عام

جُؤنةُ العَريب

  • عبدالرحمن الموسى

يسير النبي -صلى الله عليه وسلم- مع عمرو بن الشريد وهو مردفه على راحلته، فيقول له: أمعك من شعر أمية بن الصلت شيء؟

فيقول له: نعم، فينشده بيتاً، فيقول له: “هيه” -استحساناً له وإعجاباً-، ثم ينشده بيتاً آخر فيقول له: “هيه”، حتى أنشده مئة بيت![1]

وفي لفتة أخرى يقول النبي -صلى الله عليه وسلم- مصدقاً الشاعر لبيد بن ربيعة العامري -صاحب المعلقة:

أصدق كلمة قالها شاعر:

ألا كلّ شيء ما خلا الله باطل ![2]

وفي موضع آخر يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: “إن من الشعر لحكمة”.[3]

تغريني كثيراً هذه الالتفاتات وتجذبني، كأنما الحديث في الشعر وعنه حديث أمنية جميلة، أو حكاية أحلام بديعة مسترسلة، ولربما كان الشعر كذلك حقاً، ومنذ المرة الأولى التي أُلقمت فيها بيتاً من الشعر أو استعذبت فيها قصيدة وأنا أجد في نفسي الطرب ذاته كلما سمعت شعراً كأنما سمعت الشعر للمرة الأولى، ولكثرة ما استعجبته وأعجبت به ظننت الشعر بحراً زاخراً لا تنفد جواهره ولا تفنى يواقيته، فللشعر حسن ورونق، وكل حسن فهو جاذب لحسن آخر يشبهه ولا يماثله، ألا ترى أنك في البستان الجميل بين شلالاته العذبة الهادرة تشوق نفسك لشيء من الشعر تعبر به عن جمال ما تراه؟ وتفيض عن سعادتك بترنمه وإنشاده؟ ذات يوم جديب استسقى فيه النبي -صلى الله عليه وسلم- فكادت المدينة أن تغرق، ثم انجاب السحاب عنها كالإكليل، فضحك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى بدت نواجذه، ثم قال: لو كان أبو طالب حياً لقرّت عيناه، من الذي ينشدنا قوله؟ فقام علي بن أي طالب -رضي الله عنه- فقال: كأنك أردت قوله يا رسول الله:

وأبيض يُستسقى الغمام بوجهه

ثِمالُ اليتامى عصمةٌ للأرامل

إلى آخر تلك الأبيات البديعة.[4]

وللشعر صورة من البهجة والحفاوة تختلف عن غيره، وإنك لتجد من نفسك حبوراً وتهللاً لسماعه لا تكاد تجد مثلها في سواه؛ يذكرني ذلك بقصة كعب بن زهير لما دخل على النبي -صلى الله عليه وسلم-  في المسجد النبوي وقال معتذراً قصيدته التي مطلعها لا يكاد يغيب عن كل ذي لسان عربي:

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول

مُتيّم إثرها لم يُفدَ مكبول

ولا يخفى عليك -أيضاً- أن مطلع هذه القصيدة في النسيب والتشبب[5]، فانساب مترنماً بأبياتها حتى إذا بلغ قوله ممتدحاً رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في بيته المشهور:

إن الرسول لنور يُستضاء به

مهنّد من سيوف الله مسلول

رمى النبي -صلى الله عليه وسلم- بُردته على كعب بن زهير إعجاباً واستحساناً لشعره، فسميت قصيدته بالبردة، وسميت كل قصيدة حيكت على منوالها من بعده بـ “البردة” أيضاً[6]، ولم يكن ذلك الموقف اليتيم لتفاعل النبي صلى الله عليه وسلم مع الشعر وقائله، فقد حكى الحافظ في الإصابة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما أتاه النابغة الجعدي -أحد الشعراء المخضرمين- وأنشده قصيدته الرائية في الفخر، حتى إذا بلغ قوله:

بلغنا السماء مجدنا وجدودنا

وإنا لنرجو فوق ذلك مَظهرا

قال له النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى أين المظهر يا أبا ليلى -وهي كنية النابغة-؟

فقال النابغة: إلى الجنة !

فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: أجل إن شاء الله.

فلما انتهى من قصيدته قال له النبي -صلى الله عليه وسلم- معجباً به وداعياً له: لا يفضضِ الله فاك.

فمات وما سقطت له سنّ.[7]

ولم يكن النبي صلى الله عليه وسلم شاعراً وما عُلم الشعر وما ينبغي له، إلا أنه كان يحفل بحسَن الشعر ويستمع إليه، روى الترمذي عن جابر بن سمرة -رضي الله عنه- أنه قال: “جالست النبي -صلى الله عليه وسلم- أكثر من مئة مرة، فكان أصحابه يتناشدون الشعر، ويتذاكرون أشياء من أمر الجاهلية وهو ساكت، فربما يتبسم معهم”[8]، وكما كان يشجّع ويمتدح الصحابي الجليل حسان بن ثابت الذي ضرب بكل فن من فنون الشعر حتى بلغ منتهاه، فيثني عليه ويحثّه ويدعو له قائلاً: “اللهم أيده بروح القدس”.[9]

ويا لغبطة حسان وبحبوحته لكثرة ما افتخر به النبي -صلى الله عليه وسلم-  بين الوفود والقبائل، حتى اشتهر بـ: “شاعر النبي -صلى الله عليه وسلم-“، ففي ذات يوم أرسل النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى عبدالله بن رواحة في هجاء قريش، فهجاهم عبدالله بن رواحة فلم يرضه ويشف صدره منهم، ثم أرسل إلى كعب بن مالك ثم أرسل إلى حسان بن ثابت فهجاهم حتى لكأني بالنبي -صلى الله عليه وسلم- متهللاً بهجائه مفتخراً بصاحبه وهو يقصّ الخبر لعائشة -رضي الله عنها- تقول: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: “هجاهم حسّان فشفى واستشفى”، ثم قال لحسّان -وأظنه لم ينم ليلته تلك بهجة وسروراً-: “إن روح القدس لا يزال يؤيدك ما نافحت عن الله ورسوله!”.[10]

وكما كان للعرب حداة يحدون الشعر فقد كان للنبي -صلى الله عليه وسلم- حداةٌ يحدون له الشعر أيضاً -ينشدونه في أسفارهم-، منهم: سلمة بن الأكوع[11]، وعمه عامر بن الأكوع[12]، وأنجشة[13]، ولن ننسى ولا يُنسى في هذا الموطن رونق الحداة وإبريزهم: عبدالله بن رواحة الصحابي الشهيد الذي كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يرتجز بأبياته يوم الخندق[14]، تأمل واستعذب معي هذا المشهد الأخاذ الذي يقصّه الصحابي الجليل البراء بن عازب -رضي الله عنه- يقول:  لما كان يوم الأحزاب وخندقَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رأيته ينقل من تراب الخندق حتى وارى عني الغبار جلدة بطنه! وكان كثير الشَّعر، فسمعته يرتجز بكلمات ابن رواحة وهو ينقل التراب يقول:

اللهم لولا أنت ما اهتدينا

ولا تصدقنا ولا صلينا

فأنزلن سكينة علينا

وثبت الأقدام إن لاقينا

إن الألى قد بغوا علينا

وإن أرادوا فتنة أبينا

قال: ثم يمد صوته بآخرها.[15]

وقد جرى على ذلك الصحابة والتابعون ومن تبعهم، فما فتئوا يحتفون بالشعر فنونه وضروبه، وإنك لتجد عند النظر في تناولهم الشعر وعنايتهم به ما تخاله -للوهلة الأولى- مبالغة أو شيئاً من ذلك، فقد كانت عائشة -رضي الله عنها- تحفظ ألف بيت للبيد العامري وحده! حتى كان الشعبي يتعجب منها في ذلك[16]، وقد كان عمر -رضي الله عنه- يقول فيما يرويه عنه ابن عباس: “تعلموا الشعر فإن فيه محاسن تبتغى، ومساوئ تتقى، وحكمة للحكماء، ويدل على مكارم الأخلاق”[17]، ولما جاء نافع الأزرق يسأل ابن عباس عن مسائل في القرآن وهي مسائل كثيرة عديدة، كان ابن عباس يستشهد في كل جواب منها ببيت من الشعر![18] وابن عباس نفسه القائل: “إذا قرأ أحدكم شيئاً من القرآن فلم يدر ما تفسيره فليلتمسه في الشعر فإنه ديوان العرب”[19]، ومما احتفى أهل الأدب بذكره قصته مع عمر بن أبي ربيعة الشاعر القرشيّ الرقيق المشهور الذي كان يختلف إليه فينشده شيئاً من شعره وكان حبر الأمة يُعجب به ويستحسنه، فأنشده ذات مرة عند نافع الأزرق بديعته الرائية المشهورة في قصة عذبة حلوة رائقة ومما قال فيها بيته المشهور:

رأت رجلاً أما إذا الشمسُ عارضت

فيَضحى وأما بالعشيّ فيَخْصَر

وجدير بالذكر أن أهل التفسير قد تتابعوا على الاستشهاد ببيته هذا عند تفسيرهم قوله تعالى “وَأَنَّكَ لَا تَظْمَؤُا۟ فِيهَا وَلَا تَضْحَىٰ”.[20]

هذا شهاب من قبس، ولقد بلغت عناية القوم به حفظاً وتعلماً بل قولاً كذلك، حتى عقد إمام المفسرين في تهذيبه فصلاً عنونه بقوله: “ذكر بعض ما حضرنا ذكره ممن روى أو قال الشعر من الصحابة والتابعين والسلف الصالحين ومن كان منهم يسمعه ويأمر بروايته أو قيله”.[21]

وللشعر حلاوة وطلاوة، وبريق وألق، ونور يشرق على النفوس فيضيء فيها قبساً من الأدب والظرف، ويتوّجها جبة من الحشمة والوقار، ويكسوها أنبجانية من الأنفة والمروءة، ذكر الذهبي في تاريخه أن معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه- كان يتلقى الشعراء ويحفل بهم ويصلُهم ويجازيهم، فطلب ذات مرة من زياد بن أبيه أن يرسل إليه ابنه عبيد الله ، فكان معاوية لا يسأل عبيد الله عن شيء إلا أجابه، حتى سأله عن الشعر فلم يعرف منه شيئاً، فقال له: ما منعك من روايته؟

فقال عبيد الله بن زياد: كرهت أن أجمع كلام الله وكلام الشيطان في صدري.

فقال له: اغرب ، والله لقد وضعت رجلي في الركاب يوم صفّين مراراً، ما يمنعني من الفرار إلا قول ابن الإطنابة:

أبتْ لي عِفتي وأبى بلائي

وأخذي الحمد بالثمن الرّبيح

إلى آخر الأبيات.

وكتب إلى أبيه زياد: أن روّه الشعر، فروّاه فما كان يسقط منه شيء.[22]

ألا يذكرك هذا بالقوم الذين قالوا لسعيد بن المسيب -الإمام الفقيه-: أن أناساً كرهوا إنشاد الشعر، فقال سعيد: لقد نسكوا نسكاً أعجمياً!.[23]

وللشعر فنون وأغراض، ومسالك وجدد، ولم تقتصد عناية القوم على بعض ضروبه، ولا أدل على ذلك من قصة الصحابي الجليل أبي السائب المخزومي خليط النبي -صلى الله عليه وسلم- الذي أثر عنه قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “نعم الخليط أبو السائب لا يشاري ولا يماري[24]،  فقد حكى ابن عساكر في تاريخه أن أبا السائب مرّ بعروة بن الزبير -أحد الفقهاء السبعة الذين انتهى إليهم علم المدينة -، فقال له: سمعت بأنك تنشد أبياتاً سمعتها من عروة بن أذينة -المحدّث الورع الزاهد- فأنشدني إياها ، فقال له عبيد الله: نعم، فأنشده أبياتاً رقيقة في النّسيب مطلعها:

إن الـتي زعـمـتْ فـؤادكَ مَـلّـها

خُلقت هواك كما خُلقتَ هوى لها

فلما انتهى منها طرب أبو السائب ودعا لصاحب الأبيات ورقّ له ![25] -وأنا أعيذك بالله أن تكون ممن طبع الله على ذوقه فلا تفتش عن تمام هذه الأبيات ولا ترقّ لها-

وعروة بن أذينة هذا هو نفسه القائل على زهده وورعه وعلمه وروايته:

إذا وجدتُ أُوَارَ الحبّ في كبدي

أقبلت نحو سِقاء القوم أبْتَرِد

هَبنِي بردت بِبرد الماء ظاهره

فمن لنارٍ على الأحشاء تتّقدُ ؟![26]

وذكر فقهاء المدينة السبعة يذكرنا بقصة عبيد الله بن عبدالله بن عتبة ين مسعود الذي لما مرّت امرأة من هذيل جميلة فخطبها الناس فأبت فبلغ عبيد الله امتناعها فقال فيها أبياتاً يعرّض بالقوم مطلعها:

أحبّك حباً لا يحبّك مثله

قريب ولا في العالمين بعيد

إلى نهاية الأبيات، وقد ذكر فيها بقية فقهاء المدينة السبعة تعريضاً بهم.[27]

وهو كذلك القائل على جلالته وقدره وفقهه:

شققتِ القلب ثم ذررتِ فيه

هواك فلِيمَ فالتام الفُطُور

ولما قيل له ذات مرة أتقول مثل هذا؟

قال: لابدّ للمصدور أن ينفث ![28]

ومن شهيّ ما يسترسل به ما يعرض لأهل العلم من استشهادٍ بشعر العرب تقوية لمذاهبهم ونصرة لأقوالهم، ولهم في ذلك باع طويل، وفي ذلك دلالة على سعة علمهم بالشعر وعنايتهم بروايته وإحاطتهم به، فقد ذكر الإمام ابن قتيبة في كتابه “الاختلاف في اللفظ” تعليقاً على حديث الرؤية المشهور مستشهداً بما قاله ذو الرمة في بيته العذب السائر يقول: “والعرب تضرب بالقمر المثل في الشهرة والظهور، قال ذو الرمة:

فقد بَهرتَ فما تخفى على أحد

إلا على أحد لا يعرف القمرا[29]

وكذا ما وقع للإمام الدارمي عند رده على بشر المريسي في معرض إثبات صفة الضحك لله -جل وعلا- تعليقاً على حديث “آخر أهل النار خروجاً منها”، فاستشهد الإمام الدارمي بأبيات الأعشى العذبة البديعة منازعاً بذلك خطأ ما ذهب إليه المريسي في مجازيّة الضحك لله -جل وعلا-، وشاهِدُنا من ذلك رشاقة استدلاله في معرض تقريعه لخصمه، يقول: “وإنا لم نجهل مجاز هذا في العربية ولكنه خلاف ما ذهبت إليه، فقد سمعنا قول الأعشى وفهمنا معناه، وهو من معنى ضحك الرب بعيد إذ يقول:

ما روضة من رياض الحَزْنِ مُعشبة

خضراء جاد عليها مُسْبِل هَطل

يضاحك الشمسَ منها كوكب شَرِق

مُؤزّر بِعمِيم النّبتِ مُكتَهِل[30]

والأبيات مستقاة من معلقة الأعشى، وتمام عقدها:

يوماً بأطيب منها نَشْر رائحة

ولا بأحسن منها إذ دنا الأُصُل

عُلّقتها عرضاً وعُلّقت رجلاً

غيري وعُلّق أخرى غيرها الرجل

وعُلّقَتْه فتاة ما يحاولها

من أهلها مَيّت يهذي بها وَهِل

وعُلّقتني أخيرى ما تلائمني

فاجتمع الحبّ حباً كله تَبِل

فكلنا مغرم يهذي بصاحبه

ناء ودان ومَحْبول ومحتبِل

وأراهن أنك إن كنت درستَ طرفاً من النحو أو البلاغة فقد تذكرت أبياتاً منها لكثرة ما استشهد بها النحاة وعلق عليها الشارحون، وأنا أنشدك الله أن تطرب لها كما طربت لها أول مرة وتتغنى كما تغنيت بها!

هذا طرف للخلف فيه شيء من أخبار من سلف، ترى فيه وجوهاً من عنايتهم بالشعر وروايته، وبياناً لمنزلته في الإسلام ومكانته، فالقوم كما رأيت ذوو عناية بالشعر تعلماً وتعليماً، وحفظاً وقيلاً، قد جعلوا من الاستشهاد به ديدناً، ومن إنشاده دأباً، فانسك نسك العرب وانبذ عنك نسك الأعاجم، واطرق جادة من سلف وخالف جدد الخوالف، فلا بجبّة العرب تزينوا، ولا برداء السلف احتشموا، يقول السفاريني معرضاً بهم في تعليقه على قصيدة البردة -وقد سبق ذكرها-: ” فحصل من إنشاد قصيدة كعب بن زهير – رضي الله عنه – بين يدي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وإعطائه – عليه الصلاة والسلام – البردة عدة سنن: إباحة إنشاد الشعر واستماعه في المساجد والإعطاء عليه، وسماع التشبيب، فإنه في قصيدة كعب – رضي الله عنه – في عدة مواضع، فإنه ذكر محبوبته وما أصاب قلبه عند ظعنها ثم وصف محاسنها وشبهها بالظبي، ثم ذكر ثغرها وريقها وشبهه بخمر ممزوجة بالماء، ثم إنه استطرد من هذا إلى وصف ذلك الماء ثم من هذا إلى وصف الأبطح الذي أخذ منه ذلك الماء، ثم إنه رجع إلى ذكر صفاتها فوصفها بالصد، وإخلاف الوعد، والتلون في الود، وعدم التمسك بالعهد، وضرب لها عرقوبا مثلا، ثم لام نفسه على التعلق بمواعيدها ثم أشار إلى بعد ما بينه وبينها وأنه لا يبلغه إليها إلا ناقة من صفتها كيت وكيت، وأطال في وصف تلك الناقة على عادة العرب في ذلك. ثم إنه استطرد من ذلك إلى ذكر الواشين وأنهم يسعون بجانبي ناقته ويحذرونه القتل، وأن أصدقاءه رفضوه وقطعوا حبل مودته، وأنه أظهر لهم الجلد واستسلم للقدر، وذكر لهم أن الموت مصير كل ابن أنثى ثم خرج إلى المقصود الأعظم وهو مدح سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – وإلى الاعتذار إليه وطلب العفو منه والتبري مما قيل عنه، وذكر شدة خوفه من سطوته وما حصل له من مهابته، ثم إلى مدح أصحابه المهاجرين – رضي الله عنهم أجمعين -، هذا ورسول الله – صلى الله عليه وسلم – في مسجده وأصحابه حوله وهو ملق بسمعه إليه ومقبل في كل ذلك عليه، فهل يسوغ إنكار إنشاء الشعر واستماعه وإنشاد التشبيب واصطناعه بعد الوقوف على مثل هذه القصيدة وأمثال أمثالها مما هو مألوف ومعروف؟ وهل يرد هذه الأخبار، إلا معتد غدار، أو جاهل بالآثار، عن النبي المختار، والسلف الأخيار؟ هذا مع الإجماع على جواز استماعه في مثل تلك المحافل وعدم الإنكار على شيء من تلك الأشعار في أولئك الجحافل”[31].

هذا وما سبق خيط نظم على قدر، ولو كنت جامعاً طرفي العقد على جوهرة نفيسة فلا أظنني سأجمعه على خير من مقالة ابن قتيبة التي سطرها في مطلع كتابه “عيون الأخبار” إذ يقول -رحمه الله وأعلى قدره-:

“وسينتهي بك كتابنا هذا إلى باب المزاح والفكاهة وما روي عن الأشراف والأئمة فيهما، فإذا مرّ بك أيها المتزمّت حديث تستخفه أو تستحسنه أو تعجب منه أو تضحك له فاعرف المذهب فيه وما أوردنا به.

واعلم أنك إن كنت مستغنياً عنه بتنسكك، فإن غيرك ممن يترخص فيما تشددت فيه محتاج إليه، وإن الكتاب لم يعمل لك دون غيرك، فهُيّئ لك على ظاهر محبتك، ولو وقع فيه توقي المتزمّتين لذهب شطر بهائه وشطر مائه ولأعرض عنه من أحببنا أن يقبل إليه معك.

وإنما مثل هذا الكتاب مثل المائدة تختلف فيها مذاقات الطعوم لاختلاف شهوات الآكلين، وإذا مرّ بك حديث فيه إفصاح بذكر عورة أو فرج أو وصف فاحشة، فلا يحملنك الخشوع أو التخاشع على أن تصعر خدك وتعرض بوجهك، فإن أسماء الأعضاء لا تُؤثم، وإنما المأثم في شتم الأعراض وقول الزور والكذب … ولم أترخص لك في إرسال اللسان بالرّفث على أن تجعله هجّيراك على كل حال، وديدنك في كل مقال، بل الترخص مني فيه عن حكاية تحكيها أو رواية ترويها، تنقّصها الكناية ويذهب بحلاوتها التعريض، وأحببت أن تجري في القليل من هذا على عادة السلف الصالح في إرسال النّفس على السجية والرغبة بها عن لبسة الرياء والتصنع، ولا تستشعر أن القوم قارفوا وتنزّهت وثلموا أديانهم وتورعت !”[32]

فما أعذب هذا الفقه وأحسنه، وما أدق هذا الميزان وأعدله، فإن في الشعر علم العرب وتاريخهم وأيامهم وحكمهم وعبرهم وبه أدبهم وخلقهم ومروءتهم، فالمرء يهذبه العلم ويؤدبه، والشعر يحفظ اللغة ويمتنها، وبه العرب تقيم لسانها، ولكل علم وعاء، واللغة وعاء الدين، ولكل عطار جؤنة، والشعر جؤنة العربي، ولكل أمة ديوان، والشعر ديوان العرب.

* الجؤنة ما يحفظ به العطار عطره، وقد تكون سليلة مستديرة مغشاة أدماً أو منقوشة (انظر مختار الصحاح ص٦٤، وتاج العروس ٣٣/٢٧٢)، قال الصفدي في تصحيح التصحيف (٢١٨): الصواب أن تهمز الواو، وفي صحيح مسلم (٢٣٢٩) عن جابر بن سمرة يصف النبي صلى الله عليه وسلم: “فوجدت ليده برداً أو ريحاً كأنما أخرجها من جؤنة عطار”، عريب من عربي، قال الخليل الفراهيدي في كتابه العين: “عرب: العرب العاربة، الصريح منهم، والأعاريب: جماعة الأعراب، رجل عربي، وما بها عريب، أي: ما بها عربي”.


[1] صحيح مسلم2255.

[2] صحيح البخاري ٦١٤٧.

[3] صحيح ابن ماجه ٣٠٣٨، وصححه الألباني.

[4] فتح الباري ٤٩٥/٢: قال الحافظ فى الفتح: إسناد حديث أنس وإن كان فيه ضعف، لكنه يصلح للمتابعة وقد ذكره ابن هشام في زوائده في السيرة تعليقا عمن يثق به.

[5] النسيب والتشبب غرض من أغراض الشعر وهو ما اصطلح عليه مؤخراً بـ “الغزل”.

[6] أخرجه الحاكم في “المستدرك” (6479) ، ومن طريقه البيهقي في “السنن الكبرى” (10/244) ، من طريق ابراهيم بن المنذر قال حدثني محمد بن فليح عن موسى بن عقبة، كما جاء من طريق آخر مرسلاً عن سعيد بن المسيب كما أخرجه ابن سلام الجمحي وغيره، وقد أخرجه الطبراني في “المعجم الكبير” (19/177) ، وأبو نعيم في “معرفة الصحابة” (1248) من طريق محمد بن سلمة عن ابن إسحاق، وقد ذكرها ابن عبدالبر في الاستذكار (٨/٢٤١) واستدل بها ابن قدامة في المغني (١٠/١٥٧) وابن تيمية في الرد على البكري (٢/٥٥٦)،

[7] أخرجه ابن حجر في الإصابة (٣١٠/6)، والزيلعي في تخريج الكشاف (٢/٣٢٩).

[8] الترمذي (٢٨٥٠).

[9] صحيح البخاري (٦١٥٢).

[10] صحيح مسلم (٢٤٩٠).

[11] صحيح مسلم (١٨٠٢).

[12] صحيح البخاري (٤١٩٦).

[13] صحيح البخاري (٦٢١١).

[14] صحيح البخاري (٣٠٣٤).

[15] صحيح البخاري (٤١٠٦) الأبيات بنصها.

[16] سير أْعلام النبلاء، الذهبي ٢/١٩٧.

[17] جمع الجوامع للسيوطي ١٦/٤٠٩ وقد ورد هذا الأثر في كنز العمال للمتقي الهندى كتاب (الأخلاق) باب: الشعر المحمود، جـ ٣ ص ٨٥٥ رقم ٨٩٤٥ بلفظ المصنف، وعزاه إلى (ابن السمعانى في الدلائل).

[18] الإتقان للسيوطي، ٢/٦٨.

[19] السنن الكبرى للبيهقي (٢١١٢٤).

[20] انظر: تفسير الطبري ١٦/١٨٧، التفسير البسيط للواحدي ١٤/٥٤٧، تفسير الثعلبي ١٨/٧١.

[21] تهذيب الآثار، مسند عمر، ٢/٦٦٥.

[22] تاريخ الإسلام للذهبي ٥/٧٧.

[23] السماع لابن القيسراني ص٩٦.

[24] السير. ٣/٣٩٠ ، خرجه شعيب الأرناؤوط معلقاً على إسناده بالضعف.

[25] تاريخ دمشق لابن عساكر ٤٠/٢٠١ والقصة منثورة في كتب الأدب.

[26] المعارف لابن قتيبة ١/٢٩٣،وفيات الأعيان لابن خلكان ٢/٣٩٤، التنبيه علىى أوهام أبي علي في أماليه للبكري ص٢٦.

[27] التمهيد لابن عبد البر ٦/١٠٠، وقد ذكرها الفاكهي في أخبار مكة وابن حمدون في تذكرته وغيرهم.

[28] وفيات الأعيان ٣/١١٦، المعارف لابن قتيبة ١/٢٥١، وانظر شرح ديوان الحماسة للمرزوقي ص٩٤٧.

[29] الاختلاف في اللفظ والرد على الجهمية، ابن قتيبة ص ٦٣.

[30] الرد على المريسي (٢ / ٧٧٥).

[31] غذاء الألباب ١/١٨٥

[32] عيون الأخبار (١/٤٥) بتصرف يسير.

أعجبني المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى