عام

هل هيمنت الصين على الغرب من قبل؟

مع دخول الصين في صراع أكبر مع الغرب، حان الوقت للنظر في مسار هذه العلاقة

  • مايكل شومان
  • ترجمة: لينا سلامة
  • تحرير: عبدالرحمن السلطان
  • مراجعة: أروى الشاهين

وصول البرتغالين إلى غوانزو في أوائل القرن السادس عشر.

مع دخول الصين في صراع أكبر مع الغرب – والولايات المتحدة على وجه الخصوص – آن الأوان للنظر في مسار هذه العلاقة. عادة يؤطر التاريخ الصيني على أنه بدأ مزامناً لحرب الأفيون الأولى

مما يعطي انطباعاً بأن القوات الأوربية دائماً ما كانت لها اليد العليا. ولكن منذ أول اتصال مباشر بين الشرق و الغرب – مع وصول البرتغاليين إلى غوانزو جنوب الصين في بداية القرن السادس عشر- كانت الهيمنة للصينيين.

في ١٥١٧للميلاد ظهر بالقرب من المرفأ التجاري الشهير في غوانزو برابرةٌ غريبون على متن سفن شراعية خشبية. كانت اللغة التي تحدثوا بها لغزاً غامضاً، وكانت سفنهم الثمانية ضعيفة بالمقارنة بسفن “الكنز” التي تعود إلى “تشنغ خه/زينغ هي”[1]، وأصولهم مبهمة. لكن كبقية البغضاء المنقولين بحراً، أرادوا التجارة مقابل الحرير الفاره، وعجائب الصين الأخرى. سمّاهم الصينيون “فولانجي/فرنجه”، وهو مصطلح عام استخدم في ذلك الوقت للإشارة إلى الأوروبيين. وبمعنى أخص، كان يشير إلى البرتغاليين، حيث كانوا أول الأوروبيين الذين أبحروا على طوال الطريق إلى الصين.

اقتحم البحارة المغامرون من مملكة البرتغال المحيط الهندي في 1498، عندما طاف فاسكو دي جاما خليج أفريقيا ووجد طريقه إلى الساحل الجنوبي الغربي للهند. لقد كانت لحظة فارقة في التاريخ.

حتى ذلك الوقت , كانت أوروبا الغربية على حافة اقتصاد عالمي مدعوم دعمًا أساسيًا بالتبادلات بين الصين و الهند و العالم الإسلامي.

 كانت البرتغال على هامش تلك الحافة، لكن كل ذلك تغير منذ اكتشاف طريق “رأس الرجاء الصالح”. بَشَّر وصول البرتغاليين لآسيا بالصعود القادم “لغرب” أوروبا، وفيما بعد: أمريكا.

كان الغزو البرتغالي نقطة تحوّل مصيرية للبرتغاليين والصينيين على السواء. في الحقيقة، لقد كان حدثا من شأنه أن يغير مسارات التاريخ الصيني تغييرا جذريًا أكثر من أي شيء حدث من قبل، مع استثناء محتمل لتوحيد “تشين الأصلي في ٢٢١ قبل الميلاد”. لقد كانت واحدة من تلك اللحظات النادرة في التاريخ التي تداخل فيها فيه نظرتان للتاريخ كانت كل منهما تسير سيرًا منفردًا، ثم فجأة تصطدمان ببعضهما بعضًا، وسرعان ما أصبحتا متشابكتين، ولم تتفرقا منذ ذلك الحين.

لم يكن بمقدرة الصينين معرفة أي شيء من هذا في 1517 للميلاد .

دا البرتغاليون في نظر الصينيين كأي برابرة متعطشين للتجارة غامروا بالذهاب للصين بالقوارب والجمال على مر قرون عديدة، سواء كانوا سغديان، أو هنود، أو فرس أو يابانيين.

جلب البرتغاليون من أوروبا العديد من مفاهيم التجارة والدبلوماسيات المختلفة عن تلك التي عرفها الصينيون من قبل. أكثر من ذلك، كان البرتغاليون يحملون على متن مراكبهم الخشبية ثقافة مختلفة تماماً عن تلك التي عرفها الصينيون مسبقاً. بخلاف البرابرة المعتادين الذين يميلون جزئياً لاعتماد الممارسات الثقافية الصينية أو المشاركة في قواعد النظام العالمي الصيني ومعاييره، اعتقد البرتغاليون والأوروبيون الذين تبعوهم إلى آسيا أن حضارتهم هي الأسمى، ومن ثم كان هناك نزاع يقوم بين الناس، حيث يعتقد كل منهم أن حضارتهم هى الأفضل من غيرها. ببساطة كان الصينيون غير معتادين وغير مستعدين لهذا النوع من المواجهة مع الغرباء.

كان باستطاعة البرابرة الأجانب هزيمة الصين عسكرياً، بل واحتلال الإمبراطورية؛ لكن بالنسبة للصينيين، فإن المغول ويشونجنو والآفات الأجنبية الأخرى= لم تزعج أبداً شعور الصين بذاتها الاستثنائية. العديد من الغزاة المفترضين بدوا أكثر من محتلين، لكن شكّل الأوروبيون الواثقون تمامًا من قيمة حضارتهم تهديدًا جديدًا للنظام العالمي الصيني.

كانت هناك بالفعل إشارات لما سوف يحدث في الأيام الأولى للوجود البرتغالي في آسيا.

عندما  أبحر “دي جاما” وخلفاؤه في المحيط الهندي، دخلوا في عالم من الشبكات التجارية الراسخة ومتعددة الثقافات والممارسات التي كانت موجودة منذ دهور. في الماضي، كان الوافدون الجدد قد انضموا ببساطة إلى المعركة -بمن فيهم الصينيون. على سبيل المثال، رغب “زينج هي” في إثارة إعجاب العالم بالقوة الصينية، لكنه لم يسع للسيطرة على المنطقة وتجارتها. أينما حلَّ البرتغاليون في آسيا، يكون الصينيون قد سبقوهم بالفعل. في جنوب الهند، رُوِيَت حكايات لـ “دا جاما” عن رجال ملتحين ذوي بشرة فاتحة كانوا قد زاروا الساحل منذ أجيال، إشارة إلى أساطيل “زينج هي”، التي أغرقت مراسيها قبالة الساحل قبل قرن تقريبًا.

مع ذلك، فقد نشأ البرتغاليون وسط وحشية المذهب التجاري في أوروبا، حيث كان الفصل بين التجارة والحرب والسلطة بالكاد ملموسًا. لم يقصدوا مجرد ممارسة التجارة بين الشرق والغرب، بل السيطرة عليها. واستخدموا تكتيكات عدوانية جديدة وأسلحة متفوقة لفرض هيمنتهم. عندما وصلوا إلى المتجر المزدهر في ملقا في جنوب شرق آسيا، سعى البرتغاليون لغزوها، وهو ما فعلوه في عام 1511م.

 لم تشهد الدول البحرية في جنوب وشرق آسيا شيئًا مثل البرتغاليين من قبل. لم يكن الصينيون الذين ملأهم  “مينغ” بجنون العظمة، على دراية كاملة بمن يتعاملون معه وما الذي سيفعلونه أيضًا.

في أوائل القرن السادس عشر، كان البرتغاليون يمثلون تهديدًا كبيرًا لإمبراطورية “مينغ” العظيمة بقدر تهديد البعوض للفيل. وفي البداية، لم يفعل البرتغاليون الكثير لتحدي نظام التجارة الصيني. لقد سعوا إلى إقامة علاقات مع الصين تشبه إلى حد كبير علاقة البرابرة المنقولين بحراً الذين كانوا يسبحون إلى غوانزو لقرون. حملت بعثة عام 1517 “لتومي بيريس” -وهو صيدلاني سابق عينه الملك البرتغالي بوصفه أول مبعوث رسمي للبلاد إلى محكمة “مينج”.

 كان البرتغاليون يعتزمون أن يصبحوا دولة تابعة لدولة “مينغ العظيم” ، والمشاركة في الجزية والتجارة مثلهم مثل البرابرة الآخرين، وذلك من أجل الوصول إلى السلع الصينية المربحة. بعبارة أخرى، كان هدفهم هو الانضمام إلى العالم الصيني، وليس تخريبه.

بدأت الأمور بداية صعبة. منع قائد البحرية المحلية القافلة البحرية -التي كانت تحت قيادة “فيرناو بيريس دي أندرادي”- من الوصول إلى غوانزو. كانت مينغ المشبوهة تقيد التجارة الخارجية؛ لم تكن البرتغال دولة رافدة رسمية، ومن ثمّ لم يعترف بها مسؤولو الأسرة الحاكمة على أنها تتمتع بالحق في التجارة. بعد شهر من الانتظار، هدد “أندرادي” بالإبحار على أي حال، ورضخ القائد المحلي المتعصب. بمجرد وصوله إلى غوانزو، أزعج “أندرادي” عن غير قصد موظفي البلدة المبتذلين بإطلاق النار من مدفعه في التحية، وهو خطأ خطير في البروتوكول الصيني. لم تعد سلطات مينغ أكثر استمتاعًا بالتباهي البرتغالي بإسقاط ملك ملقا، وهو تابع صيني مخلص منذ فترة طويلة. لحسن الحظ، قام “أندرادي” الصادق والدبلوماسي بتسوية الأمور، وسرعان ما تبادل الطرفان المجاملات.

انبهر البرتغاليون بما وجدوه في غوانزو. لقد تجاوزت ثروتها المذهلة أي شيء عرفوه في أرض الوطن. يسجل رحالة برتغالي معاصر تعجّبه بفخامة حفل الترحيب بعودة الحاكم إلى المدينة. وجاء في الكتاب: “كانت الأسوار مغطاة بلافتات حريرية، وعلى الأبراج أعمدة سارية علقت عليها أعلام حريرية، ضخمة لدرجة أنه يمكن استخدامها كأشرعة”. “هذه هي ثروة ذلك البلد: إمدادها الهائل من الحرير، لدرجة أنها تبدد أوراق الذهب والحرير على هذه الأعلام، ونحن نستخدم ألوانًا رخيصة وأقمشة كتان خشن”.

وصل “أندرادي” إلى لحظة ميمونة، عندما كان الإمبراطور -زينجده- أقل عداءً للأجانب والتبادلات الدولية من معظم أسلافه في أسرة مينج. وافق المسؤولون الصينيون في غوانزو على قبول بيريس وحاشيته في انتظار الإذن بزيارة الإمبراطور. عندما غادر أندرادي عام 1518، ترك العلاقات مع الصين على أساس متين. قال كاتب برتغالي: “لقد رتب أندرادي الأمور في مدينة [غوانزو] ودولة الصين بسلاسة شديدة لدرجة أنه بعد مغادرته، تمت التجارة بين البرتغاليين والصينيين في سلام وأمان، وحقق الرجال أرباحًا كبيرة”. لكن ليس لوقت طويل.

ألغى العداء البرتغالي عمل أندرادي الجيد بسرعة. وصل شقيقه، “سيماو دي أندرادي”، إلى ساحل الصين من ملقا في عام 1519، لكنه كان شخصية مختلفة اختلافًا كبيرًا، فقد كان “متغطرسا ومتعجرفا ومبذرا” حسب ما تذكر الروايات. وقام على الفور تقريبًا بإبعاد مضيفيه عن طريق بناء حصن على جزيرة صينية، ومنع الأجانب الآخرين من منافسته في التجارة، ثم أساء معاملة مسؤول مينغ، وحاول تأكيد السيطرة على الموقف. كانت أسوأ إهانة ارتكبها سيماو هي شراء أطفال صينيين، ربما ليستعملهم خدمًا. ومع ذلك، اعتقد الصينيون أن البرتغاليين قاموا بشوي الأطفال لتناول العشاء، وهو ادعاء شق طريقه إلى التاريخ الرسمي لسلالة مينغ: ذهب البرتغاليون “إلى حد الاستيلاء على الأطفال للحصول على الطعام”.

حكمت هذه التقارير عن هذا السلوك الفظيع -التي أرسلت إلى بكين- بالفشل على مهمة بيريس المضطربة بالفعل. كان السفير البرتغالي قد شق طريقه إلى العاصمة حيث كان ينتظر لقاء الإمبراطور. كان المناخ معاديًا. أرسل المسؤولون الصينيون نُصُبًا تذكارية للمحكمة تدين البرتغاليين لسوء معاملتهم لملك ملقا ودعوا الإمبراطور إلى رفض سفارة بيريس. ومما زاد الطين بلة، سلم بيريس للمحكمة رسالة من الملك البرتغالي، الملك مانويل الأول، شعر الصينيون فيها بشيء من الوقاحة، فقد كتبت “بالطريقة التي اعتاد بها مخاطبة الأمراء الوثنيين”، وفقًا لوصف برتغالي.

كانت وفاة الإمبراطور عام 1521 إيذانا بنهاية المهمة. أخرج بيريس من بكين في اليوم التالي وأعيد إلى غوانزو. وهناك أُجبر على الكتابة إلى الملك مانويل عن طلب الإمبراطور بأن يعيد البرتغاليون سلطان ملقا إلى عرشه الشرعي، واحتُجز بيريس رهينة امتثاله، كانت النتيجة أنه لم يغادر الصين أبدا، وظل هناك في ظروف قاسية ومقيّدًا، وتوفي هناك عام 1524.

أصبح الوضع أكثر قبحًا عندما جاء أسطول برتغالي جديد للتجارة بعد وقت قصير من وفاة الإمبراطور. عندما وصلت أنباء وفاته إلى غوانزو، أمر المسؤولون المحليون البرتغاليين وجميع التجار الأجانب الآخرين بالمغادرة. لكن البرتغاليين الذين يمارسون أعمالهم بالفعل، رفضوا ذلك. قام الصينيون بتجميع أسطول ضخم وهاجموا البرتغاليين الذين فاقوهم عددا، وأغرقوا إحدى سفنهم وأخذوا أسرى. في مناسبتين أخريين، تعرضت السفن التجارية البرتغالية وسفن الينك الحربية الصينية لضربات. ثم في عام 1522، ظهر سرب برتغالي آخر قبالة الساحل الصيني مع لجنة لإقامة علاقات سلمية مع مينغ. وكانت النتيجة هجوم صيني أدى إلى إغراق سفينتين من سفنهم الثلاث. عانى البرتغاليون في هذه الاشتباكات من نهاية مروعة. وروى أحد شهود العيان الناجين: “قُتل ثلاثة وعشرون فردًا قطع كلٌ منهم إربًا، وقطعت رؤوسهم وأرجلهم وأذرعهم”. “كانت أعضائهم التناسلية محشوة في أفواههم، وجذع كل جسد ملفوف حول البطن إلى جزأين”.

دفع البرتغاليون إلى هوامش التجارة الصينية، بعد منعهم من التبادل الرسمي، فأمضوا السنوات الثلاثين التالية في المشاركة في تجارة غير قانونية، ولكنها لا تزال نابضة بالحياة، والتي أفلتت من سيطرة مينغ. ومع ذلك، في النهاية، رجعوا إلى المركز، حيث أثبتت التجارة مع البرتغال أنها مربحة للغاية بحيث لا يمكن تجاهلها، وبدأ مسؤولو مينغ المحليون في رؤية فائدة هؤلاء القادمين الجدد المحاربين. في عام 1557، سمح “مينغ مندرين” في جنوب الصين للبرتغاليين بالاستقرار في مستعمرة تجارية في شبه جزيرة ماكاو، على بعد مسافة قصيرة من غوانزو. في غضون خمس سنوات، تجمع حوالي 900 برتغالي هناك، وبنوا كنيستين وبعض المنازل المتواضعة. عندما أصبحت التجارة أكثر ليبرالية، ازدهرت المستعمرة أكثر. بالنسبة للصينيين، أصبحت ماكاو مكانًا غريبًا حقًا، بهندسة معمارية غريبة، وأشخاص غرباء، والمواكب الدينية غير المألوفة. رأى بعض الصينيين المحليين أن المستوطنة في ماكاو نذير شؤم؛ واشتكى آخرون من أنها لم تعد جزءًا من الصين. لاحظ أحد الأوروبيين في ثمانينيات القرن الخامس عشر أن “الميل الطبيعي للصينيين للخوف وتحمل النوايا السيئة تجاه الأجانب”، وأطلقوا على البرتغاليين اسم “الشياطين الأجانب”.

لكن الأمر الأكثر غرابة من ماكاو نفسها هو أن المستعمرة كانت موجودة أصلاً. من الواضح أن التسوية كانت خارج القواعد المعتادة للتجارة والدبلوماسية التي تحكم العالم الصيني. لم تكن البرتغال قادرة على إقامة علاقات رسمية مع محكمة مينغ مثل البلدان الأخرى التي كانت تتاجر مع الإمبراطورية. نجت ماكاو لأنها أفادت المسؤولين المحليين والتجار الذين امتلكوا السلطة والنفوذ لتحدي الحكومة المركزية. تقول الرواية التاريخية الرسمية إنّ مينغ انتقد أحد هؤلاء الماندرين ذوي التفكير المستقل “لتقديره للبضائع الثمينة (للبرتغاليين)، متظاهرًا بمنع الشر، ولكنه سراً يسمح للشر بالاستمرار في النمو”.

منذ نشأتها، سارت العلاقات مع الغرب بقواعد مختلفة. ومع ذلك، احتفظ الصينيون بالهيمنة. كان لدى البرتغاليين بعض التكنولوجيا العسكرية الرائعة، والأهم من ذلك كله مدفعهم الفعال للغاية، والذي اهتم به الصينيون كما ينبغي. لكن عدد سفنهم القليل مما استطاعوا نشرها على نشرها على الساحل الصيني لا يمكن أن تتحدى تفوق مينغ. (في الواقع، تعلم البحارة الخبراء في البرتغال شيئًا أو شيئين عن بناء السفن من الصينيين، بما في ذلك ممارسة العزل المائي للأجسام الخشبية بطبقة من البيتومين) مع مرور الوقت خرج هؤلاء “الفرنجه” عن السيطرة، وبنوا جدارا وبوابة عبر النقطة الضيقة لشبه جزيرة ماكاو في عام 1573، ومنع البرتغاليون من عبورها. وواضح وضوحًا ملحوظًا؛ أن الأراضي الزراعية الصغيرة محصورة على جانب ماكاو من الجدار، مما جعل البرتغاليين يعتمدون على الصينيين في الطعام. كان بإمكان مينغ ببساطة إغلاق البوابة وتجويع هؤلاء البرابرة لإجبارهم على الاستسلام، لكن كانت ماكاو موجودة فقط بناء على رغبة الصين.

في هذا الوقت ضرب غرباء جدد من “المحيط الغربي” البعيد بنفس القدر من القسوة. أبحر الأسبان بقيادة ميغيل لوبيز دي ليجازبي عبر المحيط الهادئ من الإمبراطورية الإسبانية في العالم الجديد، وسيطروا على مانيلا (الفلبين اليوم). على الفور تقريبًا – في عام 1573 – أُرسلت أول شحنة من البضائع الصينية من مانيلا إلى أكابولكو في إسبانيا الجديدة (المكسيك حاليًا). حاول الأسبان، مثل البرتغاليين، إقامة علاقات تجارية رسمية مع المينغ لكنهم لم يصلوا إلى أي شيء. ومع ذلك، أصبحت مانيلا مركزًا رئيسيًا للتجارة الصينية، وجلبت سفن الينك الصينية المنتفخة البورسلين الثمين ومنتجات أخرى شُحنت بعد ذلك إلى المكسيك بالسفن الشراعية الإسبانية. بعد ذلك جاء الهولنديون، وظهرت أول سفينة هولندية قبالة سواحل ماكاو عام 1601.

خرج البرتغاليون عن المنافسة، لكنهم عادوا بعد ذلك في وقت قريب جدًا. واكتسب هؤلاء الـ hongmao، أو “ذوي الشعر الأحمر”، كما يسميهم الصينيون، سمعة أسوأ من الفرنجه.

في عام 1622، بدأت الجزر الهولندية المحتلة قبالة ساحل فوجيان، في بناء حصن، وأرسلت إنذارًا نهائيًا إلى سلطات مينغ: إذا لم يسمحوا للتجار الصينيين بالتعامل معهم، فإن الهولنديين سيهاجمون السفن الصينية والمدن الساحلية. عندما لم يتلقوا ردًا مرضيًا، نهب الهولنديون القرى الصغيرة وحرقوا سفن الينك الصينية حول مدينة شيامن. كان هذا كثيرًا بالنسبة للصينيين، الذين قاموا بتجميع سرب بحري في أوائل عام 1624 وهاجموا الموقع الهولندي، مما أجبرهم في النهاية على الإخلاء.

ولأنهم غير قادرين على الحصول على موطئ قدم على الساحل الصيني، استقر الهولنديون بدلاً من ذلك في جزيرة تايوان، حيث أقاموا قلعة قوية تسمى Casteel Zealandia.  “قلعة زيلانديا” أبحرت سفن الينك الصينية إلى هذا الموقع الهولندي للتبادل التجاري، لكنه لم يكن من نوع العلاقات التجارية التي يفضلها الهولنديون، لكنه كان كل ما لديهم. هؤلاء البرابرة الجدد، مع إصرارهم، لم يستطيعوا إلا أن يصلوا إلى هوامش العالم الصيني.

اقرأ ايضًا: لقد وصل المسلمون إلى أمريكا قبل البروتستانت


[1] اسمه بالعربية: حجي محمود شمس، ولد سنة 1371 وتوفي سنة 1433. كان بحارا مسلما ومستكشفا ودبلوماسيا وأمير أسطول صيني. قام بمجموعة من الرحلات البحرية والتي سميت باسم ” رحلات تشينغ هي إلى المحيط الغربي”. -الإشراف.

أعجبني المقال

المصدر
theatlantic

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى