الإدارة

10 مواقف صعبة في العمل؛ كيف تتعامل معها؟

  • ميريديث ليبور
  • ترجمة: محمود مصطفى الحكيم
  • مراجعة: مصطفى هندي
  • تحرير: ريمة بعث

قالت بات بيناتار ذات مرة: “الحب ساحة معركة”، لكن بصراحةٍ يبدو وكأنها كانت تتحدث عن العمل .

فأحيانًا يبدو أنك لاتفعل شيئًا سوى خوض التحديات ومواجهةِ المواقف الصعبة. ويصبح العمل مجردَ سيناريو يوميٍّ محرج.

ومع ذلك، فإنك عندما تتعرض لأكثر المواقف صعوبة؛ غالباً ما تكون هناك طرق لإصلاحها.

 إليك بعض مواقف العمل الصعبة جدًا، وكيفية الخروج منها:

 

1. تقوم أنت بكل شيء، ويُنسب الفضل إلى رئيسك:

هذا موقف صعب؛ لكن هناك طريقة لمواجهته بحنكة من غير أن تتحول إلى وحش شرير أمام رئيسك وزملائك في العمل.

لو قال رئيسك “لقد قمتُ بهذا المشروع”، حاول الاستمرار بقول “نحن” بنبرة لطيفة، قد يساعد ذلك على إيصال الرسالة له/لها.

 

2. زميلك في العمل يرى أن الوظيفةَ أقلُّ من إمكاناته؛ (أو أسوأ من ذلك: أن يكون زميلك مجردَ متدرب):

أنت تعرف ذلك النوع من الموظفين؛ الذين يعتقدون أنهم فوق الوظيفة، وبالتالي فهم لا يحتاجون للقيام بأجزاءَ معينةٍ منها، أو لبذل أي جهد فيها.

بدلًا من الصراخ فيهم، وإخبارِهم أن الاستمرار في اتّباع البرنامج أمر جذاب؛ هناك خطط أخرى ينبغي عليك اتباعها.

جرّب أن تلعب دور الشرطي الجيد، وهذا يعني أنك ستلعب بشكلٍ لطيف.

أخبرهم بلطف أنك كنت في نفس المنصب من قبل، وأنك تدرك موهبتهم، ولكن عليهم تعلم واجبات هذا الدور ومتطلباته حتى يتمكنوا من المضي قدمًا.

إذا صرخت فيهم سيتّخذون موقفاً دفاعيًا، وسيزداد الوضع سوءًا.

 

3. رئيسك سيء بالفطرة:

ربما لن يقوم/تقوم برمي معطفه في وجهك، لكنه قد يطلب منك إحضارَ ملابسه من التنظيف الجاف، أو إجراءَ الحجوزات له/لها على الرغم من أنك لست مساعده/ها.

حاول إجراءَ محادثة هادئة مع مديرك تعبّر فيها عن رغبتك في المشاركة بشكلٍ أكبر في المشاريع المهمة (المتعلقة بالعمل).

 أيضًا، ذكّر رئيسك أنك لم تُعيَّن لتكون مسؤولًا عن تنظيم حياته الشخصية.

 

4. أحد الزملاء يعمل ضدك في كل شيء:

يعارض كلَّ ما تقول، ويبحث عن أي فرصة لجعلك تبدو غبيًا وغير كفء.

إذًا، ماذا تفعل؟

أولًا: أُدرِكِ أنه دائمًا ما يسبب لك المتاعب ويُفْقِدك تركيزك، لكن تذكّر أن الأمر كلَّه يتعلق بك، وما دمت تبذل قصارى جهدك، وتؤدي عملك بشكلٍ جيد؛ فلا يهم ما يفعلونه.

 

5. زميلك في العمل/صديقك/مساعدك/المتدرب لديك- يرتدون ملابس غير لائقة.

 نعم، أنت مسؤول عن ذلك أو ربما ستتأثر بما ترتديه امرأة في يوم جمعة عادي.

أولًا: يمكنك كتابة بريد إلكتروني عامّ حول ارتداءِ ملابسَ مكتبيّة احترافية.

إذا لم يؤدِّ ذلك إلى إحداث أي تأثير، واجههم بمحادثةٍ مباشرة تؤكّد فيها على أن ملابسَهم قد تجعل الناسَ يستخفّون بهم، أو يتعاملون معهم بشكلٍ أقلَّ جدية.

 

6. رئيسك في العمل يرغب في أن يكون صديقك على الفيس بوك:

بعض الأعمال – بالطبع – تتطلّب منك أن تكون صديقًا لبعض الأشخاص في شركتك، ولكن في أعمال أخرى قد يكون هذا غير مناسب إطلاقاً.

حاول تجاهل الطلب حتى يحادثوك بشأنه، ثم قل عَرَضًا أنك تسمح للعائلة فقط والأصدقاء المقربين جدًا برؤية ملفك الشخصي.

 

7. زميلك/زميلتك في العمل أو مديرك/مديرتك يغازلك/تغازلك:

أمر آخر صعب.

أولًا: أخبرهم بهدوء وبشكلٍ خاص أنك غير مهتم، وأن هذا السلوك يجعلك تشعر بعدم الارتياح للغاية، ويجب أن يتوقف فورًا.

ويجب أن تقول إنك ستقدّم شكوى إلى مسؤول الموارد البشرية لو استمر هذا السلوك. وإذا كان هذا الشخص هو مديرك فانتقل لمسؤول الموارد البشرية مباشرة.

 

8. زميلك في العمل يشاركك الكثير من المعلومات الشخصية:

إنذار! احذر المعلومات الكثيرة، كلنا نعرف هؤلاء الأشخاص، ولكن في بعض الأحيان قد نتصرف مثلهم.

ما يحدث هو أنك تصبح قريبًا من بعض زملاء العمل، ولكن من المؤكد أن أشخاصًا آخرين يكونون بالقرب منك لكنهم لا يريدون أن يسمعوا عن انفصالك، أو عن التخطيط لحفل الزفاف، أو عن نظامك الغذائي الجديد العصري.

إليك قاعدة جيدة ينبغي عليك اتباعها: إذا كنت تريد أن لا يسمع مديرك عن هذه المعلومات فاحتفظ بها لنفسك وأجِّل التحدث عنها إلى ما بعد انتهاء وقت العمل.

حاول التفكير : لم تذهب أساساً إلى العمل؟ وما الغرض من ذلك؟ هل لتنشيء العلاقات الاجتماعية أو للقيام بعمل؟

 

9. مديرك أو زميلك أخطأ:

غريزيًا، ستذهب إلى رأس الشركة مباشرةً؛ لكن انتظر دقيقةً والتقط أنفاسك. لو كان من أخطأ زميلًا؛ انتقل مباشرةً لمشرفك المباشر لتقديم شكوى. ولو كان مديرك فاذهب إلى المشرف عليه، لا إلى المدير التنفيذي. وتأكد من أنك ستوضّح لهم أنك تشعر بالقلق، لا أنك تشتكي.

 

10. علاوتك ليست كما هو متفق عليه:

لا داعي للذعر، ربما حدث سوء فهم، اطلب -بهدوء- اجتماعًا مع رئيسك وناقش الموقف. ربما يكون لدى رئيسك تفسير معقول، ولو لم يكن لديه/لديها تفسير؛ فكّر في الذهاب إلى مديره/ها.

وفي المقام الأول كن مستعدًا لعرض حجتك عن سبب استحقاقك لهذا الرقم المتفق عليه.

المصدر
theladders

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق