلك. ربما كنت مشغولًا، أو أنَّ شيئًا ما عطَّل حياتك بشكل مُؤقَّت؟ إن كنت مثل معظم الناس، فمن المحتمل أن تكون رحلتك في تعلم اللغة مليئةٌ بالاستراحات التي توقَّفْت فيها لأيِّ سبب كان. إنَّه شبح التسويف كان قدْ أدّى مهمته.

لقد صمَّم مُهمَّته الخبيثة لمنعك من الوصول إلى مرحلة من الدِّينَامِيكّيَّة في تعلم لغتك. هذا لأنه خائف من أنه بمُجرَّد أن تبدأ في العمل، لنْ يمنعك أيُّ شيءٍ من أنْ تصل إلى الطَّلاقة. لذا، فإن شبح التسويف لن يُوقِفه شيء في طريقه لعرقلة جهودك.

لماذا يفعل ذلك؟

إنَّ خدعة شبح التسويف هي أنْ يجعلك تستلقي بعيدًا، وتُراقب لحظاتِ ضعفك. ليس لديه شيء آخر ليفعله سوى انتظار تلك اللحظة، عندما تشعر بقليل من الإحباط أو التعب، عندما تُصَاب بوعكةٍ صحيَّة. سيقفز عليك في الَّلحظة التي لا تتوقَّعها ويهمس لك:

“حسنا. لقد فهمتك، أنت مشغول، ليس عليك الدراسة اليوم. هناك في الحياة ما هو أكبر من اللغات، لنأخذ هذا الأسبوع عطلةً”.

الآن، لقد زرع بذرةً لا يمكنك اقتلاعُها. لذلك أنت تقول الآن: “لن يضر تفويت الدراسة اليوم”. وهكذا تكون قد تحطَّمت سِلسلة الأيام والأسابيع وحتى الأشهر المَجِيدة من التَّقدُّم. إذا حدث هذا لك، فهذا ليس خطأك. إنَّه شبح التسويف يعمل بجد، وفعل كلَّ ما يلزم، لمَنْعك من الوصول إلى هدفك الذي سَيُغيِّر حياتك بتعلم لغة جديدة.

كيف يمكنك هزيمة شبح التسويف؟

بالتَّأكيد لدينا جميعًا “أيام راحة”، لكنْ إذا أصبح هذا اليوم أسبوعًا – ثم شهرًا – فيمكن لذلك أن يُضيِّع شهورًا من العمل والتقدم. لذا، كيف يمكنك إبعاد هذا الشبح نهائيًّا؟ الآن وبعد أن تعرَّفت عليه، ستَتَمكَّن من اكتشافه عندما تسمع صوته. ويمكنك هزيمته بقطعة واحدة من الحكمة الخالدة – الاستمراريَّة هي مِفتاح التعلّم.

نعم، البقاءُ ثابتًا وممارسةُ اللغة يومًا بعد يوم، وأسبوعًا بعد أسبوع، هو أهمُّ شيء يمكنك القيام به. لأنه عندما تعمل على لغتك كل يوم، فإنَّ أيَّ مشكلة أو صعوبة ستَحل نفسها بمرور الوقت.

اقهر الشبح واستمتع بتعلمك

عندما تسمع صوت شبح التسويف في أذنك، خذ نفسًا عميقًا وقل: “لا!” لديك هدف ويستحق المجهود المبذول في المذاكرة كل يوم. الآن، أنا لا أتحدث هنا عن عمل ساعات. يمكنك أن تكون ثابتًا لمدة 10-15 دقيقة فقط إذا لزم الأمر. المهم هو أن تعود إليها كل يوم.

لذلك، عندما يأتي ذلك اليوم كما سيحدث حتمًا، عندما يرفع شبح التسويف رأسه القبيح، لا تلتفت إليه. وتذكَّر أنَّ الحضور للتعلم كل يوم هو أقوى سلاح لديك لتعلم اللغة. امنح نفسك مَوهِبة الاتِّسَاق، وستندهش مِمَّا يمكنك تحقيقُه.

 

  1. شبح الخوف

من هو شبح الخوف؟

في حين أنَّ بعض الأشرار متَسَتِّرُون ويعملون من الخلفيَّة، إلًّا أنَّ شبح الخوف يقفُ في وجهك تمامًا. أنا متأكد من أنك قابلته بالفعل.

يتسبَّب شبح الخوف في جميع أنواع المشاكل عندما تبدأ في تعلم اللغات، لأنَّه سيتعيَّن عليك التحدُّث عاجلًا أم آجلًا. ربما عليك التحدث في الفصل أو مع صديق، وقد تحاول طلب وجبة في يوم الإجازة أو ببساطة تسأل عن الاتجاهات.

مهما كانت المناسَبة، إنه وقتٌ مخيفٌ بفضل شبح الخوف الغادر.

كيف يعمل؟

يقف شبح الخوف هذا بجوارك ويهمس باقتراحات سيئة في أذنك قائلًا:

“سوف تفسد هذا الأمر. هذا خطأ، لقد وقعت! “

“لن يفهموا … ستنسى الكلمات …” – والأسوأ من ذلك – “ستبدو كأنك أحمق!”

لقد سمعتهم جميعًا.

الغرض الوحيد لشبح الخوف هو إخافتُك لتبقى بعيدًا عن التحدُّث، لأنَّه يعلم أن مهاراتِك ستنمو بشكل كبير بمجرَّد أنْ تشعرَ بالثِّقة. ستتحدَّر الكلمات من لسانك وستفهم الرُّدود، هذه المهارة والثِّقة ستقضي على الخوف ورفاقه إلى الأبد. هذه هي مخاوفه. لذلك سيفعل كل ما يلزمه ليجعلك تشعر بعدم الأمان، والتوتر، والخوف التام.

لماذا يفعل ذلك؟

ما لم تدرك أنَّ شبح الخوف في مهمته الخبيثة. ربما تعتقد أنك وحدك من يعاني من المشكلة. ذلك لأن التحدُّث بلغة جديدة مع شخصٍ ما هو عمل شخصيٌّ ضعيف. كمبتدئ، لا يمكنك قولُ الكثير، ولن تفهم الكثير أيضًا. في الحقيقة إنَّه يضعك في وضع غير مُواتٍ، حيث يُمكنك أنْ تشعر بأنك مُهدَّد. يمكن أن تُعرِّض شجاعتَك لضربةٍ حقيقيَّةٍ إذا سمحت لشبح الخوف بالعمل دون رادِع.

كيف يمكنك هزيمة شبح الخوف؟

الآن، الطريقة الوحيدة لِتعلم التحدث بلغة جديدة بطلاقة، هي -في الواقع- من خلال التحدث. لذلك، سيقوم شبح الخوف بكل ما في وسعه لمَنعِك من فَتح فمك. لكنْ بإمكانك منعه من خلال عدم التحدث على الإطلاق. تبدو كنتائج عكسيَّة أليس كذلك؟ لكن ابقَ معي هنا.

تُجبِرك معظم دروس اللغة التقليديَّة على التحدث في الفصل منذ البداية. وهكذا تُلقِيك مباشرةً في يد شبح الخوف. إنَّ التحدث كمُبتدِئ يسلِّط الضوء على كل مخاوفك. فعندما تتحدث، تجنَّب المواقف التي من المحتمل أن تجعلك خائفًا في المقام الأول.

وبدلًا من ذلك، ابحث عن صديق أو مُدرِّس مريض لا يحكم عليك بسبب أخطائك. تعلَّم التحدث في المكان الذي تشعر فيه بالراحة أولًا، ثم اخرج إلى العالم وأطلق العَنان لإمكانيَّاتِك.

اقهر الشبح واستمتع بتعلمك

بدلًا من أنْ تَضع نفسك تحت هذا الضَّغط، ماذا عن اتباع طريقةٍ قائمةٍ على الإدخال، حيث تتعلم اللغة إلى مستوى عالٍ قبل أن تبدأ في التحدث.

التعلم بهذه الطريقة يعني أنه عندما تفتح فمك أخيرًا، فأنت تعرف بالفعل الكثيرَ من الكلمات. قواعدُك اللغوية جيدة، بل ويمكنك أنْ تفهم عندما يرد الناس. خذ الوقت الكافي للتعلم قبل أن تتحدث. وكن مرتاحًا مع المفردات والقواعد والمُراوَغات في لغتك الجديدة وأنت تتابع القصص المثيرة. لا حاجة لإثارة الأعصاب!

الخوف لا يسيطر عند عمَلِك من موقعٍ بهذه القوة. لذا قل وداعًا لشبح الخوف ومرحبًا بتعلُّمِك الآمن للغتك الجديدة.


  • أولي ريتشارد شابٌّ بريطاني يجيد ثمانية لغات، كانت له أسفار كثيرةٌ حول العالم وتجارب متنوعة في تعلم لغاتٍ جديدة. ابتكر طريقةً جديدة في تعلم اللغات تقوم على مبدأ “الاستيعاب المفهوم” للغة أو comprehensive) (input. وتقوم على التعرّض للغة في مستويات مقبولة عبر القصص والقراءة والاستماع. له موقع معروف يُقدِّم دورات عديدة في تعلم اللغات ضمن هذه المقاربة (com). [المترجم]

الهامش:

[1] – متلازمة ستُوكهُولم:‏ هي ظاهرةٌ نفسيَّة تصيب الفرد عندما يتعاطف أو يتعاون مع عدوُّه أو مَن أساء إليه بشكل من الأشكال، أو يُظهِر بعض علامات الوَلاء له، مثل أن يتعاطف المُختطَف مع المُختطِف. وتسمى أيضًا برابطة الأَسْر أو الخطْف، وقد اشتُهِرت في العام 1973م حيث تُظهِر فيها الرهينة أو الأسيرة التَّعاطُف والانسِجَام والمشاعر الإيجابيَّة تِجاه الخاطِف أو الآسِر، تصل لدرجة الدِّفاع عنه والتَّضامُن معه.[المترجم]

أعجبني المقال

المصدر
iwillteachyoualanguage

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى