مراجعات كتب

النظرة الاختزالية للتاريخ البشري

نقد كتاب "العاقل" ليوفال نوح هراري

  • جون سيكستون
  • ترجمة: أحمد عبد العزيز
  • تحرير: ريم الطيار

يروي جان جاك روسو في كتابه “اعترافات” لقصته؛ كيف اشتهر؟ وكيف أصبح فيلسوفًا؟

في أحد الأيام مشى روسو إلى قصر فينسين لزيارة صديقه دينيس ديدرو، الذي كان مسجونًا هناك بتهمة التخريب، وتوقف لإلقاء نظرة على إحدى الصحف التي أحضرها معه “لتخفيف عناء المشي”.

احتوت الصحيفة على إعلان لمسابقة مقال برعاية أكاديمية ديجون حول مسألة “تقدم العلوم والفنون يساهم في إفساد أو تطهير الأخلاق”.

كان ذلك مصدر إلهام لروسو، لم يلمح فجأة المقالة التي سيكتبها فحسب، بل لمح أيضًا النظام الفلسفي بأكمله الذي سيبنيه لاحقًا، حيث قال: “في اللحظة التي قرأت فيها هذه الكلمات رأيت كونًا آخر وأصبحت رجلاً آخر”.

فازت مقالة روسو التي توضح أن العلوم والفنون ساعدت في إفساد الأخلاق، والتي يمكن قراءتها كإعادة علمانية لقصة الخلق في سفر التكوين على جائزة الميدالية الذهبية في المسابقة، عندما تم نشرها تحت عنوان “خطاب حول التأثيرات الأخلاقية للفنون والعلوم” في عام 1750، فأصبح السويسري روسو الذي لم يكن معروفًا في السابق من المشاهير المثقفين، لكن شهرته كانت بمثابة مفارقة؛ لأن روسو كان مؤلفًا موسيقيًا وسيستمر في المساهمة في موسوعة ديدرو، وهو المشروع مخصص للنهوض بالفنون والعلوم.

في هذه الأيام، لا يميل الناس إلى التفكير في الفنون على أنها تتقدم بنفس الطريقة التي تتقدم بها العلوم، ولكن مسألة ما إذا كان التقدم العلمي قد أفسد أو طهر أخلاقنا -أي السؤال عما إذا كان هذا التقدم جيدًا، وما إذا كان الناس أفضل وأكثر سعادة -لا يزال مطروحًا.

يمكن طرح السؤال بطريقة مختلفة: ما هو التاريخ؟ هل التاريخ هو قصة تقدم وتحسن الجنس البشري أم قصة “السقوط”؟ أو ربما قصة تقدم تنطوي حتماً على السقوط؟ أم أن التاريخ مجرد “شيء تلو الآخر”، أو “حكاية يرويها أحمق، مليئة بالصياح والغضب، غير أنها لا تعني شيئًا”؟

يبدو أن “كل ما سبق” هو ​​إجابة المؤرخ الإسرائيلي يوفال نوح هراري، ويعد كتابه “العاقل: تاريخ موجز للبشرية” محاولة في هذا النوع من التأليف، لمحاولة كتابة التاريخ العالمي.

مثل العديد من هذه الجهود، فإنه لا يحتوي على الكثير من التاريخ الفعلي، بدلا من ذلك هو إعادة بناء تأملية للتطور البشري، تكمله أفكار المؤلف حول التاريخ المسجل والحالة البشرية.

الكتاب غير جاد في الأساس ولا يستحق الإشادة والاهتمام الواسعين اللذين تلقاهما، لكن يجدر النظر في نقاط الكتاب العمياء وعيوبه، من الأفضل فهم نقاط الضعف في هذا النوع من الكتابات وفي الإغراءات الفكرية لعصرنا.

من ناحية، فإن رواية هراري للقصة الإنسانية ليست بالكاد تقدمًا أخلاقيًا واضحًا، فهي تحيد عن المجاز التقدمي والتقليدي للتفاؤل اللامحدود في عصر التنوير الحديث الذي يتغلب على الفساد القديم على وجه الخصوص، فإن ادعاء هراري بأن “فجوة هائلة تنفتح بين مبادئ الإنسانية الليبرالية، وأحدث نتائج علوم الحياة، وهي فجوة لا يمكننا تجاهلها لفترة أطول بكثير”، يجب أن يزعج القراء الذين يعترفون بأن العلم الحديث هو أعلى سلطة بينما يظلون ملتزمين بالمفاهيم الليبرالية للحقوق الفردية، والحرية، والمساواة. وبالمثل، فإن وصف هراري للأدوار التي لعبتها الحرب، والإمبراطورية في صنع العالم الحديث، والتكلفة الباهظة للمعاناة البشرية، والحيوانية التي ترتبت على الثورات الزراعية والصناعية، تهدف إلى تحدي أولئك الذين يعتبرون التاريخ كمجرد صعود للجنس البشري من البربرية إلى النور.

على الرغم من كل وسائل الراحة المادية لدينا، فنحن الحديثون لسنا أكثر سعادة حتى من أولئك الذين عاشوا عصر ما قبل الحداثة، كما يقترح هراري -على الرغم من أنه بشكل واضح، يصل إلى هذا الاستنتاج ليس من خلال مقارنة واقع الحياة الحديثة بالفهم الكلاسيكي للسعادة على أنها الحالة التي يحققها أولئك الذين يعيشون حياة طيبة تتفق مع طبيعتهم، ولكن من استطلاعات الرأي، ونتائج “علم” السعادة الجديد.

هذا الاعتماد على العلم، أو على ما يزعم أنه علم، على حساب الأدب، أو الفلسفة، أو حتى ملاحظاته الخاصة، يجعل تفسير هراري للتاريخ البشري مع ذلك تقليديًا بشكل حاسم.

إن أولوية العلم -أي العلوم الفيزيائية والبيولوجية الحديثة، وامتدادها إلى العلوم الاجتماعية -هي أول المواد التي “يؤمن” بها التقدميون، مهما كانوا متشككين في التقدم الأخلاقي الخالص.

هراري ملتزم جداً بالنظرة العلمية للتاريخ البشري لدرجة أنه لا يبدو أنه يتساءل أبدًا عما إذا كانت الطريقة التي تم اختراعها لفهم الطبيعة مناسبة حقًا لفهم طبيعة الإنسان نفسه بشكل كامل، وما إذا كان الإنسان مثل بقية الكائنات الأخري التي يدرسها العلم.

تزن الطبعة الأمريكية من كتاب العاقل رطلين ونصف -أقل قليلاً من متوسط ​​وزن دماغ الإنسان العاقل. هذا أمر غير مألوف بالنسبة لشيء ليس مرجعيًا، ولا كتابًا لطاولة القهوة، والذي يصل إلى أقل من 500 صفحة بقليل.

وسبب هذا الارتفاع غير المتناسب هو جودة الورق؛ فالصفحات سميكة مثل صفحات كتاب للمطبوعات، بيضاء ناصعة ومليئة بالرسوم التوضيحية الملونة.

في أي وقت، وخاصة في عصر الكتاب الإلكتروني، تمثل مثل هذه الصفحات في الكتاب الذي يتم تشغيله بكميات كبيرة استثمارًا كبيرًا من قبل الناشر.

تتباهى سيرة هراري على الغلاف الداخلي بأن كتاب العاقل قد “أصبح بالفعل من أكثر الكتب مبيعًا على مستوى العالم”، لذلك قد تكون ثقة الناشر مبررة، من المؤكد أن قرار مارك زوكربيرج باختيار كتاب العاقل لنادي “كتب الإنترنت” المخصص لـ “الأفكار الكبيرة” لن يضر بالمبيعات.

كتب مثل هذه تلبي شهية الحصول على التاريخ المكتوب بأسلوب يسهل الوصول إليه، ويؤكد على دور العلم والتكنولوجيا في تشكيل مصير الإنسان.

ومن المحتمل أن يكون العمل الأكثر شهرة ضمن هذا النوع من الكتابات هو كتاب “أسلحة، جراثيم وفولاذ” للكاتب جارد دايموند، دايموند يؤيد كتاب العاقل على الغلاف، ويتلقى شكرًا خاصًا على ذلك: كتب هراري “علمني دايموند أن أرى الصورة الكبيرة”، ولكن بينما شدد دايموند على دور المناخ والمرض، وكذلك التكنولوجيا في تشكيل تاريخ البشرية، فإن هراري يدعي أنه فقط عندما يبدأ البشر في صنع الأشياء -تخيل كيانات غير موجودة بشكل موضوعي، مثل: الآلهة، والمبادئ الأخلاقية، والشركات ذات المسؤولية المحدودة -نكون بذلك قد أحرزنا تقدمًا نحو أن نصبح كائنات خارقة.

لذلك فإن رؤية هراري للتاريخ مختلفة تمامًا عن رؤية دايموند: بينما كان دايموند مهتمًا حقًا بتأثير البيئة الخارجية على الثقافة البشرية، أو قوة المادة على العقل، بالنسبة لهراري، فإن التاريخ هو قصة الانتصار التدريجي للعقل على المادة.

ستكون الخطوط العريضة الأساسية لهذه القصة مألوفة لمعظم القراء، تطور جنس الهومو (Homo) من الرئيسيات منذ عدة ملايين من السنين، وظهر الإنسان الحديث، بالتأكيد في أفريقيا، ولكن في أجزاء أخرى من العالم، منذ مئات الآلاف من السنين.

قبل حوالي 70000 سنة، خضنا لأول مرة ثورة في سلسلة من الثورات، والتي أطلق عليها هراري الثورة المعرفية.

أسباب هذا الحدث الذي يعتبر في روايته حاسمًا لكل تاريخ البشرية، غير معروفة إلى حد كبير -فهو لا يجزم بحقيقة أن كل ما تبقى من هذه الفترة هو حسنًا، مجرد عظام! ولكن مهما حدث فقد بدأ البشر في فعل أشياء لم يفعلها أي نوع من قبل، وبدأت هذه الأشياء في الانتشار بسرعة في جميع أنحاء الكوكب. منذ حوالي 11000 عام، حولت الثورة الزراعية بعضنا من صيادين إلى مزارعين، مما أدى إلى تدهور في النظام الغذائي، وساعات عمل أطول، وزيادة التعرض للأمراض، وفي نهاية المطاف قوة هائلة على الطبيعة. منذ حوالي 500 عام، بدأت الثورة العلمية، فالعالم الذي نعيش فيه اليوم هو نتاج هذه الثورة التي ربما تكون هي الثورة الأخيرة.

على طول الطريق يتحدث هراري بثقة عن بعض الأمور العظيمة والغامضة الأخرى، بما في ذلك تطور اللغة، وظهور الدين، والانتصار التدريجي للتوحيد، واختراع المال، ونمو الإمبراطوريات، وقد أدلى بعدة ادعاءات ملفتة للنظر:

  • قبل بدء الثورة المعرفية منذ حوالي 70000 سنة، عندما بدأ البشر في صنع الأشياء، كانوا من الأنواع غير الملحوظة في منتصف السلسلة الغذائية، فقط بعد الثورة أصبح التعاون الاجتماعي على نطاق واسع ممكنًا من خلال التخيلات.
  • يميز العلم الحديث نفسه عن جميع التقاليد السابقة في “استعداده للاعتراف بالجهل”، في الواقع فإن “اكتشاف البشر بعدم معرفتهم لإجابات أسئلتهم الأكثر أهمية” هو ما “أطلق الثورة العلمية”.
  • سيطرة البشر على الطبيعة، وخاصة في شكل الصناعة والسوق، قد حرر العديد منا من أشكال الكدح، ولكنه ساعد أيضًا على عزلنا عن بعضنا بعضا، وربطنا بالصناعة والتكنولوجيا.

تعمل الدولة والسوق الآن -في كثير من الأحيان بشكل غير كافي -كبدائل للروابط المجتمعية المفقودة.

  • كل السلوك و “كل ما هو ممكن” هو بحكم التعريف طبيعي؛ لأنه لا شيء يمكن أن يتعارض مع قوانين الطبيعة، أي سلوك يمكن أن نطلق عليه “غير طبيعي” يكون كذلك بحكم الأعراف الثقافية وليس البيولوجيا. إن التمييز بين الطبيعي وغير الطبيعي هو من اختراع اللاهوت المسيحي.
  • الإنسانية الليبرالية ديانة تأسست على “المعتقدات التوحيدية”.
  • الدولة القومية تتدهور في القوة، ونحن في طريقنا إلى “إمبراطورية عالمية” بثقافة واحدة.
  • قد تؤدي التطورات الحالية في التكنولوجيا الحيوية إلى النهاية بالنسبة لنا نحن العاقلون: سنستبدل أنفسنا بآليات سايبورجية خالدة، ومهندسة بيولوجيًا، وستكون مختلفة عنا تمامًا كما نختلف نحن عن الأنواع الأخرى.

هذه الادعاءات مثيرة للاهتمام، وإن كانت مشكوك فيها، فالكثير من الكتاب أقل إثارة للاهتمام؛ لاستعارة عبارة أوسكار وايلد هراري “يلاحق ما هو واضح بحماس محقق قصير النظر”.

على سبيل المثال، نتعلم أن “الكتابة هي طريقة لتخزين المعلومات من خلال العلامات المادية”، وأنها مهمة إلى حد ما في تطور الحضارة؛ أيضًا، الأشخاص الذين لديهم أموال أكثر ليسوا دائمًا أسعد من أولئك الذين لديهم القليل.

ولأن كتابه كان مكتوبًا في الأصل بالعبرية قبل أن يترجمه إلى الإنجليزية، فقد نجح هراري في أن يكون مضحكًا عن غير قصد عندما يحاول إثارة جدال جاد؛ على سبيل المثال، عند الادعاء بأن المؤسسات الحديثة تعتمد بقدر كبير على الاعتقاد في كيانات غير موجودة، مثل تلك التي كانت موجودة في الماضي، يقول: إن “رجال الأعمال، والمحامين المعاصرين هم في الواقع سحرة أقوياء”. حقا، هل هذا حقيقي؟

إن تركيز هراري على قوة الأفكار في تشكيل التاريخ مثير للفضول؛ لأنه يبدو أنه يتعارض مع التزامه بشرح هذا التاريخ، بما في ذلك السلوك البشري والأفكار نفسها، باستخدام علم الأحياء، على سبيل المثال، في محاولة لشرح سبب كون فكرة المساواة بين البشر أسطورة، يترجم هراري العبارة الشهيرة من إعلان الاستقلال “إلى مصطلحات بيولوجية”: “نحن نعتبر هذه الحقائق بديهية، وأن جميع الرجال تطوروا بشكل مختلف، يولدون بخصائص معينة قابلة للتغيير، ومن بينها الحياة والسعي وراء المتعة”.

يُظهر الاختلاف بين هذه الحقائق البيولوجية والصياغة الفعلية للإعلان، كما يعتقد هراري، أن الناس لا يؤمنون بالمساواة بين البشر أو بأي “نظام متخيل” آخر؛ لأنه صحيح من الناحية الموضوعية -ومن الواضح أنه ليس كذلك -ولكن لأن الإيمان به يجعل المجتمع أكثر وظيفية.

وبالمثل؛ في قسم من الكتاب عن السعادة، يؤكد هراري أنه “لا أحد يسعد أبدًا بالفوز باليانصيب، أو شراء منزل، أو الحصول على ترقية، أو حتى العثور على الحب الحقيقي، بل يسعد الناس بشيء واحد وشيء واحد فقط -أحاسيس ممتعة في أجسادهم؛ فالشخص الذي فاز للتو في اليانصيب أو وجد حبًا جديدًا ويقفز من الفرح لا يتفاعل حقًا مع المال أو الحبيب، إنه يتفاعل مع هرمونات مختلفة تتدفق عبر مجرى دمه، ولعاصفة الإشارات الكهربائية التي تومض بين أجزاء مختلفة من دماغه.

هذا غباء واضح. ما يشعر به الأشخاص ويختبرونه ليس هو نفسه ما تفعله الهرمونات، والإشارات الكهربائية في أجسادهم (كما هو متعارف -مشكلة العقل، والجسم تؤرق كل فلاسفة وعلماء العالم، ولم يثبت أحد في أي مختبر على كوكب الأرض التماثل بين الحالات الدماغية، والهرمونية، والحالات العقلية هذا مجرد إيمان من الماديين)، الفكرة التي تنقلها هذه الجملة ليست أكثر من نفس تركيبة خطوطها السوداء؛ لسوء الحظ، فإن الكسوف الكلي للإنسان هو محور حجة هراري، وكتابه مليء بمثل هذه التأكيدات المادية، والآلية الفجة.

غالبًا ما يؤدي ميل هراري إلى اختزال كل شيء إلى تفسيرات مادية إلى مقاطع غريبة ومضحكة؛ على سبيل المثال في مناقشة كيف غيّرت الثورة الزراعية عادات الإنسان في العمل والمعيشة؟ يقترح هراري أن ننظر إليها “من وجهة نظر القمح”، الذي استغلنا “بدلاً من العكس”، ويوضح أن القمح “لم يكن يحب الصخور والحصى …

لم يعجبه تقاسم مساحته، والمياه والمغذيات مع النباتات الأخرى … أصيب بمرض…. تعرض لهجوم من قبل الأرانب، وأسراب الجراد…. كان عطشانًا”، ومع ذلك كان قادرًا على “إقناع الإنسان العاقل” بتغيير أسلوب حياته بشكل جذري -إلى الأسوأ، كما يستنتج هراري.

في النهاية، يؤكد هراري، أننا سوف نفهم الحياة من منظور اللاحياة، بلا غائية، ولكن نتيجة طريقة التفكير هذه يمكن أن ينتهي الأمر بتهريب الغائية من الباب الخلفي، وينسب الوعي، وسلوك البحث عن الهدف إلى مادة طائشة بطريقة تذكرنا بالروحانية البدائية، مثال سيء السمعة: اقترح الفيلسوف الأسترالي ديفيد تشالمرز أن منظم الحرارة “لديه تجارب”، و “واعي” بمعنى ما.

والفيلسوف الإنجليزي جالين ستراوسون هو أحد “علماء الروحانية الشاملة” المعروفين اليوم [Pan-psychism الإعتقاد أن كل الأشياء المادية واعية] (للاطلاع على مناقشة حول تشالمرز وستراوسون، راجع مقال ريموند تاليس في هذه الصفحات، “ما ليس وعياً” خريف 2011).

لكي نكون منصفين مع هراري، فهو لا يذهب إلى هذا الحد، لكنه يعتبر أن الطريقة الصحيحة لفهم العالم هي اختزال الأعلى في الأسفل [فكرة الاختزالية/مذهب الرد Reductionism: هو رد كل الأشياء الكبيرة في سلوك الإنسان إلى أصولها المادية، مثل رد العمليات العقلية إلى تفاعل الذرات والإنزيمات].

قد يعتقد المرء أن هراري قد يفضل تجنب الحديث عن العقول والمعتقدات، وعن الثقافة التي تختلف عن علم الأحياء، وأنه قد يعتبر “العقل” مجرد ابتكار آخر للخيال البشري، موجود فقط لأن الناس يؤمنون به بشكل جماعي، تمامًا مثل “القانون، والمال، والآلهة، والأمم” والشركات.

بالطبع، قد يقول المادي المتشدد أن الإيمان بالعقل هو في حد ذاته مادي -تكوين من الهياكل والعمليات الكيميائية العصبية في الدماغ، ومع ذلك، لم يقل هراري أي شيء من هذا القبيل، لذا بينما يريد استخدام علم الأحياء، والتطور تحديدًا، للتحدث عن تاريخ البشرية، بما في ذلك ما يفعله العقل البشري وما يؤمن به، فإنه يريد في نفس الوقت إظهار مدى أهمية الأفكار، مما يؤدي إلى حدوث ضبابية ميتافيزيقية خلال الكتاب -إحساس بأنه ربما يوجد شيء أكبر من “الحقائق” البيولوجية تكمن وراء كل هذه “التخيلات” العقلية.

وبالمثل، فإن اختيار العنوان “العاقل” يشير إلى مطالبة بالوضع العلمي؛ من المفترض أن معاملة البشر كنوع هو معاملتهم علميًا، أي بطريقة واضحة بدون أوهام كما نحاول التعامل مع أي نوع آخر، ولكن قد يكون التعامل مع البشر كما لو كانوا نوعًا تمامًا مثل أي نوع آخر؛ يعني تجاهل الحدس العام والعلم على نطاق واسع -أي ما يخبرنا به التفكير الجيد المدعوم بالأدلة عنهم.

على الرغم من الأشياء العديدة التي نشاركها مع الحيوانات الأخرى، يبدو أن البشر استثنائيون، يؤكد هراري نفسه بالطبع على بعض الطرق التي يتفرد بها البشر (مثل قدرتنا على التحدث عن أشياء غير موجودة)؛ يبدو أنه لا يدرك أن نهجه الاختزالي سيواجه صعوبة في تفسير هذا التفرد.

مثل الميل إلى اختزال الأعلى في الأدنى، فإن فكرة أن الإنسان مجرد حيوان لها تاريخ طويل، وليست جديدة أو صادمة، ومع ذلك يشير هراري إلى حقيقة أننا “أعضاء في عائلة كبيرة وصاخبة بشكل خاص تسمى القردة العليا” باعتبارها شيئًا “اعتاد أن يكون أحد أسرار التاريخ الأكثر حراسة” يحرسه من؟ وهل القردة العليا صاخبة حقًا؟ ربما الشمبانزي، ولكن الغوريلا فخمة إلى حد ما، وليس لدينا أي شيء عن العديد من الأنواع الأخرى عندما يتعلق الأمر بالضوضاء.

يتم رش مثل هذه الجوانب اللاذعة في جميع أنحاء الكتاب، ويزداد الأمر إزعاجًا لأنها عمومًا لا تصل إلى الهدف، وبالتالي فهي ليست مضحكة.

يقارن هراري دومًا البشر بالحيوانات بطريقة ينوي أن تكون غير مبهجة للبشر، وبالتالي لا ينصف أي منهما.

اقترحت كايترين نيكول كيبر في صفحات هذه المجلة أنه لأسباب تاريخية مختلفة، بما في ذلك حقيقة أن الحيوانات الذكية جدًا مثل الفيلة، والرئيسيات العليا ليست أصلية في أوروبا، يتم التقليل من أهمية الحيوانات في التقاليد الغربية، والنتيجة هي أنه عندما ينظر الأشخاص الذين يعملون في هذا التقليد -كما هو الحال مع هراري بلا شك -إلى الإنسان على أنه حيوان، فإنهم يميلون إلى التقليل من شأن الإنسان أيضًا.

إن ادعاء ديكارت السيء السمعة بأن كل سلوك الحيوان يمكن تفسيره ميكانيكيًا هو أحد الأمثلة على مثل هذه النظرة الدونية للحيوانات، وقد أنقذ نفسه فقط من ادعاء نفس الشيء بالنسبة للبشر من خلال إجراء فصل صارم، وإن كان إشكاليًا، بين المادة والعقل، الذي كان يعتقد أن البشر فقط من يمتلكونه. إن تفضيل هراري الثابت للتفسيرات البيولوجية على أي تفسيرات أخرى للسلوك البشري له أوجه تشابه معينة مع كيفية نظر ديكارت إلى الحيوانات.

ولا يزال هراري يحتفظ بشعور فريد من نوعه عن الإنسان بسبب تخيلات عقله، لكنه لا يبتعد أبدًا عن تقديم هذه التخيلات كمجرد أشياء ضرورية للتعاون، أو السعي وراء المتعة، أو الدافع لتحقيق النجاح البيولوجي في شكل البقاء والتكاثر.

نظرًا لأن هراري يعتبر أن العلوم الطبيعية هي الكلمة الأخيرة في الواقع، وأن جميع الثقافات “أنظمة خيالية”، فليس من المستغرب أن يعتبر الأخلاق أيضًا اختراعًا خياليًا تمامًا!

هنا أيضًا يتناقض تفسيره لعالمنا مع تجربتنا العادية -وليس بشكل مقنع، يبدو أن رواية هراري تضع كل مطالبة أخلاقية على قدم المساواة، وأن إنكار هذا الخلاف حول مسائل العدالة، أو الأخلاق يمكن تسويته بعقلانية. (تتعارض روايته أيضًا مع فهم أقدم للعلم؛ تذكر جملة توماس جيفرسون الشهيرة التي مفادها أن “الانتشار العام لنور العلم قد فتح بالفعل أمام كل وجهة نظر الحقيقة الملموسة التي مفادها أن النوع البشري لم يولدوا بسروج على ظهورهم، ولم يولد بينهم قلة مفضلة على الباقين، وآخرين مخلوقين ليمتطيهم غيرهم، بفضل الله”) في مقارنة موقف إعلان الاستقلال مع قانون حمورابي – مجموعة من القوانين البابلية القديمة التي كتبها “الملك الحكيم حمورابي”، الذي حكم شعبه بنعمة مردوخ، أصدر مراسيم مثل قتل أي شخص يساعد في هروب العبيد – يؤكد هراري أنه “في الواقع، كلاهما مخطئ”.

ويظهر هراري البهجة في السخرية من تقوى الليبراليين الذين يعتقدون أن العلم يدعم إيمانهم بالمساواة بين البشر، لقد فشلوا في إدراك حقيقة أن المساواة هي عقيدة “دينية”، وأنه ليس لها صلاحية أكبر من المذاهب الدينية للبابليين القدماء.

لكن نسبية هراري أيضًا غير متسقة، ومثل العديد من الأشخاص الذين يبشرون بأن الأخلاق مجرد وهم، فإن هراري لديه خط أخلاقي عدة مرات في جميع أنحاء الكتاب، قام بتوبيخ الجنس البشري لمعالجته للبيئة الطبيعية والأنواع الأخرى، نحن نحكم الكوكب مثل “دكتاتور جمهورية الموز” كما يقول: “وإذا عرفنا عدد الأنواع التي قمنا بالقضاء عليها بالفعل، فقد يكون لدينا دافع أكبر لحماية تلك التي لا تزال على قيد الحياة”.

 وكتب “الزراعة الصناعية الحديثة قد تكون أعظم جريمة في التاريخ.”

لماذا؟ بالنظر إلى افتراضات هراري، ما الذي يمكن أن يدفعنا إلى الحفاظ على الأنواع الأخرى، بصرف النظر عن الاهتمام بمصلحتنا الذاتية أو نوع من التفضيل الجمالي، والذي لن ينطبق في العديد من المناسبات ولن يكون بمثابة واجب أخلاقي بأي حال من الأحوال؟ فقط فكرة أن البشر هم بمعنى ما وكلاء الأرض يمكن أن توفر مثل هذه الضرورة، وفقط الشعور المستمر بالخطيئة يمكن أن يفسر حكم هراري على الجنس البشري.

أحد موضوعات العاقل هو كيف يتم تنفيذ الأفكار الدينية بشكل أو بآخر من قبل الأشخاص المعاصرين الذين لا يعتبرون أنفسهم متدينين، لذلك فمن السخرية أن تصوير هراري للغزو البشري للأرض يعكس قصة سفر التكوين، الثورة المعرفية الأصلية هي قصة أكل آدم وحواء لثمرة شجرة المعرفة، بنتائج غامضة. الثورة الزراعية هي قصة قابيل وهابيل: ارتكب أول شخص حرث الأرض جريمة طغت على العالم حتى يومنا هذا. الثورة العلمية هي قصة برج بابل: وصل البشر إلى السماء بعواقب وخيمة.

اليوم، البشر هم “آلهة عصامية” وهم “غير مسؤولين” و “ساخطين”، وفي أحسن الأحوال ليسوا أسعد من أسلافهم الذين عاشوا في الجهل الطبيعي في عدن.

كان من الواضح أن بعض أوجه التشابه مع رواية سفر التكوين كانت مقصودة، مع عناوين الفصول مثل “شجرة المعرفة”، و “يوم في حياة آدم وحواء”، و “الطوفان”.

ولكن إذا لم يكن إحساس هراري بالدين حرفيًا بشكل ساحق، فإن التشابه بين روايته للتاريخ البشري وتلك الموجودة في الكتاب المقدس، والنصوص الدينية الأخرى ربما جعله يفكر في طبيعة الدين و “خياله”. يعتبر هراري أنه من المسلم به أن الدين يمكن فهمه بالكامل من حيث وظائفه الاجتماعية والسياسية، وأن كل ادعاءاته اللاهوتية والميتافيزيقية خاطئة ببساطة، ومع ذلك فإن روايته للتاريخ البشري تتضمن أحكامًا أخلاقية تشير إلى أنه ليس إختزالي النزعة تمامًا، كما يبدو للوهلة الأولى.

بالإضافة إلى تعاليمه الأخلاقية حول البيئة، على سبيل المثال، يقر أيضًا بأنه ليست كل التسلسلات الاجتماعية والسياسية “متطابقة أخلاقياً”.

يشكك هراري في التقدم، ويرفض الادعاء بأن البشر كائنات تمتلك كرامة فريدة، إن الاعتقاد بأن “لكل فرد طبيعة داخلية مقدسة، غير قابلة للتجزئة وغير قابلة للتغيير … والتي هي مصدر كل سلطة أخلاقية وسياسية”، لا ينبع من العلم، ولكنه “تجسيد للإيمان المسيحي التقليدي بروح حرة وأبدية.” في الواقع يعتقد أن النظرة العلمية للعالم لا تتوافق بشكل متزايد مع النظرة الليبرالية للعالم المستمدة بدورها من النظرة المسيحية للعالم؛ لأن “العلماء الذين يدرسون الأمور التي تحدث داخل أجسام الكائنات البشرية لم يجدوا روحًا هناك” و “يجادلون بشكل متزايد بأن سلوك الإنسان يتحدد بالهرمونات والجينات والتشابكات العصبية وليس بالإرادة الحرة”.

لا شك أن هراري لديه وجهة نظر حول الأصول التاريخية لليبرالية، وفهم السلوك البشري كما تحدده بالكامل “الهرمونات والجينات والتشابكات العصبية” لا يتوافق بالتأكيد مع الإيمان بالإرادة الحرة، لكن هل اكتشف العلماء حقًا أنه لا توجد روح؟ لم يكن من المحتمل أن يجدوها تحت المجهر، أو في التصوير بالرنين المغناطيسي؛ نظرًا للطبيعة غير المادية للروح، ومع ذلك فإن الاتجاه الحالي في علم الأحياء لمحاولة فهم الحياة من حيث المعلومات والأنظمة المعقدة، يشير إلى أن الاختزالية في العلوم ذاتها ربما تكون قد تم تخطيها بالفعل.

عندما يقترح العلماء أن مفاتيح الحياة والعقل قد لا توجد في “أجهزة” الكائنات الحية ولكن في “البرامج” أو أنظمة معالجة المعلومات التي تتجاوز بطريقة ما المستويات المختلفة داخل الكائن الحي، أو حتى تتجاوز الكائنات الحية نفسها، فيبدو أنهم يتجهون نحو شيء غامض يشبه فهم أرسطو للروح على أنها “شكل” أو “مبدأ تنظيمي” للجسد.

إن نقد هراري العلمي لليبرالية والتقدم يُلزمه بالثنائية الغريبة وراء العقيدة القائلة بأن كل المعاني يتم اختراعها بدلاً من اكتشافها، وتؤكد هذه الثنائية أن الواقع هو لعبة الجسيمات، أو عاصفة هائلة من الطاقة في تدفق مستمر، بلا معنى ولا معنى لها؛ عالم المعنى وهم داخل رؤوسنا، لكن إذا كانت المادة فقط حقيقية، فما هو مصدر وهم المعنى؟ حسنًا، قد يقول المادي، المادة نفسها؛ الأحداث العقلية هي أحداث جسدية، لكن إذا وضعنا جانباً مجموعة المشاكل المتعلقة بهذا الادعاء، فلماذا نقول إن المعنى وهم بينما كل شيء، بما في ذلك المعنى، من المفترض أنه مادي؟

هذا يعيدنا إلى مشاكل تمييز هراري بين العالم الحقيقي، وعالم “التخيلات” التي من المفترض أن البشر اخترعوها بعد الثورة المعرفية، يفترض هراري أنه لكي تكون موضوعيًا، يجب أن يكون هناك شيء ما خارج العقل، وبالتالي فقط ما هو خارج العقل موجود بالفعل.

هذا الرأي له جذور عميقة في الفلسفة الحديثة المبكرة، كما جادل ماثيو كروفورد في كتابه الأخير “العالم وراء رأسك”، لكنها تعاني من مشاكل لا يمكن التغلب عليها وكان لها نتيجة غير متوقعة تتمثل في المساعدة على إطلاق العنان للذاتية في العالم الحديث، إذا كان كل شيء في رأسي ذاتيًا، فلماذا أهتم إذا كان يتوافق مع الواقع أو ما يعتقده أي شخص آخر؟

يتضمن الفهم الأقدم والأكثر منطقية لكيفية فهمنا للواقع تصورات وأفكار، وكذلك المعانى والقيم التي يمكن مناقشة حقيقتها أو زيفها؛ لأنها يمكن أن تتوافق مع شيء خارج أذهاننا، بالطبع يستلزم هذا الموقف أن العقل موجود حقًا وليس وهمًا، مما له آثار على ادعاء هراري بأن الطبيعة ليس لها محتوى أخلاقي، وأن الطبيعي هو ببساطة كل ما هو ممكن؛ لأنه إذا كان العقل جزءًا من الطبيعة، ويقدر الأشياء بشكل طبيعي، ألا تعتبر القيمة جزءًا من الطبيعة؟

هراري في أفضل حالاته عندما ينتقد شعارات الحداثة -على سبيل المثال -، يقول إن الفردية الروحية التي توجه الكثير من الحياة الحديثة، والتي تجد تعبيرًا عنها في الأقوال الشائعة مثل “افعل ما تشعر أنه جيد” أو “اتبع قلبك”، ليست طبيعية ولا واضحة؛ بل هي ميراث من الأدب العاطفي للقرون الماضية، تمت تصفيته من خلال الإعلانات كما يدعي أن الإنسان القديم العادي لم يكن أقل معرفة من الشخص العادي اليوم؛ في الواقع كان أسلافنا أكثر قدرة، وربما كان لديهم أدمغة أكبر (كان لديهم معرفة عميقة ومتنوعة ببيئاتهم الطبيعية، في حين أن حتى عالم الصواريخ ليس لديه سوى مجال ضيق من الخبرة.)

ووفقًا لستيفن بينكر [عالم نفس]، ليس هناك ما يضمن استمرار السلام الحالي بين القوى العظمى في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، كانت هناك فترات مماثلة في التاريخ من قبل، وكان الافتقار إلى حرب كبرى أخرى متعلقًا بالأسلحة النووية أكثر من ارتباطه “بمصعد العقل” وهو اسم يعطيه بينكر لتقدم البشرية نحو التنوير.

والأكثر إثارة للتساؤل هو ادعاءات هراري بأن القومية “تتراجع بسرعة” لأن “الدول تفقد استقلالها بسرعة”، وأن الاختيار الاصطناعي والهندسة الحيوية قد ينهيان قريبًا التاريخ البشري كما نعرفه.

فيما يتعلق بالإدعاء الأول، قد يكون قديم بالفعل. قد يشير المرء إلى الأحداث الأخيرة في اليونان كدليل على أن الحكومات الوطنية تتلقى بشكل متزايد أوامر من المنظمات فوق الوطنية، لكن المناقشات الحقيقية للبلاد لم تتم مع الاتحاد الأوروبي ولكن مع ألمانيا. هناك أيضًا حركة للمملكة المتحدة لمغادرة الاتحاد الأوروبي، وفي الواقع لاستقلال اسكتلندا عن المملكة المتحدة خارج أوروبا، الولايات المتحدة ليست على وشك التنازل عن سيادتها للأمم المتحدة، ويمكن القول إن القومية الروسية، والصينية، والهندية آخذة في الارتفاع. لا يبدو أن نظام الدول القومية على أرضية هشة.

الادعاء بأننا في طريقنا إلى “ثقافة عالمية” واحدة، مع النخب الحاكمة التي لديها قواسم مشتركة مع النخب في بلدان مختلفة أكثر من نظرائها من مواطنيها هو أكثر معقولية، لكن النخب كانوا دائمًا أكثر تعقيداً عالمياً، وبينما من الواضح أن وجود ثقافة عالمية واحدة سيكون له آثار سياسية، فإن حقائق الجغرافيا وحدها تعني أن هذه لن تتخذ بالضرورة شكل الحكومة العالمية.

إن ادعاء هراري الذي لفت انتباه وسائل الإعلام هو أننا قد نكون على أعتاب حقبة من البشر الخارقين، حيث تصدرت الصحف عناوين رئيسية مثيرة مثل “البشر سيصبحون مثل الآلهة في غضون 200 عام” و”لقد بدأ عصر الإنسان الآلي”، يبدو أنه يعتقد أن “التفرد” أمر مؤكد من المحتمل أن يخلق الدكتور فرانكشتين “شيئًا أفضل منا حقًا، شيء سينظر إلينا بتنازل كما ننظر إلى إنسان نياندرتال”، ولكن هنا مرة أخرى هناك عقبات عملية وتقنية يتجاهلها هراري، كما أشار ستيفن بينكر مؤخرًا، من بين جميع الناس فإن معظم سمات الكائنات الحية، بما في ذلك الشيخوخة مبنية بعمق في بنيتها الجينية.

إذا كانت هناك إصلاحات سهلة للوفاة والعديد من الحالات الأخرى، لكانت ستكون ثمارًا متدلية للانتقاء الطبيعي، والتي ستسود دائمًا على المدى الطويل على نوع “التصميم الذكي” الذي يتصور هراري القيام به في المستقبل القريب.

يميل هراري إلى الاعتقاد بأن السيطرة على الطبيعة من خلال التكنولوجيا أمر متقدم وصاعد، على الرغم من أنه يشك فيما إذا كان المسار “تصاعديًا” حقًا بمعنى تضمين تحسين حقيقي في الحالة البشرية، ولكن ربما يكون العصر الذهبي للتقدم التكنولوجي قد ولى بالفعل كما لاحظ بيتر ثيل وآخرون؛ يمكن القول إن تطوير التكنولوجيا الجديدة قد تباطأ في العقود الأخيرة، وهي حقيقة مقنعة بنشر التكنولوجيا القديمة في شكل سلع استهلاكية مثل أجهزة الكمبيوتر الشخصية والهواتف الذكية.

ومع ذلك، فإن هراري محق في اقتراحه أن التقدم العلمي قد يهدد الكثير مما نعتز به الآن، بما في ذلك إنسانيتنا كما نفهمها تقليديًا، كما أنه محق في الإشارة إلى أن الأسئلة المتعلقة بالطابع الأخلاقي للتجارب العلمية دائمًا ما تلتقي مع الاستجابة التي يتم إجراؤها من أجل “علاج الأمراض وإنقاذ الأرواح البشرية”. هراري يقول “لا أحد يستطيع أن يجادل” مثل هذا الرد، إنه محق إلى حد ما: نظرًا للقيمة التي تضعها المجتمعات الحديثة على الصحة، قد يكون من الصعب للغاية التشكيك في الأبحاث التي أجريت باسم الطب، ولكن لا يزال من الممكن تقديم الحجج ضد بعض أشكال التجريب و “التحسين”، يمكن للمرء أيضًا أن يشير إلى أن العلم نفسه لا يقدم أي سبب لإنقاذ حياة البشر، أو الاهتمام بعلاج الأمراض، في حين أن المبادئ الأخلاقية تفعل ذلك، قد يتساءل المرء أيضًا عما إذا كانت الصحة البدنية وطول العمر هما أعلى السلع.

لكن كتاب العاقل لا يوفر لنا أي موارد للإجابة على الأسئلة المتعلقة بالآثار الأخلاقية للتغيير العلمي والتكنولوجي، قد يمنحنا الالتزام بنظرة اختزالية، وآلية للإنسان العاقل فكرة عن بعض جوانب ماضينا الأكثر ارتباطًا بطبيعتنا المادية.

لكن رؤية هراري للثقافة والمعايير الأخلاقية على أنها خيالية في الأساس تجعل من المستحيل وضع أي إطار أخلاقي متماسك للتفكير في أو تشكيل مستقبلنا.

ويطلب منا التظاهر بأننا لسنا كما نعرف أنفسنا -كائنات تفكر وتشعر، كائنات أخلاقية تملك إرادة حرة، وكائنات اجتماعية تعتمد ثقافتها على حقائق العالم المادي ولكنها لا تقتصر على هذه الحقائق.

أعجبني المقال

المصدر
thenewatlantis

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى