تقارير ودراسات

المنظمات غير الربحية ضعيفة في تطبيق التقنية، ولا تملك استراتيجية للتعامل معها

  • ترجمة: أثير عبد الرحمن
  • مراجعة: مصطفى هندي
  • تحرير: ريمة بعث

 

أصدر موقع salesforce.org تقريراً يقول أن المنظمات غير الربحية ترى أن للتقنية دوراً هاماً في نجاحها، ولكن الكثير من هذه المنظمات يفتقر إلى استراتيجية طويلة المدى تمكّنهم من استخدام التقنية بطريقة فعّالة.

وقد أجريت دراسةٌ استقصائية على أكثر من سبعمائة شخص من رؤساء هذه المنظمات في الولايات المتحدة، وكندا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، وهولندا . أوضحت نتائج هذه الدراسة أن ٨٥٪ منهم يرون أن للتقنية دوراً هاماً في نجاح منظماتهم، إلا أن ٢٣٪ يرون أن لديهم استراتيجية طويلة المدى ورؤيةً مستقبلية لكيفية استخدام التقنية، كما أعربوا عن مواجهة صعوبات في جمع البيانات ومتابعة الأداء والنتائج، وتلبيةِ رغبة الداعمين في المشاركة في عملهم.

تتوزع الصعوبات التي تواجهها المنظمات غير الربحية كما يلي: ٥١٪ صعوبات تمويلية، ٤٥٪ بسبب قلة المرونة التنظيمية، ٤٠٪ بسبب العجز في تثبيت عوائد الاستثمار.

وتوصلت هذه الدراسة إلى اختلاف معدل نجاح استخدام التقنية من منظمة لأخرى، فعلى سبيل المثال نجد أن لدى ٧٩٪ من هذه المؤسسات نظاماً لإدارة علاقات العملاء، إلا أن ٣٩٪  فقط من هذه المنظمات تستخدم هذا النظام لجذب العملاء على منصات التواصل، و ٣٨٪ يستخدمون هذا النظام مدمجًا مع برنامج مصمم لإدارة العمليات التسويقية أو “التسويق الإلكتروني” أو الدمج بينه وبين المنصات الاجتماعية الأخرى.

يرى ٨٦٪ من خبراء التنمية أنه يمكن للتقنية أن تحل محل الكثير من الأعمال التي قد تشغلهم عن جمع التبرعات، كما يرى ٧١٪ ممن أجريت عليهم الدراسة أن استخدامهم للتقنية في المنزل يجعلهم أكثر إنتاجية من استخدام نفس التقنية في العمل.

قال ديفيد راغونيس -نائب رئيس أول ومدير عام مؤسسة cloud غير الربحية- في تقرير له : ” نأمل أن يساعد تقريرُ هذه السنة المنظماتِ غيرَ الربحية على استخدام التقنية بطريقة فعالة تمكنهم من تحقيق مهامهم الحالية و توقعِ احتياجات الغد .

كما نأمل أن تكون تكلفة التقنية للمنظمات غير الربحية معقولةً وفي المتناول، وأن تحميَ التقنية هذه المنظماتِ من الانهيار، وتزوّدَها بمرونة بكافية في إيجاد الحلول، وفي جمعِ البيانات ونقلها ومشاركتها واسترجاعها عند الحاجة”.

المصدر
philanthropynewsdigest

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق