فكر وثقافة

طرق الحاج بوصفها بذوراً للتوطين والتنمية

  • د. عبدالله البريدي

في رحلة استثنائية لإحياء درب زبيدة التاريخي (طريق الحاج الكوفي) عبر المشي 420 كيلاً في منطقة حائل (شمال السعودية) لمدة 16 يوماً (بدءاً من 4 يناير 2021)، شرفتُ بالمشاركة في هذه الرحلة الحضارية بصحبة كوكبة من المهتمين والمهتمات في ثقافة الرحالات والاكتشافات والمشي، بمبادرة فريدة للدكتور اللواء ركن عبدالعزيز العبيداء. طُلبتْ مني مداخلةُ مختصرة حول الآثار الاجتماعية لطرق الحاج، فكتبتُ هذا النص الصغير، الذي يجب إلقاؤه برشاقة في مساء الليلة الثانية، قبل أن يهجع المشاركون عند التاسعة ليلاً، ويا له من ليل وضَّاء بهيج، وأنت ملتحفُ بنجوم سماء الثلث الأخير من جمادى الأولى لعام 1442هـ.

موضوع طرق الحاج وآثارها الاجتماعية متشابك للغاية، ولكن دعونا نتحايل عليه، بأن نحبسه فجأة في جملة جوهرية واحدة “لا تنمية بلا توطين”، وذلك أن التنمية تتطلب استقراراً وتراكماً في العلم والإنتاج. أحسب أن هذه الجملة ستؤمِّن لنا بدروها العديد من الأفكار الجيدة. دعونا نجربها، بأن ندحرجها برفق في منزلق للتحليل الأنثربولوجي والاجتماعي:

  1. الطرق السالكة بعامة -ومنها طرق الحاج- تؤمِّن قدراً من التوطين، فهي تخلق “نسق الاستقرار” بدلاً من “نسق الترحال”، لا سيما أن طرق الحاج رطَّبتْ نشوفةَ الصحراء بالآبار والبرك في هندسة مائية طبيعية بديعة، على مسافات مدروسة، فما بعُدتْ عليهم الشُقَّة، وما وجدوا في سفرهم هذا نصَبَاً، فحمِدوا وما قالوا: ربنا باعِد بين أسفارنا، فلم يجعلهم اللهُ أحاديث، ولم يمزقهم كلَ ممزق، فجعل مصدرُ للعيش ينبتُ على جنبات هذه الطرق، مما أغرى أعداداً أكبر برمي عصا الترحال، ليركنوا من ثمَّ إلى الواحات الذكية فِلاحياً، والمناطق العبقرية جغرافياً[1]، فازدهرتْ حركةُ المقايضة بالأعيان والبيع والشراء بالأموال لمنتوجات الحجاج ومن معهم من التجار والباعة، ومنتجات القاطنين على الطرق وما حولها من البدو والحاضرة.
  2. الترحال مؤداه غلبة البساطة في كل شيء، بساطةً في أدوات العقل وأثاث والحياة. في نسق الترحال، تكون الغلبة للحيوان (=الثروة)، حيث تنظِّم القبائلُ والرحلُ حياتهم وفقاً لمتطلبات الحيوان واحتياجاته المتنوعة في كل المواسم المتعاقبة، وهذا يذكرنا بمقولة شهيرة لـ  الأنثربولوجي الإنجليزي “إيفانز برتشارد” (1902-1973) التي نصح فيها كل من يريد دراسة مجتمع “النوير الأفريقي” (ثاني قبيلة على النيل السوداني بعد الدينكا) حيث قال: “فتش عن البقرة[2]، ويمكن أن نقول عن رُحَل الجزيرة العربية وبدوها: فتش عن الإبل/الغنم.
  3. أفلح نسق الاستقرار والتوطين في القضاء على ذهنية الغزو والسلب (أو ما كان يسمى بـ الكسب في عرف البدو)، لتحل محله ذهنية مستعدة للخصوع إلى الإطار الديني والأخلاقي والقانوني.
  4. نسق الاستقرار والتوطين يؤدي بدوره إلى التقليل من “حاكمية القبيلة” والانتماء إليها والولاء لها، والانتقال المتدرج السلس إلى “حاكمية المدينة” والانتماء إلى الإطار المدني والولاء له، وهذا الإطار يشمل القبائل والعوائل الحضرية، الأمر الذي يجعل الجميع مستعداً للتنازل عن قدر كبير من العادات والتقاليد (السَلُوم كما هو معروف عند البدو)، مما يخلق “هجرات صغيرة نحو التمدن”، قد تكون متقطعة ومتباعدة في بعض البلدات، وقد تكون دفَّاقة مستمرة في بلدات أخر، مما يجعل الثانية تفوز بمدنية أسبق وتحضر أرحب وإنتاج أغزر.
  5. لعله “من المنطقي في حالات المواضعة الطوعية والتنازل الاجتماعي، أن تلتقط كل قبيلة العادات الأيسر، وأن تنفر من الباقة العرفية العسيرة، ونعني بها: العادات والتقاليد التي تُراكِم الواجبات الاجتماعية المُكهلة والتكاليف والاقتصادية الكبيرة، إذ أنها ترى في المواضعة فرصة ذكية لرمي هذه الباقة في بحر التنازلات الاجتماعية وطمرها في بر المواضعات الاجتماعية، لكي تُرضي القبائل الأخرى؛ مما يعني انشداداً نحو الأيسر اجتماعياً والأخف اقتصادياً. ومما لا شك فيه أن ذلك يعني نزوحاً أكبر نحو الحياة المدنية المعاصرة، وقد يعين ذلك على سرعة اكتشاف شفرات النجاح في هذه الحياة ومراكمة أسباب الثراء والتأثير”[3].
  6. إن “النزوح الطوعي نحو الحياة المدنية المعاصرة عطّل بعض تروس مكنة العيب الاجتماعي، فقلّل بذلك هيمنة ثقافة العيب وهذَّبها، ليجعلها في حدود معقولة في كثير من الأحايين. ومن جهة أخرى، أسهم هذا النزوح في تشجيع الزواج من خارج الباقة الزواجية التقليدية، التي كانت منحازة للقبيلة والفخذ والعائلة، فتلاحم الناس أكثر نتيجة – ما يمكن وصفه بـ – الشراكة البيولوجية، وأضحوا أكثر ميلاً للتوافق على المشترك والتعاون والتعاضد فيما بينهم، في الأطر الاجتماعية والاقتصادية”[4].
  7. الترحال يخلق ذهنية حذرة مترقبة، مما يُضعِف ما بِتْنَا نُسمِّيه حديثاً بـ “رأس المال الاجتماعي”، القائم على الثقة والتعاون والشبكية، وهو الأمر الذي أمَّنَتْهُ باقتدار طرقُ الحجِ للمدن والبلدات الواقعة عليه أو بمحاذاته، ويعدُّ هذا عَتاداً اجتماعياً ضرورياً للتنمية والتمدن.
  8. يجود نسقُ الاستقرار والتوطين على البدوي بـ “ذهنية مطمئنة آمنة”؛ عِوض الذهنية المترقبة الحذرة الشكَّاكة المستعدة للحرب هجوماً أو دفاعاً، مما يُهيئ هذه الذهنيةَ لتلقي العلم والانفتاح على الآخر واحترامه.
  9. الترحال يبني نسق الهيمنة الذكورية، وذلك أن الترحال يحتاج إلى بأس الرجال وقوتهم وقدراتهم على الحرب والقتال والفتك والسلب، مع أدوار لوجستية ثانوية يُعهد للمرأة أن تقوم بها في مسارات خاطفة قلقة مرتبكة. وأما إذا حلَّ التوطُّنُ ودبَّ الاستقرارُ، فإن المجتمع يشهد قدراً متنامياً من التوازن، وذلك أن التوطين يفتقر إلى القدرات المميزة للمرأة في الفلاحة والإنتاج الغذائي والصناعات النسيجية واليدوية، والأهم أنه يحتاج إلى مهاراتها الفائقة في التخطيط والتدبير المنزلي، فتهتز إذن ربوةُ التمدنِ، لتَنْبُتْ المرأةُ البهيجة المنتجة من جديد.
  10. ما سبق، يعني أن نسق الاستقرار والتوطين يدخل البدو الرحل ليكونوا جزءاً من خطط التنمية والعمران، حيث تشارك أعداد متزايدة منهم عبر مراحل متعاقبة في أنشطة الفلاحة والإنتاج الزراعي والغذائي والرعي والأمن المقنن وخدمات الإمداد واللوجستيات، وفي مراحل تالية في التجارة والصناعات الخفيفة والأنشطة السياحية، إن كانت البلدات متوفرة على ما يغري الحاج على شيء من الفرجة ذات الطابع الديني أو الحضاري.

يصعب علينا تصور إمكانية بناء دولة في صحاري الجزيرة العربية دون “مكر الطرق”. لقد عبَّد الإسلامُ بعبقريته الفذة مسالك لبناء الدول عبر إعادة تشكيل “مورفولوجيا الثقافة”، وحقنه للذهنية الصحراوية البسيطة بأفكار التوطَّن والاستقرار والتعلم ومراكمة الخبرات وعقلنة الإنتاج والمخالطة  وتدعيم رأس المال الاجتماعي والسِّلم الداخلي والولاء للدولة وتمكين المرأة.


[1] للمزيد حول فكرة “عبقرية المكان” Genius Loci، انظر العمل الخلاَّق للمفكر اللامع جمال حمدان رحمه الله: شخصية مصر – دراسة في عبقرية المكان (القاهرة: دار الهلال، بدون تاريخ)، أربع مجلدات. ومما قرره في المجلد الأول، نطالعه وهو يؤكد على النظرة التحليلية التركيبية للمكان مؤكداً أهميتها (إذا كنا  نريد أن نقتنص روح المكان ونمسك به وهو فوَّار نابض بالحياة، حتى نضع أيدينا في النهاية على “كلمة السر” في الإقليم، أو “شفرته” التي تمنحه أخص خصائصه وتفتح أعمق أعماقه)، ص 12.

[2] انظر: صلاح الفوال، علم الاجتماع البدوي – التأصيل النظري (القاهرة: دار غريب، 2002)، ص 366.

[3] هذه الفقرة مأخوذة من كتاب: عبدالله البريدي، نحو دراسة الشخصية المحلية –  إطار منهجي تطبيقي على الشخصية القصيمية السعودية (القصيمي مرسوماً بفرشاة الآخر ) (بيروت: الانتشار العربي، 2019)، ص 106.

[4] السابق، ص 107.

أعجبني المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى