عام

الأنمي ليس بريئًا

  • سعد بن محمد
  • تحرير: عروب بنت محمد

لا يُخطِئ الناظر حجم احتفاء الساحة بالأنمي (Anime) بين شباب وفتيات من الجيل الصاعد وغيرهم ممن هم أكبر وأصغر سنًا، وهذا الاحتفاء في تزايد مع أمان جانب هذا الدّخِيل المقرّب، ومظاهره تتجاوز الانحصار في محيط صغير، إلى حسابات تويتر وقنوات اليوتيوب وما شابه، وتمتد إلى أنشطة تجارية وتجمعات ضخمة حتى في الوسط المحلّي لدينا، ومع ذياع صِيتِه باعتباره وسيلة ترفيه إلا أنّ تفاصيل واقعه ومدى تأثيره غائب عن كثير من المربين من أولياء الأمور والمعلمين وغيرهم.

تتسلّل هذه الظاهرة إلى مجتمعنا عبر بوابة الترفيه والتسلية عن النفس مع جهل تأثيرها على وعي الناس وسلوكياتهم، فكيف إذا كان هذا الترفيه يستهدف ركيزة المجتمع في المستقبل؟ وكيف إذا كان تأثيره تأثيرًا ممتدًا لا ينتهي بمجرد الانقطاع؟ وكيف إذا كانت أعراضه لا تظهر ظهورًا واضحًا إلا بعد مرحلة متقدمة من الإدمان؟

استهداف الجيل الصاعد وامتداد الضرر مع تَأخُّر ظهور الأعراض وكثرة حالات الإدمان تحديات تواجه المربي، ولا يخفى ما في حتى أكثر الأعمال رواجًا منها، من حرب على الرجولة والعفّة كتزيين صورة الشذوذ والزنا والتعرِّي وغير ذلك مما تستقبحه الفطر السويّة، انطلاقًا من تصاميم الشخصيات والآداء الصوتي وتضمين مشاهد التعاطف مع القبائح بأنّ أصحابها مضطهدون في المجتمع المتخلِّف المُنغلِق المتشدِّد… إلى مشاهد تُمَثِّل هذا القبح صراحةً، وهذا يعرفه أدنى مطّلع.

 

فخ التصنيف

اعتراض: أعمال الأنمي ليست على درجة واحدة، لها تصانيف مختلفة بعضها للكبار وأخرى لغيرهم… متابعة الأطفال لأعمال الكبار مشكلة ولي الأمر وليست مشكلة الأنمي.

أعلم هذا القول، ولا أطلب من أصحابه أن ينظروا في أسوأ التصانيف أخلاقيًا، في إثبات دعواي عن تنافر الأنمي في المجمل مع العفّة والرجولة، بل ليس عليهم سوى أن ينظروا في أكثر الأعمال شعبيةً في مواقع التصنيف ضمن فئة الفتيان (Shounen) ليعرفوا ما أقصد من انحلال، وهو ظاهر، فالمسألة حرب على العفّة؛ لأنها مؤدية للإباحية إن لم تكن في ذاتها إباحية المحتوى، وهذا يمثّل تحديًا للمربي مع متربيه، ولمن يريد أن يعفّ نفسه.

في الآونة الأخيرة بدأت تظهر أعمال تصنيفها للأطفال (Kodomomuke)، وفي ذات الوقت تحمل تصنيفًا إباحيًا! انتبه! لا أتحدّث هنا عن تصنيف (Romance) الذي هو مُشكِل أيضًا وله أعمال موجهة للأطفال بحسب تصنيفها، لكني أتحدّث عن محتوى إباحي صريح التصنيف بالإباحية للأطفال، والأمر موجود في تصنيف (Shounen) بدرجة أشدّ وأكثر انتشارًا، وهذه النتيجة منطقيّة وغير مستغربة لما يحمله أولئك القوم من فساد في مرجعيتهم الأخلاقية.

في ورقة علميّة نُشِرت في مجلة أوراق فينيكس، المجلد. 3، رقم 1 في شهر أغسطس عام 2017 اُختِير فيها أكثر تسع أنميات شعبية بحسب تقييمها في موقع التصنيف (MyAnimeList) آنذاك، وهي:

Fullmetal Alchemist: Brotherhood, Death Note, Attack on Titan, Naruto, Code Geass, Fullmetal Alchemist, Clannad, Bleach, Angel Beats

ثم ضمن هذه التسع أنميات اختاروا عشوائيًا 5 حلقات من كل أنمي، ما مجموعه 45 حلقة تتضمّن 732 شخصية. ثم أتوا بمسجّلَيْ بيانات مستقلَّين (Independent Coders) وأي اختلاف بينهم يُحسَم من قبل مُسجّل بيانات ثالث. وعلى مسجّلِي البيانات تصنيف الشخصيات إلى ذكر وأنثى وشخصية رئيسة وثانوية وفرعية، بالإضافة إلى كتابة الأنماط الجنسية التي يحويها مظهر الشخصيات: في الإناث مثلًا يُسجّل شكل “الخصر النحيف مع تضخّم الأثداء”، وما يمكن أن يثير جنسيًا من: اللّباس ووضعيات الشخصية وملامح الوجه وغير ذلك. وفي الذكور ما يتعلق بملامح الوجه والتضخّم العضلي وما شابه. وخلصوا إلى نتائج منها:

تدعم الأرقام بقوة أنّ أكثر الأنميات شعبية في موقع (MyAnimeList) تحوي مشاهد مثيرة جنسيًا. ويكثر المحتوى الجنسي في الشخصيات الأنثوية، بحيث إنّ عدد التي تُصوَّر أو تمثَّل أو تُظهَر (Portrayal) بنمط مثير جنسيًا 93 من أصل 243 شخصية أنثوية رُصِدت في 45 حلقة من هذه الأعمال. وعدد الإناث اللاتي يتصفن بصفة “تضخّم الأثداء مع الخصر النحيف” 27 شخصية رئيسة و15 شخصية ثانوية و 8 شخصيات فرعية ما مجموعه 50 شخصية. وعدد الشخصيات التي تلبس لباسًا ذو إيحاء جنسي 51 شخصية رئيسة و19 شخصية ثانوية و 12 شخصية فرعية ما مجموعه 82 شخصية.¹

عندما تتّبعتُ تصنيف هذه الأعمال التسعة عملًا عملًا، وجدت منها ثمانية أعمال تحت تصنيف فئة الفتيان (Shounen) أو +13، وعمل واحد ليس ضمن هذا؛ لأنّ فيه مشاهد عنف (لاحظ أنّه بسبب مشاهد العنف وليس المحتوى الجنسي).

 غير مسألة أنّ التصنيف ليس تشريعًا يحللّ الحرام، أرى ضرورة ضبط مرجعية التحاكم في الأخلاق وأعمال المكلّفين قبل نقاش أخلاقية الأنمي مع المخالفين. هذا الانحلال الجنسي غير مشاكل العقائد من عبارات إلحادية مثل: “لم أصلِّ أبدًا للإله، ولا أهتم إذا كان موجودًا أو لا”² لشخصية (Roronoa Zoro) في أنمي (One piece). وفي عمل (Fullmetal alchemist) سخرية من الإيمان بالله، وتصوير المتدينين تصويرًا ساذجًا مقابل (Edward Elric) البطل الملحد والعبقري والعَالِم الفذّ الذي لا يؤمن بالخرافة إلخ، ومقولات مثل: “لا يوجد إله!”³، “الإله لا شيء أكثر من فكرة صنعها رجل ليخيف الناس”³ على لسان (Wrath and Roy Mustang) وكذلك في مانغا (Attack on titan) يكتب المؤلف حوارًا بين  (Eren Kruger) و(Grisha Yeager) يقول فيه “الحقيقة الوحيدة في العالم هي أن الحقيقة غير موجودة، أيًا كان بإمكانه أن يكون إلهًا أو شيطانًا، كل ما يتطلّبه الأمر أن يصدقّه الناس”⁴، وهذه الأعمال الثلاثة تحت تصنيف (Shounen). ولسنا هنا في سبيل حصر ظواهر ازدراء الأديان والتشكيك في الثوابت وانتكاس الفطرة، إنما نطرح مجرد أمثلة من أعمال مشتهرة لدرجة أنّ البعض يجعل شخصياتها قدوة له، ومشاكل هذه الأعمال تجدها في الدراسات العلمية وفي مواقع التصنيف الأجنبية وموسوعات الأنمي الأجنبية التي تذكر تفاصيل الأعمال تفصيلًا حقيقيًا، وحسبنا لإثبات وجود القذارة ما طفح من المستنقع.

 

الظاهرة التبشيرية

في بضعة أعوام مضت، شهد انتشار الأنمي تسارعًا مخيفًا، والدعاية الأقوى له ليست مجرد أعمال رسمية من قِبَل موظفين، بل تتجاوز ذلك إلى حركة دعوية شعبية لنشر هذه الأعمال وتمجيدها، مع تنوع هائل في وسائل التسويق، فذاك يتعيَّش من قناته في اليوتيوب للدفاع عن الأنمي ونشر انطباعاته، وآخر يكتب مقالات الاستحسان في مدونته، وثالث يدعمه في حساباته على مواقع التواصل، ورابع يبذل عمره في سبيل ترجمة تلك الأعمال، وخامس يمارس عمله الدعوي لانتشار الأنمي في بيئته، وسادس يحتسب على كل من ينتقد الأنمي، حتى أنّ بعضهم يكتب مباحث عن منهجيات متابعة الأنمي ومحاسنه، ولا تستغرب إذا رأيت مقطعًا في أحد القنوات أو سلسلة كاملة في تويتر لإجابة سؤال: كيف أجعل صديقي أو قريبي يتابع الأنمي؟

ولا أخفيك عزيزي القارئ أنّ وسائل هؤلاء الدعوية ينبغي أن تدرّس؛ لأنها تحوي أفكارًا مُؤثِّرة لكنهم يستخدمونها في الاتجاه الخطأ، وهذه الموجة في تضخّم، ويزيد الأمر خطرًا، كثيرًا من الفئات المتأثرة بهم والتابعة لهم، هم من يجب عليهم رفع راية الأمة مستقبلًا؛ وهنا تكمن أهمية البحث عن المعالجة الصحيحة بعد التشخيص السليم مع تدارك مَظَانُّ القصور.

 

ضمان عدم الافتتان

عندما تقرأ هذا المقال، تقرأه قراءة فاحصة لكل فكرة ومدققة لكل اللوازم، ولا تمر عليك القضايا غالبًا دون أن تتأملها، هذه الحالة الذهنية اليقظة الفاحصة ليست هي الموجودة عند متابعة عمل فني ما، فهي تخفت عندما يتعاطى الإنسان وسائل التسلية لتمضية الوقت، وكما اشتهر وقيل هذا الإشكال عن الروايات والأفلام، كذلك نقوله عن الأنمي؛ لأن الأفكار والسلوكيات قد تُمرر على متابعها دون أن يتبيّن مآلاتها ويفحصها، وهذا لن يحدث بعمل أو عملين، بل بتراكم هذه الأعمال وإدمانها قد تتغير بعض أفكار وسلوكيات هذا المتابع، ويختلف هذا التأثر بحسب القابلية، التي لها عوامل مثل العمر والبناء المعرفي والبيئة المحيطة والقدرات العقلية والجسدية وتزكية النفس.

قد يكون الصغار عرضة لتغير المفاهيم مع كثرة التعرض للأفكار الخاطئة، والكبار عرضة لتقليل حالة الممانعة النفسية منها. والمحتويات الجنسية قد تُؤثِّر على الميول الجنسية للطفل، وتُوقِع الكبار في إدمان الإباحية وتوابعها أو استسهال رؤية الفواحش، فلا يضمن شخص عدم افتتانه أو افتتان من حوله إلا مع قدر كبير من سوء تَصوّر لطبيعة القلوب أصلًا، أو جهل بالواقع، ففي دراسة مَسحيّة أُجرِيت في أحد الجامعات البولندية (Polish University) على 6463 طالبًا ونُشِرت في شهر مايو عام 2019 وخلَصَت إلى أنّ 78.6% من الطلاب تعرّضوا للإباحية، ووسيط عمر تعرّضهم الأول لها يساوي 14 سنة، وعدد الطلاب الذين ما زالوا واقعين في الإباحية آنذاك يساوي 4260 ومن يتعاطى المحتوى الإباحي منهم على شكل (Anime or Manga) نسبتهم 20%.⁵

فلاحِظ عمر التعرّض الأول، ثم انظر إلى الواقع وتساءَل، هل توجد وسائل وقاية كافية لذوي الرابعة عشرة؟

ثم انظر إلى عدد الذين ما زالوا واقعين فيها حتى بعد وصولهم المرحلة الجامعية لتعلم خطورة الأمر. ومع الأسف هنالك قصور في دراسة الأنمي ونسب تأثيره بمختلف عوامله، سواءً في الواقع المحلي لدينا أو حتى على المستوى العالمي. النظر إلى المعلومات الرقمية مما يمكن الاسترشاد به لمعرفة مدى انتشار التأثير من عدد المشاهدات والإعجابات والتعليقات إلخ، التي تجدها في مواقع التواصل ومواقع التصنيف، مع مظاهر التأثر التي تُشاهَد في الواقع ممن يختلط بالتجمعات الشبابية.

 

الفجوة بين المربي والمتربين

المربي الفاضل، الكبير بالسن، الذي عاش في بيئة حسنة، لا يتصور عن الأنمي إلا ما شابه القراصنة وكنز الذهب مع قبطان عمر وصقور الأرض وفتح القسطنطينية وغيرها، يختلف عن المتربّي الذي يعيش في بيئة افتراضية سيئة لا يعلم المربي عنها أي شيء. قد ذكرنا مَلاحظ عن هذه البيئة في الأوساط الشبابية، وما زال هنالك قصور وتهوين عند المربين في فهم طبيعة التحدي الحاصل كقول بعضهم إنّ الأنمي مجرد كرتون أطفال وموجة عابرة، لذا أول ما نحتاج إليه هو النظر وتشخيص الواقع كما هو، ثم البحث عن أسباب هذه الظاهرة وعلاجها المناسب؛ لأننا لو اطردنا مع هذا التصور فلن نتخذ قرارات جادة في التعامل مع هذه الظاهرة ونطلب العلاج.

اقرأ ايضًا: الحلوى القاتلة


المراجع:

  1. Examination of anime content and associations between anime consumption, genre preferences, and ambivalent sexism The Phoenix Papers 3 (1), 285-303, 2017
  2. One piece Wiki, One Piece Manga and Anime — Vol. 26 Chapter 245 and Episode 159
  3.  ReelRundown Website,(Fullmetal Alchemist, Episode 1), (Fullmetal Alchemist, Episode 50), (Fullmetal Alchemist: Brotherhood, Episode 30)
  4. Attack on titan Wiki, chapter 88, page 27
  5.  Prevalence, Patterns and Self-Perceived Effects of Pornography Consumption in Polish University Students: A Cross-Sectional Study. doi.org/10.3390/ijerph16101861

أعجبني المقال

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى