عام

الجانب المظلم للذكاء العاطفي

  • آدم جرانت
  • ترجمة: يارا عمار
  • مراجعة: مصطفى هندي
  • تحرير: مريم سالم

 

ملامسة المشاعر أو محاولة الإحاطة بها أمر ضروري جداً في بعض الوظائف، لكنه قد يكون ضررًا في وظائف أخرى. و القدرة على قراءة أفكار الآخرين – كأيّ مهارة- سلاح ذو حدين.

لقد كانت أعظم اللحظات في تاريخ البشرية مشحونة غالباً بالذكاء العاطفي. فقد اختار مارتن لوثر كينغ الابن لغة تحرك قلوب جماهيره عندما أفصح لهم عن حلمه. “بدلًا من احترام هذا الالتزام المقدس..” .. إلى “الحرية..” أخذ كينغ يمزجرمخاطباً الجماهير  “لقد أعطت أمريكا الشعب الزنجي شيكًا بدون رصيد” ثم وعدهم قائلاً “إن الأرض القائظة من حر القهر والاضطهاد ” ستتحول إلى “واحات من الحرية والعدالة” ثم تصور مستقبلًا “يجلس فيه أبناء العبيد السابقين وأبناء مُلّاكِهم معًا على مائدة أخوة واحدة على تلال جلوريا الحمراء”.

إن إيصال هذه الرسالة المثيرة يتطلب ذكاءً عاطفيًا وقدرة على معرفة وفهم وإدارة العواطف. وقد أظهر دكتور كينغ مهارة استثنائية في إدراة المشاعر، وإثارة العواطف التي حركت جمهوره إلى العمل. وكما قال كاتب خطاباته كلارنس جونز، أوصل كينغ “على نحو تام، رسالة متوازنة تخاطب العقل والعاطفة، وتحفز الغضب والأمل، وقد كانت نبرته الساخطة متوافقة مع هذه الملاحظة”.

ومن خلال إدراك قوة المشاعر، أمضى رجل آخر من أكثر القادة نفوذًا و تأثيراً في القرن العشرين سنوات في دراسة الآثار العاطفية للغة جسده. يقول المؤرخ روجر مورهاوس إن تحليل حركات يده وتحليل صور حركاته سمح له بأن يصبح “خطيباً مفوهاً ومتحدثاً مذهلاً”، “لقد عمل بجد على ذلك الأمر”، هذا الشخص هو أدلوف هتلر.

ومنذ نشر كتاب دانيال جولمان الأكثر مبيعًا في عام 1995، اتسع الترويج للذكاء العاطفي بواسطة القادة، و صناع السياسة، والمربين كحَل للمشكلات الاجتماعية الموجودة على نطاق واسع. فإن تمكنا من تعليم أولادنا إدارة مشاعرهم، سيصبحون أكثرتعاوناً وأقل عرضة للتنمر. و إن استطعنا زرع الذكاء العاطفي بين القادة والأطباء، فسنحصل على بيئات عمل ذات اهتمام وحرص عالي و رعاية صحية أكثر رحمة. من أجل ذلك؛ بات يُدرس الذكاء العاطفي بشكل واسع في المدارس الثانوية، والمدارس التجارية، والمدارس الطبية.

لا ريب أن للذكاء العاطفي أهمية بالغة، لكن ذلك الحماس الجارف له نجح في حجب الجانب المظلم منه. حيث تؤكد الأدلة الحديثة أن الأشخاص عندما يصقلون مهاراتهم العاطفية، فإنهم يصبحون قادرين على التلاعب بالآخرين بصورة كبيرة. وعندما تكون بارعًا في التحكم بمشاعرك الخاصة، ستكون قادرًا على إخفاء مشاعرك الحقيقية. عندما تعلم كيف يشعر الآخرون، ستصبح قادرًا على اللعب بأوتار قلوبهم وتحفيزهم ليعملوا ضد مصالحهم الخاصة.

وقد بدأ علماء الاجتماع في توثيق هذا الجانب المظلم للذكاء العاطفي. ففي أبحاث جديدة تحت قيادة الأستاذ الجامعي جوشين منغيس من جامعة كامبريدج، عندما ألقى أحد القادة خطابًا متشبعاً بالعاطفة، كان الجمهور أقل ميلًا إلى التدقيق في الرسالة وتذكر المحتوى. ومن عجيب المفارقات أن الجمهور تأثروا جدًا بالخطاب الذي ادعوا أنهم قادرين على تذكر أغلبه.

ويسمي العلماء هذه الظاهرة بالتأثير المبهر، لكن ربما من الأفضل أن توصف بالتأثير المعجز. وقد أوضح أحد المراقبين أن التأثير المقنع الذي خلفه هتلر كان نابعًا من قدرته على التعبيرعن المشاعر على نحو استيراتيجي، لقد كان “يفتح قلبه” وهذه المشاعر أثرت على أتباعه إلى الحد الذي “يتوقفوا فيه عن التفكير النقدي وينفذوا فقط ما يطلبه منهم”.

إن الزعماء القادرين على إدارة مشاعرهم يمكنهم أن يسلبوا قدرتنا على التفكير. وإن لم تتوافق مبادؤهم مع مبادئنا، فربما تكون النتائج مدمرة. وتشير أدلة جديدة إلى أنه عندما يكون لدى الناس دوافع تخدم مصالحهم الشخصية، يصبح الذكاء العاطفي أداة للتلاعب بالآخرين. وفي دراسة أجراها الطبيب النفسي بجامعة تورنتو، ستيفان كوتيه، ملأ موظفو الجامعة استبيانا عن ميولهم الميكافيلية، وأجرو اختبارا لقياس مدى معرفتهم بالاستراتيجيات الفعالة لإدارة مشاعرهم. ثم قيم فريق كوتيه مدى تعمد الموظفين دغدغة مشاعر زملائهم. كان الموظفون المنخرطون في السلوكيات الأكثر ضررا ميكافيليين ويتمتعون بذكاء عاطفي عال. لقد استخدموا مهاراتهم العاطفية للحط من قدر زملائهم وإحراجهم؛ لتحقيق مكاسبهم الشخصية. وفي إحدى دراسات شركات الحاسب الآلي التي أجراها الأستاذ جدعون كوندا بجامعة تل أبيب، اعترف مدير لأحد الزملاء قائلًا “كم نحن متحمسون لما يفعل فلان” لكن في الوقت نفسه “لن يشترك قسمي في المشروع” وعلى هذا “عندما يفشل المشروع” فإن مؤسس الشركة سيلقي باللوم على زميلي.

يعد تسليط الضوء على الجانب المظلم للذكاء العاطفي أحد مهام فريق بحثي تحت قيادة أستاذ جامعة لندن مارتن كلدوف. وطبقا لهؤلاء الخبراء، يساعد الذكاء العاطفي الأشخاص على إخفاء جزءا من مشاعرهم بينما يعبرون عن الجزء الآخر لتحقيق مكاسبهم الشخصية. يقول فريق الدكتور كيلدوف أن الأشخاص الأذكياء عاطفيًا “يتعمدون تكييف مشاعرهم لإعطاء انطباعات إيجابية غير حقيقية عن أنفسهم” “إن الإخفاء الاستراتيجي لمشاعرالمرء والتلاعب بمشاعر الآخرين لتحقيق المصالح والأهداف لا يوجد فقط في  مسرحيات شكسبير، بل أيضًا في المكاتب والممرات حيث تداول القوة والنفوذ”.

لا شك أن الناس يستخدمون الذكاء العاطفي دائمًا لتحقيق مآرب دنيئة. ففي أكثر الأحيان تكون المهارات العاطفية أدوات مفيدة لتحقيق الأهداف. وفي دراسة للمشاعر في بودي شوب، اكتشف فريق بحثي بقيادة أستاذة ستانفورد جوان مارتن أن المؤسسة أنيتا روديك استغلت العواطف لإلهام موظفيها لجمع التبرعات للأعمال الخيرية. وكما فسرت روديك “كلما أردنا إقناع موظفينا بدعم مشروع معين كنا نحاول دائمًا أن نحرك قلوبهم” ومع ذلك، شجعت روديك الموظفين أيضا على أن يكونوا استراتيجيين في توقيت تعبيرهم العاطفي. ففي إحدى الحالات، بعد ملاحظة أن موظفة عادة ما “تجهش بالبكاء إذا أصابها الإحباط” قالت روديك أن البكاء كان مقبولًا، لكن “أخبرتها أنه يجب البكاء هنا. قلت، ابك هنا في هذه المرحلة من الاجتماع.” عندما ننظر إلى روديك باعتبارها قدوة لزعيم ذكي عاطفيا، يتبين أن هناك خطًا رفيعًا بين التحفيز والتلاعب.

و إن السير على هذا الحبل المشدود ليس بالمهمة السهلة.

وقد يكون للذكاء العاطفي عيوبٌ مستترة في البيئات التي لا تظهر فيها المشاعر. مؤخرًا، قام علماء النفس دانا جوسيف من جامعة سنترال فلوريدا، ودانيال نيومان من جامعة إلينوي بتحليل شامل لكل دراسة بحثت في العلاقة بين الذكاء العاطفي والأداء الوظيفي. ففي مئات من الدراسات التي أجريت على آلاف من الموظفين في 191 وظيفة مختلفة، لم يكن الذكاء العاطفي مرتبطًا على نحو ثابت بالأداء الوظيفي الأفضل. ففي الوظائف التي تتطلب اهتمامًا كبيرًا بالعواطف، يتم ترجمة الذكاء العاطفي الأعلى إلى أداء أفضل. وقد برع مندوبو المبيعات، ووكلاء العقارات، و ممثلو مراكز الاتصالات، والمستشارون في وظائفهم عندما علموا كيف يقرؤون ويضبطون مشاعرهم وأصبحوا قادرين على التعامل مع المواقف العصيبة بشكل أفضل، وتقديم الخدمات مصحوبة بابتسامة.

بينما في الوظائف التي تنطوي على مطالب عاطفية أقل، ظهرت نتائج عكسية. فكلما كان الموظفون يتمتعون بذكاء عاطفي أعلى كان أداؤهم الوظيفي أقل. وبالنسبة للميكانيكيين والعلماء والمحاسبين، يشكل الذكاء العاطفي مسؤولية عن كونه ميزة. وبالرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث للكشف عن هذه النتائج، إلا أنه يوجد تفسير يبعث على التفاؤل وهو أن هؤلاء الموظفين كانوا يركزون على المشاعر حين كان ينبغي أن يركزوا على مهامهم. إذا كانت وظيفتك هي تحليل البيانات، أو إصلاح السيارات، فقد يكون من المشتت إلى حد كبير أن تقرأ تعابير الوجه، ونغمات الصوت، ولغات الجسد للأشحاص من حولك. وبافتراض أن الذكاء العاطفي يشكل أهمية بالغة في مكان العمل قد يكون هنا بمثابة “وضع العربة قبل الحصان”.

وبدلا من افتراض أن الذكاء العاطفي مفيد دائما، نحتاج أن نفكر بعناية أكثر حول متى وأين يكون مفيداً. ففي دراسة مستجدة أجريت في أحد مراكز الرعاية الصحية، طلبت من الموظفين إجراء اختبار حول إدارة وتنظيم المشاعر، ثم طلبت من المديرين تقييم الوقت الذي قضاه الموظفون في مساعدة زملائهم وعملائهم؛ تبين أنه لا توجد أي علاقة على الإطلاق بين الذكاء العاطفي والمساعدة: فالمساعدة تتم بدوافعنا الداخلية وقيمنا، وليس بقدرتنا على فهم وإدارة المشاعر. ومع ذلك كان للذكاء العاطفي تأثيرا عند دراسة سلوكيات مختلفة يتحدى الوضع الراهن من خلال التعبير عن أفكار واقتراحات من أجل التحسين.

تحدث الموظفون ذوو الذكاء العاطفي أكثر من غيرهم وبشكل أفضل. فعندما تعرض زملائهم لشيء من الضيم، حملهم غضبهم للحق على الإنكار لكنهم كانوا قادرين على إبقاء غضبهم تحت السيطرة عند التحدث. وعندما خاطروا بالدعوة إلى المساواة بين الجنسين؛ ساعدهم الذكاء العاطفي على تنحية خوفهم جانباً. وعندما قدمو أفكاراً إبداعية لكبار القادة، ساعدتهم قدرتهم على التعبير عن حماسهم في تجنب تهديد القادة. وعلى نطاق أضيق كثيراً تمكنوا من السير على خطى مارتين لوثر كينغ الابن في هز القارب وإبقائه ثابتاً.

لقد مر أكثر من عقدين منذ قدم علماء النفس بيتر سالوفي من جامعة بيل وجون ماير من جامعة نيو هامشاير مفهوم الذكاء العاطفي في عام 1990. ولكن لماذا استغرق الأمر وقتا طويلا قبل أن نطور منظوراً أكثر دقة؟ بعد أن أشاع دانيال جولمان الفكرة عام 1995، شرع العديد من الباحثين – الذين أخذهم الحماس الشديد لمفهوم الذكاء العاطفي- في إجراء دراسات كانت معيبة بشكل جازم. وكما لاحظ جون أنتوناكيس الأستاذ بجامعة لوازن أن “دراسة الدجل والشعوذة  تتسللت إلى أبواب الأبحاث الدقيقة”.

وكانت إحدى المشكلات التي مازالت قائمة هي استخدام معايير التقدير الذاتي، الطلب من الموظفين أن يقيموا قدراتهم العاطفية على بنود مثل “يمكنني أن أقول لكم كيف يشعر الناس وإن لم يخبروني قط” “أنا جيد بشكل عام في تهدئة شخص ما عندما يكون غاضباً” لا يمكن قياس القدرات بدقة لاستخدام التقديرات الذاتية وكما قال خبراء العاطفة سيجال بارساد من جامعة وارتون ودونالد جبسون من جامعة فيرفيلد ” قد يقارن المرء هذه الطريقة بتقييم المهارات الرياضية من خلال طرح الأسئلة على المشاركين على نحو ’كيف حالك في حل المعادلات الجبرية؟‘ بدلا من مطالبة الشخص بحل معادلة جبرية في الواقع”.

وبفضل أساليب البحث الأكثر صرامة، أصبح هناك إدراك متزايد لحقيقة أن الذكاء العاطفي -كأي مهارة- يمكن أن يستخدم في الخير أو الشر. لذلك، إذا كنا سنعلم الذكاء العاطفي في المدارس ونطوره أثناء العمل، فإنه يتعين علينا أن نضع في الاعتبار القيم التي تتماشى معه وأين يكون مفيدا حقا. وعلى حد تعبير البروفسور كيدلوف وزملائه لقد حان الوقت لكي “يُنتزع الذكاء العاطفي من ارتباطه بالصفات الأخلاقية المحمودة”.

اقرأ ايضاً: هل يمكننا تعلم أن نكون أذكياء عاطفيا؟

أعجبني المقال

المصدر
TheAtlantic

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى