عام

مقابلة مع المحلل النفسي آدم فيلبس

  • جيل تشودر جولدمان*
  • ترجمة: عبد الرحمن الدغيشم
  • تحرير: أحمد عبدالله

على الرغم من أنه كان من المقرر أن يأتي آدم فيلبس إلى نيويورك لحضور مؤتمر ولقائي شخصيًا إلا أنه تعرض لظرف عائلي طارئ، واضطر إلى إلغاء رحلته، وقد تمت هذه المقابلة عبر الهاتف من مكتبه في المملكة المتحدة.

 

جيل تشودر جولدمان: أعلم بأنك بدأت محللًا نفسيًّا للأطفال وقلت بأن أحد محاسن العلاج النفسي للأطفال هو أنه تحليل نفسي لجمهور غير متخصص في التحليل النفسي، هل يمكنك التحدث قليلاً عن ذلك؟

آدم فيليبس: هناك الكثير من الأمور المثيرة للاهتمام حول إجراء تحليل الأطفال، والأمر الأول: هو أنه غالبًا ما يكون أكثر متعة، وبمعنى أوضح: إن الأطفال بغض النظر عن مدى تعاستهم، فمن الواضح أنهم يريدون الاستمتاع أكثر. والأمر الآخر: هو أنك إذا قلت شيئًا يجذبهم فهم منتبهون، ويستجيبون، وإذا كان ما تقوله لا يهمهم فلن يهتموا به، لذلك يكون تحليل الطفل في نواحٍ عدة أسهل، على أن تتمكن من إنشاء بيئة يشعر فيها الطفل بالراحة.

ومن خلال تجربتي في ذلك، لا يمكنك التعميم؛ لأن الأمر مختلف مع كل طفل، ولكن بشكل عام يبدو أن الأطفال يتقبلون التحليل النفسي بسهولة أكبر بكثير من البالغين، ولا يعني ذلك بأن إجراء التحليل للطفل هو الأسهل، إلا أن الأطفال يتحدثون أثناء التحليل النفسي بطريقة لا يتكلم بها الكبار، وليس الأمر ببساطة أنهم بهذا النوع من الابتذال (أقل دفاعًا) على الرغم من أن لديهم دفاعات أقل تعقيدًا، بل يبدو لي أنهم غالباً ما يتمكنون من تقبل ما قد ننظر إليه على أنه تيارات غير واعية أو تناغمات غير واعية.

 

جولدمان: يبدو أنك تعلمت الكثير من عملك مع الأطفال، هل تعتقد أن هذه التجربة أثرت في عملك مع الكبار؟

فيليبس: لم أعد أعمل مع الأطفالَ، ولكن أعتقد أنني تعلمت كلَّ شيء عن التحليل النفسي، من خلال عملي مع الأطفال، فأنا تعلمت الكثير من تحليلي الخاص، ومن تدريبي أيضا، وأعتقد بأني تعلمت معظمَ ما يفترض مني تعلُّمه خلال السبعة عشر عامًا التي عملت فيها في الخدمة الصحية الوطنية معالجًا للأطفال، ويعود ذلك جزئيًا إلى أن العمل في الخدمة الصحية يُـمَكّنُ علاجَ أي شخص؛ لأن العمل فيها يشمل جميعَ الطبقات الاجتماعية، وواضح بأنه شامل للجنسين ومختلف الأجيال، لذا رأيت مجموعة كبيرة جدًا من الأطفال والعائلات والأمهات، وبالنسبة لي فإن أكثر الأشياء إثارة للاهتمام هو حديث الأمهات عن أطفالهن، فقد وجدت ذلك ممتعًا وأي متعة!

 

جولدمان: ما الذي تغير عندما أصبحت أبًا؟ هل تعتقد أن عملك مع الأطفال قد أثر عليك كأب؟

فيليبس: نعم لقد أثر علي ذلك، وبطريقة ما كان له نوع من التأثير العكسي، إذ إنه ما إن أنجبت أطفالي أصبح علاج الأطفال صعبًا جدًّا، وعندما بدأت شابًّا شعرت بأنه يمكنني الاستماع إلى أي شيء، فقد امتزت بقدرة على الاستماع إلى أي شيء، ولكن عندما أصبح لديّ أطفال كان التأثير العاطفي عند الاستماع أقوى بطريقة تجعلني ضعيفًا غاية الضعف من ناحية ومن نواحي أخرى فقد جعلني هذا محلل أطفال أفضل ولكنه جعلني بشكل تدريجي أقل قدرة وأقل رغبة في القيام بذلك.

 

جولدمان: هل لعبت هذه التجربة دورًا في قرارك بالعمل مع الكبار؟

فيليبس: هناك شيئان من قبيل الصدفة كان لهما تأثير هائل على بعضهما البعض، الأول: هو أن الخدمة الصحية الوطنية بدأت تنهار، فعلى سبيل المثال: في أول سبعة عشر عامًا من العمل كان بإمكاني رؤية الطفل وعلاجه طالما استغرق الأمر ولكن في نهاية سني عملي قالوا بأن أهل الطفل سيدفعون مقابل كل ثلاث جلسات، وعلى نحو متزايد كان ذلك المكان بمثابة بيئة حيث لم يكن في وسعك القيام بهذا العمل، لذا كان لزاماً عليّ أنا وزملائي أن نغادر الخدمة الصحية الوطنية، وفي نفس الوقت تقريبًا كان لدي أطفالي، ولكني أفترض أنه يجب أن أقول فقط كإجابة على سؤالك السابق: بأني مع أطفالي لا أفعل أي شيء يشبه العلاج النفسي، ما يعني أني أريد أن أجعلهم يستمتعون وأن أحظى بوقت ممتع وأن أعتني بهم لا أكثر ولا أقل.

 

جولدمان: هذه وجهة نظر مثيرة للاهتمام لأنني أتذكر عندما كنت في التدريب بأن طفلتي التي أعتقد أنها كانت تبلغ من العمر 10 أو 11 عامًا قالت لي: “أمي، أنا سعيدة جدًا لأنك لم تكوني محللة عندما كنت صغيرة”.

فيليبس: لقد رأيت الكثير من أطفال المحللين يخضعون للعلاج، والشيء الوحيد الذي يقوله جميعهم تقريبًا هو مدى صعوبة نشأتهم وهم يعلمون أن والديهم يقضون الكثير من الوقت في رعاية الأطفال الآخرين.

 

جولدمان: تقصد رعاية الأطفال الآخرين ولذلك لا يوجد وقت كافٍ من أجل رعايتهم؟

فيليبس: أو ببساطة تم استبعادهم كنوع من خيال المشهد البدائي حيث يحظى الأطفال الآخرون باهتمام أفضل.

 

جولدمان: قرأت أنك في طفولتك كان اهتمامك الأول هو دراسة الطيور الاستوائية؟

فيليبس: لا لم تكن دراستها بل الحفاظ عليها، إذ كنت منبهرًا جدًا بالطيور الاستوائية وبالأمازون وقرأت ناشيونال جيوغرافيك، لقد انبهرت بها بمجرد النظر من النافذة ومشاهدة الطريقة التي ستصل بها الطيور إلى الحديقة ثم تطير، فأفضى بي الأمر إلى تربية الطيور الاستوائية.

 

جولدمان: قد يبدو هذا بعيد المنال بعض الشيء ولكن هل تعتقد أن هناك أي روابط بين ذلك وبين أن تصبح محللًا نفسيًا؟

فيليبس: أنا متأكد من وجود روابط لكنني لست متأكدًا ما هي هذه الروابط، أعلم بأنني عندما في صباي كنت أعيش على الطرق، وكان بعض أجزاء الأرض المحيطة بي غير مكتملة، وكانت هناك غابة وغالبًا ما كنت أذهب إليها فأجلس هناك وحدي مستمتعًا وأراقب، وكلما نظرت واستمعت أكثر أدركت مقدار الحياة، وأعتقد أن هناك شيئًا من ذلك في الاستماع إلى حديث الآخرين.

 

جولدمان: والشعور بأنك محط اهتمام أحدهم…

فيليبس: وأن أحدهم يصغي إليك، وهي نوعية معينة من الانتباه.

 

جولدمان: إذن، ما تقوله إن تلك التجارب المبكرة ساعدت في تشكيل طريقك نحو التحليل النفسي إذا فكرت في الأمر بهذه الطريقة. ألم تساهم أيضًا السيرة الذاتية لكارل يونغ في اختيارك لتصبح محللًا؟

فيليبس: نعم. أثناء نشأتي لم أكن أعرف أي محلل ولم يكن في عالمنا الاجتماعي ولكنني عثرت على سيرة يونغ الذاتية عندما كنت في السابعة عشرة من عمري، فأثرت في تكويني تأثيرًا بالغًا، حيث بدت لي حياته مغامرة هائلة وعاطفية بشكل مذهل، فقد كان مهتمًا بما أسماه فيما بعد “الأعماق”، كان لدي شعور قوي جدًا أن هذا هو الشيء الذي أردت القيام به، وبعد فترة وجيزة من قراءة ذلك، قرأت بالصدفة كتاب “اللعب والواقع” للكاتب وينكوت حينها شعرت بانجذاب قوي تجاه هذا الكتاب وشعرت حقاً أنني فهمته، لم أستطع فهمه بالفعل ولكنني شعرت أن الكتاب كُتِب من أجلي وكُتِب لي، وبشكل مقارب كُتِب من قبلي، إذ كان الصوت قويًا جداً، وبمجرد أن قرأته عرفت تمامًا ما أريد فعلَه.

 

جولدمان: هل تقصد التحليل النفسي أم الكتابة؟

فيليبس: التحليل النفسي وربما الكتابة أيضًا.

 

جولدمان: أعلم أنه عندما كنا نتدرب لكي نصبح محللين يكون للمحللين المدربين تأثير كبير على نوع المحللين الذي نصبح عليه. أشعر بالفضول تجاه محلل التدريب الخاص بك، مسعود خان وكيف أثر عليك وعلى طريقة عملك اليوم؟

فيليبس: نعم، لقد أثر عليّ بشكل كبير ولقد أحببته، فقد كان رائعًا معي، لا أقصد أنني أعتقد أن كل ما كتب عنه غير صحيح؛ لأنني أشك في أن بعضها صحيح، ولكن الرجل الذي كنت أعرفه كان ودوداً للغاية ومرحا للغاية، ومستمعًا جيدًا مثيرًا للدهشة حيث خلق أجواء في مكان وبيئة يشعر فيها الشخص بالرغبة في التحدث، فقد كنت أشعر براحة عجيبة. لم أحظ بطفولة غير سعيدة، إذا جاز التعبير حيث أن الطفل دائمًا ما يكون غير سعيد لكن لم أحظ بطفولة مؤلمة بشكل خاص ولم أشعر بالحاجة إلى أن يتم تحليلي، كنت صغيرًا جدًّا عندما ذهبت إلى التحليل حيث كان عمري 22 عامًا.

فيليبس: أستطيع أن أتذكر بوضوح أنه لم يكن لدي أي فكرة عن هويته ولكن تم إعطائي قائمة من المحللين للتواصل معهم هاتفيا والذهاب لرؤيتهم، حينها كان لدي رقمه وذهبت إلى ما كان في ذلك الوقت صندوق هاتف وقمت بتدوين هذا الرقم وقلت: “مرحبًا، أنا آدم فيلبس، أنا على وشك بدء تدريب تحليلي لطفل وأتساءل عما إذا كان بإمكاني القدوم ومقابلتك؟” قال بطريقة مهذبة: “عليك أن تفهم يا سيد فيلبس أنني سأحاسبك على خمسين جنيهًا استرلينيًا في الجلسة الواحدة”. وقلت: وماذا عن خمسة جنيهات؟ فقال: تعال لرؤيتي وعندما ذهبت لرؤيته تواصلنا بشكل جيد على الفور ولم أدرك هذا في ذلك الوقت لكنه كان شديد الحساسية لكوني صغيرًا؛ لذلك لم يكن مغرورًا أبدًا، وأخذني على محمل الجد ولكنه تعاون مع صغر سني وجهلي. كانت تجربة رائعة وكان بالنسبة لي محللًا رائعًا وقد تعلمت الكثير منه حيث قام بتحليلي وعلمني التحليل النفسي.

 

جولدمان: يبدو أن هذا التحليل مفيد وفي غاية الروعة، أدرك أن بعض شخصياته المفضلة من الأدب كانت أمير دوستوفوسكي المسمى ميشكين والملك لير، هل هذا صحيح؟

فيليبس: نعم، الأمير ميشكين في رواية الأبله.

 

جولدمان: ماذا عن تلك الشخصية؟ وهل تعتقد أنها كانت مثيرة للاهتمام بالنسبة له؟

فيليبس: أعتقد أن الشخصية تقترب لكونها فكرة عن شيء قريب إلى الأحمق المقدس حيث الفكرة تمتلك نوعًا من الحكمة ولدت من نوع معين من السذاجة، ولكنها سذاجة شيطانية، فهذه السذاجة ليست من النوع الطيب بل من النوع الماكر.

 

جولدمان: هل صحيح بأنه طُرِدَ من قبل جمعية التحليل النفسي البريطانية؟

فيليبس: نعم، هذا صحيح.

 

جولدمان: هل بإمكانك التحدث قليلاً عن ذلك؟

فيليبس: لا أعرف الكثير عن ذلك إلا أنه على ما أعتقد قد طُرد بسبب خوضه في علاقة غرامية مع مريض ولا أعرف أكثر من ذلك.

 

جولدمان: أعتقد أن كل هذا حدث بعد أن كان محللك التدريبي؟

فيليبس: نعم.

 

جولدمان: آدم، كتاباتك تثير الكثير من الأسئلة حول ما يفترضه التحليل النفسي أيديولوجيًا، فعلى سبيل المثال: وصفت الرغبة في أن يتم فهمك بأنها أكثر أشكال الحنين إلى الماضي عنفًا وقلت: “إننا من الأفضل ألا نفهم أنفسنا”. أنت لا تعتقد أن التحليل النفسي هو بالضرورة أفضل شيء يمكنك القيام به عندما تكون حزينًا فبدلاً من ذلك يجب أن تجرب الحياكة أو العلاج بالروائح العطرة، هل من العدل القول إن لديك علاقة حب/ كراهية مع التحليل النفسي؟

فيليبس: نعم هذا صحيح، أنا لدي علاقة حب/ كراهية مع التحليل النفسي، ولكنه مثل كل تلك الأشياء التي يرغب فيها المرء، فهو شيء قوي للغاية حيث يثير عاطفتي بطريقة تجعلني أشعر بمشاعر متضاربة، فعلى سبيل المثال: لا أعتقد أنه لا ينبغي فهم الناس بل أعتقد ببساطة أنه لا ينبغي فهمهم فقط إذا رأيت ما أعنيه حيث إنه رد فعل على الروح التي تعلمت فيها وترعرعت، والتي كانت أخلاقية للغاية وكلية المعرفة للغاية وسلطوية للغاية، كان هناك بعض الأشخاص الرائعين الذين صادفتهم، وبشكل عام يمكن تلخيص تجربتي مع الجمعيات: بأنهم لا يعرفون حقًا ما هو التحليل النفسي، وكان من الواضح بالنسبة لي وأنا شاب أنه يمكن أن يكون لديك أفكار حول أمر ما ولكن هذا كل ما يمكنك الحصول عليه.

 

جولدمان: بناءً على هذه الأفكار ومشاعر التناقض تجاه التحليل النفسي، كيف تبدو ممارستك اليوم؟ أقصد بهذا هل يوجد تأثير نظري معين تنجذب إليه؟

فيليبس: تلقيت تدريبًا جيدًا في التحليل النفسي للمجموعة المتوسطة لكلينان وفرويدين ووينكتون، وأنا ما زلت أحب المجموعة البريطانية المتوسطة، وبالطبع كان بيون ولاكان مهمين بالنسبة لي وكان بونتيلز أيضًا في غاية الأهمية بجانب أندريه قرين وكذلك الكثير من الأمريكيين أمثال سيراليس ولووالد.

فيليبس: أنت تعلم أن هناك الكثير من الأشخاص الذين قرأت عنهم، واستمتعت أثناء عمل ذلك حيث تعتبر كل هذه الأمور جزءًا من الأشياء التي استوعبتها وتقبلتها، ومن حيث الوصف المختصر فستكون مشابهة للنظرية علاقات الكائن للمجموعة المتوسطة مع تأثير نظرية لاكانين.

 

جولدمان: أعلم أنك تتحدث كثيرًا عن كيف أن الهدف من التحليل النفسي ليس علاج الناس بل إظهار أنه لا يوجد شيء خاطئ بهم، ففي كتابك الأخير (بطريقة وأخرى) قلت: إن أي محلل نفسي جيد لابد أن يعمل بمبدأ هام في بيكيت إند قيم “أنت على الأرض وليس هناك علاج لذلك”، ماذا تقصد بقولك إن فرويد علم بهذا في أعماق قلبه؟

فيليبس: بالطبع، هذا هو اكتشافي لفرويد وأنا لا أريد أن أتحدث نيابة عن فرويد ولكن من خلال قراءتي لكتاباته واستشعاري بما كتبه، فهي إلى حد ما أمنية، أعتقد أن إحدى أفكار فرويد المثيرة للاهتمام كانت مبدأ الواقع، وأعتقد أن فرويد عندما كبر كان لديه إحساس بحدود ما يمكن أن يفعله التحليل النفسي وكان يعتقد أن هذا له علاقة بحدود طريقة التحليل النفسي بشكل مفهوم وجزئي، ولكنه رأى أيضًا أنها طريقة لوصف ما اعتبره الطبيعة البشرية إذا جاز التعبير.

فيليبس: إن أحد الأشياء التي أعتبرها مهمة جدًا في هذا الموضوع هو أننا أطفال لفترة طويلة جدًا، وأفترض أيضًا أنه كان لدينا حالات مزاجية بحيث يكون هناك شعور بأننا نتغير بشكل كبير خلال دورة الحياة، كما أننا لا نتغير على الإطلاق، لذا فإن ما يهمني حقاً هو معرفة ما يمكن تغييره من خلال إعادة الوصف ومعرفة ما إذا كان يمكن للناس أن يتعايشوا أو يتحملوا العيش مع الأشياء التي لا يمكنهم تغييرها في حياتهم وسيكون هناك الكثير من الأشياء التي لا يمكن تغييرها في الحياة وخاصة الماضي.

 

جولدمان: إذن، أنت تعتقد أن جزءًا من عمل التحليل النفسي هو مساعدة الناس على إعادة كتابة قصصهم؟

فيليبس: نعم، لكن أعيد كتابة رواياتهم بهدف فتح المستقبل، وهذا التحليل النفسي يدور في الواقع حول الاحتمالات المستقبلية ويتعلق بإمكانيات رغبتي في مستقبل مجهول حيث إن هذا بطريقة ما وباختصار من شأنه أن يقول شيئًا مثل: إنه يمكّن للمريض المخاطرة ومعرفة المخاطر التي يريد تحملها ولماذا.

 

جولدمان: وهو ما يقودني إلى السؤال عن الجدل الحالي في التحليل النفسي حيث إن إحدى وجهات النظر هي تعريف الصحة العقلية: هي القدرة على سرد قول مترابط بينما من وجهة نظر أخرى قد تكون مشكلة.

فيليبس: حسنًا، الإجابة المثالية هي أنني أتفق مع كلا الجانبين ولكن إذا كان عليّ الاختيار فأنا بالتأكيد أؤيد فكرة أن السرد المتماسك هو في الواقع المشكلة وليس الحل، وأنا مهتم بالتحليل النفسي الذي يدور حول ما يتم الكشف عنه في عدم الاتساق وغير المعقول حيث يكون الناس أكثر تحفظا عندما يصبحون أكثر ترابطًا وقبولًا في كلامهم.

 

جولدمان: عندما يقولون الحقائق فقط؟

فيليبس: نعم، عندما يظهرون نوعًا من الدعاية للذات.

 

جولدمان: في كتابك المفقود (Missing out) كتبت: “ما الذي يجعلنا نعتقد أنه كان من الممكن أن نكون متنافسين؟ وأتساءل ما الذي يجعلنا نعتقد أننا لا نستطيع أن نكون متنافسين أو لماذا يعتبر التفكير في أننا يمكن أن نكون متنافسين بالضرورة شيئًا سيئًا؟

فيليبس: لا أعتقد أنه بالضرورة أمر سيئ على الإطلاق ولكن أعتقد أنه يمكننا أن ندمن الرغبة في أن نكون متنافسين عندما يكون هناك الكثير من الأشياء الأخرى التي قد نرغب في أن نصبح عليها وأنا اقصد أن كتابي لم يكن على الإطلاق كمجلس للطموحات المحدودة، ومن وجهة نظري: كتابي يعتبر من نواحي عدة مؤيدًا بشكل كبير لمفهوم عدم معرفة الناس بما هو ممكن لهم ولكني أعتقد أننا يمكن أن ننشغل بفكرة النجاح فكما ترى أنا أعتقد أنه من المهم جداً معرفة ما يهمك أكثر من أن تكون جيدًا في شيء ما.

 

جولدمان: هل تقول إنه في وقتنا الحالي المليء بهوس الشهرة وإدمان ثقافة الشهرة نحن نقوم بتحقيق الشهرة من خلال إدراك إمكاناتنا؟

فيليبس: نعم بالضبط.

 

جولدمان: فهل يمكننا أن نكون واثقين ونسعى جاهدين لتحقيق الأهداف متجنبين الشعور بخيبة الأمل عندما لا تتحقق أهدافنا وتوقعاتنا؟

فيليبس: لا، لا يمكننا فعل ذلك، يجب أن نكون قادرين على تحمل خيبة الأمل، ولكني أعتقد أن كل شيء يتوقف على طريقة ردنا على خيبة الأمل؛ لأن الخطورة تكمن في أن نرد على خيبة الأمل بالهزيمة أو بالسخرية، لذلك ستكون هذه أحد الأشياء التي ستظهرها للمريض حيث توضح له علاقته بخيبة الأمل وتظهر له كيفية استخدامها كمصدر إلهام ومقدار استخدامها كخسارة.

 

جولدمان: أتذكر أحدهم قال لي ذات مرة: إنني يجب أن أكون على استعداد للفشل تمامًا حتى أتمكن من العودة وأتساءل هل هذا نوع من كلماتك عندما تتحدث عن كيف يجب أن تفقد حياتك من أجل العثور عليها؟

فيليبس: نعم، وأعتقد أنه إذا كان بإمكان الناس أن يتحملوا أو يسمحوا لأنفسهم أن يشعروا باليأس الذي يشعرون به بالفعل فإنهم يبدؤون في التعافي، بينما كل الطرق التي يستخدمها المرء لدرء اليأس تجعله يحافظ على اليأس بالفعل إلا إذا كان بإمكان المرء أن يعترف بذلك بالكامل فمن الممكن في بعض الأحيان أن يتعافى قليلًا.

 

جولدمان: هل لدينا جميعًا فقد إمكانات في حياتنا؟

فيليبس: نعم.

 

جولدمان: أليست الإمكانات دائمًا أمرًا يستحق أن نناضل من أجله؟

فيليبس: نعم، من المفترض أن نكون كذلك، ولكنني أعتقد أن ذلك متعلق بأمرين فقط، الأول: هو أننا لا نستطيع معرفة إمكاناتنا كاملة. والآخر: هو أنه في أي حياة سيكون هناك الكثير من الإمكانات الضائعة.

 

جولدمان: هل يمكنك قول المزيد حول هذا الأمر؟

فيليبس: بصرف النظر عن أي شيء آخر فإن حياة المرء تعتمد على الشخص الذي يلتقي به، ومن الواضح أنها تعتمد على والدي المرء ومن يصادفه ومن يصادقُه، ومن صادف أن يقع في حبه ومن وقع في حب نفسه، فكما تعلمين كل هذه الأمور والكثير منها تحدث بمحض الصدفة وبغير قصد.

 

جولدمان: هل هي بمحض الصدف على أنها مشروطة بالظروف؟

فيليبس: نعم إنها كذلك.

 

جولدمان: هل تشعر أنك أدركت إمكاناتك؟

فيليبس: أشعر أنني فعلت كل ما بوسعي وأكثر مما كنت أحلم به، بمعنى مذهل ومن نواحي عدة، إذ إني مندهش تمامًا مما فعلتُه في حياتي، وبطريقة أخرى لم أتفاجأ على الإطلاق، إنه شيء غريب ومتناقض حيث أنني لم أكن طموحًا في صباي، وأردت أن أفعل شيئًا أقدره بشدة وأردت أن أفعله بقدر ما أستطيع، وهذا كل ما في الأمر، وكما تعلمين كنت من جيل الناس الذين كان يطلق عليهم الهيبيين، ولقد صدقت كل هذه الأشياء، وما زلت أؤمن بها كثيرًا، لذلك لم يكن الناس مهتمين في عالمي بأن يصبحوا أثرياء أو مشهورين أو ناجحين بشكل لا يصدق، بل أرادوا أن يكونوا لطيفين قدر الإمكان وأن يفعلوا أشياء جيدة، وهذا ما توقعته وما أردت فعله.

 

جولدمان: من خلال ما قرأته شعرت أن شغفك كان الأدب والفلسفة والشعر أكثر من التحليل النفسي.

فيليبس: نعم، لكن التحليل النفسي جزءًا من كل هذه الأشياء فأنا أرى أنه يتداخل مع كل هذه الأشياء.

 

جولدمان: فهل تُدمَجُ هذه المجالات في ممارسات التحليل النفسي الخاصة بك؟

فيليبس: نعم، أعتقد أنه يجب عليهم ذلك ولكني أعتقد أيضًا أنه من الصعب تمييز هذا الأمر؛ لأن كل ما أعرفه هو أنني قرأت كثيرًا ولكني لا أمارس ما أعتقد أنه “تحليل نفسي أدبي” ولكن ممارستي يجب أن تكون على علم بكل الأشياء التي أقرأها وأختبرها والأشخاص الذين أعرفهم وما إلى ذلك. أحب فكرة فرويد عن الأحلام حيث أن الفكرة بمعنى ما هي إدراك وتلقي كل أنواع الأشياء التي يستوعبها المرء بطريقته الخاصة ويتم استخراجها بشكل خاص، ويخرج كل شيء للغسيل في مكان ما.

 

جولدمان: تم وصفك بالشخص المحب للمرح “ludic” في منهجيتك أثناء التحليل النفسي، فكيف تقدر حجم الإلهام الذي يقدمه مرحك مع المرضى في يومنا هذا؟

فيليبس: أجد أن هناك شيئًا ما حول فكرة المرح تجعله مقيتًا إلى حد ما، لأنها أصبحت مبتذلة للغاية وفيها هالة عاطفية، حيث أن عملي ممتع بمعنى أنني مهتم بالنظر إلى الأشياء من جوانب ومنظورات متعددة، بعضها تكتنفها روح الدعابة والود، إذ الأمر يتعلق بمحادثة تتم بطريقة مثالية إذا مُكّن للناس أن ينسوا أنفسهم عندما يتحدثون، لذلك تعتبر بالطبع مثل لعب الأطفال، ولكن الطريقة التي تشبه إلى حد كبير لعب الأطفال الهدف منها هو أن ننسى أنفسنا أنا والمريض، بحيث يمكننا أن نحظى بحديث مختلف وفريد من نوعه، لذلك يمكن استيعاب المريض بشكل أساسي وتحليل عقبات الاستيعاب، وأعتقد أن ما يفعله المرء في التحليل هو تحليل العقبات التي تعترض شخصين يستمتعان بصحبة بعضهما البعض.

 

جولدمان: إذن عند وضع ذلك في الاعتبار، هل تشعر أن العلاقة بين المحلل والمريض يمكن أن تكون علاجية؟ وأن العلاقة التحليلية يمكن أن تغير المريض؟

فيليبس: نعم أستطيع أن أرى ذلك وأعتقد أنه إذا كان الناس لا يهتمون ببعضهم البعض فلن يحدث شيء، وإذا لم يتأثر الناس ببعضهم البعض فلن يحدث شيء أيضًا.

 

جولدمان: وفيما يتعلق بذلك، لقد تحدثت عن التحليل النفسي وما أصبح عليه من عدم وضوح وجدية أثناء ممارسته.

فيليبس: حسنًا، أعتقد أن هناك جدية وصرامة وعدم وجود أي نوع من الفكاهة، حيث يعتبر كل هذا أمر قسري للغاية كما أنه دفاعي للغاية؛ لأن فرويد أظهر لنا أنه إذا كنا بحاجة إلى إظهار شيء ما فمن الأفضل ألّا يظهر بشكل جاد، وأود أن أروج لتحليل نفسي يكون فيه الناس أحرارًا في أن يكونوا فكاهيين، وهذا لا يعني أن تكون ذكيًا أو مرحاً بشكل دفاعي، وهذا يعني أن إحدى الطرق التي يمكن أن نتحدث بها هي طريقة يكتنفها الضحك والمرح، حيث يعتبر هذا الأمر ممتعًا للغاية؛ لأن التحليل النفسي يجب أن يكون ممتعًا قدر الإمكان.

فيليبس: أعتقد أنه يمكنك التفكير في الدعابة المكبوتة مثل النشاط الجنسي المكبوت فإني أعتقد بأن الكثير من الناس لديهم القدرة على التسلية وربما فقدوها وقد يكونون خائفين من ذلك، وربما تم تثبيطهم، لذا أعتقد بأنها تعتبر علامة سيئة إذا كان شخص ما عديم الفكاهة نسبيًا، لذا القدرة على التسلية ستصبح شيئًا مهمًّا بالنسبة لي عند قيامي بالعلاج النفسي.

 

جولدمان: هل يمكنك القول بأن هذا الأمر سيكون شيئًا تتطلع إليه عند إجراء مقابلة مع شخص ما من أجل العلاج وأنا اقصد تلك القدرة على التسلية؟ هل هناك خصائص معينة تؤثر عليك عند التفكير في بدء التحليل؟

فيليبس: لا أعلم هذا ولكن أعرف على الفور من الشخص الذي يعجبني ومن أتأثر به، وأن إحدى مزايا العمل في الخدمة الصحية الوطنية طوال تلك السنوات هو أنك أرغمت على مقابلة الجميع سواء أعجبك ذلك أم لا وكان ذلك أمرًا جيدًا من أجل أن أتعلم، والآن بسبب كبر سني وتغير مشاعري أشعر أنني أمارس التحليل النفسي بشكل خاص، فمن المهم جدًا أن أرى فقط الأشخاص الذين تأثرت بهم حقًا والذين أعجبت بهم بطريقة أساسية، وإذا حدث خلاف ذلك ستحدث نتائج عكسية.

 

جولدمان: كنت ممثلة لمعظم حياتي قبل أن أصبح محللة نفسية وكثيرًا ما كنت أتمنى أن أتدرب في المملكة المتحدة لأنني شعرت دائمًا أن الممثلين الإنجليز يتلقون تدريبًا جيدًا يشمل الفلسفة والتاريخ والأدب الذي لم نصل إليه هنا في الولايات المتحدة، هل تشعر أن تدريب المحللين في المملكة المتحدة جيد؟

فيليبس: لا أعلم هذا؛ لأني لست على اتصال بعالم التحليل النفسي هنا، بمعنى أن حياتي المهنية تتلخص برؤية المرضى والكتابة، وأستطيع أن أخبرك بأني عندما كنت في التدريب دهشت من ضيق محصول التعليم بالنسبة للعديد من الأشخاص الذين كانوا يمارسون التحليل، حيث كانوا إما أطباء أو كانوا يقرؤون في علم النفس أو المواد العلمية في الجامعة، وأعتقد أنك محقة في قولك بأن التدريب في العلوم الإنسانية هو أفضل إعداد لكي تصبح محللًا.

 

جولدمان: تحدث توكفيل عن “التوق إلى الصعود” واليوم في ثقافتنا الأمريكية التي تتسم بالتنافسية الشديدة والاندفاع القوي حيث يعاني العديد من مرضاي الصغار من فكرة الكمال، فبرأيك ما هي القضايا الرئيسة التي تواجهها أنت وزملاؤك أثناء ممارستكم التحليل النفسي في المملكة المتحدة في وقتنا الحالي؟

فيليبس: لا يمكنني التعميم ولكن معظم الأشخاص الذين أراهم يعانون بشكل عام من صعوبات في العلاقات ويبدو أنهم يعانون من مشاكل في علاقاتهم بأنفسهم، وأيضًا تجاه علاقاتهم مع شركائهم أو عدم وجود شركاء، ومشاكل في علاقتهم مع أطفالهم أو مع الأطفال الذين لم ينجبوا بعد حيث أعتقد أن هناك خيبة أمل ثقافية في العلاقات، وما يمكن أن تقدمه لنا، وأعتقد أن اليأس والشكوك حول العلاقة الحميمة موجودان بشكل مؤكد، وبشكل أساسي هناك بعض الأسئلة التي تدور حول التبادل، وكما تعلمين فهنالك السؤال عن ما الذي يريد الناس مشاركته مع بعضهم البعض وكيف يريدون إجراء المشاركة.

 

جولدمان: هل ما زال شائعًا أن يرى المحللون مرضاهم على الأريكة لمدة أربع أو خمس مرات خلال الأسبوع في المملكة المتحدة؟

فيليبس: نعم، أعتقد أنهم يفعلون ذلك ولكن ممارستي تختلف، فهي تتم بطريقتين: مرة على الأريكة ومرة وجهًا لوجه.

 

جولدمان: وماذا عن عدد المرات في الأسبوع؟

فيليبس: أيضا تتم بطريقتين، إذ يأتي نصفهم مرة واحدة في الأسبوع والنصف الآخر يأتي مرتين في الأسبوع ويأتي بعض الأشخاص ثلاث مرات في الأسبوع، وهناك مجموعة كاملة من الأشخاص يأتون متى أرادوا ذلك.

 

جولدمان: ماذا تقصد بذلك؟

فيليبس: هناك أشخاص توقفوا عن القدوم بانتظام ولكنهم سيتصلون وقد لا يتصلون بي لمدة خمس سنوات أو خمسة أسابيع فلذلك أتيح لهم بعضا من الوقت وهناك أشخاص يأتون متى ما أرادوا ذلك.

 

جولدمان: أعتقد أن هذه الطريقة أكثر حداثة لفهم احتياجات الناس وتعتبر موقفًا ذا مرونة عالية، فبدلاً من وجهة النظر الصارمة التي مفادها أن على المرء أن يأتي عدة مرات في الأسبوع لسنوات عديدة، ولا يمكن للمريض أن يتوقف إلا بعد أن يتم تحلليه بالكامل.

فيليبس: نعم بالضبط.

 

جولدمان: لقد ذكرت أنك تشعر أن هناك الكثير من التركيز على المال في التحليل النفسي وأن المحللين النفسيين جشعون. ما هي علاقتك بالمال كمحلل نفسي؟ وهل لديك وجهة نظر حول كيفية تعويض المحللين النفسيين مادياً؟

فيليبس: ليس الأمر اعتقادي أن المحللين النفسيين جشعون، فأنا فقط أعتقد أنه لا ينبغي عليك أخذ الكثير من المال من أجل تحليل الناس، هل ترين ما أعنيه؟ أعتقد أنه يجب أن يكون أمرا مرفوضًا ثقافيًّا، بمعنى يجب أن يكون مكان لا يعتبر فيه المال قيمة بحد ذاته، وأعتقد بأن إحدى الطرق التي يمكنك من خلالها التغلب على ذلك هي عدم فرض رسوم عالية أو إذا أردت أن تدعم المرضى الأقل مالًا أكثر من المرضى الأكثر ثراءً فيمكنك فعل هذا، فعلى سبيل المثال: أنا أحاسب الناس على النطاق الكامل من خدمة مجانية على الإطلاق إلى 100 جنيه.

 

جولدمان: أتفهم هذا الأمر، فهل هناك طريقة أفضل لهيكلة التعويض؟

فيليبس: إنه أمر صعب للغاية ومن الواضح بأن الناس لديهم مستويات معيشية تهمهم ولكني أعتقد أنه إذا كنت تريد أن تكون غنيًا، فلا يجب أن تصبح محللًا، فالأمر لا يتعلق بذلك، فهذا شيء آخر؛ لأنك تريد بالتأكيد أن تكسب عيشك، لكن الأمر لا يتعلق بالثراء.

 

جولدمان: لديكم رعاية صحية شاملة في المملكة المتحدة، كيف يؤثر ذلك على ممارستك؟

فيليبس: نعم، لدينا ذلك ولكن بشكل متزايد تقل فرص إتاحة العلاج النفسي بسبب هذا الأمر.

 

جولدمان: هل هذا صحيح؟ وماذا عن الأشخاص الذين يملكون تأمين خاص؟

فيليبس: من الصعب أن تجد شخصًا يدفع باستخدام التأمين في إنجلترا، حيث أني لم يكن لدي أي مريض يدفع من خلال التأمين، فالأمر مختلف جدًا من ناحية التأمين.

 

جولدمان: نعم، ومختلف عن الولايات المتحدة، فلن يراك الكثير من الناس إلا إذا دفعوا من خلال تأمينهم. آدم، لقد كتبت مجلدات عن أشياء كثيرة، من الجنون إلى اللطف، وعن المال.

فيليبس: أعتقد أن الأشياء التي أريد أن أتحدث عنها أقوم بكتابتها، وأعتقد أن هذه هي الطريقة التي أفعلها عند كتابة المجلدات، أنا سعيد حقًّا لإجراء المقابلات والتحدث، لكن بشكل عام أنا أحب أن أكتب وأمارس التحليل النفسي ولا بأس بذلك.

 

جولدمان: أفهم أن أيام الأربعاء هي أيام كتابتك؟

فيليبس: نعم، أكتب يومًا واحدًا في الأسبوع.

 

جولدمان: إذن، ماذا عن إذا كان المريض بحاجة إلى الفحص يوم الأربعاء؟

فيليبس: التحليل النفسي أهم بالنسبة لي من الكتابة.

 

جولدمان: عند رؤية كمية الأشياء التي تنتجها تذهلني استطاعتك القيام بكل ذلك في يوم واحد في الأسبوع، ويجب أن أقول بأني اعتقدت أن كتابتك كانت من أولوياتك.

فيليبس: أعني أنه أمر غريب بالنسبة لي لأنه من السهل جدًا بالنسبة لي أن أكتب وأنا أعلم، وهو أمر محير للآخرين وهو محير جزئيًا بالنسبة لي حيث أنني كتبت كثيرًا في وقت قصير جدًا، ولكنه مجرد شيء يمكنني القيام به. تعلمين أني أردت أن أصبح محللًا نفسيًّا، ولم أرغب في أن أصبح كاتبًا، وما زلت أعتبر نفسي محللًا نفسيًا، فالأشخاص الذين أراهم يُعتَبَرُون أكثر أهمية لي من الكتابة التي أمارسها، وأعلم أن الكتابة مهمة للغاية، لكنها ليست أكثر أهمية من الأشخاص الذين أراهم.

 

جولدمان: أنا مهتمة بما تشعر به تجاه مقولة “المحللون النفسيون لا يعرفون كتابة المقالات، لذا فإن المؤلفين والمحللين النفسيين لا يجتمعون معًا”. هل يمكنك التحدث قليلا عن ذلك؟

فيليبس: أعتقد أن كتابة التحليل النفسي كانت مكتظة بنوع الكتابة التحليلية النفسية، والتي كانت تعتمد كثيرًا على نوع من المقالات الشبه علمية، في حين أن المقالات الأدبية تعتبر أكثر حرية، أعتقد أن التحليل النفسي سيستفيد من اتباع النهج المقالي بشكل كبير في الكتابة عن التحليل النفسي، وقد يكون هذا ببساطة رأيي الشخصي، ولكني أعتقد أن أحد الأشياء التي تشعرني بالفزع الشديد هي مدى سوء معظم كتابات التحليل النفسي، وبالطبع لا يوجد سبب يدفع الناس للكتابة، إذ إن الكتابة تهم الأشخاص الذين يحبون القراءة والكتابة، لكن يبدو لي أن التحليل النفسي يتغير ويتطور من خلال كتابة الناس وحديثهم، ومن المهم أيضًا وجود ثقافة أدبية حيث ستصبح كتابة الناس ممتازة إذا كتبوا بشكل تجريبي وانطباعي وبقلق أقل حول مدى صحة كتابتهم، وأنا أعتقد أن هذا المقال يدور حول التخفيف عن شيء ما.

 

جولدمان: هل تتحدث عن وجهة نظر أكثر إبداعًا مقابل وجهة نظر أكاديمية وعن قدرة أكبر على تحمل المخاطر؟

فيليبس: بالضبط، فهو شيء يعتبر أكثر تخمينًا وحدساً وخطورة بحيث يمكن للناس تجربة الأشياء بشكل حرفي؛ لأنني لا أعرف قيمة ما أكتبه حتى يرد عليه أحد، وفي كثير من الأحيان سيظهر لي شيء ما عندما أكتب، وما لم يكن الأمر كاذبًا تمامًا بالنسبة لي فأنا أكتبه وسأعرف عن ما كتبتُه عندما يخبرني شخص آخر؛ لأنني لا أستطيع أن أعرف هذا؛ إذ هناك حدود لما يمكنني معرفتها.

 

جولدمان: ما هي طريقتك المعتادة عندما تبدأ في كتابة كتاب جديد؟

فيليبس: تتم التجربة بطريقة غير معتادة فأنا أجلس وأكتب ولا ريب لا ينجح ذلك في أحيان، وفي هذه الحالة أقوم بتجربة شيء آخر، لكن لا أعاني من نضوب الأفكار، وإن لم ينجح الأمر لا أفعله، وإذا نجح الأمر فهو ناجح بالفعل، ويقوم بكتابة نفسه لكن الكتابة تعتبر سهلًا بالنسبة لي فهي مجرد أمر يمكنني القيام به.

 

جولدمان: هل تقول أنه لا توجد أي مشاكل تواجهك أثناء الكتابة؟

فيليبس: من النادر جدًّا حدوث ذلك؛ لأني أحب الكتابة وأحب طريقتي في الكتابة، لهذا السبب أقوم بالكتابة، ولا شك بأني أحب مراجعة ما أكتب وأحب أن يهتم الناس بما أكتب، لكن ما أحبه حقًا هو الكتابة، وأنا أحب الكتابة لأنني أشعر بطلاقة عند القيام بها، وأعلم أن كتاباتي لا تعجب الجميع، لكن هذا هو حقًّا السبب في أني أفعل ذلك، ولست واحداً من أولئك الكتاب الذين يكافحون من أجل التعبير عن شيء ما، لأن الأمر ليس كذلك بالنسبة لي.

 

جولدمان: آدم فيلبس، أنت رجل محظوظ لأن الأمر يعتبر في غاية السهولة بالنسبة لك.

فيليبس: إنه في غاية السهولة وأعتقد أني لهذا السبب أفعل ذلك في حين أن التحليل النفسي يعتبر أكثر صعوبة بالنسبة لي.

 

جولدمان: إذن يا آدم، لقد اقتربنا من النهاية وأنا أشعر بالفضول الشديد ليس فقط لماذا ولكن كيف يحدث ذلك في القرن الحادي والعشرين، فأنت لا تستخدم البريد الإلكتروني وليس لديك هاتف محمول أو أي شيء له علاقة بعالم التكنولوجيا؟

فيليبس: لأنني أريد أن أتواصل بشكل أقل لا إغراق فيه، ولأني أشعر بأني لا أريد أن أكون على اتصال سهل مع الكثير من الأشخاص الذين لا أعرفهم، أنا لا أفتخر بهذا، لكنني لست متحمسًا لشبكة الويب العالمية، فأنا لا أشعر أنني أريد الكثير والكثير من جهات الاتصال، فرغبتي أن أعيش في العالم الفعلي الذي أعيش فيه، ولقد تطور هذا الجانب تاريخيًا؛ لأنني عندما أخبرت الناس لأول مرة أنني لا أستخدم البريد الإلكتروني كانوا يعتبرون ذلك غريبًا ولطيفًا، ومن الواضح أنهم كانوا يعتبرونني غريب الأطوار.

فيليبس: الآن عندما يسألني الناس عما إذا كنت أستخدم البريد الإلكتروني وأقول لا، فإنهم يقولون دائمًا كم أنا محظوظ فهم مستبدون من قبله، أعتقد أنه من المروع حقًا أن أستيقظ في الصباح ولدي الكثير من رسائل البريد الإلكتروني للرد عليها، فكل ما في الأمر هو أنني لا أجد أي متعة للقيام بذلك.

 

جولدمان: أنت شخص فريد من نوعه وعلى الرغم من أنني تمنيت حقًا أن نجري هذه المقابلة شخصيًا إلا أنني لا أستطيع أن أخبرك كم كان رائعًا التحدث إليك هذا الصباح. أشكرك على السماح لي بمشاركتك يوم الأربعاء الخاص بك.

اقرأ ايضًا: نظاما التفكير الديني والعلماني في الاضطراب النفسي: ثنائي القطب نموذجًا


آدم فيليبس هو معالج أطفال نفسي سابق في مستشفى تشارينغ كروس بلندن وهو الآن محلل نفسي في عيادة خاصة. آدم فيلبس هو أستاذ زائر في قسم اللغة الإنجليزية بجامعة يورك وكان المحرر العام لترجمات (Penguin Modern Classics) الجديدة لسيجموند فرويد.

أحدث كتبه هي: المفقود (Missing out)، بطريقة أو بأخرى (One way or Another). كتب مقالات جديدة عن كتاب فرويد: كيف أصبح فرويد على ما هو عليه: تكون المحلل النفسي.

جيل تشودر جولدمان هي مرشدة عيادات اجتماعية مرخصة وهي محررة المقابلة الخاصة بمنظورات التحليل النفسي ومحللة نفسية ومعالجة نفسية معتمدة من مجلس إدارة المحللين النفسيين، حصلت على درجتي البكالوريوس والماجستير من جامعة نيويورك وعملت تدريبها التحليلي والإشرافي بعد التخرج من المعهد الوطني المختص بالتدريب في العلاج النفسي ولديها عيادة خاصة في مدينة نيويورك، حيث تعالج الأفراد والأزواج والمجموعات، وهي حاليًا مشرفة إكلينيكية ومستشارة لدى المنظمة العالمية للعلاج النفسي، وبالإضافة إلى ذلك فقد كرست جزءًا من ممارستها للعاملين في مجال الفنون بعد أن حصلت أيضًا على مهنة ناجحة كعازفة لمدة 30 عامًا.

أعجبني المقال

المصدر
therapyroute

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى