عام

كيف تدخل حربًا، وعِوَض أن تَنكأَ العَدو، تُطلق على وجهك

  • باسم بشينية
  • تحرير: سهام سايح

ذهبتُ للمعجم ”عربي- فرنسي“ لأبحث عن ترجمة لبعض المصطلحات التي نستعملها بدلاً عن المصطلح الشرعي، فبدأت بكلمة ”civilisé“  فكانت الترجمة: ”مُتحظر“.

وفي الجزائر، يطلق هذا اللفظ بالفرنسية على من أطلق عليها الشرع لفظ ”المتبرجة“. تعجبت كيف نستعمل نفس المصطلح لمدلولين متناقضين!.

ثم قلت؛ لأبحث عن ترجمة بعض الألفاظ الأخرى، فبحثت عن مصطلح ”الشذوذ“ فوجدت أنهُ تُرجم بالفرنسية إلى ”Anomalies“ وهو ليس مستعملا بين المسلمين، لكنه يحمل مدلول ”الحالات ذات السلوك الشاذ عن السلوك الطبيعي المعتاد“. وقرأت سابقا أنّ مصطلح ”الشواذ“ يحمل مدلولا يفيد أنّ من وقع عليه؛ فهو مُستقبح في نظر الأشخاص العاديين. الذين لم يشذّوا، أي أنّ الشّاذ جنسيا؛ مُستقبح في نظر المجتمع السّويّ.

نعلم أنّ عين الفعل ”اللواط – السحاق“ تغيّر المصطلح الواقع عليه، وتطور تدريجيا، من اللواطيين إلى الشواذ، إلى الجنس الثالث، إلى المثليين.

ما العمل؟ قمت بعد هذا، بترجمة مصطلح ”اللواط“ فما الذي قاله المعجم؟

قال أنّ اللواط يطلق عليه بالفرنسية؛ ”sodomie“— فما الذي يعنيه؟ ذهبت للبحث فوجدت أنّها كلمة معربة، يطلق عليها لفظ ”السدومية“، ما أصلها؟

كلمة ”السدومية“ وجدت أن أقدم مرجع ذكرها بنفس مدلول مصطلح اللواط، هو سفر التكوين، وسفر حزقيال، في الإنجيل. ومناسبة المصطلح هي أنّ الذكور الذين كانوا يسكنون قريتي ”سدوم، وعمورة“ كانوا يأتون الذكور من دون النساء. وبعد مزيد بحث وجدت أن هذه القرية وهؤلاء الناس هم نفس الذين وردت قصتهم في القرآن الكريم، أقصد قوم لوط.

فالذي استوعبته هو أنّ مصطلح السدومية في الإنجيل، يحمل نفس المدلول الذي جاء في الإسلام بمصطلح ”اللواط“، مع العلم بأن الشريعة خطَّأت اللواط وازدرته في غير موضع مما جعل ذكر مصطلح ”اللواط“ بغير قيود يعني أو يَدُلُّ على ”غضب الإله على فاعله“. كذلك عند النصارى واليهود، فمصطلح السدومية يدل على غضب الإله، فَقَد وجدت في سفر التكوين أن ”خطية شعب سدوم هي فعل الشر ذكور بذكور“. والمُخَطِّئُ حسب المنظور الإنجيلي هو الإله. فذات اللفظ ”سدومية“ ارتبط به لفظ ”الخطيئة“، كيف هذا؟ .

عندما تذهب لترجمة كلمة ”اللواط“ إلى اللاتينية يأتيك مصطلح لاتيني: ”sodomiticum“. وعند زيادة البحث عن مدلول ذا المصطلح اللاتيني، وجدت أنّه مترجم عن المصطلح الكنسي ”بيكاتوم سودومتيكوم“ الذي يعني أيضا باللاتينية: Peccatum Sodomiticum. وإذا ما ترجمنا هذا الكلام اللاتيني إلى العربية، وجدنا المعجم، أو المترجم يقول:  أنّ Peccatum Sodomiticum تعني: ”خطيئة اللواط“.

بالنسبة لمصطلح ”المثلية“ فمن مدلولاته كما أفادت جمعية علم النفس الأمريكية، هو أنّه:” توجُّه جنسي يتسم بالانجذاب، الرومنسي، والجنسي، بين أشخاص من نفس الجنس”. ولما قمت بالترجمة لمصطلح ”المِثليين“ قال المعجم أنه ينطق كالتالي ”Lesbiennes“. وهذه الكلمة بالفرنسية تحمل نفس المدلول بالعربية —وكما قرأت فيما سبق لأحد الكتّاب— فهذا المدلول لا يحتمل البتة أي استنكار سوى وصف أنّ الفاعل والمفعول فيه متماثلان جنسيا فقط. فلا يوجد أي استنكار —شرعي أو مجتمعي—  ينطوي عليه هذا المصطلح. فصار أقرب إلى أن يكون مصطلحا موضوعا لحالة عادية، كالزواج، أو العزوبية.

وذا المصطلح بذا المدلول، يُحتم علينا أن نطلق على الرجل المتزوج بامرأة مصطلح ”مغايِر“. فمجانبٌ للصواب عند قولنا هؤلاء قوم مثليون، أن نطلق عن غَيرهِم مصطلح ”أسوياء“، وإنّما علينا أن نقبل بالتقابل المنطقي للألفاظ، ونسمي هؤلاء مثليين، وهؤلاء مغايريين. وذا هو المُصطَلح المتفق عليه عالميا (مثلي/مغاير)، ثم أضيف مصطلح آخر (حائر) ويعنى به المتحيّر جنسيّا.

ألا ترى أنّ الأمر بات معقدًا!. في قانون الولايات المتحدة الأمريكية مُنِعَ استعمال مصطلح السدومية: sodomy، وصار يستعمل مصطلح المثلية: lesbien. بل إن تطور المصطلح على نفس الفعل كان بارزا في الولايات المتحدة الأمريكية، قد كان يطلق على ”اللواطيين“ مصطلح ”الجنس الثالث“، وترجمته للإنجليزية ”The third sex“ وهذا المصطلح بقي مصاحبا لمعنى الشذوذ في أمريكا، لكونهم جنس شذ عن الجنس البشري السّويّ. ثم سرعان ما صار يطلق عليهم في أمريكا مصطلح ” Homosexual““ وترجمته للعربية تأتي بمصطلح ”مثلي الجنس“. لكن لماذا لم يعد ذا المصطلح مستعملا؟

يجيب واين روز في كتابِه ”The Social Studies Curriculum“ أنّ مصطلح ”Homosexual“ ربِطَ بمعان ”سلبية“ في نظر اللواطيين، مما أدى لاستبداله بمصطلح ”Homophile“.وجدت كما ترى أنّ كل من المصطلحين وقع عليهما التركيب بكلمة ”Homo“ وعند البحث قمت بترجمتها فقال المعجم أنّها تعني بالعربية ”شاذ“!  كذلك بقي المدلول الذي يحطّ على اللواطيين اجتماعيا ثابتًا!  فما الحل؟ لا يوجد سوى مصطلح ”مثلية“ يمكن أن يحمل مدلولا لا يسيءُ البتة للواطيين. وعبّر عنه بالأعجمية للذكور ”gay“ الذي يعني بالعربية ”مثلي الجنس“، وللإناث ”Lesbian“ الذي يعني بالعربية ”مثلية الجنس“.

النتيجة؟ فَقَدَ المصطلح مدلول الخطيئة التي حددتها الشرائع في مصطلحي ”اللواط—السدومية“، وفقدَ بعد ذلك مدلول الخطيئة التي حددها المجتمع في مصطلح ”الشواذ“.

وأهم ما قرأته خلال بحثي، هو أنّ مصطلح ”المثلية“ لم يعد يحمل أي مدلول يفيد أنّ الفعل المُصطلح عليه يُعبِّر عن جرمٍ— أو انتهاك لمحارم الإله، بحيث يتحقق تبعا لازدراء الشرائع الإلهية للواطي ازدراء المجتمع المتقيد بتلك الشرائع. لأنّ وازع الشرائع داخلي. كذلك لم يعد مصطلح ”مثلية“ يحمل مدلولا يعبر عن جرم في حق المجتمع السّويّ، أعني ذلك المدلول الذي كان ينطوي عليه مصطلح ”الشواذ“.

بعد هذا، دخلت على جوجل، فكتبت في البحث: ”المثلية“ ثم ذهبت إلى خيار الصور، فخرجت لي كل الصور مبتهجة حاملة لألوان قوس قزح. ثم أعدت البحث فكتبت على جوجل كلمة ”اللواط“ ثم ذهبت للصور، فخرجت صور لبعض العلماء و الوُعاض والقصاصين، دلالة على أنّ لهم مقالات في الرد على تقنين اللواط، ولهم مقاطع على اليوتيوب في بيان تحريمه، كذلك وجدت صورًا تدل على تجريمه واستقذاره اجتماعيا. ثم كتبت على البحث مصطلح ”السدومية“ فجاءت صور لأشخاص على شكل حجارة، دلالة على قصة شعب سدوم في سفر التكوين، أي دلالة على أن ”اللواطيين/السدوميين” أصحاب خطأ وقد ألحق بهم عذاب من الرب ونحو ذلك، إنّ مدلول المصطلحات مختلف تمامًا على جوجل. ولك أن تتخيّل كمية التعقيد التي صنع بها هذا السلاح، سلاح ”المصطلح“.

وفي الختام: كيف تدخل حربا، وعِوَض أن تَنكأَ العَدو، تُطلق على وجهك؟.

 يحصل إذا كنت مولعا ”بمصطلح” عدوك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق