الإدارة

مايكروسوفت اليابان تختبر أسبوع عمل من أربعة أيام، والإنتاجية تقفز بنسبة 40%

  • ترجمة: هديل سلامة
  • تحرير: لطيفة الخريف

 

أدت التجربة التي طُبقت في شهر أغسطس/ آب إلى اجتماعات أكثر فعالية وموظفين أكثر سعادة، وذلك بتقليص عدد أيام عملهم.

منح مشروع مايكروسوفت اليابان -والذي يقوم على العمل لأربعة أيام في الأسبوع- موظفيه البالغ عددهم 2300 موظفًا عطلة لخمسة أيام جمعة على التوالي دون خصم من رواتبهم.

اختبرت ميكروسوفت أسبوع العمل لمدة أربعة أيام في مكاتبها في اليابان، ووجدت نتيجة لذلك أن الموظفين لم يكونوا أكثر سعادة فحسب، بل كانوا أكثر إنتاجية بصورة ملحوظة.

وفي شهر أغسطس، جربت مايكروسوفت اليابان مشروعًا جديدًا يدعى “حياة العمل: بين الاختيارات والتحديات لصيف 2019” حيث يقوم على منح جميع القوى العاملة -والمؤلفة من 2300 فرد- عطلة  لخمسة أيام جمعة على التوالي دون خصم من الراتب.

أدت أسابيع العمل المختصرة هذه إلى اجتماعات أكثر فعالية وموظفين أكثر سعادة، وإنتاجية مرتفعة بنسبة مدهشة بلغت 40٪، بحسب ما ذكرته الشركة في نهاية التجربة. وقد خططت الشركة أيضًا لدعم الإجازات العائلية للموظفين -بوصفها جزءًا من البرنامج- حتى 100000 ين أو ما يعادل 290 دولار.

قال تاكويا هيرانو، رئيس شركة مايكروسوفت اليابان ومديرها التنفيذي في بيان لموقع مايكروسوفت اليابان على الإنترنت: “اعمل لفترة قصيرة، وارتح جيدًا وتعلم كثيرًا”. وقال أيضًا: “أريد من الموظفين أن يفكروا مليًّا في هذه التجربة، وكيف يمكنهم تحقيق نفس النتائج بوقت عمل أقل بنسبة 20٪.”

ناهيك عن زيادة الإنتاجية، فقد استغرق الموظفون وقتًا أقل بنسبة 25٪ خلال التجربة، وانخفض استخدام الكهرباء بنسبة 23٪ في المكتب، إضافةً إلى يوم عطلة إضافي في نهاية الأسبوع. وقد طبع الموظفون أوراقًا أقل بنسبة 59٪ خلال التجربة، وقالت الغالبية العظمى من الموظفين (تقدر نسبتهم ب 92 ٪) أنهم أحبوا أسبوع العمل الأقصرهذا.

ليست هذه التجربة الأولى من نوعها في عالم الشركات والتي تُجرّب فيها عطلة نهاية الأسبوع الطويلة. ففي عام 2018 جربت شركة الائتمان  النيوزيلندية ” Perpetual Guardian” أسبوع عمل لمدة أربعة أيام على مدار شهرين لموظفيها البالغ عددهم 240. قال الموظفون أنهم عاشوا نوعا من التوازن بين العمل والحياة، وهو الأمر الذي زاد من تركيزهم في المكتب، وقد انخفضت مستويات إجهاد الموظفين بنسبة 7٪.

كثيراً ما يقول الموظفون إنهم قد يكونون أكثر إنتاجية عند قضاء وقت أقل في المكتب. وجدت دراسة استقصائية شملت 1500 موظفًا و 600 مديرًا للموارد البشرية من قبل شركة روبرت لاستشارات الموارد البشرية أن 66 ٪ من العمال قالوا إنهم يريدون العمل أقل من خمسة أيام في الأسبوع.

تُظهر تجربة أخرى نشرتها مجلة هارفارد بيزنس ريفيو حول أيام عمل أقصر، حيث قُللت ساعات العمل من ثماني ساعات يوميًا إلى ست ساعات، وهو الأمر الذي رفع من إنتاجية الموظفين. ووجدت دراسة استقصائية أجراها معهد القوى العاملة في كرونوس عام 2018 على 3000 موظف أن أكثر من نصف العاملين بدوام كامل يعتقدون أنهم يستطيعون أداء عملهم في خمس ساعات في اليوم.

كانت التجربة التي خاضتها مايكروسوفت اليابان مجرد مشروع تجريبي، هذا ما صرحت به الشركة لصحيفة غارديان في بيان لها. وليس من الواضح ما إن كانت هذه التغييرات ستنفذ لمكاتب في مواقع أخرى أو حتى لمدى أطول. إنها تخطط لتنفيذ جولة أخرى من هذا التحدي في هذا الشتاء.

وقال المتحدث باسم ميكوسوفت: “انطلاقًا من عقلية النمو فإننا نبحث دائمًا عن طرق جديدة للابتكار والاستفادة من التكنولوجيا الخاصة بنا لتحسين تجربة موظفينا في جميع أنحاء العالم”.

المصدر: the guardian

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق