الدين

كيف يُسهم المسلمون في عدم احتشام المسلمات

  • دانيال حقيقت جو
  • ترجمة: نجوى الشمري
  • مراجعة: مصطفى هندي
  • تحرير: سهام سايح

 

جزءٌ كبير من مسؤولية احتشام المُسلمات يقع على عاتق الرجال؛ لا أقول أنّهم يتحمَّلون كامل المسؤولية، وإنّما جزءًا كبيرًا منها.

يتحمّلُ الرجال بعض المسؤولية لأسبابٍ سبعة هي:

  • أنّهم لا يطلبون من زوجاتهم وبناتهم وأخواتهم الاحتشام. يبدو الأمر كما لو أنّهم لا يهتمون بأن تحتشم نساء عائلتهم في اللِّباس والسلوك؛ هؤلاء كالأنعام بل هم أضلُ.

 

  • أنّهم يختلطون بالنِّساء بلا قيود، مسلمات وغير مسلمات، فما الرسالة التي يرسلها هذا التصرف إلى المسلمات؟ إذا أراد الرجال أن يكونوا قادة وحماة حقيقيين – كما يأمرهم الإسلام- فيجب أن يكونوا قُدوة.

 

  • يتقمَّص بعض الرجال المسلمين دور الفارس الأبيض من خلال مدح النِّساء غير المحتشمات والأفعال الخليعة، حتى يصل الأمر بأحدهم إلى المشاركة العلنية لصور نساء مسلمات يظهرن فيها بملابس فاتنة مستمسكين بالذرائع الفاسدة مثل “تمكين الأخوات” إلى آخر هذا الهراء؛ وهذا بدوره يجعل فكرة وضع صور المسلمات في مكان عرض عام بطريقة تناقض المعايير الإسلامية للاحتشام= أمرًا طبيعيًا، وتعطي إشارة إلى النّساء المسلمات الأخريات أنّه من المقبول أن تشاركي صورك على الملأ بلا قيد.

 

  • يسلك بعض الرجال المسلمين على الانترنت سلوكًا غير لائقٍ تمامًا وذلك إمّا بالمغازلة أو التعليقات غير المحتشمة، أو اقتحام (الرسائل الخاصة)، أو حتى مشاركة وتبادل صور نساء مسلمات على الخاص. أنا لا أقول إن النساء اللاتي يضعن هذه الصور الجذابة على الإنترنت لا يتحملن جزءًا من المسؤولية، ولكن ،مرةً أخرى، يتعيّن على الرجال المسلمين أن يكونوا قُدوة من خلال عدم تداول تلك الصور، وعدم منح هؤلاء النِّسوة الاهتمام الذي ينشُدنه.

 

  • أنّهم يتحدثون بشكل غير لائق عن المسلمات سرًا أو علنًا (إطلاق الألفاظ والعبارات النابية). ليس هناك من مبررٍ لاستخدام تلك اللغة المثيرة للاشمئزاز، أترضى أن يتحدث رجال آخرون عن أختك أو ابنتك بهذا الشكل؟ كيف تتوقع أن تتصرف المسلمات باحتشام وأنت تضايقهن وتتحدث عنهن بتلك الألفاظ الخليعة الصريحة؟ هذا ليس من شيم المؤمنين.

 

  • وأسوأ من الاختلاط، أنّهم يصاحبون نساءً ليسوا بمحارم! لا يمكن [بحال من الأحوال وتحت أيّ ظروف] أن يكون الرجال والنساء “أصدقاء فقط”، فهناك الكثير من المشكلات التي تنشأ عن هذا النوع من العلاقات، ناهيك عن أنّها ليست من الإسلام في شيء. إذا كنت تريد صديقًا مقربًا من الجنس الآخر فتزوج، وإلاّ فتوقف عن المشاركة فيما تتوهم أنّها علاقة “بريئة”، فقد أصبح الزِّنا مشكلةً كبيرة تواجه بعض المجتمعات الإسلامية الأكثر ليبرالية وتحرّرًا، ومنشأ كلِّ هذا الفساد هو الاعتقاد بأنّ الاختلاط العارض كان بريئًا تمامًا، فالرجال هم من يحتاج إلى القانون.

 

  • يتخلَّى بعض الرجال المسلمين عن معايير الاحتشام ويُعبّرون عن دعمهم الكبير لـ”تحرير المرأة”، وليس ذلك إلاّ لأنّهم يستمتعون بتلك الطريق الممهدة للنِّساء، أو أنّهم يقعون في سلوكيات محرَّمة، ممّا يجعل دفاعهم عن الاحتشام الإسلامي يدخل في حد النفاق. لذا فبدلاً من التوقف عن المحرمات، فإنّهم يحلُّون ذلك التناقض بإسقاط معايير الاحتشام!

هناك أمثلة لرجال وقعوا في الزِّنا، ثم أصبحوا فجأة يدافعون عن “حق المرأة في الإجهاض” وأنّه “لا يمكن لأحدٍ من الرجال أن يقول للمرأة ماذا ترتدي”، وكل تلك الخزعبلات النِّسوية الأخرى. (ملحوظة: أنا لا أقول أنّ أولئك الذين يدافعون عن هذه الأشياء يزنون سرًا).

وبشيء من الوضوح أقول: تنتقد النِّسويات الرجالَ المسلمين لعدم كونهم ليبراليين وعلمانيين بدرجة كافية، وهذا باطلٌ بلا شك، وعلينا محاربة وتفنيد تلك الفِريَة النِّسوية (وكذلك أكاذيب متقمِّصي دور الفارس الأبيض)، لكن بالمقابل علينا التّشديد على الرجال المسلمين إذا لم يرتقوا إلى مستوى المعايير الإسلامية الحقيقية.

ومرةً أخرى، أنا لا أقول أنّ الرجال وحدهم يتحمَّلون مسؤولية السلوك غير المحتشم لبعض المسلمات، فأولئك النساء مسؤولات عن المشكلة، ومن الواضح أنّ سلطة الثقافة الغربية لها تأثير هائل، لكن يتعيَّن علينا القيام بدورنا لتخفيف تأثيرها.

كلُّ امرئ بمَا كسَب: فالنّساء سيُسألن عن عدم احتشامهن في اللِّباس وعمَّا يصدر منهن من تصرفات غير لائقة، كما أنّ أوليائهن من الرجال سيُسألون عن القيام بدورهم في دعمهن وتشجيعهن على الاحتشام الحقيقي والسلوك الإسلامي، كما سيسألون عن لباسهن وتصرفاتهن.

قوَّانا الله جميعًا.

اقرأ ايضاً: مخاطر السياسة الإسلامية الأمريكية

المصدر
muslim skeptic

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق