تقارير ودراسات

مراحل نمو ما قبل الولادة

  • كيندرا تشيرى
  • ترجمة: هبة محمد
  • تحرير: ريمة بعث

في حين ننظر إلى نمو الطفل على أنه يحدث أثناء فترة الطفولة، فإن مرحلة نمو ما قبل الولادة تعتبر جزءاً مهماً من عملية النمو؛ حيث إنه الوقت الذي تحدث فيه تغيرات استثنائية تساعد في تمهيد الطريق للنمو النفسي في المستقبل.

ينمو الدماغ على مدار فترة ما قبل الولادة، ولكنه يستمر بالمرور بتغيرات خلال السنوات الأولى من مرحلة الطفولة.

تمر عملية نمو ما قبل الولادة بثلاث مراحل رئيسية؛ وسنلقى نظرةً عن كثب على هذه المراحل الرئيسية وأحداثها.

يُعرف أول أسبوعين بعد الحمل بالمرحلة الجرثومية/مرحلة النطفة، ومن الأسبوع الثالث حتى الثامن هي المرحلة المُضْغِيّة، والفترة من الأسبوع التاسع حتى الولادة هي الفترة الجنينية/مرحلة التخليق.

المرحلة الجرثومية/النطفة:

تبدأ هذه المرحلة مع أوائل الحمل، وذلك عندما تتحد الحيوانات المنوية وخلايا البويضة في أحد قناتي فالوب فتنتج البويضة الملقحة والمعروفة باسم اللاقحة (زيجوت) التي تتحرك نحو الرحم في رحلة يمكن أن تستغرق ما يصل إلى أسبوع حتى تكتمل. يبدأ انقسام الخلايا بعد حوالي 24 إلى 36 ساعة من الحمل.

وفى غضون ساعات قليلة بعد الحمل، تقوم اللاقحة أحادية الخلية برحلة عبر قناة فالوب إلى الرحم حيث ستبدأ فيها عملية انقسام الخلية ونموها، فتنقسم الخلية ميتوزيًا أولا إلى خليتين، ثم إلى أربعة فثمانية فستة عشر… وهكذا؛ عدد كبير من اللاقحات لا يتجاوز هذه المرحلة المبكرة من انقسام الخلية مع بقاء ما يقرب من نصف عدد اللاقحات مدة أقل من أسبوعين.

بعد الوصول إلى تشكل الثمان خلايا، تبدأ الخلايا في التمايز واتخاذ خصائص معينة محدِّدةً نوع الخلايا التي ستصبح عليها في نهاية المطاف.

وأثناء تكاثر الخلايا تنفصل إلى كتلتين مميزتين: تتحول الخلايا الخارجية منها إلى المشيمة، أما الداخلية فتشكل الجنين(المضغة).

يستمر الانقسام الخلوي بمعدل سريع، ثم تتطور الخلايا إلى ما يعرف بالحويصلة الأُرَيْمِيَّة blastocyst التى تتكون من ثلاث طبقات: (1)

  1. الأديم الظاهر (الذي يصبح فيما بعد الجلد والجهاز العصبي)
  2. الأديم الباطن (الذي يصبح فيما بعد الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي)
  3. الأديم المتوسط (الذي يصبح فيما بعد الجهاز العضلي والهيكل العظمي).

و فى عملية تعرف ‏بالانْغِراس implination تصل الحويصلة الأريمية أخيرا إلى الرحم وتلتصق بجداره.

يحدث الانغراس عندما تنزرع الخلايا في بطانة الرحم وتمزق الأوعية الدموية الصغيرة، حيث توفر الشبكة الضامّة للأوعية الدموية والأغشية التي تتشكل فيما بينها تغذيةً للكائن النامي خلال الأشهر التسعة المقبلة. عملية الانغراس ليست دائمًا تلقائية ومضمونة النجاح.

يقدر الباحثون أن ما يقرب من 60 في المائة من مجموع حالات الحمل الطبيعي لا يتم الانغراس فيها بشكل صحيح، الأمر الذى يؤدي إلى نهاية الحياة الجديدة من قبل أن تدرك الأم أصلا أنها حامل.

وفى حال نجاح عملية الانغراس، توقف التغيراتُ الهرمونية الدورةَ الشهرية الطبيعية للمرأة وتتسبب فى مجموعة كاملة من التغيرات الجسدية، وتصبح بعض العادات التي استمتعت بها بعض النساء سابقًا مثل التدخين وشرب الكحول أو القهوة أقل استساغة؛ وهو ما يمكن أن يكون درع حماية من الطبيعة للحياة النامية داخل المرأة.(2)

 

مرحلة المُضْغة:

تشير بداية الأسبوع الثالث بعد الحمل إلى بداية المرحلة المضغية، وهي الفترة التي تصبح فيها كتلة الخلايا متميزة كمضغة فتعرف باسمها؛ وتلعب تلك المرحلة دورًا مهمًا في نمو الدماغ.

تبدأ المضغة في الانقسام إلى ثلاث طبقات تصبح كل طبقة منها نظامًا مهمًا للجسم. وبعد حوالي أربعة أسابيع من الحمل، يتشكل الأنبوب العصبي الذى سيتطور فيما بعد إلى الجهاز العصبي المركزي بما في ذلك النخاع الشوكي والدماغ.

يبدأ أنبوب عصبي في التشكل جنبًا إلى جنب مع منطقة تعرف باسم الصفيحة العصبية neural plate. ومن أولى علامات تطور الأنبوب العصبي ظهورُ حافتين تتشكلان على طول جانبي المنطقة العصبية.

وخلال الأيام التالية القليلة تتشكل المزيد من الحواف والطيات الداخلية حتى يتم تشكيل أنبوب مجوف، وبمجرد تشكيله بالكامل تبدأ الخلايا في التكين بالقرب من المركز، ويبدأ الأنبوب في الانغلاق وتتشكل الحويصلات الدماغية التي سوف تشكل في النهاية أجزاءً من الدماغ، بما في ذلك الدماغ المتقدم، والمتوسط، والمتأخر.

وبحلول الأسبوع الرابع تقريبًا، يبدأ الرأس في النمو سريعا متبوعًا بالعين والأنف والأذنين والفم. ويبدأ في جهاز القلب والأوعية الدموية أولُ نشاطه؛ حيث تبدأ الأوعية الدموية التي تشكل القلب في النبض.

وخلال الأسبوع الخامس، تظهر براعم الأطراف التي ستشكل الذراعين والساقين.

وحال الوصول للأسبوع الثامن من نمو ما قبل الولادة يكون لدى الجنين جميع أعضاء وأجزاء الجسم الأساسية حتى ركبتيه ومرفقيه! باستثناء الأعضاء التناسلية، وفى هذه المرحلة يكون وزن الجنين جرامًا واحدًا ويبلغ طوله حوالي بوصة واحدة/حوالي 2.5 سم.

ومع نهاية الفترة المضغية، تكون الهياكل الأساسية للدماغ والجهاز العصبي المركزي قد تأسست مع تمام تحديد البنية الأساسية للجهاز العصبي المركزي والطرفي عند هذه المرحلة من النمو.

أظهرت الأبحاث أن تكوين الخلايا العصبية يبدأ تقريبا في اليوم الثاني والأربعين بعد الحمل ويكتمل غالبًا خلال وقت ما في منتصف فترة الحمل.(3)

وعندما تتشكل الخلايا العصبية تنتقل إلى مناطق مختلفة من الدماغ وبمجرد وصولها إلى موقعها الصحيح تبدأ في تكوين روابط مع الخلايا العصبية الأخرى منشأة شبكات عصبية أولية.

 

المرحلة الجنينية:

بمجرد قرب اكتمال تمايز الخلايا، تدخل المضغة المرحلة التالية، وتصبح معروفًة باسم الجنين. تشكل هذه المرحلة من نمو ما قبل الولادة تغيرات أكثر أهمية  في الدماغ، وتبدأ هذه الفترة من النمو خلال الأسبوع التاسع وتستمر حتى الولادة.

أنظمة وهياكل الجسم التي أنشئت مبكراً في المرحلة المضغية تستمر في النمو، ويتطور الأنبوب العصبي في الدماغ والحبل الشوكي، وتواصل الخلايا العصبية تشكلها، ومن ثم تبدأ في الانتقال إلى مواقعها الصحيحة، كما تبدأ التشابكات العصبية Synapses بين الخلايا العصبية في النمو أيضًا. وخلال الفترة بين الأسبوعين التاسع والثاني عشر تبدأ ردود الفعل المبكرة في الظهور ويبدأ الجنين في القيام بحركات انعكاسية بذراعيه وساقيه.(4)

من بين مراحل نمو ما قبل الولادة تستمر المرحلة الجنينية لأطول وقت، وتتسم بتغيرات ملحوظة،  فخلال الشهر الثالث من الحمل تبدأ الأعضاء التناسلية في التمايز، وبحلول نهاية نفس الشهر تكون جميع أعضاء الجسم قد تشكلت. ويزن الجنين في هذه المرحلة حوالى ثلاث أونصات/حوالي 84 جرام، ويستمر الوزن والطول في الازدياد، مع أن غالبية النمو الجسدي يحدث في أواخر مراحل الحمل.

تشكل نهاية الشهر الثالث نهاية الثلث الأول من الحمل، وتزداد خلال الثلث الثاني من الحمل أو الأشهر من الرابع حتى السادس قوة ضربات القلب وتتطور أنظمة الجسم الأخرى بشكل أكبر وتتشكل أظافر اليدين والقدمين والشعر والرموش. ولعل الأكثر لفتا للنظر هو ازدياد حجم الجنين بشكل كبير جدًا حيث يزداد حجمه ست مرات تقريبًا.(5)

لكن، ماذا يحدث داخل الدماغ خلال هذه الفترة الهامة من نمو ما قبل الولادة؟

يصبح الدماغ والجهاز العصبي المركزي أيضاً أكثر استجابةً خلال الثلث الثاني من الحمل، وخلال 28 أسبوعًا يبدأ الدماغ في النضج بشكل أسرع، مع نشاط يشبه إلى حد كبير نشاط المولود النائم.

يستمر الجنين فى الفترة من سبعة أشهر حتى الولادة فى النمو واكتساب الوزن والاستعداد للحياة خارج الرحم كما تبدأ الرئتان بالتمدد والتقلص مجهِّزةً العضلات للتنفس.

 

كلمة من الموقع:

فترة نمو ما قبل الولادة هي وقت النمو الجسدي، ولكن ما يحدث داخل الدماغ خلال هذه الفترة أساسي بالنسبة للنمو النفسي في المستقبل، حيث يساعد نمو الدماغ خلالها على تحديد المسار لما سيحدث خارج الرحم.

في العادة، يتبع نمو ما قبل الولادة هذا النمط الطبيعي، ولكن هناك أوقات تحدث فيها مشاكل أو انحرافات، كما يمكن للأمراض وسوء التغذية وتأثيرات أخرى في مرحلة ما قبل الولادة أن تؤثر بشدة في كيفية تطور الدماغ خلال هذه الفترة الحساسة.

لكن نمو الدماغ لا ينتهي عند الولادة، هناك قدر كبير من النمو الدماغي الذي يحدث بعد الولادة بما في ذلك النمو في الحجم والمحيط أثناء تغير الهيكل، وينمو الدماغ بحوالي أربعة أضعاف الحجم فيما بين الولادة ومرحلة ما قبل المدرسة فمع تعلم الأطفال ومرورهم بتجارب جديدة يتم تعزيز بعض الشبكات في الدماغ بينما يتم التخلص من روابط أخرى.


الهوامش:

1 –   National Institutes of Health, “Stem Cell Information Home Page.”

2 –  Flaxman, Samuel M., and Paul W. Sherman. “Morning Sickness: A Mechanism for Protecting Mother and Embryo.” The Quarterly Review of Biology, vol. 75, no. 2, 2000, pp. 113–148. JSTOR, www.jstor.org/stable/2664252.

 

3 –   Anatomy and Physiology, 13.1 The Embryologic Perspective by Rice University. OpenStax.

 

4 –    Anatomy and Physiology, “28.3 Fetal Development” by Rice University. OpenStax.

 

5 –    Office on Women’s Health, “Stages of pregnancy.” U.S. Department of Health and Human Services.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى