عام

كيف يؤثر العصاب في سلوكك؟

  • أرلين كونتيك*
  • ترجمة: يوسف داوود
  • تحرير: إبراهيم البابطين

أتعاني من العُصاب؟ يعد العُصاب واحدًا من بين عناصر الشخصية الخمسة التي تجمعها كلمة OCEAN وهي: الانفتاح على التجارب (مبدِع/فضولي مقابل متجانس/حذِر)، والضمير (فعال/منظم مقابل سهل المعشر/لامبالي)، والانبساط (غير متحفظ/مفعم بالطاقة مقابل منعزل/متحفظ)، والوفاق (ودود/شغوف مقابل متحَدٍ/منفصل)، والعصاب (حساس/قلق مقابل مطمئن/واثق).

تعكس هذه التصنيفات الواسعة السمات الشخصية الثابتة، والتي ما انفك الناس يستخدمونها لتصنيف الأفراد. ويعود أصل مصطلح العصاب إلى عصر فرويد، غير أن هانز آيسنك وغيره قد توسعوا في دراسته. وقد عرفه الناس على أنه السمة التي تعكس مدى الثبات العاطفي، أو نزوع المرء لأن يكون سهل الانقياد للمثيرات، أو القدرة على تخميد ما يختلج في نفس المرء من قلق أو حزن وهلم جرًا.

وقد عرف كوستا وناكري العُصاب على أنه: سمة شخصية سلبية تشمل سوء الانسجام، والعواطف السلبية، وضعف الانضباط أو القدرة على التحكم في الرغبات والدوافع، وصعوبة التعامل مع الضغوطات، والذعر عند المخاطر؛ وعلى هذا النحو عرف المختصون العُصاب على أنه ميل المرء نحو المشاعر السلبية.

شيوع العُصاب

يُقاس العُصاب من خلال استبيانات يجيب عنها المرء ضمن تقييم لشخصيته، وقد يتضمن القياس سؤال أناس آخرين من الأصدقاء والعائلة الذين يعرفون السمات الشخصية للمرء معرفة كافية. ولأن العُصاب بُعد أو مدى يُقاس ولا يُحلل وعلى عكس الاضطرابات النفسية التي يمكن تحليلها فعادةً لا يتم الإبلاغ عن عدد حالات العصاب.

بدلًا عن ذلك، تُصنف كل حالة على أساس موقعها في متسلسلة تشير إلى مدى تمكن العُصاب منها. أي أننا جميعًا نحتل درجة من درجات العُصاب تشيرإلى مدى تأثيره على سلوكنا.

 

سمات العُصاب الشائعة:

  • النزوع العام للمشاعر السلبية.
  • الشعور بالقلق والنزق.
  • التذبذب العاطفي.
  • التشكيك بالنفس.
  • الوعي الزائد بالنفس والخجل.
  • الحزن وتقلب المزاج والاكتئاب.
  • الوقوع تحت وطأة الضغط والضيق بسهولة والعجز عن التعامل مع الضغط.
  • التغيرات الفجائية في المشاعر.
  • قلة المرونة والعجز عن مقاومة المصاعب.
  • القلق المزمن حيال العديد من الأشياء.
  • النزوع لتفسير المواقف العادية على أنها تهديدات.
  • الميل لعد سفاسف الأمور من المعضلات الكبرى.
  • صعوبة السيطرة على المشاعر والرغبات في حينها.
  • سهولة الوقوع فريسة للغيرة وحسد الآخرين على ما عندهم.
  • الإحباط والغضب بسبب الماجريات اليومية.
  • الخوف والشعور بالذنب لأقل الأشياء.

 

مسببات العُصاب

نحن على دراية بأن العُصاب ينتشر في شتى الثقافات في أصقاع العالم كافة، لذلك من المرجح أن يكون له علل بيولوجية. والحق أن ثمة من يرى أن للعُصاب تفسيرات تطورية من قبيل أن كون المرء مفرط الحساسية للأخطار والتهديدات مما قد يشكل مزية تساعده على النجاة.

وقد يكون في ذلك برهان على أن للعُصاب علاقة بالإجفال اللإرادي، أي: رد فعل لجلبة أوصوت عال. ويحيل هذا إلى استنتاج مفاده أن الأفراد المتسمين بالعُصاب على نحو شديد قد يكونون متصلين جينيًا بإصدار ردات فعل شديدة، وعلى نحو طبيعي، للمحفزات الخارجية.

كيف يؤثر العُصاب في السلوك؟

لوحظت توابع سلبية وأخرى إيجابية على أثر العُصاب. كما سلف ذكره، يساعد العُصاب الأفراد على النجاح أو النجاة لأنهم لديهم نزوع أكثر لصب اهتمامهم على التوابع السلبية أو المخاطر. على سبيل المثال، في حال السيطرة على العُصاب، فقد يؤول ذلك إلى ازدهار على الصعيد الجامعي. من ناحية أخرى، قد يؤدي العُصاب إلى نتائج سلبية إذا لم يتمكن المرء من وضع حد لقلقه. في أسوء الحالات، قد يسبب العُصاب مشاكل نفسية ثانوية مثل الاكتئاب والقلق.

ونحن على بينة من أن أولئك الذين تمكن منهم العُصاب هم أكثر عرضة لاضطرابات نفسية على شاكلة الاكتئاب والقلق والإدمان.

وبين إحصاء للدراسات عام 2013 أن الاضطرابات النفسية السريرية مرتبطة بحالات شديدة من العُصاب مقارنة بالأفراد مستويات العُصاب المعتدلة.

في العموم، للأشخاص ذوي مستويات العُصاب العالية ردودُ أفعال سريعة ومثارة نتيجة لماجريات الحياة، ويتطلبون وقتًا أطول ليعودوا لحالاتهم الطبيعية. أي أن هؤلاء الأفراد يعيشون تزعزعا عاطفيًا، ويؤول ذلك لعجز عن التحكم في تصرفاتهم.

 

كيف يؤثر العُصاب في العلاقات؟

للعُصاب عدة تأثيرات على العلاقات الشخصية للذين يعانون من مستوى شديد من هذه السمة، ولنعدد تلك التأثيرات واحدة تلو الأخرى.

إزعاج الآخرين

عامة شكوى من يعرفون مصابين بمستويات عالية من العُصاب تدور حول أن سلوك المصاب يزعج من هم على علاقة به.

على سبيل المثال، قد يقوم مريض العُصاب بهذه الأشياء التي تغيظ من حوله:

  • النزوع للشكاية.
  • كثرة انتقاد الآخرين.
  • تطلب الطمأنة بكثرة.
  • الاعتماد على الآخرين بكثرة أو طلب المساعدة بدلا من حل الأشياء بنفسك.
  • تهويل الأمور التافهة وتقمص دور الضحية.

إشاعة القلق

في حال كان مستوى العُصاب لديك مرتفعًا، ولديك أبناء فقد تنقل لهم سلوكك المضطرب والمقلق عن غير قصد من خلال تصويره لهم. كمثال، إن أخبرت ابنك أنه يجب عليه أن يمتنع عن اللعب في الحديقة لأنه يمكن أن يقع ويصاب، فسيتعلم أن كل المواقف محفوفة بالمخاطر وعليه أن يكون حذر طيلة الوقت.

التورط في النزاعات

تؤدي المستويات العالية من العُصاب للنزاعات أيضًا.

على سبيل المثال، إن كنت تستشيط غضبًا من أتفه الأمور مثل أن يقطع أحدهم عليك الطريق وأنت تقود سيارتك فستتورط باستمرار في نزاعات مع الآخرين. ولو أن توافه الأشياء تجعلك تفقد صوابك فقد تصرخ على الآخرين ممن تعتقد أنهم سببوا غضبك. وقد يتهم من هم على مستويات عالية من العُصاب الآخرين بأمور غير حقيقية بسبب قلقهم، فقد تتهم زوجتك بأنها خانتك دون دليل مما يجعلها تهجرك.

أضف إلى ذلك أنك إن كنت تولي اهتمامًا لأدق التفاصيل ولك هوس بالمثالية، فقد لا تنهي المهمات التي يطلبها منك الآخرون وبذلك تسبب القلق والتوتر.

الظهور بمظهر غير الكُفء

إن كنت تبدو حانقًا غاضبًا على الدوام، فسيعتقد الآخرين أنه لا ينبغي لهم أن يعتمدوا عليك، وأنك غير كُفء. سيشعرون أنك لست أهلا للمسؤولية إن كانت أقل الأشياء تفقدك صوابك؛ إن عدم تحملك للضغط -بمعنى أن أتفه الأشياء قد تفسد عليك يومك- سيدفع الناس أن يأخذوا عنك فكرة أنك لست الشخص الأمثل للوظيفة أوأنك لست الشخص الذي يريدون أن يقضوا حياتهم معه.

الشعور بالذنب

كونك شديد العُصابية قد يجعلك تشعر بالذنب على أشياء لا يد لك فيها. إن كنت تعتذر على واقعة تافهة أو يصيبك الهوس على شيء عفا عليه الزمن ولم يعد من الضروري القلق بشأنه، فقد تدفع الناس للابتعاد عنك. فالشعور بالذنب قد يخرب علاقاتك بينما تظنه شيئاً ضروريًا أوذا فائدة.

التغلب على العُصاب

كيف يمكنك التعايش مع عُصاب من مستوى خطير؟

الخطوة الأولى هي أن تدرك أن شخصيتك تتغير بمرور الوقت. فقد يتعرض الناس لتغيرات بمرور العمر وتراكم الخبرات، إلا أن نوازعك الطبيعية ستظل تحت إمرة تكوينك البيولوجي.

بعد ذلك، إن كنت تعاني من مشاعر عُصابية وسلوك عُصابي، فابدأ بالعلاج السلوكي المعرفي ليساعدك في السيطرة على القلق أوالتأمل ليساعدك في السيطرة على العواطف وعيش اللحظة الحاضرة بسعادة.

ومما يمكنك عمله وحدك هو أن تفكر فيما أنت ممتن له يوميًا، مما يجعلك ترى المضايقات الصغيرة من بعد أكبر بالإضافة لعقد جلسات تأمل يومية.

اقرأ ايضاً: القلق هو الدافع وراء الاكتئاب


  • أرلين كونتيك، حاصلة على درجة الماجستير، هو مؤلفة كتاب: (العلاج تحت المجهر: ماذا تتوقع من العلاج السلوكي المعرفي لاضطراب القلق الاجتماعي)، وكتاب: (7 أسابيع لتقليل القلق).

أعجبني المقال

المصدر
verywellmind

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى