عام

تظهر الإحصائيات أن 160,000 من الأطفال في إنجلترا يقاسون العنف المنزلي في منازلهم

  • تأليف : ماي بولمان – May Bulman
  • ترجمة : عباد عبدالرحمن
  • تحرير : لطيفة الخريف

يعيش ما يقارب مئةً وستين ألف طفلٍ في إنجلترا في بيئات منزلية يشهدون فيها عنفًا منزليًا بحسب ما تظهر الإحصائيات الأخيرة، في الوقت الذي يتدنى فيه معدل الخدمات المساندة.

وتظهر البيانات التي نشرتها وومنز أيد Women’s Aid أنه في الوقت الذي يعايش فيه عشرات الألوف ممن هم دون الثامنة عشرة العنف المنزلي في منازلهم؛ قلّت المساعدة المقدمة لهم بنسبة 16 بالمائة منذ العام 2010 م، وهو ما وُصِف بأنه “أزمة” تواجه خدمات العنف المنزلي. وقد أصدرت المنظمة مقطعا مرئيا قصيرا يبين تجربة طفل يعيش في منزل يعاني فيه من العنف المنزلي.

ومع أن الأطفال يشكلون نصف سكاني الملاجئ – كما تبين ذلك الأرقام المنشورة في العام الماضي-، إلا أن ثلث الملاجئ غير قادرة على توفير مسؤولي دعم للأطفال. وفي الوقت نفسه يزداد الطلب على الملاجئ بشكل يفوق النسبة المعروضة، إذ رُفض ما يصل إلى 94 امرأة و 90 طفلاً من ملجئ واحد في يوم واحد فقط في العام الماضي.

وتقول منظمة وومنز أيد أن العديد من الناجين يذكرون أن أطفالهم يعانون من التوتر، ومشاكل سلوكية، ومشاكل مدرسية نتيجة لمعاناتهم من العنف المنزلي، بينما تذكر إحداهن أن ابنها بدأ بإيقاع الأذى على نفسه.

ونعلم أن ستة وعشرين ممن هم دون الرابعة عشرة قتلوا مع أمهاتهم في العام الماضي، وهو أمر يظهر الاحتمالات التي يمكن أن تؤدي للقتل نتيجة للعنف المنزلي إذا لم تتوفر خدمات الدعم. وتقول كاتي جوس Kati Ghose، الرئيسة التنفيذية في وومنز أيد: “أردنا من هذه الحملة أن نلقي الضوء على الضحايا المخفيين للعنف المنزلي: وهم الأطفال”، “حيث لا يشهد الأطفال العنف المنزلي فقط، بل يقاسونه، إذ يعيش آلاف الأطفال في بيوت مليئة بالخوف، مرتعبين مما سيقع بعد ذلك.”

 

المصدر : 160,000 UK children seeing domestic abuse in their homes, figures show

أعجبني المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى