عام

الشيخ محمد الشنقيطي على شفير قبر القاضي

ما شاء الله لي أن ألقى صاحب الفضيلة الشيخ القاضيَ العالم العامل سليمان بن عبدالله المهنّا – رحمه الله رحمة الأبرار – غير أنّني كنتُ قريبًا أثيرًا من بعض بنيه وحفدته، وهم مشايخ كرام وذرية طيبة مباركة، سلكوا على آثار والدهم سُبُل المعالي، واختطّوا سَننه، وقد ألقى الله على الشيخ سليمان وآله مِقَةً منه، فأسكنهم في أفئدة خلقه محبةً وتقديرًا، فللناس فيهم منافع ولهم إليهم غايات، ينتدون مجالسهم ويغشون أماكنهم، حتى لكأنّما عناهم شاعر الحماسة بقوله:

من تلقَ منهم تقلْ لاقيتُ سيّدهم
مثل النجوم التي يسري بها الساري

أمّا نبأ وفاة الشيخ سليمان، ويوم جنازته ودفنه، فقد كانت أيامًا مشهودة، فما كاد خبر وفاته يقرع أسماع الناس حتى ارتفعت الأصوات بالدعاء والتأبين، ونشر المراثي وإذاعة المآثر، ثم هبَّوا بأفئدتهم وأجسادهم ودعواتهم من كل فجاج الرياض وما جاورها، ينصّون السيرَ ويغذّون الخطى حتى يدركوا الصلاة عليه:

عمّت فواضله، فعمَّ مصابه
فالناسُ فيهِ كلهم مأجورُ

فالناس مأتمهم عليه واحدٌ
في كل دار رنّةٌ وزفيرُ

وكانت أرتال السيارات تقف على بعد أكثر من كيلوين من جامع الجوهرة البابطين، والناس ينزلون منها رجالًا مسرعي الخطى، مطأطئي الرؤوس، تغشى وجوههم مخايل الحزن كأنّما وُتروا في والدة أو ولد، ولم أجد لي موطأ قدمٍ من شدّة الزحام واكتظاظ الطرقات بالسيارات وازدحامها بالمصلّين.

حتى إذا أقبلتُ على المقبرة ولاحتْ لي شواهدها، رأيتُ خلقًا كثيرًا تغصُّ بهم جنباتها، وإذا الحاضرون ثَمَّ لا يقلّون عددًا عن أولئك الذين صلّوا عليه في الجامع بل يزيدون، فاصطفوا حذاء النعش، وتراصّوا في صفوف طويلة، وصلّوا عليه في المقبرة صلاة الباكين، مسبلي الدموع، خاشعي الطرف، يتمتمون بدعواتٍ مشفقةٍ للفقيد بالرحمة والمغفرة ورفيع الدرجات، ثم أقلّته أكتاف محبيه خفافًا سراعًا إلى قبره، كأنَّ نعشه يطير من خفّته وسهولة حمله، فصفَّوا عليه اللبن، وسوّوها بالطين، ثم أهالوا عليه كثيب الترب، وأسلموه إلى جوارِ ربّه الذي لا يُضيع أجر من أحسن عملًا، فانصرفوا وقد ودعوه بدعواتٍ خالصة ودموع صادقة.

قال الناس: مات الشيخ! وقالت أعماله وآثاره: بل هو في أسفار الخالدين، ودواوين الوارثين، بذكره وحسن سيرته ونفعه للناس وإحسانه إليهم:

وقال بنو الموتى لقد مات “عالم”
وكيف يذوق الموت من كان مُخْلَدا!

بقدر “عطاء” المرءِ يمتدُّ عمره
وفي حمأة “النسيان” يردى بنو الردى

ولَكَم مات من الخلق من انطوت صحيفته وانطفأ شهاب نجمه فور رحيله عن الدنيا، فلم يبق له من ذكر، ولم يجرِ له عمل صالح، وانغمر في لجّة بحر النسيان، وآخرون ماتوا فأوقد الله لهم قناديل مشعّة من الذكر الحسن، وأبقى لهم لسان صدق في الآخرين، ولهجت ألسن البرايا لهم بالدعاء.

تسعون عامًا تصرّمت من عمر الشيخ سليمان، قضى أكثرها عاكفًا على حِلَق الراسخين من أهل العلم، تاليًا لدواوين الفقه، غائصًا في أسفار المعرفة، قائمًا بالقسط في ساحة القضاء، ساعيًا بالمعروف في حاجات الناس، ومذ نشأ نشأته الأولى في فجر حياته وهو يرقى في مدارج العلم، حتى بزَّ أقرانه من لداته وعلا على أترابه، فما كان ينقضي يوم من أيام حياته إلا ويعلو فيه رتبة، ويرتفع به درجة، فغدا اسمه معيارًا في النزاهة، وميزانًا للإنصاف، وعنوانًا للإحسان.

وهل يُستغرب العطاء والندى والجود والكرم ممن أرومته شمّرٌ! ألا نعم المَحْتَد والنسب الرفيع!

وحول قبره التفَّ العلماء والدعاة وطلاب العلم ورجال الأعمال وعامة الناس وأغمارهم، فما شئت أن ترى من ألوان خلق الله في البشر إلا رأيته يومئذٍ، وطال مقامهم إلى قريبٍ من أذان صلاة المغرب، ورأيت عند رمسه أيفاعًا صغارًا في السنِّ يرفّون حول الناس كالفراشة في خفّة أجسادهم، وآخرين في هزيع عمرهم الأخير بأجساد باليةٍ على عربات مدفوعةٍ بالأيدي، جمعهم جميعًا – وهم من أصول شتّى وبلدان مختلفة وأعمار متباينة – حبُّ الشيخ، ومآثره التي لا تخفى عليهم، فكانوا شهداء الله في الشيخ.

وعلى شفير قبره رأيتُ شيخنا العلامة الفقيه الزاهد العابد القدوة محمد الشنقيطي، خاضعًا مبتهلًا رافعًا يديه يدعو دعاء الواجف، فلمّا قضى ابتهالاته، وفرغ من دعواته؛ ثنى عنانه منصرفًا إلى بقايا الأجداث المجاورة صفًّا صفًّا، يقف عند كل صفٍّ منها ويدعو لأهلها دعاءً خاشعًا يُضيء قبورهم بإذن الله.

وجَرْيًا على عادة شيخنا في الوفاء، فقد قدم من المدينة إلى الرياض قدومًا خاصًّا بسيارته، من أجل الصلاة على الجنازة وشهود الدفن وتعزية آل الشيخ سليمان، وما أكثر تلك المواقف التي كان شيخنا يهبُّ فيها للقيام بواجب العزاء أو صلة الرحم أو عيادة المرضى أو تفريج كربة، فيقطع آلاف الكيلوات في طول المملكة وعرضها بسيارته منفردًا دون مرافق، محتسبًا خطواته تلك في سبيل الله، وابتغاء الأجر والثواب.

ولشيخنا الشنقيطي قصب السبق في الوفاء والبِرِّ بمن عرف ومن لم يعرف، فكم رآه الراؤون حافي القدمين، رافع اليدين، مطرق العينين، يدعو لأغمار الموتى عند مقابرهم بالرحمة والمغفرة، ومن آيات وفائه وشواهد نبله: صورته التي اشتهرت وطوّفت في الآفاق وهو حافي القدمين، يدعو عند قبر الملك عبدالله رحمه الله.

ولَمَحْتُه في يوم جنازة سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز مستعبرًا منتحبًا أثناء الصلاة عليه في الحرم المكّي الشريف، ثم حين الوقوف على قبره في مقبرة العدل، وهو قائم بخضوع وخشية وإطراق، يدعو له دعاءً كثيرًا، ولصدره أزيز، وفي صوته خنين، وعلى وجهه عبرة، وكانت جنازة سماحة الشيخ ابن باز من جنازات الدهر المعدودة في كثرة المصلين عليها وشهودها، وكان نعشه يسبح ويموج في بحر الناس وأعداهم الضخمة، وما كادت تصل إلى سيارة النقل إلا بعد مشقةٍ شديدةٍ وعناءٍ بالغٍ وتدافعٍ عظيمٍ.

ورأى شيخُنا الشنقيطي في المنام الشيخَ سليمان، على هيئةٍ حسنةٍ وحالٍ طيبةٍ وخيرٍ ظاهرٍ، فقال له الشيخ سليمان: “لقد نفعني الله بأمرين: دماثة الخُلق، والإحسان إلى الناس”، ولشيخنا منامات ورؤى حِسانٌ، وله في تعبير الرؤى وتأويل المنامات مقامٌ كريمٌ يعرفه المقربون منه.

قال لي الشيخ عبدالمحسن العسكر وأنا على إثْر شيخي في المقبرة: يا ماجد ارفع يديك وادعُ لهؤلاء الموتى، لعل الله يبعث لك بعد موتك من يدعو لك!

ألا ما أصدقها من موعظة، وأزكاها من نصيحة.

رحم الله الشيخ سليمان، وغفر له، ورفع درجته في المهديين، وخلفه في عقبه في الغابرين، وأحسن عزاء آله وذويه، وأطال في عمر شيخنا الشنقيطي على الخير والطاعة.

اقرأ ايضًا: لا تدفنوا أمواتكم في مقابر تجاهلكم!

أعجبني المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى