عام

الهَشَاشَةُ النَّفْسِيَّة وصُنَّاع الخُرَافَة!

“لكي أكونَ صادقة، فأنا أعتقدُ أنَّ الكَثِيرَ من سُكَّانِ هونغ كونغ يؤمنون بالخرافاتِ في بعض النواحي. معظمُ النَّاس هنا يفعلون أشياءَ معينة إما لتحسين حظهم أو لتجنب سوء الحظ”.

كان هذا الكلام الذي أَدْلَت به الفتاة المثقفة وغير المتدينة -من مدينة هونغ كونغواي لي Wai Li، والتي تعمل في القطاع المالي، عبارة عن جوابٍ قَدَّمته إلى ماثيو كيجان Matthew Keegan في نهاية عام 2020م لصالح موقع BBC Travel. حينما أجرى معها مُقَابلة حول بعض عاداتها وممارستها. وقد تساءل الكاتب ماثيو قائلاٍ: “لماذا تؤمن هونغ كونغ بالخرافات رغم تطورها الكبير؟”.

كانت واي لي تزور معبد وونغ تاي سين Wong Tai Sin، وهو المكان الذي يُعْتَبَرُ الأكثر ازدحاماً في مدينة هونغ كونغ، وسبب زيارة واي لي المتكررة إلى ذلك المعبد -مع أنَّها فتاة غير متدينة- هو شغفها بمعرفة حَظها وطالعها في الأمور الدنيويَّة التي تشغل بالها وتهم مستقبلها، وذلك من خلال ممارسة شعائر دينيَّة تعرف باسم (كاو سيم kau cim).

وتتمثل شعائر الـ(كاو سيم kau cim) بـ”هزَّ أنبوب بداخله قطع من الخيزران تسمى عصيّ الحَظ fortune sticks، وهي مرقمة من 1 إلى 100. ويستمرُ الهزُّ إلى أن تسقط إحدى العصي على الأرض. كل عصا -تبعاً للرقم الذي تحمله- تشير إلى معنى يعرفه العرافون المقيمون في المعبد، وبتفسير هذا المعنى للشخص السائل يمكن التَّكهن بما يخبئه له المستقبل بخصوص الأمر الذي يشغل باله. وتجثو الفتاة واي لي أمام المذبح الرئيس للمعبد، وتغمض عينيها وتبدأ في هز الأنبوب الذي يضم العصي، وهي تركز ذهنها على السؤال الذي ترغب في الحصول على إجابة له. وبعد بضع دقائق تسقط العصا رقم 24 على الأرض. وتنتقل واي لي إلى رواق العرافين في المعبد…وتتوجه إلى المرشد جوزيف، وهو عَرَّافٌ مُخَضْرَمُ يُمارس مهنته منذ 20 عاماً، فيفسر لها ما تقوله العصا بخصوص سؤالها المتعلق بمستقبلها المهني”.

تقول الفتاة واي لي: “لم يخذلني وونغ تاي سين من قبل، أنا آتي دائماً إلى هنا كلما كانت لديَّ أسئلة، أو عليَّ اتخاذ قراراتٍ بشأنِ مُسْتَقْبَلِي. أشعرُ أنَّ الإجابات دقيقة، وفي الماضي أيضاً كانت دقيقة”.

ويذكر ماثيو كيجان أنَّ عدد زوار هذا المعبد يومياً يبلغ 10,000 شخص! وبجوار تلك الخرافة، توجد هناك خرافاتٌ أخرى في تلك المدينة المتحضرة، ومنها خرافة تُعْرَفُ باسم ممارسة (فنغ شوي feng shui)، التي تعني حرفياً: (الرياح والمياه). يقول المرشد جون تشوي John Choi، الذي يعمل في أداء هذه الممارسة في هونغ كونغ لأكثر من 10 سنوات: “إنَّ فنغ شوي أمرٌ نابعٌ من الإيمانِ بالخرافات…ففي مكانٍ توجد فيه منافسة شديدة، كيف يمكنك التفوق على الآخرين؟ الشيءُ الوحيدُ الذي يمكنكَ فِعْلهُ هو اللجوء إلى ممارسة فنغ شوي لتساعدك على تحسين حظك “. أما حقيقة تلك الممارسة، فهي كما يذكر ماثيو كيجان: “ممارسة صينية قديمة تقوم على فكرة التناغم مع المحيط، واستخدام قوى الطاقة، لتحقيق انسجام بين الأفراد والبيئة المحيطة؛ بهدف الحصول على حياة أفضل سواء في الثروة أو الصحة. وهي شكلٌ من أشكالِ التنجيم…واليوم، لا تزال ممارسة فنغ شوي تتمتع بشعبيةٍ كبيرةٍ في هونغ كونغ، ويقول جون تشوي إنَّ حوالي 40 في المئة من مطوري العقارات ومتعهدي البناء في هونغ كونغ ما زالوا يستشيرون خبيراً في الـ فنغ شوي للحصول على نصيحته بشأن التصميم الأكثر تبشيراً بالخير لمشاريعهم…وإذا كانت الاستشارة تتعلق بمشروع بناء جديد فقد تتراوح كلفتها بين مليون دولار هونغ كونغ وعدة ملايين للمشروع الواحد. ومعظم ناطحات السحاب الموجودة في الحي التجاري المركزي في هونغ كونغ رُوعِيَ في بنائها اتباع توصيات فنغ شوي. وفي الواقع، فمن المعروف أنَّ تصاميم هذه الأبنية متأثرة في العديد من الجوانب بهذه الممارسة القديمة إلى حدٍ كبير”.

ويذكر ماثيو كيجان قصة عجيبة تعبر عن مدى إيمان سكان مدينة هونغ كونغ بهذه الخرافة، حيث يقول: “يقال إنَّ مبنى برج بنك الصين The Bank of China skyscraper يشبه النصل الذي يعترض الحظ والثروة ويمنعهما عن المباني المحيطة به، ويبث طاقة مشؤومة تعرف باسم (شا تشي sha qi) وتعني: قتل الطاقة. وكما قيل فإنَّ بنك إتش إس بي سي HSBC المجاور أضاف إلى سطحه جسمين يشبهان المدفع كنوع من الدفاع والحماية من طاقة بنك الصين. ومن المعروف أنَّه بعد وقت قصير من اكتمال بناء برج بنك الصين في عام 1989، انخفض سعر سهم بنك إتش إس بي سي إلى أدنى مستوى له في تاريخه. ولإبعاد الطاقة السلبيَّة المزعومة الآتية من بنك الصين، رد بنك إتش إس بي سي بإضافة الجسمين اللذين يشبهان المدفع إلى سطحه، ووجهما مباشرة إلى مبنى بنك الصين. ومنذ ذلك الحين، وفقاً للمزاعم، تحسن أداؤه…فحسب فلسفة فنغ شوي، تعتبر الأسود رمزاً للحماية والثروة والمكانة الاجتماعية. ونظراً إلى أن بنك إتش إس بي سي، هو سادس أكبر بنك في العالم، يعمد بعض سكان المدينة إلى التربيت على أنف ومخالب كلا الأسدين على أمل أن تصل إليهم بركته من طاقة فنغ شو الإيجابية الجالبة لحسن الحظ والثروة”.

ويُعَلق المرشد جون تشوي، المختص بتلك الخرافة، مُفَسِّرًا سلوكيات هؤلاء الأشخاص، فيقول: “نحن نعتقد أنَّ لمس بعض الأجسام التي تُعْتَبَرُ مباركة حسب فنغ شوي يمكن أن يجلب لنا الحَظَّ السعيد”. أما يان تشانغ Yan Zhang، وهو بروفسور في جامعة سنغافورة الوطنيَّة ومتخصصٌ في الدراساتِ حول الدور الذي تلعبه الطقوس الخرافيَّة في درءِ سوءِ الحظ، فيرى أنَّ السبب الرئيس في انتشار هذه الخرافات بين النَّاس وإيمانهم بها، يعود إلى رغبتهم في امتلاك شعورهم بالتحكم في بيئتهم. يقول البروفسور يان تشانغ: “النَّاس في هونغ كونغ ليسوا متدينين بشكل خاص. ولكي يشعر الشخص غير المتدين بأنَّه على ما يرام، يحتاج إلى اللجوء إلى العلم أو إلى الخرافات…ولا أتوقع أنَّ المعتقدات الخرافيَّة ستختفي تماماً. وبما أنَّ النَّاس لن يتمكنوا يوماً من التحكم بحياتهم بشكل كامل، فسيظل الإيمان بالممارسات الخرافيَّة سائداً لأطول مدة ممكن تخيلها”.

يستخف كثيرٌ من العقلاء بقوةِ الخرافةِ وتأثيرها على كثيرٍ من النَّاس؛ لأنَّهم ربما لا يدركون كيف تعمل الخرافة، ولا متى تؤثر في عقول عامَّة النَّاس. فالإنسانُ عمومًا إذا فَقَدَ الأمل واستحوذ عليه الإحباط وشَعَرَ بالخوف، فإنَّه حينئذ يَنْشُدُ – بتطلعٍ وإلحاحٍ- المخرج السريع من تلك السوداويَّة التي وُضِعَ فيها، فينشد له المخرج من أيّ بابٍ يُشَارُ إليه ويقال له إنَّه هو الأمل والخلاص له مما هو فيه، ولو كان ذلك المخرج في ممارسات خرافيَّة أو كان أمرًا غاية في السَّخافة عند العقلاء من النَّاس!

والخرافة تأتي كآمالٍ عريضةٍ ووعودٍ مغريةٍ في اللحظات الحرجة التي تتحطم فيها النفوس، وتفقد فيها أدنى بصيص للأمل الذي تحيا به في حياتها الطبيعيَّة، ومن دونه تكون الحياة شقاء وحسرة ومرارة، فالخرافةُ إغراءٌ يأتي في لحظةٍ حاسمةٍ فترسم الأمل في أفق ذلك الذي لم يعد لديه ما يخسره، ذلك الذي تحطَّمت حياته ويأس من السبل التي جربها وطرقها وتخبط فيها من قبل، ورأى حينذاك نهايته قد حانت، وإذا به يرى أنَّ هناك أملاً قد يخرجه من عالمه المظلم ومن رعبه وخوفه المحيط به، وكما يقال كارلو مارتيني: “الأمل يضع نهايةً للنهاية”.

إنَّ أصحاب الخضوع للخرافة والأوهام بسهولة هم عادة طائفة من أصحاب المعاناة، أصحاب العلل والإخفاقات والفشل في تجارب الحياة، وأصحاب الاصطدام المتكرر بالذات أو بالآخرين؛ لأسبابهم الذاتيَّة السلبيَّة أو بسبب الوسط السلبي الذي عاشوا فيه، والعلاقات بأنواعها أحيانًا تؤدي إلى نتائج كارثيَّة ومؤلمة لصنفٍ من النَّاس، وكما يقول إد بولكلي: “جميع العلاقات الإنسانية تؤدي حتمًا إلى خيبة الأمل والألم”.

فهؤلاء المحطَّمون مثل الغرقى الذين يبحثون عن حبلِ نجاةٍ ولو كان حبلاً وهميًّا يُمنُّون به أنفسهم، فالأمل ولو كان وهمًا أفضل لديهم من سوداويَّة العدم الذي يعني بكلِ بساطةٍ انعدام كل السبل المتاحة أمامهم، وهي نهاية مخيفة ترفضها وتهرب منها معظم عقول النَّاس حينما تدرك مآلاتها أو تذوق طعمها. وكما تقول المستشارة النفسيَّة ميريام جروسمان: “عندما تتساوي الأشياء -عمق الاكتئاب، وقسوة أحداث الحياة- فإنَّ وجود الأمل أو عدم وجوده يمكن أن يعني الفارق بين الحياة والموت”.

وهنا يأتي صُنَّاع الأمل الزائف، وهم نوعٌ خاصٌّ من المستعرضين والمروجين للأوهام، بضلالٍ وجهلٍ أو برغماتيَّة، وتلقح نداءاتهم في عقول أناسٍ بنجاحٍ، ويمكن فهم تلك الاستجابة السهلة من النَّاس لمثل هؤلاء حينما يقف الإنسان أمام الضعف البشري، المتمثل في الطمع أو الإحباط والخوف، الذي يعتري معظم النَّاس ويخفق كثيرٌ منهم في مواجهته بالطريق الصحيحة، فيستجيب هؤلاء لأفكارهم الإيجابيَّة (=بالأحرى الأوهام الخرافيَّة)، وينداحون في عالمهم الغرائبي يخاطبون الكون وأعماقه، ويلتمسون بركات الطاقة، ويَتَحَسَّسُون ’الكاراما‘ أمامهم في الأحداث اليوميَّة، وقد كانوا من قبل يعمون عن رؤيتها، وهاهم اليوم يلهثون وراء ثمارها ’الطبية‘، وإذا بالأفكار الخُرَافيَّة الشرقيَّة القديمة تلبس لباسًا عصريًا حديثًا على الطريقة البرغماتيَّة الرأسماليَّة!

وهكذا هو الإنسان كثيرًا ما ينهار أمام لحظات الضعف والشقاء، لحظات الطمع أو اليأس، لحظات الرجاء الغامر أو الخوف المدمر، خصوصًا عندما يتضعضع الإيمان الصادق ويضعف اليقين الجازم، فيكف الإنسان عن إعمال عقله الناقد، ويستسلم لأدنى بارقةِ أملٍ واعدةٍ حتى ولو كانت من مجاهيل أو من غير جديرين بالثقة أو من جذورِ خرافات وثنيَّة لا أصل لها في العلم أو الدين، ففي لحظات الضعف يصبح الإنسان هشَّا كالغريق يتخبط يبحث عن قشَّة ويتوقف عن التفكير العقلاني في الحقائق. يقول كولن ولسون: “في جميع حالات المعاناة المتوترة، نكف عن التصرف كقضاة وناقدين، ونضحي أبرياء قابلين للتأثر”.

وهكذا، فإنَّه كما ينجح الماديون الرأسماليون في خَالْقِ عالم من الأحلام الورديَّة العريضة أمام الجمهور الحالم اللاهث وراء الثروة والغنى والرفاهيَّة، فإنَّ صُنَّاع الخرافة وتُجَّار الوهم يخلقون لأمثال هؤلاء المحبطين آمالاً وهميَّة بعد أن أغلقت أمامهم كل الأبواب، أو هكذا يتصورون حياتهم ومستقبلهم. فقوةُ الخرافة لا تنبع من قوةِ أفكارها ولا صدقها بل تنبع من ضعف تفكير النَّاس، وضعف التفكير عادة ما يكون نتيجة الهشاشة النفسيَّة، والهشاشة النفسيَّة عادة ما تكون نتيجة التجارب المؤلمة والإخفاقات المحبطة والخبرات السلبيَّة والأطماع الدنيويَّة العريضة، وكل ذلك تنتج سوداوية ويأسًا تجاه الحياة، تحمل الإنسانُ إذا وقع في بؤرتها على البحث عن أي بصيصِ أملٍ ولو في الأوهام والخيالات، التي ينجح في زرعها في عقله في تلك اللحظات الهشَّة في حياته صُنَّاعُ الخرافة وتُجَّارُ الوهم، الذين سيجنون من ورائها أربحًا ماديَّة ومعنويَّة كبيرة، فتجارة الأوهام اليوم -كما كانت في السابق- من أربح التجارات في سوق واسعة وكبيرة، سوق الأنفس المحطمة اليائسة المحبطة الحزينة أو سوق الأنفس الحالمة الطامحة المتطلعة لآمالٍ خياليَّة.

ولأنَّ كثيرًا من المشاعر المحبطة والمحطمة والحزينة تكون نتيجة أوهامٍ سوداويَّة، فإنَّ دفعها سيكون ناجحًا بأوهامٍ تهييجيَّة مضادة معاكسة، إذ إن قابلية تلك الأنفس للانفعال والتأثر بالأوهام أعظم من الحقائق، فكان الدواء من جنس الداء صالحًا لها. ولهذا إذا وَجَدَتَ بعض تلك الأنفس تقول إنَّها انتفعت بكلام أو دورات فلانة وفلان، فإنَّها لا يكذب بالضرورة، بل قد تكون صادقة، فإنَّ أوهام وخيالات هؤلاء الصُنَّاع قد تنجح في دفع وإزاحة أوهام وخيالات تلك الأنفس، وتدفع أفكارهم الذاتيَّة السوداء عن عقلهم في لحظاتِ المخاطبة الإيجابية، لكن الأمر يفشل لاحقًا عند معظم هؤلاء، إذ الأوهام تحتاج إلى تغذية دائمة لتبقى، وهذا ما يحتاجه صُنَّاع الخرافات والأوهام، وهو ابقاء تلك الأنفس في دائرة مغلقة ومتصلة بسلسلة لا تنتهي من الأوهام الشرقيَّة والغربيَّة، الكونيَّة والذاتيَّة، ليتحقق الاستغراق التَّام في تلك الأوهام، أو الدخول حالة السكر والاصطلام، التي يغيب فيها الإنسان عن واقعه وعن الحقائق، فلا يشهد إلا الخرافات الكونيَّة والأوهام الجَذْبيَّة، ويظل مخدرًا بها وفيها إلى أن يصحو من عالمه الحالم، فيكتشف الحقيقة.

وهذه المساحة الصغيرة والخطيرة، =المساحة التي ينجح فيها صُنَّاع الخرافة والأوهام في المعالجة الموضعيَّة للأوهام الذاتيَّة السلبيَّة، هي عنصر قوة أولئك الصُنَّاع، وهي في الوقت نفسه مساحة تجارتهم وتحقيق أرباحهم، وكلما اتسعت دائرة الأوهام الذاتيَّة السلبيَّة للشخص عن ذاته وعن محيطه اتسعت دائرة تأثيرهم وسلطاتهم. ولهذا، فلا تعجب حينما ترى قوة تأثير هؤلاء وحضورهم والدفاع عنهم، عندما ترى شريحة واسعة من المحطمين اليائسين قد فقدوا الأمل وجهلوا الطرق الصحيحة للعلاج، فتعلقوا بخيوطٍ من الأوهام، رأوها آمالاً حقيقيَّة ووعودًا صادقة قادرة على انتشالهم مما هم فيه من ضنك وإحباط أو محققة لأطماعهم الغارقة في الدنيويَّة.

إنَّ حالة اليأس تخلق الأوهام، فالأبواب الواقعيَّة إذا أُغْلِقَت فتح الخيال بابًا وهميًّا، تتعلق بأهدابه النفوس وتتشبث بخيوطه الأمنيات، وإن كان العقل ينكر ذلك، إلا أنَّ النفوس حين تصير إلى الضعة والضعف تصير كالطفل في تفكيره، يتجاهل واقعه ويتعلق بأدنى وهمٍ كي يسليه عن مواجهة مواجع واقعه وآلامه. ولهذا، كان بيع الأوهام من أربح التجارات التي تروج على كثيرٍ من الناس؛ ‏‏والسبب أنَّ هذه الأوهام تصادف غالباً حالة ضعفٍ بشري: طمع، مرض، شعور بالنقص، خوف، إلخ، ويحاول الإنسان دفعها بأي وسيلة، فيقع ضحية للأوهام وتُجَّارِها، وحين يدخل عالم الأوهام ويذوق حلاوته وسكره، سيكون عنيفًا تجاه من ينتقده أو يعيبه، بل ربما سَخِرَ منه لأنَّه لم يدخل ذلك العالم ولم يذق عُسَيْلَتَهُ مثله!

أعجبني المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى