تقارير ودراسات

عادات النوم والإصابة بالزهايمر

بحث جديد يظهر كيفية ارتباط النوم بمرض الزهايمر

  • أليس بارك
  • ترجمة: ربي الفايز
  • تحرير: غادة الزويد
  • مراجعة: نايفة العسيري

لدى كل منّا في رأسه “كونٌ” يزن ٣ باوند، ينظم كل شيء نقوم به مثل توجيه أفعالنا للتحرك والتفكير والاستشعار، ويدير وظائف الجسم التي تجري دون إرادة منّا مثل التنفّس والحفاظ على نبضات القلب وهضم الطعام..

من المنطقي أن مثل هذا “العالم” النشط يحتاج إلى الراحة، وكان الأطباء يعتقدون أن النوم هو أهم نوع من أنواع الراحة التي يحتاجها الدماغ.

ونحن جميعًا على دراية تامّة بهذا الدور الإصلاحي للنوم، وتأثيره على المخ. ولا يمكن للسهر المستمر طوال الليل أو مقاومة النوم حتى تحمَر العينان تغير مزاجنا فحسب! بل إنه يؤثر في قدراتنا على التفكير بوضوح، وحين لا نأخذ كفايتنا من النوم؛ فإنه وببساطة نخرج ع السيطرة.

إن ما يحدث بالضبط في الدماغ النائم ظلّ مجهولاً للبيولوجيين مدةً من الزمن.

مثل: هل تتوقف الخلايا العصبيّة عن العمل تمامًا عندما تدخل في وضع النوم؟

وماذا لو أن الدماغ النائم لا يستريح حرفيًا؛ هل يستخدم وقت الراحة لمعالجة الواردات الخارجيَّة، وذلك عن طريق تخزين الذكريات والعواطف؟ وإن كان هذا صحيحًا فعلاً كيف يتم بالضبط؟

في السنوات الخمس الماضية، بدأ الباحثون المهتمّون بالمخ في كشف العالم الخفي من التفاعلات الكيميائية والسيالات العصبيَّة التي تتدفق داخل الدماغ وخارجه، كما كشفت عن العمل الدؤوب للخلايا العصبيَّة التي تظهر أن المخ النائم يكون في شغل تمامًا مثل المخ المستيقظ!

لكن دون قدرٍ كافٍ من النوم المستقر؛ لا تجري هذه الأنشطة بشكل جيّد نتيجة لذلك لا نشعر بالتعب فحسب! بل حتى العمليات التي تؤدي إلى أمراض معيّنة قد تتفاقم بسبب قلّة النوم.

واحد من الأسباب التي تجعلنا ننام هو البقاء بعيداً عن مجموعة من الأمراض، بما في ذلك الأمراض الإدراكية مثل:- الزهايمر، والخوف، وغيرهم..

يقول آدم سبيرا – أستاذ في إدارة الصحة العقليّة بمدرسة جونز هوبكنز بلومبرغ للصحة العامّة-

“النوم لا ينبغي أن ينظر إليه على أنه ترفٌ أو مضيعةٌ للوقت! إن الناس يتمازحون قائلين: بأنهم سينامون طويلاً عندما يموتون، ولكن قلّة النوم قد تنهي حياتهم في أقرب وقت إذا لم يناموا”

واللوم في ذلك يرجع إلى مقولة بنيامين فرانكلين :- “سيكون هناك وقتٌ كافٍ للنوم ولكن؛ في القبر!”

فمنذ ذلك الحين تجذّرت ثقافة الصناعة في النفس البشريّة والتي تعزز فكرة أن النشاط حتى أوقات متأخرة من الليل له قيمة أكبر بكثير من الراحة اليومية.

وبسبب هذا أوصى الخبراء الطبّيون منذ فترةٍ طويلة النوم من مدّة سبع إلى ثمانِ ساعات -ويتضمن ذلك الساعات التي تقضيها بالنوم العميق وغير العميق- وكان ما تفعله أجسادنا خلال ذلك الوقت أقل وضوحًا، أما اليوم بفضل التكنولوجيا الجديدة لقياس وتعقّب نشاط الدماغ.

عرَف العلماء العمليات البيولوجية التي تحدث أثناء النوم الجيّد، ووجدوا أنها ضرورية لخفض مخاطر اضطرابات الدماغ مثل:- نسيان اللحظات من الماضي عند الكبر، وفقدان الذاكرة، والانحدار المعرفي للخرف ومرض الزهايمر، وهو الأمر الذي من شأنه أن يقنع أتباع فرانكلين بأن النوم ليس تعبيراً عن الكسل.

إن الخبراء في مجال الزهايمر متحمّسون بشكلٍ خاص -حيث لا توجد حالياً علاجات لمرض الاندماج العصبي- وقد تفتح الاستراتيجيات القائمة على النوم سبلاً جديدة لتبطّئ تقدم هذه الخطوات في بعض الأحيان، ومنعها في حالات أخرى.

تقول الدكتورة (كريستين ياف) -أستاذة الطب النفسي وعلم الأعصاب والأوبئة في جامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو- “هناك نهضة حقيقية في البحوث حول الصلة بين النوم وجودته واضطراباته وبين الخرف، خاصة مرض الزهايمر“. وتقوم الرابطة الوطنية للصحة حالياً بتمويل الدراسات الجديدة التي تستكشف كيفية تأثير النوم على الخرف، كما قامت رابطة الزهايمر بإنشاء لجنة لتعزيز المزيد من البحوث في هذا المجال..

لقد كان الباحثون يعتقدون أن اضطرابات النوم كانت من أعراض أو نتيجة للزهايمر، وافترضوا أنه عندما تراكمت مجموعة من البروتينات الأميلويدية بدأت في خنق وقتل الخلايا العصبية وخاصة في مناطق الذاكرة التي في الدماغ، وبسبب هذه التراكمات تحدث التغييرات والاضطرابات في النوم.

حتى كبار السن الذين لا يعانون من الزهايمر، من الممكن أن يشهدوا تغييرات في جودة النوم، حيث ينامون ساعات أقل وبعمق أخف كلما تقدموا في  السن، لذا فإن الخبراء لم يأخذوا في البداية قلة ساعات النوم أو عمقه  بتقدم العمر على محمل الجد، ولكن في الثمانينيات والتسعينيات بدأ العلماء دراستهم على مدى فترات أطول من الزمن محاولين معرفة ما إذا كانت هناك أي علاقة سببية بين أشكال النوم وأداء الاختبار الادراكي بين كبار السن الذين لا يعانون من مرض الزهايمر.. وأشارت تلك الدراسات إلى أن الأشخاص ذوي عادات النوم السيئة كان أداؤهم أسوأ في الاختبارات المعرفية مع مرور الوقت. يقول ديفيد هولتزمان:“لقد جعلنا الناس يدركون بأن النوم من الممكن أن يكون عاملاً في الإصابة بالخرف”.

إن البحث الذي أجرته (يـاف) مؤخرا، والذي ركز على مجموعة من كبيرات السن اللاتي يتمتعن بصحة جيدة؛ يؤيد فكرة أن ما يقلل من مخاطر الخرف هو جودة النوم مقارنة بعدد ساعاته.

إن الأشخاص الذين ناموا ساعات أقل، وقضوا مزيدا من الوقت في التقلب والاستيقاظ طوال الليل كانوا في الحقيقة عرضة واحتمالية لتطور أي نوع من أنواع الخرف بعد خمس إلى عشر سنوات أكثر من الأشخاص الذين أخذوا كفايتهم من النوم وحصلوا على قدر كافٍ منه. وركز آخرون على التفسير البيولوجي للصلة بين النوم والخرف، ففي هذه المرحلة كان الباحثون في الزهايمر يعلمون أن تراكم الأمي ليود وبروتين آخر يُدعى (تاو) في الدماغ هو من العلامات الرئيسية للمرض.

في كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس، برئاسة ديفيد هولتزمان -رئيس قسم الأعصاب- أطلقوا دراسات لتتبع نشأة الأمي ليود ومعرفة مكانه بالضبط في الدماغ، قادهم بحثهم إلى خلايا عصبية تطلق أجزاء من هذا البروتين أثناء قيامها بوظائفها الطبيعية، عادة ما تكون هذه الأجزاء البروتينية

(التي تسمى أحياناً بيتا الأميلويد) منتجًا جانبيًا في نظام الدورة الدماغية، حيث تطفو في الأرجاء دون أن تسبّب مشاكل، ولكن في بعض الحالات تظل في الدماغ، حيث تتحول إلى نوع من الفي لكرو الجزيئي، وتتمسك معاً لتشكيل لوحات الأميلويد، مما يؤثر بدوره على الخلايا العصبية، لكن ما الذي يتحكم في إنتاج البيتا أميلويد؟

في دراسة عام 2009 أُجريت على الفئران وجد هولتزمان أنه بينما كانت الفئران مستيقظة ارتفعت مستويات البروتين في أدمغتهم، وعندما نامت انخفضت المستويات بشكل كبير،  وخاصة خلال المراحل العميقة من النوم غير المتقطع، وعندما منع هو وفريقه تلك الفئران من النوم العميق تكون الكثير من الأميلويد في أدمغتهم مع مرور الوقت بالمقارنة مع الفئران التي حصلت على الراحة العادية ليلاً، ورأى أن هناك تغيرات مماثلة عندما قارن الأميلويد في السائل الشوكي للأشخاص الذين ناموا بشكل جيد بخلاف الأشخاص الذين حُرِموا من النوم الجيد.

وكان هذا فتحًا علميًا لعلماء الزهايمر، حيث يقول ديفيد هولتزمان بأنه “قد ثبت تجريبيا لأول مرة أن الحرمان من النوم له تأثير على تفاقم مرض الزهايمر” وهذا ما قلب كل شيء رأساً على عقب.

في عام 2013، قام ديفيد هولتزمان بدراسة ما إذا كان نفس التأثير يحدث في البشر، فقام بدراسة مسح الدماغ لـ 70 بالغاً بحالة صحيَّة جيَّدة  يبلغ متوسط أعمَارهم 76 عاماً، والواقع أن فحص أولئك الذين كانوا ينامون وقتاً أقل ظهر لديهم مستويات أعلى من اللوحات الأمي لويه من أولئك الذين ناموا بشكل أفضل.

وبعد مرور عام، ظهر تفسير بيولوجي لسبب ارتباط ضعف النوم بالإصابة بالزهايمر. حدد د.ميكين نيدر غارد -مدير مركز الطب العصبي في جامعة روتشستر- جيشاً من الخلايا المجهولة التي تعمل أثناء النوم في أدمغة الفئران، وتعمل كمضخة هائلة للسوائل التي تتسلل إلى الدماغ وخارجه. وقد سُمي بـ “النظام الجليمفاتي” وهو الذي (يعمل بشكل متوازي مع النظام اللمفاوي الذي يستنزف السوائل من أنسجة أخرى في الجسم)، ويبدو أنه يؤدي إلى غسيل عصبي للمخ ويسحب البروتينات السامة التي تولدها الخلايا العصبية النشطة (بما في ذلك تلك الشظايا الأمي لويه) وتمهد الطريق لدورة يومية أخرى للاتصال والتواصل الشبكي. وبالإضافة إلى اكتشاف هولتزمان بأن مستويات الأمي لويين ارتفعت أثناء النوم، فقد أعطت نتائج نيدر جارد المزيد من المصداقية إلى نظرية هولتزمان بأن النوم قد يؤدي دور “الغسيل المنزلي” للدماغ، وأنه ذو أهمية حاسمه في معالجة الأمراض مثل الزهايمر. تقول نورا فولكو، مديرة المعهد الوطني لمكافحة المخدرات بالولايات المتحدة : ” بأن هذه النتائج تدعم وبقوه فكرة أن أحد أدوار النوم في الواقع هو تسريع التخلص من البيتا أومي ليد من الدماغ”.

في أواخر العام الماضي، قامت لورا لويس -أستاذ مساعد للهندسة الطبية الحيوية في جامعة بوسطن- بدراسة على عمل نيدر جارد من خلال مطابقة السائل الدماغي وتدفق السائل الدماغي مع نشاط موجة الدماغ، وهذا  يشير إلى مراحل مختلفة من النوم، ولقد أظهرت بأن الأشخاص البالغين الذين يتمتعون بصحة جيدة لديهم خلايا عصبية وأنسجه ذات سوائل أقل في الدماغ أثناء اليوم الذي يكون فيه الدماغ نشطاً، أما أثناء النوم وخاصة النوم العميق فإنه يتخلص وينقي الدماغ من هذه السوائل. وقد عززت نظرية نيدر جارد بأن النوم قد يساعد في إزالة البروتينات السامة في الدماغ والتي قد تسبب المرض في نهاية المطاف.

ومع ذلك، ففي حين أن كل هذه الاكتشافات تشير إلى أهمية النوم الجيد وارتباطه بمرض الزهايمر إلا أن الباحثين يحتاجون إلى دليلين إضافيين لإثبات ذلك، الأول: الارتباط الواضح بين أشكال النوم المتقطع وارتفاع مخاطر الزهايمر، والثاني: إذا حسَّن هؤلاء الناس المعرضون للخطر نومهم فإن هذا الخطر ينخفض.

إنهم يعملون حالياً على بناء مجموعات من البيانات، وقد تكون النتائج مبشره بالفعل. على سبيل المثال قام فولكو بقياس مستويات خط الأمي لويد الأساس في أدمغة 20 شخصاً أصحاء من عمر 22 إلى 72 عاماً، ثم فحص أدمغتهم مرة أخرى بعد أن كان كل منهم مستيقظاً لمدة 31 ساعة متواصلة، كانت مستويات الأمي لويد تزيد بنسبة 5% عن غيره ممن ناموا كفاية؛ وكانت البروتينات متركزة في أجزاء من الدماغ التي تتضمن الذاكرة والتفكير، وهي الأجزاء التي تتأثر عادةً بالزهايمر. ولمثل هذه الحالة يدرس الباحثون الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات مثل نوبات الأرق، أو الذين يعملون بفترات مختلفة من اليوم وساعات عمل غير منتظمة مثل الطيارين ومضيفي الطيران، وتشير الدراسات إلى أن كل هؤلاء الناس بالفعل أكثرعرضة للزهايمر من غيرهم.

الخطوة التالية هي معرفة ما إذا كان العلاج أو تغيير عادات النوم يساعد الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في النوم على سبيل المثال: يستطيع الأطباء وصف أجهزة لهم لارتدائها أثناء النوم للحفاظ على تدفق الأكسجين بشكل أكثر اتساقاً إلى الدماغ حتى لا يستيقظوا.

أما بالنسبة إلى العمال المناوبين الذين يعملون خلال فترات مختلفة فإن الباحثين يريدون اختبار تأثير إعادة توزيع ساعتهم البيولوجية إلى جدول نهاري معياري، وإذا أدت هذه الجهود إلى خفض احتمالات الإصابة بالزهايمر فإن ذلك من شأنه أن يجعل أنماط النوم مدى الحياة مرتبطة بمخاطر الإصابة بالخرف والتأثير القوي لها.. كما يحتاج الباحثون إلى فهم أفضل لكيفية تأثير أدوية النوم وعلاجاته مثل الميلاتونين على عملية الخرف.

وبالرغم من أن بعض المساعدة في النوم تعزز النوم العميق والذي يبدو أنه يحمي من تدهور الدماغ، فليس من الواضح بعد ما إذا كانت هذه الأدوية قادرة على الحفاظ على فوائدها ونفعها على المدى البعيد. حتى أن الدراسات لازالت تجري بشأن ذلك، ويعتقد العديد من الخبراء أن البيانات قوية تكفي للبدء في توجيه كبار السن على الأقل إلى تحسين عادات النوم وخاصة أولئك الذين يتعرضون لخطر أكبر من الإصابة بالزهايمر، ولأول مرة قامت “ياف” بفعل ذلك مع مرضاها.

تقول ياف: “حتى النصائح العملية الصحية للنوم، حيث نعلم الناس أفضل الممارسات للنوم مثل تجنب الكافيين في المساء، وإبقاء غرفهم مظلمه، وبقاءهم بعيداً عن هواتفهم، هذه النصائح من الممكن أن تساعدهم على النوم بشكل أفضل. أود أن أرى ما إذا كان هذا النهج العملي منخفض التكلفة من شأنه أن يحسن الإدراك أو يمنع تقدمه في مرضى الزهايمر”.

(ياف) وغيرها لا يعتقدون أن النوم وحده كافٍ لمنع الزهايمر أو وقف تقدمه، ولكن مع العلاج الآخر الذي يمكن أن يظهر لعلاج المرض قد يكون النوم وسيلة قوية لمساعدة الناس على خفض مخاطر إصابتهم بالمرض. ومن الممكن حتى أن يكون النوم قادراً على أداء دور هام في الحفاظ على صحة أدمغتنا بطرق أخرى عن طريق التحكم في الأيض وغيره من الوظائف الخلوية التي تخلف أمراضا مثل مرض السكري، وضغط الدم، وحتى السرطان. وكما تظهر آخر البحوث فإن النوم الجيد ليلاً ليس ترفاً، بل هو أمرٌ حاسم لإبقاء العقل سليمًا

اقرأ ايضًا: كيف يؤثر الحرمان من النوم سلباً على إنتاج بروتينات الدماغ الأساسية

أعجبني المقال

المصدر
time

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى