عام

نصيحة ثلاثيني إلى نسخته العشرينية

أحد عشر أمرًا تمنيت لو عرفتها حين كنت في العشرينيات.

  • نيك هارالمبوس
  • ترجمة: محمود مصطفى
  • تحرير: إيثار الجاسر

لقد بلغت مؤخرًا الثلاثين من عمري، ولسببٍ ما غريبٍ جدًا لم أتأقلم مع هذه الفكرة حتَّى الآن.

ومع ذلك، عندما بدأت في تقييم العشرينيات أدركت كَمَّ الأخطاء التي ارتكبتها، والأشياء التي تعلمتها خلال عقدٍ من العمر.

لقد استغرقتُ بعض الوقت لأكتب لنفسي بعض النصائح.

 

أولًا: سافر

لديك مسؤوليات قليلةٌ جدًا لذا اذهب وسافر، فعندما تبلغ الثلاثين من العمر؛ سترغب في السَّفر بشكلٍ مختلفٍ، والإنفاق بشكلٍ أكبر، والقيام بأمور مكلِّفة بعض الشيء، وتناول الطعام في مطاعم أفضل.

لذا اعمل لمدة عام، ووفر ما يكفي من المال لتجوب العالم بأقل تكلفة.

 كيف تعرف ما الذي تريد أن تفعله في حين لا تعرف ما الموجود ومن الممكن القيام به؟

لا تقتصر سفرك على الأماكن الاعتيادية المعروفة،

سافر للأماكن الشَّاقة والبعيدة؛لتتعلم، وتكتشف.

سافر للأماكن التي ستتحدى رؤيتك التي تعتقد أنك ستكون عليها.

 

ثانيًا: ابنِ أشياء

لا تقضِ الكثير من الوقت في العمل على تحقيق رؤى الآخرين، ولا في اجتماعاتهم.

اقضِ وقتًا في التعرُّف على رؤيتك (انظر النقطة رقم 1)، والمكان الذي تريد أن تنتقل بحياتك إليه.

واعلم أن الاجتماعات أماكن لقتل الأفكار.

لو وجدت نفسك في وظيفةٍ مؤسسية ترغب في تركها؛ فافعل.

غادر، وإذا لم يكن لديك وظيفة مؤسسية بعد. (انظر النقطة رقم5).

 

ثالثًا: اقرأ

اقرأ كل يوم، بكلِّ ما تستطيع، لا تقرأ فقط الأشياء التي تعرفها، اقرأ عن النَّاس، أو اقرأ النَّاس.

 

رابعًا: توقفْ عن مشاهدة التِّلفاز

الآن، توقف عن هذا فورًا؛ فهو لا يساعدك على التحسُّن في أيِّ شيءٍ!.

 

خامسًا: مسارُك المهنيُّ

لا تتخذ مسار الوظيفة المؤسسيَّة، لا تفعل هذا. (انظر النقطة رقم 2).

 

سادسًا: الثِّقة

حتَّى لو كانت تقتل علاقاتك، وتدمر أفكارك، وتُخسرك أصدقاءك، حتَّى إن كنت ستتأذى في النِّهاية: ثق بالنَّاس؛ حتى يتبيَّن لك أنهم غير جديرين بهذه الثِّقة.

لكن لا تكن ساذجًا، فبعض النَّاس بالخارج يترصدون لإيذائك.

 

سابعًا: النَّاس

النَّاس هم أفضلُ وأسوأُ شيءٍ سيحدث لك، البعض سيساعدك على المُضي قدمًا، بشكلٍ أسرع.

وآخرون سيسحبونك لمستواهم المتدنِّي، ويزجوا بك إلى الخسارة.

معظمهم لا بأس به،

كثيرٌ منهم عادي،

بعضهم ممتاز.

القليل منهم سيغيِّر حياتك وللأبد، فابحث عن هؤلاء.

لست بحاجة إلى الكثير من الأصدقاء أو النَّاس من حولك، فقط تحتاج أشخاصًا رائعين يقدِّمون لك كما تقدِّم لهم.

الأمر بسيط حقًّا، الكثير من أصدقائك العاديين سيشعرونك بالوحدة بينما أنت بحاجةٍ للاحتواء، والشعور بأنَّك محاطٌ بأشخاص يهتمون بك.

 

ثامنًا: احترم الوقت

لا تضيِّع وقتك: مع من لا تثق بهم، أو مع المحبِّين المزيفين الذين يخدعونك، أو مع أصدقائك الذين لا يعاملونك بالطَّريقة التي تعاملهم بها، لا تضيِّع وقتك لأجل هؤلاء! (انظر النقطة رقم 7).

لا تتأخر.

احترم أوقات الآخرين؛ تأخُّرك يعني أنَّك لا تهتم بهم أو بوقتهم، وتعتقد استحقاقيتك لأكثر من ذلك؛ لذا يمكنك جعلهم ينتظرون.

سيخبرك بعض الأشخاص أنَّه لا بأس بالتَّأخير، ولكن الأمر ليس كذلك!.

سيخبرك بعض الأشخاص أنَّ هذه هي طريقتهم، حينها أنت بحاجة إلى إعادة تقييمهم.

 

تاسعًا: افشل

افشل كثيرًا، وافشل أحيانًا…

افشل في الحب، في الاجتماعات، في تكوين الصداقات، في العمل، في التجارة، أو مع العائلة، مع أصدقائك الموجودين.

نعم افشل!

 لكن ليكن سريعًا وتعلَّم الدرس.

إذا لم تتعلَّمْ شيئًا في كل مرةٍ تفشل فيها؛ فأنت لا تفعل سوى الفشل.

لو تعلَّمت شيئًا؛ فقد ترقيت درجة.

كل مرة تكبر وتتعلَّم وتفشل؛ ستحسِّن معرفتك عن كيفية النَّجاح.

 

عاشرًا: النَّجاح

ليس هناك نقطة محدَّدة تقول عندها أنَّك نجحت، لا في العشرينيات، ولا أيِّ وقتٍ آخرٍ.

تخطَ هذه الحقيقة، وابدأ في بناء الأشياء. (انظر للنُّقطة رقم 2، وادمجها مع رقم 9).

 

حادي عشر: الصَّبر

كن صبورًا؛ لا شيء يستحقُّ أنَّ تقوم بأدائه على عجل، ولا شيء جدير بالبناء يستحقُّ منك بناءه بسرعة، ولا شيء ذا قيمة يحدث في لمح البصر.

خطِّط لعقود، فكِّر في سنوات، اعمل في شهور، عش في أيام

المصدر
medium nic

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق