الفلسفة

نصيحة الفيلسوف (بيرتراند راسل) التي لا مندوحة منها: “كيف (لا) تتقدم في السن”

  • كيلي ريتشمان-عبدو
  • ترجمة: جنى مشعل
  • تحرير: نايفة العسيري

يُعدُّ  المفكر (بيرتراند راسل) أحد أغزر عقول الفلسفة الحديثة، ولد في إنجلترا الفكتورية، ورفض المادّيةَ البريطانية من أجل المنطق، وهذا الإقدام شكّل بوضوح الوجهَ العصريّ للرياضيات، واللغة، وحتى التقدم في العمر. في هذه المقالة  (كيف تتقدم في السن) فعّلَ راسل تفكيره المنطقي ليضع لنا نصيحته للوصول إلى ما وصفه بقوله “عمر متقدم ناجح”.

كتب في كتابه “لوحات من الذاكرة ومقالات أخرى” مقالة “كيف تتقدّم في السن”، التي تحدد الدروس التي تعلمها راسل في سنه 81، “رغم العنوان” هكذا ابتدأ مقالته: “هذه المقالة ستكون عن كيف لا تتقدم في السن، وهو موضوع أهم بالنسبة لمرحلتي العمرية”، وعلى الرغم أنها قصيرة نسبيًا؛ إلا أن القطعة مملوءة بالحكمة، وتُستَهَلُّ بتعليق هزلي: “أول نصائحي ستكون أن تختار أجدادك بحذر”،  وتخلص المقالة إلى الوجودية في قوله: ” لكن في رجل كبير السن عرف الأفراح والأتراح البشرية… فالخوف من الموت أمر ذليل ودنيء بضع الشيء”، وهذه الرؤية متوقعة من فيلسوف، ومثلها تأملاته عن الصحة.

وأثناء اجتهاد الفيلسوف بشأن لياقة صحته النفسية، يضع موضع الأهمّية نظامًا غذائيًا صارمًا، وجدولًا للنوم، وعددًا من النظم البدنيّة الأخرى، يقول: “أشرب وآكل ما يروق لي، وأنام حينما لا أستطيع البقاء مستيقظًا”،  ويقول: “أبدًا لا أتكلّف القيام بأيّ شيء من باب أنه جيد للصحة، على أنّ أغلبَ  ما أقوم به -صدقًا- صحيّ”.

في نهاية المقال، يكشف راسل عن أفضل نصيحة للتقدم في السن، في قوله: “وسّع أفقك”، خصوصًا أنه لاحظ أنه لا بدّ أن تتوسع اهتمامات الإنسان بمرور العمر، وهذا سيجعله أقل اهتمامًا بالأنا، وأكثر انسجامًا مع العالم كمجموع، يقول: “وجود الفرد لابد أن يشابه النهر: صغير في طلعته، بالكاد مشمول في ضفافه، ويسير بشغف مرورًا بالصخور وعلى الشلالات، تدريجيًا سيتسع النهر، وضفافه ستنحسر، وبالأخير؛ دون أي توقف ملحوظ، سيمتزج النهر بالبحر، وبلا آلام سيفقد النهر وجوده الفردي”.

وبشجن عميق: قراءة مقالة  [كيف تتقدم في السن] أمرٌ متطلب لكل من يريد أن يحيا حياة طويلة ومنطقية.

اقرأ قطعة برتراند رسل الملهمة [كيف تتقدَّمُ في السِّنّ] كاملة:

“على الرغم من العنوان؛ فهذه المقالة ستكون حقًا عن كيف لا تتقدم في السن، حيث إنه موضوع مهم في مرحلتي العمرية. أول نصائحي ستكون: اختر أجدادك بحذر، رغم أن والديّ ماتا في عمر مبكرة، لكني قمت باختيار جيد في هذا الخصوص بشأن أجدادي الآخرين، إن جدي- صدقًا- قد قطع في زهرة شبابه في عمر67، لكنّ أجدادي الثلاثة الباقين عاشوا لعمر جاوز الثمانين. وعن أجدادي القدامى؛ فقط بإمكاني معرفة أن واحدًا منهم لم يعش عمرًا طويلًا، وقد مات بسبب مرض-هو نادر الآن- يُعرف بقطع الرأس، أما أم جدتي -كانت صديقة لقرد الجبون- فعاشت إلى عمر 92، وبقيت إلى آخر يوم في عمرها كتهديد لسلالتها، وجدة أمي- بعد أن أنجبت 9 أطفالٍ: أحدهم نجا، الآخر مات في مهده، والعديد من الإجهاضات، ومنذ اللحظة التي صارت فيها أرملة كرست نفسها لتعليم النساء تعليمًا عاليًا. كانت أحد المؤسسين لكلية قيرتون، وعملت بجد في فتح المهن الطبية للنساء، كانت تعتاد ترديد حكاية كيف التقت بعجوز مهذب كان ينظر إليها بحزن شديد في إيطاليا، سألته لماذا أنت بهذا البؤس؟ فرد عليها قائلًا إنه قد فارق حفيديه للتو. هتفَتْ: “يا لطيف!” وأتبعت كلامها: ” لديّ 72 حفيدًا، ولو كنت سأحزن على كل مرة أفارق فيها أحدهم، فسيكون وجودي مضنيًا”،  رد عليها بالإيطالية””Madre snaturale “: ، لكني أتحدث من منطلق أنّي أحدُ أحفادها الاثنين والسبعين؛ وأنّي أحبذ وصفتها.

 بعد عمر الثمانين لقت- أم جدتي- أن لديها بعض الصعاب في الخلود إلى النوم، إذن كالعادة قضت ساعات منذ منتصف الليل إلى الثالثة صباحًا في قراءة مجلة بوبيولار ساينس. لا أظن أنه كان لديها متسع من الوقت قط لملاحظة أنها تكبر في السن، وهذا  ما أتوقّعُ أنه الوصفة الملائمة للبقاء شابًا: إن كنت واسع الاهتمامات والفعاليات وشديد العناية بها حيث بإمكانك البقاء فعالًا؛ فلن يكون لديك أيُّ أسباب لتفكر بإحصائيات صرفة عن عدد السنين التي عشتها، وما بقي من مستقبل ظنيّ قصير.

أما بشأن الصحة، فليس لدي ما هو مفيد بما أنّ خبرتي قليلة في الأمراض، أشرب وآكل كل ما يحلو لي، وأنام وقتما لا أستطيع البقاء مستيقظًا، أبدًا لا أتكلّف القيام بأيّ شيء من باب أنه جيد للصحة، على أنّ أغلبَ  ما أقوم به -صدقًا- صحيّ.

أما نفسيًا، فهناك خطران عليك الاحتماء منهما في العمر المتقدّم، أحدهما: هو الاستغراق المفرط في الماضي، وغير محبّذ أن تعش في الذكريات، بالتأسف على الأيام السعيدة أو الحزن على الأصدقاء الذين تُوفّوا، علينا توجيه أفكارنا إلى المستقبل وإلى الأشياء التي علينا أن نتمّها. الأمر ليس بهذه السهولة دائمًا؛ لأن الماضي يزداد في ثقله تدريجيًا، إنه لأمر سهل أن نظن بأنفسنا بأن المشاعر كانت أوضح مما هي عليه، والبصيرة ثاقبة أدقّ مما هي عليه، إن كان ذلك صحيحًا؛ فيجب أن يُنسى، وإن نُسي فمحتمل ألا يكون حقيقة.

الأمر الآخر الذي عليك أن تبتعد عنه: هو التشبث بالشباب، من باب أن تمتصّ الحماس من حيويته. عندما يكبر أبناؤك فهم يريدون عيش حياتهم، وإن استمرّ اهتمامك بهم كاهتمامك لهم في صغرهم؛ فغالبًا ستكون مرهقًا لهم، إلا إن كانوا غلاظًا على غير العادة. لا أعني أن تكون غير مهتمٍّ بهم، لكن يجب أن تكون اهتماماتك فكرية -وإن كان ممكنًا- إنسانية، لكن ليست شاعرية بإفراط، لا تكترث الحيوانات بصغارها في أقرب فرصة تسنح أن يهتم الصغار بأنفسهم؛ فقط الإنسان يصعب عليه ذلك؛ نظرًا لطول فترة الطفولة.

أرتئي أن العمر المتقدم الناجح هو للذين لديهم اهتمامات قوية غير شخصية تحتوي على فعاليات مناسبة، وفي هذا الميدان تكون التجربة الطويلة حقًا خصبة، وفي هذا الميدان تكون الحكمة المولودة من التجربة من الممكن ممارستها من دون أن تكون مرهقة. ولا فائدة من إخبار الأبناء البالغين بألا يرتكبوا الأخطاء؛ لسببين، أولهما: أنهم لن يصدقوك، وثانيهما: أن الأخطاء جزء جوهري من التعلم. لكن إن كنت أحد الذين لا يقدرون على أن يجعلوا اهتماماتهم غير شخصية فمن الممكن أن ترى أن حياتك ستكون فارغة إلا إن كنت تُقلق نفسك بأبنائك وأحفادك، في هذه الحالة عليك استيعاب أنك وأثناء تقديم خدماتك الأبوية لهم- كإعطائهم راتب أو حياكة سترات لهم- لا تتوقع منهم الاستمتاع بصحبتك.

بعض كبار السن مرهقون بالخوف من الموت، هناك تبرير لهذه المشاعر للصغار، الشبان الذين لديهم أسبابهم للخوف أنهم سيقتلون في معركة، كما أنّ إحساسَهم بالمرارة مبرَّرٌ عند التفكر أنهم قد تمت خيانتهم بأفضل الأشياء التي تقدمها لهم الحياة، أمّا كبير السنّ الذي عرف الأفراح والأتراح، وحقّق ما أراد من الأعمال التي عليه فعلها، فالخوفُ من الموت أمرٌ ذليل ودنيءٌ بعض الشيء، وأفضل طريقة للتغلب على هذا الشعور-من وجهة نظري على الأقل- أن توسّع من اهتماماتك تدريجيًا، وتجعلها غير شخصية، شيئًا فشيئًا سينحسر حائط الأنا، وستموج حياتك أكثر في الحياة العالمية.

يجب أن يكون وجود الفرد البشري كالنهر؛ يبدأ صغيرًا في مستهله، بالكاد مشمول في ضفافه، ويمرُّ -بشغف- بالصخور وعلى الشلالات، وبالتدرج سيكبر النهر عرضًا، وستنحسر الضفاف، وسيتدفق الماء بهدوء، وفي النهاية، ومن غير أيّ وقفة ملحوظة، سيموج النهر بالبحر، -وبلا أي آلام- سيفقد النهر فرديّته، وكبير السن الذي يقدر أن يرى حياته بهذه الطريقة لن يعاني من رهاب الموت، ما دامت الأشياء التي يهتم بها ستستمر، وإن كانت الحيوية ستبلى، والإرهاق سيزيد، ففكرة الراحة لن تكون مرحَّبًا بها، عليّ أن أتمنى أن أموت وأنا في العمل، بمعرفة أن الآخرين سيكملون المسيرة عندما لا أقدر، وأن أقنع بفكرة أن ما هو ممكن قد تمَّ.

أعجبني المقال

المصدر
mymodernmet

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى