التربية والتعليم

أي الاختبارين تختار: توفل أم آيلتس؟

  • كينث بير *
  • ترجمة: دارين بارجاء *
  • تحرير: أحلام زينول

تهانينا ! أنت الآن مستعد لدخول أحد الاختبارات الدولية المعتمدة لإثبات كفاءتك في اللغة الإنجليزية، المشكلة الوحيدة هي أنه يوجد العديد من الاختبارات التي عليك الاختيار منها! من بين هذه الاختيارات يعتبر التوفل TOEFL (اختبار الإنجليزية كلغة أجنبية)  و الآيلتس  IELTS (النظام الدولي لاختبار اللغة الإنجليزية) اثنين من أهم الاختبارات الموجودة وأكثرها اعتماداً، غالباً يعود القرار لاختيار الطالب حيث إن كلا الاختبارين مقبولين ويفيان بمتطلبات القبول الأكاديمية، لكن في بعض الأحوال يُطلب اختبار الآيلتس تحديداً للحصول على تأشيرة الدخول والهجرة إلى كندا وأستراليا، إذا لم يطلب منك اختبار معين، ألقي نظرة على هذا الدليل لاختيار اختبار اللغة الإنجليزية المناسب قبل أن تحسم قرارك التوفل أم الآيلتس.

أيهما تختار؟

فيما يلي بعض النقاط عليك أن تضعها في اعتبارك قبل أن تقرر هل تختار امتحان الآيلتس أم التوفل، هذه الأسئلة مهمة جداً، لأن اختبار الآيلتس يُدارمن قبل جامعة كامبردج، بينما اختبار التوفل تقدمه خدمة الاختبار التربوي (ETS)، وهي شركة أمريكية موجودة في ولاية نيوجيرسي، كذلك يختلف التوفل عن الآيلتس من حيث طريقة إجراء الامتحان.

فضلا ً اكتب إجاباتك عن هذه الأسئلة:

  • هل تحتاج اختبار التوفل أو الآيلتس لغرض أكاديمي؟

إذا كانت إجابتك نعم استمر في الإجابة على الأسئلة التالية ؛ إذا لم تكن تحتاجه لغرض أكاديمي وتحتاجه لغرض الهجرة مثلاً، عليك إجراء اختبار الآيلتس (نسخة التدريب العام) هذا الاختبار أسهل من اختبار الآيلتس (النسخة الأكاديمية) أو التوفل!

  • هل تفضل اللهجة الأمريكية أو اللهجة البريطانية؟

إذا كانت لديك خبرة أكثر في الإنجليزية البريطانية (أو الإنجليزية الأسترالية)، اختر اختبار الآيلتس؛ حيث أن المفردات واللهجات المستخدمة في هذا الاختبار تميل أكثر للهجة البريطانية، أما إذا كنت تتابع الكثير من أفلام هوليوود وتفضل اللغة الأمريكية الاصطلاحية، إذن اختر اختبار التوفل حيث أنه يستخدم الإنجليزية الأمريكية.

  • هل تفضل مفردات الإنجليزية المستخدمة في أمريكا الشمالية وتعبيراتها الاصطلاحية المتعددة أم تفضل مفردات الإنجليزية البريطانية وتعبيراتها الاصطلاحية؟

نفس الإجابة السابقة أعلاه! اختبار الآيلتس يستخدم الإنجليزية البريطانية بينما لهجة اختبار التوفل هي الإنجليزية الأمريكية.

  • هل يمكنك الكتابة – بشكل سريع نسبياً – باستخدام لوحة المفاتيح؟

كما ستقرأ في السطور القادمة عن أهم الاختلافات بين اختباري التوفل والآيلتس، يتطلب اختبار التوفل في قسم الكتابة أن تكتب مقالات باستخدام الحاسب الآلي، أما إذا كنت بطيئاً في الكتابة على الحاسب فإننا ننصحك بشدة أن تختار اختبار الآيلتس لأن قسم الكتابة فيه يكتب بخط اليد ([1]).

  • هل تريد أن تنهي الاختبار بأسرع وقت ممكن؟

إذا كنت ممن يشعر بتوتر شديد أثناء الاختبار وتريد أن تنهي هذه التجربة بأسرع وقت ممكن، فالاختيار بين الاختبارين سيكون أسهل؛ حيث يستغرق إتمام اختبار التوفل حوالي أربع ساعات ([2])، بينما اختبار الآيلتس أقصر، مدة الاختبار ساعتان وخمس وأربعين دقيقة تقريباً. لكن تذكر، الأقصر لا يعني بالضرورة أنه الأسهل!

  • هل تفضل أن يحتوي الاختبار على أنواع متعددة من الأسئلة؟

أغلب الأسئلة في اختبار التوفل عبارة عن اختيار من متعدد، بينما يتكون اختبار الآيلتس من أنواع متعددة من الأسئلة، تتنوع بين الاختيار من متعدد وإكمال الفراغ وتمارين المطابقة وغيرها من الأسئلة. إذا كنت ممن لا يفضل أسئلة الاختيار من متعدد، فإن اختبار التوفل ليس مناسباً لك.

  • هل تجيد تدوين الملاحظات؟

تدوين الملاحظات مهم لكلا الاختبارين، لكنه أكثر أهمية في اختبار التوفل. كما سوف تقرأ في السطور أدناه، يعتمد قسم الاستماع تحديداً في اختبار التوفل على مهارة تدوين الملاحظات حيث ينبغي عليك الإجابة على الأسئلة بعد أن استمعت إلى جزئية أطول، بينما تجيب على الأسئلة في اختبار الآيلتس وأنت تستمع للاختبار.

الاختلافات البارزة بين الاختبارين

– قسم القراءة:

اختبار التوفل: سوف تقرأ في اختبار التوفل ثلاثة إلى خمسة نصوص، يستغرق إتمام كل نص عشرين دقيقة تقريباً، تكون مواضيع النصوص ذات طبيعة أكاديمية، والأسئلة عبارة عن اختيار من متعدد.

اختبار الآيلتس: يتكون قسم القراءة في اختبار الآيلتس من ثلاثة نصوص، يحتاج كل نص عشرين دقيقة لإتمامه، كما في اختبار التوفل مواضيع النصوص ذات طبيعة أكاديمية، أما الأسئلة فهي متنوعة (بين إكمال الفراغ والمطابقة إلى آخره)

– قسم الاستماع:

اختبار التوفل: قسم الاستماع في اختبار التوفل يختلف كثيراً عنه في اختبار الآيلتس، في الاختبار الأول سوف تستمع إلى محاضرات ومحادثات أكاديمية (في الحرم الجامعي)، ومدة الاستماع تكون بين 40 إلى 60 دقيقة، ينبغي عليك تدوين الملاحظات أثناء الاستماع ثم الاجابة على أسئلة اختيار من متعدد.

اختبار الآيلتس: الفرق الأكبر بين الاختبارين سيكون في قسم الاستماع، حيث يحتوي اختبار الآيلتس على أنواع متعددة من الأسئلة والتمارين المختلفة في الطول، سوف تقوم بالإجابة على هذه الأسئلة وأنت تتنقل بين جزئيات الاستماع.

– قسم الكتابة:

اختبار التوفل: يحتوي اختبار التوفل على مهمتين والإجابة عليهما تكون باستخدام جهاز الحاسب، المهمة الأولى عبارة عن كتابة مقالة مكونة من خمس قطع، يتراوح طولها بين 300 إلى 350 كلمة. تدوين الملاحظات مهم في هذا القسم أيضاً حيث ينبغي عليك في المهمة الثانية تدوين بعض الملاحظات من خلال قراءة نص من كتاب والاستماع إلى محاضرة متعلقة بنفس الموضوع. بعد ذلك يُطلب منك الإجابة وكتابة 150 إلى 225 كلمة مستخدماً الملاحظات التي قمت بتدوينها أثناء القراءة والاستماع ([3]).

 اختبار الآيلتس: اختبار الآيلتس يحتوي على مهمتين أيضاً: المهمة الأولى عبارة عن كتابة مقال قصير مكون من 200 إلى 250 كلمة، أما في المهمة الثانية يعرض عليك رسم معلوماتي (انفوجرافيك) مثل: شكل أو مخطط بياني، ويطلب منك كتابة ملخص للمعلومات المعروضة ([4]).

– قسم المحادثة:

اختبار التوفل: مرة أخرى قسم المحادثة يختلف بشكل كبير عنه في اختبار الآيلتس، يُطلب منك في اختبار التوفل الإجابة عن ستة أسئلة مختلفة مبنية على وصف أو محادثات قصيرة، الإجابة عن هذه الأسئلة الستة يكون من خلال تسجيل مقاطع صوتية يتراوح طولها بين 45 إلى 60 ثانية على الحاسب، ويستغرق قسم المحادثة كاملاً 20 دقيقة.

اختبار الآيلتس: مدة اختبار قسم المحادثة في اختبار الآيلتس تتراوح بين 12 إلى 14 دقيقة، والمحادثة تكون مع ممتحن وليس جهاز حاسب كما في اختبار التوفل، سيكون هناك سؤال يعتبر تمهيد للاختبار عبارة عن محادثة قصيرة، ثم يتبعه إجابة على بعض الأسئلة المكتوبة على بطاقة، وأخيراً مناقشة مطولة في موضوع ذا صلة.

– – – – – – – –

([1]) يتوفر الآن نوع من اختبار الآيلتس (محوسب)، تكون الاجابة عليه عن طريق جهاز الحاسب الآلي.

([2]) منذ شهر أغسطس عام 2019 تم تقليص مدة اختبار التوفل إلى 3 ساعات تقريباً.

([3]) تصحيح: المهمة الكتابية الأولى في اختبار التوفل هي كتابة 150 إلى 225 كلمة (المهمة الثانية المذكورة أعلاه)، والمهمة الثانية هي كتابة مقالة مستقلة يتراوح طولها بين 300 – 350 كلمة.

([4]) تصحيح: المهمة الأولى في اختبار الآيلتس تكون كتابة تلخيص لشكل أو مخطط بياني، أما الثانية فهي كتابة مقال.

اقرأ ايضاً: مهارات دراسية للمبتدئين في اللغة الإنجليزية


  • كينث بير: يُدرّس اللغة الإنجليزية ومعلم لغة إنجليزية كلغة ثانية منذ عام 1983
  • دارين بارجاء: ماجستير لغويات تطبيقية
المصدر
thoughtco
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق