فكر وثقافة

اللغة والكتابة والعقل والوعي

هل نستطيع تعاطي الحب وتبادل المشاعر بدون لغة؟

  • حوار مع جون سيرل
  • إدارة الحوار: ديفيد بولتون
  • ترجمة وتقديم: محمد حاذور

يُعد جون سيرل (1932م- ) من أشهر الفلاسفة الأمريكيين، ذاع صيته في الربع الأخير من القرن العشرين بعد المساهمات الكثيرة والمؤثرة في عدة حقول معرفية، إذ ساهم بإغناء حقول فلسفة اللغة والعقل والدماغ والإدراك والمعنى والقصدية بالكثير من المتون والمصنفات التي اشتبكت مع هذه المشكلات وساهمت بفتح نوافذ عدة للتساؤل والحوار. جون سيرل أستاذ فلسفة العقل واللغة في جامعة كاليفورنيا – بيركلي. في عام 2004م حصل على وسام العلوم الإنسانية الوطنية لتشكيل الفكر الحديث حول طبيعة العقل البشري. ألف أكثر من عشرة كتب في اللغة والعقل والوعي وقد كتب مئات المقالات والأوراق. بالرغم من الاهتمام -العربي- الشحيح بالفلسفة الأمريكية والفلسفة التحليلية، إلا أن سيرل صدرت له عدة كتب في المجالات التي أغناها بطروحاته. أول من ساهم بتعريف القارئ العربي بجون سيرل، هو الباحث والمترجم العراقي سعيد الغانمي، إذ صدرت ترجمة الغانمي لكتاب جون سيرل “العقل واللغة والمجتمع-الفلسفة في العالم الواقعي” سنة 2006م بالاشتراك عن دار المركز الثقافي العربي-المغرب، الدار العربية للعلوم-ناشرون-لبنان، ومنشورات الاختلاف-الجزائر. بعد ذلك توالت الترجمات لكتبه، فقد صدرت ترجمة لكتابه “العقل-مدخل موجز” بترجمة ميشيل حنا متياس سنة 2007م عن عالم المعرفة-الكويت. ثم كتابه “القصدية-بحث في فلسفة العقل” بترجمة أحمد الأنصاري سنة 2009م عن دار الكتاب العربي-لبنان. ثم صدرت ترجمة ثانية لكتابه الذي أشرنا له “العقل واللغة والمجتمع” بمعية الباحث والمترجم المصري المعني بالفلسفة التحليلية صلاح إسماعيل سنة 2011م عن المركز القومي للترجمة-مصر. جاءت بعد ذلك ترجمة حسنة عبد المجيد لكتابه “بناء الواقع الاجتماعي-من الطبيعة إلى الثقافة” سنة 2012م عن المركز القومي للترجمة-مصر. وترجم إيهاب عبد الرحيم علي كتابه “رؤية الأشياء كما هي-نظرية للإدراك” سنة 2018م عن عالم المعرفة-الكويت. وآخر ما صدر له بالعربية، كتابه ” العبارة والمعنى-دراسات في نظرية الأعمال اللغوية” بترجمة شكري السعدي سنة 2021م عن معهد تونس للترجمة-تونس. كتب عنه بالعربية دراسات ومقالات وأوراق نقدية عدة.

تأتي أهمية هذا الحوار لجون سيرل بتسليطه الضوء والحديث عن دور الكتابة في مسيرة البشرية وكيفية فاعليتها بالكثير من نشاطات الإنسان وتعاطيه مع محيطه وما يدور فيه من خلال اللغة، من خلال الكتابة…

– ديفيد بولتون: نود أن نتحدث عن الكتابة وتأثيرها في الحضارة، وتأثيرها في الوعي، ثم الذهاب إلى حيث تلتقي اللغة والذكاء والكتابة. نود أيضا إلقاء نظرة خاطفة على وجهة نظرك حول الذكاء البشري اليوم. بالإضافة إلى الذكاء البشري، وما فعلته الكتابة لخلق خطوة أو مرحلة جديدة في تطوير أذهاننا – وعينا وذكائنا وما إلى ذلك. لنبدأ بذلك.!

لغة الإنسان المنطوقة:

– جون سيرل: حسنا، أولا وقبل كل شيء، علينا التفكير في دور اللغة في الإدراك وفي المجتمع بشكل عام. أعتقد أن معظم علماء الأحياء ارتكبوا سلسلة من الأخطاء الفادحة عندما اعتقدوا أن اللغة البشرية هي مجرد شكل أكثر دقة من نظام الإشارات عند الحيوان. وبالطبع، هذا خاطئ تماما. تمتلك اللغات البشرية القدرة على التمثيل بطريقة لا تمتلكها أنظمة إشارات الحيوان. يمكن للحيوانات أن تشير إلى الخطر أو الرغبة الجنسية أو أشياء قليلة من هذا القبيل، لكنها لا تمتلك هذا الشكل المفصل للتمثيل الدقيق الذي تنطوي عليه اللغات البشرية. لذا فإن نقطة الانطلاق الكبيرة هي بين إشارات الحيوانات ولغات الإنسان. تتمتع اللغات البشرية بهذه القدرات الرائعة وهي إنها تركيبية، أي يمكنك معرفة معنى الكلام من معاني الأجزاء وطريقة تشكيلها. تتضمن اللغات البشرية أيضا، القدرة الرائعة على الالتزام؛ يلتزم البشر بفعل شيء ما عندما يقطعون وعدا. يلتزمون بشيء ما عندما يدلون ببيان. لا يوجد شيء من هذا القبيل في إشارات الحيوانات. الآن، هذه هي أساسيات اللغة: التكوين والتمثيل والالتزام. ضعها في الاعتبار.

اللغة المكتوبة:

– جون سيرل: لكن الآن عندما ننتقل إلى اللغة المكتوبة، نقف على قفزة كبيرة أخرى لأنه يمكنك الآن القيام بأشياء من خلال التركيب والتمثيل والالتزام الذي لا يمكنك فعله باستخدام اللغة المنطوقة. تبدأ الآن في بناء ليس مجتمع حيواني أكثر تفصيلا فحسب، بل في بناء حضارة أيضا. لذلك بمجرد أن تكتب لغة مكتوبة، يمكن أن يكون لديك التزامات طويلة الأجل، والتزامات تمتد على مدى جيل. يمكن أن يكون لديك وصايا، مثل الوصايا العشر التي تستمر لآلاف السنين. بالإضافة إلى ذلك – وهذا هو المكان الذي يصبح فيه الأمر مثيرا حقا – يمكنك الآن بناء أشكال الحضارة التي ما تزال باقية. لا أفكر فقط في الفن والأدب العظيمين، إنما في المال، الملكية، الحكومة، الزواج، الجامعات، الكتب المدرسية وجميع الأنظمة المعقدة التي تمتلكها تلك اللغة والتي يمكننا ترميزها بلغة مكتوبة تمكننا من بناء حضارة متقنة تعتمد على قدرتنا في التمثيل وترسيخ تمثيلات دائمة. إذن، خلاصة القول هي أن المسافة الكبيرة بيننا وبين الحيوانات، تكمن في اللغة. لكن الخطوة الكبيرة بين الحضارة والأشكال الأكثر بدائية للمجتمع البشري، هي اللغة المكتوبة. بمجرد كتابة اللغة، يكون لديك القدرة ليس بناء حضارة فحسب، إنما الوقوف على هذه التراكمات، حيث تقوم عناصر الحضارة على عناصر الحضارة السابقة، وتلك التي تبني على عناصر حضارية سابقة، حتى تصل إلى ما نحن عليه اليوم.

تمكين تكنولوجيا الحضارة:

– ديفيد بولتون: إذن، بمعنى ما، الكتابة هي التقنية التمكينية للحضارة.!

– جون سيرل: من الصواب القول إن اللغة المكتوبة تمكن الحضارة. لكنني سأذهب خطوة أخرى وأقول إنها لا تمكنها فقط بمعنى جعلها ممكنة، بل إنها تشكلها. إنها عنصر تأسيسي للحضارة، حيث إنه لا يمكنك الحصول على المؤسسات الاجتماعية المحددة للحضارة دون وجود لغة مكتوبة. لا يمكنك الحصول على جامعات ومدارس. ولكن ليس المؤسسات التربوية فحسب، ولكن حتى امتلاك المال أو الملكية الخاصة أو الحكومات أو الانتخابات الوطنية، أو حتى الحفلات العامة والزيجات. لا يمكنك حتى قضاء إجازة صيفية أو رفع دعوى قضائية بدون لغة مكتوبة. لذا، فإن اللغة المكتوبة هي المكان الذي تكتسب فيه اللغة، ليس فحسب قوة إبداعية جليلة، بل قوة دائمة، لأنه بمقدورك تأليف هذه الكتابات الرائعة التي تستمر وتتكرر وتدوم لعدة قرون.

– ديفيد بولتون: إنها إذن البنية التحتية للحضارة.!

– جون سيرل: في الواقع، إنها البنية التحتية، لكنها ليست مجرد بنية تحتية للطرق والجسور والمباني، إنها البنية التحتية للحضارة البشرية نفسها.!

التكنولوجيا وراء عقولنا الحديثة:

– ديفيد بولتون: بالإضافة إلى هذه الأبعاد الخارجية لتأثير الكتابة في الحضارة، ثمة تأثير آخر، وهو كيف أصبحت الكتابة بيئة واقع افتراضي للعقل البشري. كيف يتأثر بما من نحن عليه، كيف نفكر، كيف نتذكر، كيف ننظم أنفسنا، ومعتقداتنا وما إلى ذلك.!

– جون سيرل: أجل، أفضل ملاحظة على الإطلاق في هذا الصدد أدلى بها الفيلسوف الفرنسي الساخر في القرن السابع عشر،”فرانسودي لاروشفوكو”، إذ قال “قلة قليلة من الناس ستقع في الحب إذا لم يقرؤوا عنه قط”. الآن علينا أن نضيف، “إذا لم يروا ذلك على التلفزيون وفي الأفلام وما إلى ذلك”.! لكن النقطة المهمة هي أن الناس لا يولدون فقط في كيفية العيش كبشر، بل عليهم أن يتعلموا كيفية العيش كبشر. الكثير من تعلمهم – في الواقع، كل تعلمهم تقريبا يتم عن طريق اللغة. بعضها عن طريق تقليد الحيوانات. ولكن بمجرد أن تبدأ في التعامل مع أشكال الحضارة المتقدمة مثل الوقوع في الحب أو أن تصبح طبيب، ينبغي أن تكون لديك لغة مكتوبة. لذا، فإن أشكال الحضارة التي نعتقد أنها ضرورية للتمييز بين البشر وأشكال الحياة الحيوانية الأخرى تتطلب هياكل مؤسسية متقدمة. أنت وأنا نقضي حياتنا محبوسين في الهياكل المؤسسية. أقضي حياتي في الجامعة. تقضي حياتك منخرطًا في أنواع مختلفة من المؤسسات اللغوية والتكنولوجية. كل ذلك يتطلب لغة، ولكن بشكل خاص الأشكال المتقدمة للحضارات البشرية، مثل الجامعات والحكومات مثل الانتخابات الوطنية – كل هذه تتطلب الكتابة.

– ديفيد بولتون: ممتاز. لذا، فإن تطور الكتابة والتعقيد الذي يأتي مع الكتابة والأبعاد التي يمكن للكتابة أن تشير إلى نفسها، وما إلى ذلك، قد غيّر بالفعل اللغة الشفوية.!

– جون سيرل: بلا شك. لقد غيرت الطريقة التي نفكر ونتحدث بها. لا أستطيع أن أمتلك المشاعر التي أشعر بها بدون اللغة، لكن لا يمكنني أن أحصل عليها بدون الكتابة. لذلك ذكرت الوقوع في الحب، لكن كل أنواع المشاعر الأخرى التي لا يمكنك امتلاكها دون طريقة ما للتعبير عنها. وهذا يتطلب أشكالًا اجتماعية من التعبير، وتتطلب أشكالًا مكتوبة من التعبير. لذلك، على سبيل المثال، يدعي بعض أصدقائي أنهم يعانون، دعنا نقول، من قلق رجل ما بعد الصناعة في ظل الرأسمالية المتأخرة(نوع من القلق الرهيب). الآن، أنا لا أعاني من ذلك. وإذا حصل ذلك، فسأخرج وأشتري بيرة. لكن الأشخاص الذين يعانون من قلق رجل ما بعد الصناعة في ظل الرأسمالية المتأخرة، ينبغي أن تكون لديهم كلمات لذلك الفعل. في الواقع، يجب أن تكون قادرًا على تجميع الكثير من الكلمات معا للحصول على ذلك. لدي كلب ذكي جدا، اسمه غيلبرت. بينما أشاهد غيلبرت هناك وهو يشخر بعيدا، أعلم أنه لا يعاني من قلق رجل ما بعد الصناعة في ظل الرأسمالية المتأخرة؛ هذه ليست مشكلة لغيلبرت. سيكون من المبالغة القول، “ذلك لأن الكلب اللعين لا يستطيع القراءة.” لكن هذا جزء من مشكلته، هو أن قدرته على التعبير محدودة للغاية. لكن الشيء الرائع – وأنا لم أشرح هذا بعد، لكنني أعتقد أنك تدرك ذلك – هو أن اللغة البشرية لديها هذه القدرة، ليس فقط أنها تتمتع بقوة تعبيرية أكثر بكثير من أشكال التمثيل الأخرى، ولكن أيضا على القوة التعبيرية، مثل تأثير كرة الثلج. لذلك، بمجرد أن يحصل الطفل على بضع كلمات، يمكّنه ذلك من تكوين المزيد من الكلمات. ثم بمجرد حصوله على المزيد من الكلمات، يمكنه بناء جمل أكثر تعقيدا. وهذه الجمل الأكثر تعقيدا تمكنه من تجميع المزيد من الكلمات. وهكذا تحصل على هذه القدرة المتزايدة الرائعة للتمثيل البشري. لا يوجد شيء مثل اللغة المكتوبة. فكر في التكنولوجيا الحسابية اللعينة. بالنسبة لمعظمنا هو جهاز لنقل وتأليف سلاسل من الكلمات. هناك نوع من المفارقة في ذلك، لأن أجهزة الكمبيوتر اللعينة تم اختراعها كأجهزة تحطيم للأرقام. انظر، لقد تم اختراعها كأشياء خيالية – أو كأشياء طبية. لكنني أقول إن معظم الحوسبة التي تم إجراؤها اليوم، أعني، ليس لدي أي إحصائيات دقيقة حول هذا، ولكن رهاني هو أن معظم الحوسبة التي يتم إجراؤها اليوم يتم بواسطة أشخاص مثلك ومثلي باستخدام معالجة الكلمات، باستخدام البريد الإلكتروني، استخدام أجهزة لتأليف ومعالجة وتصحيح وحفظ الكلمة المكتوبة على الحاسوب. لقد صنعها الكمبيوتر – ولم يكن ذلك مقصودا أبدا – لكن الكمبيوتر جعل الكتابة أسهل بكثير.

التداعيات الإدراكية:

– ديفيد بولتون: ممتاز. يبدو أن التضمينات المعرفية قد أتاحت نطاقا أكبر للأبعاد الانعكاسية الفوقية واتساع تمايز المفردات الذي وسع أبعاد عقولنا، وقدرتنا على التفكير بشأن تفكيرنا، وما إلى ذلك. هل يمكنك التحدث عن الآثار المعرفية الفوقية؟

– جون سيرل: نعم، هذا صحيح. لها آثار هائلة فوق المعرفية. القوة هي: أنه لا يمكنك التفكير بطرق لا يمكنك التفكير فيها إذا لم تكن لديك الكلمة المكتوبة، ولكن يمكنك الآن التفكير بشأن التفكير الذي تفعله بالكلمة المكتوبة. هناك خطر في هذا، والخطر هو أن القدرات الهائلة التعبيرية والمرجعية الذاتية للكلمة المكتوبة، أي القدرة على الاستمرار في الإشارة إلى الإشارة، ستصل إلى نقطة تفقد فيها الاتصال بالعالم الحقيقي. وهذا، صدقوني ، شائع جدًا في الجامعات. ثمة اسم تقني له، ولا أعرف ما إذا كان يمكننا استخدامه على التلفزيون، يطلق عليه “هراء”. لكن هذا شائع جدًا في الحياة الأكاديمية، حيث يحصل الناس على شكل من أشكال المرجعية الذاتية للغة، حيث تتحدث اللغة عن اللغة، والتي تتحدث عن اللغة، وفي النهاية ، إنها كلام لا وزن له. هذا اسم آخر لنفس الظاهرة. هذه هي الحيلة: استخدام القوة التعبيرية للغة، ولكن ثبِّت قدميك على الأرض، واعرف عما تتحدث عنه. بالطبع، الكثير مما تتحدث عنه هو واقع مخلوق لغويا – المال والممتلكات الحكومية والخاصة. جورج بوش رئيس فقط لأننا نتمثله كرئيس. إذا توقفنا عن التفكير فيه كرئيس، فعندئذ لا يمكنه العمل كرئيس. إنه رئيس – هذه ليست مزحة بسبب الكلمات – إنه رئيس لأن لدينا القدرة على التفكير بأنه رئيس، ولدينا هذه القدرة على التفكير لأننا نستطيع تمثيل كونه رئيسًا في شكل كلمات. لذا، أنا لا أقول إنه لا توجد حقيقة تم إنشاؤها بواسطة اللغة. لكن عليك أن تراقب الواقع، سواء كان ذلك الواقع العشوائي للجبال والجزيئات والألواح التكتونية(مصطلح جيلوجي-متعلق ببنية قشرة الأرض والعمليات واسعة النطاق التي تحدث داخلها)، أو أنه الواقع المؤسساتي للرئاسات والحكومات والجامعات والممتلكات الخاصة. وكل هؤلاء يحتاجون كلمة مكتوبة.

– ديفيد بولتون: بمعنى أنه حتى هذه اللحظة، في حالة اللغة الشفوية، قبل الكتابة، ثمة هذا الاتصال الحسي المباشر، مع العالم وحتى بصوت وحركة الكلمات إلى الخلف و هلم جرا؟ ولكن عندما نبدأ الحديث عن الكتابة وكل ما يجعلها ممكنًا، فإننا نجتاز الخط الفاصل من الواقع الافتراضي، إلى الواقع المصطنع.

– جون سيرل: أجل. الآن يمكنك أن تفعل شيئا مع الكتابة لا يمكنك فعله حتى تحصل على الكتابة، وهذا هو أنه يمكنك الحصول على أشكال متقنة للغاية من الخيال. يمكن أيضا للمجتمعات المتعلمة أن يكون لديها أساطير ويمكن أن يكون لديها قصص يتم إخبارها وتوارثها عبر الأجيال، لكنني لا أعتقد أنه يمكنهم الحصول على أشكال الفن الخيالي المتقنة التي لدينا. لا يوجد مجتمع مؤهل له ما يقابل الرواية، على سبيل المثال. يمكن أن يكون لديك قصص، لكن تخميني – وهذا مجرد تخمين من جانبي – لا يمكنك التمييز بوضوح بين القصة الخيالية، حيث لا يلتزم المؤلف، والقصة غيرالخيالية إعادة سرد لكيفية حدوث الأشياء. لا تحصل على ترسيم واضح لهذين الاثنين حتى تحصل على بعض القدرة على تمثيلها كتابةً. أعتقد أنه عندما كان اليونانيون – هم، بالطبع، مجتمع متعلم جدًا – لكنني أعتقد أنه في الأيام الأولى لهوميروس عندما كانوا يتداولون الإلياذة والأوديسة، عندما كانت تأتي في أشكال شفهية، لا أعتقد أنهم وضعوا تمييزا واضحا بين مقدار ما يُفترض أن يكون خياليا وما يُفترض أن يكون حقيقة. لقد كان مجرد جزء من تقاليدهم الشفوية.

– ديفيد بولتون: هل بمقدورك التحدث عن تلك اللحظة في الحضارة الغربية؟ يبدو أنه ثمة اثنين، عندما يبدأ اليهود في كتابة “الكتاب” ويبدأ اليونانيون في كتابة أساطيرهم. كلاهما يستخدم أشكال مختلفة من الأبجدية.

– جون سيرل: المسيح يتكلم الآرامية، ومن يدري ماذا حدث عندما دخلت اليونانية. أعني، أنا لست عالما كافيا لمعرفة هذا الأمر. لكن إحدى الفرضيات هي أن الكلمة اليونانية التي تعني “عذراء” هي نفسها بالنسبة للفتاة الصغيرة، وأن هذا كان تفسيرا خاطئا لما كان في العبرية والآرامية. أعني، هذا هو نوع الشيء الذي يحدث عندما تولى اليونانيون زمام الأمور.

– ديفيد بولتون: حسنا. العودة للوظائف المعرفية للحظة. نحن نتحدث عن تمرين يزيد من عرض النطاق الترددي، إذا جاز التعبير، تغيير في مدى انتباهنا.!

– جون سيرل: أجل.

– ديفيد بولتون: أعني، أحد الأشياء المتعلقة بالقراءة؟

– جون سيرل: يتطلب الكثير.

– ديفيد بولتون: نحن “نخزن” المعلومات – أدمغتنا تفعل شيئًا مختلفًا. إنها تنشئ…

– جون سيرل: إنه أمر مخيف.

– ديفيد بولتون: رمز للواقع الافتراضي يوجه ويعلم.!

– جون سيرل: المهم أننا الآن في نوع من التورنت (تيار قوي وسريع الحركة) . نحن الآن في طوفان، موجة عارمة من الكلمة المطبوعة. لا أستطيع حتى قراءة كل الهجمات الذكية على نفسي. أنظر حولي في هذه الغرفة، لابد أنه ثمة ما لا يقل عن مائتي كتاب أو أكثر في هذه الغرفة لم أقرأها من قبل، ومن غير المرجح أن يكون لدي الوقت لقراءتها. هناك شيء آخر يحدث في مجال عملي، وهو أنه عندما كنت صغير السن ، لم يكن بإمكاني شراء الكتب التي أحتاجها. الآن لا يمكنني تخزين الكتب التي تم إرسالها إلي بالبريد مجانا. لذلك هناك الكثير جدا، ولا أعرف كيف سنتعامل مع هذا الأمر. لقد وصلنا إلى موقف غريب في الحياة الأكاديمية حيث أن المطلب الذي تنشره ينتج كتبا أكثر بكثير مما يحتاج أي شخص لقراءته، وهو الآن يخلق استنزافا مهولا للناشرين لأنهم لا يستطيعون كسب لقمة العيش من نشر كل هذه الكتب. لذلك لا أعرف ما الذي سيحدث. لكننا وصلنا إلى نوع من الأزمة في الكتابة الأكاديمية والنشر الأكاديمي.

– ديفيد بولتون: حسنا – وبغض النظر عن ذلك – أنت تصف منظورا فريدا لمن يتعلم القراءة والكتابة بدرجة عالية…

– جون سيرل: أجل، هذا صحيح.!

– ديفيد بولتون: من هذا الرمز – الذي يحتوي على نظام صوت حرفي مهمل للغاية وغير متطابق – يخلق شكلا من الالتباس الذي، على حد علمنا، لم تختبره أدمغة البشر من قبل. إنه رواسب شكل مصطنع من الارتباك الذي يتنامى عند الأطفال الشعور بالكراهية تجاهه.!

– جون سيرل: أجل. ثمة هذا الموقف الغريب، وأنا لا أفهمه تماما، وهو الصراع بين الوسائط المطبوعة والمرئية. أعتقد أن الكثير من طلابي كانت نشأتهم على شاشات التلفزيون، وهذا يتطلب مجهودا هائلا، وهو ما لم يستغرقه الأمر، على سبيل المثال، في المدرسة الثانوية، لأتوافق مع حقيقة قراءة الكتب الكبيرة ذات الأغلفة الصلبة وتحتوي على مئات من الصفحات. لم ينته الأمر في غضون ساعة ولا توجد فواصل تجارية. يتطلب الأمر نوعا من الانضباط والاهتمام. ربما يكون هذا ما تقوم به الجامعات في النهاية، هو تعليم الناس كيفية القراءة، لأن عددا هائلا من طلابي يعطيني انطباعا بأنهم وصلوا إلى الجامعة دون خبرة حقيقية في القراءة، لكنهم متوافقون مع كل ذلك. إنهم يعرفون أسماء نجوم السينما ونجوم التلفزيون الذين لم أسمع بهم من قبل، ويستمرون في الإشارة إلى البرامج التلفزيونية التي لم أسمع بها من قبل، وأعتقد أنها كانت جزءا من ثقافتهم بوضوح. لم يكن ذلك جزءا من ثقافتي. ذهبنا إلى أفلام هوليوود عندما كنت طفلا، ولكن مرة واحدة في الأسبوع على الأكثر، وكان التلفزيون سخيفا جدا بحيث لا يستحق المشاهدة إذا كنت مطِّلعا. أعتقد أنه ربما ما يزال سخيفا للغاية، ولكن حدث شيء آخر، وهذا مرتبط بوسائط الطباعة. نحن نشهد الآن انهيارا في التمييز بين الثقافة العالية والثقافة الشعبية. الآن، توجد أقسام العلوم الإنسانية بالجامعة لغرض الاحتفالات ونقل الثقافة الرفيعة، وهذه إحدى وظائفها الرئيسية. لذلك إذا فقدوا هذا التمييز، فمن الصعب أن نعرف بالضبط سبب تسديدنا لهم، أعني ما الذي يفترض بهم أن يفعلوه.

في البداية كانت الكلمة:

– ديفيد بولتون: صحيح. دعنا نعود إلى كل ما يمكن أن نقوله عن العقل البشري الذي يربط النقاط خلال مراحل التطور بين اللغة المنطوقة والمكتوبة.

– جون سيرل: حسنا.

– ديفيد بولتون: من الواضح أن استخدام الكلمات أمر مهم

 أو أكثر بالنسبة لنا فيما أعنيه بكلمة “إنسان”. أعني كيف بمقدورنا تخيل الفرق بين البشر قبل الكلمات والبشر بعد الكلمات؟ إنه أمر كتابي(انجيلي) تقريبا: “في البداية كانت الكلمة”.

– جون سيرل: حسنا، هذه هي النقطة المطلقة وعلينا أن نفهم ذلك: ثمة خطوتان كبيرتان في تطوير الإدراك. خطوة أولى حيث تنتقل من كونك ما قبل لغوي إلى كونك لغويا. الآن، ثمة الكثير من أنواع الرئيسيات الذكية و الثدييات، لكن لا يمكنهم التحدث مع بعضهم البعض بالطريقة التي يتحدث بها البشر مع بعضهم البعض. حتى النحل مع لغة النحل الشهيرة، إنها ليست لغة كافية. لن يكون هناك الكثير من الشعر، أو حتى القصص القصيرة في لغة النحل. يمكنني أن أضمن ذلك. ليس لديهم الجهاز. ولكن هذه هي الخطوة الأولى، أن تتعلم كيف تتحدث. الخطوة الثانية، ولا يبدو أنها خطوة كبيرة، ولكن تبين أنها زيادة أسية في القوة، وهذا هو المكان الذي تتعلم فيه ليس فحسب كيف تتحدث، ولكن كيف تكتب، وكيف تؤلف تحويل الكلمة المنطوقة إلى كلمات مكتوبة، ثم كيفية الحفاظ على سعة الكلمة المكتوبة وتوسيعها. ثم اتضح، بالطبع، أنك تقوم بأشياء كتابية لا يمكنك فعلها في التحدث، لأنه بالنسبة للغة المنطوقة، ليس لدينا نوع من الاهتمام الذي سيمكننا من كتابة مقال كامل، ناهيك عن كل شيء، كتاب أو موسوعة كاملة في سياق محادثة واحدة. لذا فإن القفزة العظيمة للأمام هنا كانت عندما بدأنا التحدث مع بعضنا البعض، ثم قفزنا إلى الأمام لكتابة الأشياء لبعضنا البعض.

– ديفيد بولتون: التمييز الذي نريده هو أن الكتابة شيء يمكننا القيام به بوعي وبشكل إرادي وعن قصد.

– جون سيرل: هذا صحيح.

– ديفيد بولتون: القراءة يجب أن تتعامل مع نفس الشفرة دون وعي أسرع مما نفكر فيه.

الوعي:

– جون سيرل: أجل. الشيء الوحيد الذي يجب أن نواصل التأكيد عليه في كل هذا، ولم أقل شيئا عنه، هو الوعي. لا يمكنك التحدث بدون وعي، لا يمكنك الكتابة بدون وعي، ولا يمكنك القراءة بدون وعي. نحن نتحدث عن أشكال إنسانية واعية للقصد. نحن نتحدث عن السلوك المدروس والمتعمد للبشر. فعل الكلام، قبل كل شيء، هو فعل مقصود واع طوعي. النسخة المكتوبة من قانون الكلام هي ببساطة تعبير أكثر قوة عن الشيء نفسه.

– ديفيد بولتون: صحيح. والقراءة تختلف عن كليهما.

– جون سيرل: أجل، بالطبع. هذا هو السبب في أنني قارئ فقير. في القراءة، عليك أن تحاول التعمق في قصد المؤلف. لا يكفي مجرد التفكير، “أوه، يا فتى، سيكون الأمر ممتعا إذا كان يقصد هذا،” أو ، “سيكون الأمر ممتعا إذا كان يقصد ذلك”. عليك أن تحاول معرفة ما قصده المؤلف بالفعل. القراءة هي محاولة الحصول على النسخة المشفرة التي يتم تقديمها لك في الفكر الفعلي للمؤلف. أعتقد أنه من الأفضل التفكير في القراءة على أنها نوع من المحادثة التي تجريها مع المؤلف، حيث يقع عليه معظم الحديث.

– ديفيد بولتون: لكن لا أحد منكم موجود، وهذا كله بوساطة…

– جون سيرل: بواسطة النص.

– ديفيد بولتون: تجربة لغة افتراضية في العقل.!

– جون سيرل: حسنا، أصبح ذلك ممكنا بفضل حقيقة حصولك على هذا النص المكتوب الرائع. ثمة جمال رائع للنص المكتوب، وهو أنه يمكنك إغلاق الكتاب والقيام بشيء آخر لفترة ثم العودة إليه.

– ديفيد بولتون: تحدثنا عن الحضارة وتحدثنا عن الوعي. الشيء الوحيد الذي أود أن أتعمق فيه قليلا هو كيف تأثر وعينا بهذه التكنولوجيا.!

– جون سيرل: حسنا.

– ديفيد بولتون: بطرق عميقة جدا من حيث الطريقة التي تنظم بها أدمغتنا ذكرياتنا.!

– جون سيرل: أجل.

– ديفيد بولتون: أعني، بالنسبة للحيوان، ستكون الذاكرة هي تلك التي تعيد الأصدقاء، وتعيد “حضور” الحيوان المناسب للظروف. هذا يختلف تماما عن الاستدعاء الإرادي المقصود باستخدام الكلمات كمؤشر للقيام بذلك.

– جون سيرل: أجل. حسنا، اتضح أنه فيما يتعلق بالذاكرة، لدينا الكثير من أنواع الذكريات المختلفة. أعني، ثمة نوع واحد من الذاكرة وهو ذاكرة المهارة، تتذكر كيف تركب دراجة. ولكن ثمة نوع آخر من الذاكرة وهو ذاكرة الحقائق والتواريخ والأماكن وذاكرة الروايات وذاكرة التاريخ. كل هذه الأشياء، على الأقل الأشياء الممتعة بالنسبة لنا، تتطلب لغة، والأكثر تفصيلاً تتطلب لغة مكتوبة. لذلك، كنت أقول هذا سابقا، لكنني أود أن أكرره، وهذا هو: اللغة، وخاصة اللغة المكتوبة، تشكل الإدراك. يجعل الحياة العاطفية للإنسان ممكنة. كما قلت سابقا، لا تقع الحيوانات في الحب بمعنى أننا نحبها. لديهم روابط زوجية وجاذبية جنسية، لكن ليس لديهم علاقات حب رومانسية لأنه يجب أن يكون لديك طرق معينة لتمثيلها. قدرة الشعر، على سبيل المثال، على التعبير، وليس فقط التعبير، ولكن لخلق أشكال من الخبرة البشرية التي لم تكن لتوجد بدون الكلمة المكتوبة … هذه قدرة إضافية مشهورة تمتلكها اللغة المكتوبة.

– ديفيد بولتون: شكرا لك بروفسور سيرل.

– جون سيرل: رائع، شكرا لك.

أعجبني المقال

المصدر
childrenofthecode

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى