عام

هل حقًا الدول الإسكندنافية دول مثالية؟

  • كيلي سميث
  • ترجمة: أحمد زايد
  • تحرير: محمد صلاح

أتريد دليلًا على أن المجتمع الديمقراطي الاجتماعي الليبرالي يسير بشكل جيد بمعايير سطحية؟

انظر إلى الدنمارك، الدولة التي تتصدر العالم بشكل روتيني في استطلاعات السعادة. من الملاحظ أيضًا أن بها أعلى نسبة ضرائب على كوكب الأرض، بالإضافة إلى شبكة أمان اجتماعي مريحة: رعاية الأطفال مجانية في الغالب، كما هو الحال في المدارس العامة وحتى المدارس الخاصة، ويمكنك البقاء على إعانات البطالة لفترة طويلة. الجميع على قدم المساواة، سواء من حيث الدخل أو من الناحية الاجتماعية: اذهب إلى حفلة ولن تفاجأ برؤية نجم تلفزيوني يتحدث إلى صانع أسقف.

إن الجمع بين الضرائب العالية والمزايا الهائلة للفقراء يعني التخلص من عدم المساواة: ينتمي الدنماركيون إلى جمعيات ونوادٍ مدنية أكثر من أي مواطنين آخرين؛ يحبون الاحتفال في مجموعات كبيرة. في عيد الميلاد، يقومون بأشياء غريبة مثل الإمساك بأيديهم والركض في أرجاء المنزل معًا، وغناء الأغاني الاحتفالية.

في البوصلة الليبرالية الأمريكية، تشير الإبرة دائمًا إلى أماكن مثل الدنمارك. كل شيء يأملون فيه بشدة هنا قد حدث بالفعل هناك.

إذن: لماذا لا يبدو أن أحدًا مهتم بشكل خاص بزيارة الدنمارك؟ (”عزيزي، في رحلتنا الأوروبية، أريد أن أرى توسكانا وباريس وبرلين و.. جوتلاند!“) يقول الزوار إن الدنماركيين غير مبتهجين بالتواجد في الجوار. تعاني الدنمارك من ارتفاع معدلات إدمان الكحول. تحتل المرتبة الرابعة في العالم في استخدامها لمضادات الاكتئاب. (جيرانهم الشماليون الأيسلنديون في المقدمة بفارق كبير) حوالي 5% من الرجال الدنماركيين مارسوا الجنس مع حيوان. كما أن إنتاجية الدنمارك في انخفاض، حيث يعمل عمالها 28 ساعة فقط في الأسبوع، ويبدو أن كل شخص تقابله لديه وظيفة حكومية. وكما قالت صحيفة التلغراف، إنها ”عاصمة السرطان في العالم“ (معدلات الإصابة بالسرطان فيها عالية).

إذن ما مدى سعادة هؤلاء – مدمني الكحول، المكتئبين، الكسالى، الموبوئين بالأورام السرطانية، آكلي لحوم الخنازير- البيروقراطيين؟

 

قانون جانتي

دعونا ننظر عن كثب، كما يقترح مايكل بوث، وهو بريطاني عاش في الدنمارك لسنوات عديدة، في كتابه الجديد، ”الأشخاص شبه المثاليون: وراء أسطورة الدولة الإسكندنافية المثالية“.

اتضح أن استطلاعات السعادة هذه هي في الغالب هراء. سؤال الناس ”هل أنت سعيد؟“ تعني أشياء مختلفة في ثقافات مختلفة. في اليابان، على سبيل المثال، يبدو الجواب بـ ”نعم“ بمثابة تفاخر، كما يشير بوث، في حين أنه في الدنمارك، من المخزي أن تكون غير سعيد كما تشير المحررة آن كنودسن في الكتاب.

علاوة على ذلك، هناك مجموعة من الناس تعتقد أن الدنماركيين يكذبون عندما يقولون إنهم أسعد الناس على هذا الكوكب. تُعرف هذه المجموعة باسم ”الدنماركيون الخُلّص“.

كتب بوث: ”على مر السنين، سألت العديد من الدنماركيين عن استطلاعات السعادة هذه – ما إذا كانوا يعتقدون حقًا أنهم أبطال السعادة العالميون – وما زلت لم أقابل بعد واحدًا منهم يعتقد بجدية أن هذا صحيح“. “إنهم يميلون إلى الاقتراب من موضوع سعادتهم التي يتم التباهي بها كثيرًا مثل ضحايا نكتة بوليسية تنتظر اكتشاف من هو الجاني“.

يدرك الدنماركيون جيدًا سمعتهم العالمية لكونهم أسعد الناس في العالم. الجواب بـ ”لا“ على السؤال غير وارد، الدنمارك هي أرض 5.3 مليون شخص متجانس. الكل يتحدث بنفس الطريقة، الجميع متشابهون، الجميع يفكر بنفس الشيء.

هذا يعتبر ميزة – عالميًا – مصدر مجيد للفخر الوطني في أرض التباهي المتواضع. سيتم إجبار أي متمردين على الامتثال، الكل يجب أن يتساوي في الدنمارك (بمعنى الكل يجب أن يقول إنه سعيد).

يتم الشك تلقائيًا في قادة رجال الأعمال في البلاد بسبب الهوس الوطني بالمتوسط: لقد تجنب ميرسك ماكيني مولر، أغنى رجل في البلاد قبل وفاته في عام 2012، العار الوطني لكونه مليارديرًا من خلال تصرفه كأحد أفراد الجمهور العام بشكل سخيف. كان يصعد السلالم إلى مكتبه كل يوم، ويحضر الاجتماعات حتى بلوغه التسعين من عمره، ويضع طعامه في أكياس بنية اللون.

أخبرت امرأة أمريكية بوث، كيف قوبلت بالصمت الشديد، عندما ذكرت بحماسة في حفل عشاء أن طفلها كان الأول على صفه في المدرسة.

واحدة من أكثر المراوغات المعروفة على نطاق واسع في البلاد هي صياغة ما يُعرف بقانون جانتي. الوصايا العشر: ”يجب ألا تصدق أنك شخص ما“. ”لا يجب أن تعتقد أنك جيد مثلنا“، ”يجب ألا تعتقد أنك ستصل إلى أي شيء”، “لا تعتقد أنك أكثر أهمية منا“ و”لن تخدعنا“.

قال ريتشارد ويلكنسون، المؤلف والأستاذ الذي نشر كتابًا ينادي بتفوق الثقافات المتساوية، لبوث، ”مجتمعات الصيادين – التي تشبه مجتمعات ما قبل التاريخ – متكافئة للغاية. وإذا بدأ شخص ما في اتخاذ موقف أكثر استبدادًا، فإنه يتعرض للسخرية أو النبذ. هذه ما تسمى بإستراتيجيات الهيمنة المضادة، وهي تحافظ على قدر أكبر من المساواة“.

لذلك يعمل الدنماركيون – وفقًا لمبادئ رجال الكهوف – إذا وجدت شيئًا، شاركه، أو يتم نبذك. بمجرد انتهاء موعدك مع ”خروف“، من الأفضل أن تتأكد من حصول أصدقائك على دور معه. (كانت البهيمية = ممارسة الجنس مع البهائم، قانونية في الدنمارك، على الرغم من أن هناك تحركًا جاريًا لحظرها. وحتى وقت قريب، أعلنت العديد من ”بيوت الدعارة البهيمية“ عن خدماتها في الصحف).

 

إنهم يحتاجون إلى شراب

الجانب الآخر من ”التماسك الاجتماعي الدنماركي“ الشهير هو أن الغرباء غير مرحب بهم. رهاب الأجانب شائع هناك، من غير المألوف محاولة توجيه المحادثة نحو أي شيء قد يختلف بشأنه أي شخص. هذا هو السبب في أن الدنماركيين يصفون أنفسهم بأنهم مملين.

بالإضافة إلى دفع ضرائب هائلة – إجمالي الفاتورة هو 58% إلى 72% من الدخل – يتعين على الدنماركيين دفع المزيد مقابل كل شيء تقريبًا. الكتب عنصر فاخر. يكلف عبور الكتب 45 دولارًا، وهو ما يعادل قيمة عبور جسر جورج واشنطن. الرعاية الصحية مجانية، مما يعني أنك تدفع الوقت بدلًا من المال. يتم توزيع الخدمات فقط بعد إقامة لا نهاية لها في غرف الانتظار. (أحضر مؤلف الكتاب ابنه إلى غرفة الطوارئ يشكو من مادة غريبة أعمته مؤقتًا في إحدى عينيه، فتم استبعاده، وقيل له إنه يتعين عليه تحديد موعد.)، الصيدليات احتكار حكومي، مما يعني أن الحصول على الأسبرين يشبه رحلة إلي العاصمة واشنطن.

تثير الدول الإسكندنافية الأخرى (أيسلندا وفنلندا بالإضافة إلى الدنمارك والسويد والنرويج) أسئلة أخرى حول مدى مثالية الأشخاص شبه المثاليين حقًا. تبين أن الازدهار الاقتصادي الشهير في آيسلندا كان من أكثر فقاعات العقارات (الفقاعة العقارية: نوع من أنواع الفقاعات الاقتصادية حيث تحدث زيادة سريعة في سعر السوق للعقارات حتى تصل إلى مستويات غير مستدامة ثم تنخفض) شهرة في التاريخ. مقولة شائعة في الدنمارك عن الآيسلنديين: إنهم يرتدون أحذية كبيرة جدًا بالنسبة لهم، ويستمرون في التعثر على أربطة الحذاء.

لا يمكن تقليد نجاح النرويجيين. في السابق كانت دولة ريفية، تمتلك الدولة الآن ثروة تفوق ما يمكنها إنفاقه: لقد ولدت ودائع النفط الضخمة في الخارج صندوق ثروة سيادي يدفع مقابل كل شيء.

فنلندا، التي تتصدر المخططات البيانية في العديد من الدراسات الاستقصائية (هم أقل الأشخاص فسادًا على وجه الأرض، ودخل الفرد هو الأعلى في أوروبا الغربية وغالبًا ما تتصدر هلسنكي – عاصمة فنلندا – استطلاعات الرأي كأفضل المدن)، هي أيضًا رائدة في أشياء مثل إدمان الكحول والقتل (أعلى معدل في أوروبا الغربية) والانتحار واستخدام مضادات الاكتئاب.

تتطلب آداب السلوك الفنلندي القليل في طريقة المحادثة، ولكن كثيرًا في طريقة تعاطي الكحول. يعتبر مغادرة الحفلة عندما يكون هناك أي شيء في زجاجة الشراب أمرًا مشينا. على الرغم من أن استهلاكهم الكلي للكحول يقترب من المتوسط ​​الأوروبي، إلا أنهم يشربون الخمر أكثر من أي بلد آخر في القارة تقريبًا. المرض المرتبط بالنبيذ هو السبب الرئيس الأول لوفاة الرجال الفنلنديين، والثاني بالنسبة للنساء.

معدل الانتحار أعلى بنسبة 50% منه في الولايات المتحدة، وأكثر من ضعف معدل الانتحار في المملكة المتحدة. يفيد ضيوف الحفلة، حتى في التجمعات الراقية، أنه في حوالي الساعة 11:30 مساءً، غالبًا ما تأخذ الأمور منعطفًا قتاليًا.

اتضح أن ”جين المحارب“ – في الواقع إنزيم أحادي الأمين أوكسيديز A، المرتبط بالسلوك الاندفاعي والعنف وإدمان الكحول – منتشر بشكل خاص في فنلندا. لا يقتصر مصطلح ”الظلام“ على وصف الشتاء في ضواحي القطب الشمالي فحسب، بل ينطبق أيضًا على الشخصية الفنلندية.

 

وعاء كبير من دقيق الشوفان

الذكورية ليست مشكلة في السويد. أطلق عليها عالم الأنثروبولوجيا جيرت هوفستيد اسم الدولة الأقل ذكورية على وجه الأرض، وهي المكان الذي يحتفظ فيه الجنود الذكور بشعرهم بدلًا من قصه.

لكن التماسك الإسكندنافي قد لا يعمل بالاقتران مع الهجرة الجماعية: ما يقرب من ثلث السكان السويديين ولدوا في مكان آخر. ترتبط الهجرة في العقل السويدي بالرفاهية (مشاريع إسكان مليئة بالأشخاص الذين يتلقون إعانة) وبمعدلات جريمة عالية (هؤلاء القادمون الجدد أكثر عرضة لارتكاب جرائم قتل بأكثر من أربعة أضعاف). جماعات إسلامية تسيطر على بعض المشاريع الإسكانية. الخلاف بين ”السويديين العرقيين“ والمهاجرين آخذٌ في الازدياد.

تعمل دول الرفاه بشكل أفضل بين المجموعات المتجانسة، لكن التنوع وانعدام الثقة الذي لدينا بين المجموعات في أمريكا يعني أنه لا يمكننا أبدًا التوصل إلى إجماع واسع حول مستويات الإنفاق الاجتماعي في دول الشمال.

على أي حال، فكرت السويد بشكل أفضل في الاقتصاد الليبرالي أيضًا: عندما أصبحت دولة الرفاهية فيها غير مستدامة (وهو أمر بدأ الدنماركيون الأذكياء يقولونه للتو)، انطلقت في موجة الخصخصة وخفضت الإنفاق الحكومي من 67% من الناتج المحلي الإجمالي إلى أقل من النصف. في أعقاب الأزمة المالية العالمية، اختارت التقشف، وألغت عجز ميزانيتها (لديها الآن فائض طفيف).

أما بالنسبة لشخصيتها الوطنية التي يُفترض أنها لطيفة، ففي استطلاع للرأي طُلب من السويديين فيه أن يصفوا أنفسهم، كانت الصفات التي قادت الاستطلاع ”حسود وصلب ومجتهد ومحب للطبيعة وهادئ وأمين وغير أمين وكاره للأجانب“. في المرتبة الأخيرة كانت هذه الكلمات: ”ذكوري“ و ”مثير“ و ”فني“.

إن الدول الإسكندنافية، كما وصفتها مجلة (The Economist) ذات مرة، هي مكان رائع للولادة – ولكن فقط إذا كنت شخصًا عاديًا. ”معًا“ هو فيلم من إنتاج عام 2000 للسويدي لوكاس موديسون هدفه هجاء الأعراف الإسكندنافية، تدور أحداثه في مجتمع متعدد العائلات في عام 1975، عندما كان المثل الأعلى للديمقراطية الاشتراكية الجذابة بلا منازع على الإطلاق في السويد.

في أحد مشاهد الفيلم، يخبر رجل يرتدي المئزر ابنه وابن أخته أثناء إعداد الإفطار، ”يمكنك القول إننا مثل العصيدة (دقيق مخلوط مع ماء). أولًا، نحن مثل رقائق الشوفان الصغيرة،  صغيرة وجافة وهشة ووحيدة. ولكن بعد ذلك ننضج مع رقائق الشوفان الأخرى ونصبح أطرى. نتحد حتى لا يمكن التمييز بين شريحة واحدة وأخرى. نكاد نذوب بالكامل. أصبحنا معًا عصيدة كبيرة دافئة ولذيذة ومغذية، وجميلة جدًا أيضًا. لذلك لم نعد صغارًا ومعزولين، بل أصبحنا أكثر دفئًا ولينًا واتحادًا. جزء من شيء أكبر من أنفسنا. في بعض الأحيان تبدو الحياة وكأنها عصيدة ضخمة، ألا تعتقدان ذلك؟“.

ثم يقوم بوضع كرة لزجة كبيرة من النشا الذي لا طعم له على أطباق الأطفال الفقراء. هذه هي الدول الإسكندنافية بالنسبة لكم، أيها الناس: عصيدة لطيفة وصحية وماحية للأفراد، ولكن على الأقل نحن متحدون جميعًا في أن يتم هضمنا ببطء من قبل النظام.

اقرأ ايضًا: نشوء الليبرالية الجديدة

أعجبني المقال

المصدر
nypost

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى