الرئيسية / عام / التاريخ المفقود للمسلمين الأمريكيين الأوائل

التاريخ المفقود للمسلمين الأمريكيين الأوائل

  • تأليف : ليفيا جيرشون Livia Gershon
  • ترجمة : أسامة الوهيبي
  • تحرير : عبير صالح

يبدو الإسلام وكأنه وافد جديد للمشهد الديني في أمريكا، فاليوم عندما ننطق كلمة ” أمريكي مسلم ” فإنا نستحضر صورة المهاجرين الحديثين من الشرق الأوسط، ولكن مايكل جوميز ” Michael A. Gomez” كما وضّح في ورقة نشرها عام ١٩٩٤م أن المسلمين كانوا جزءًا من الشعب الأمريكي منذ الحقبة الاستعمارية، عندما أُحضر الأمريكان المسلمون الأوائل من غرب أفريقيا بصفتهم عبيدًا.

وكتب قوميز “منذ القرن السادس عشر الميلادي العديد من المناطق التي استهدفها تجار الرقيق كانت تحوي عددًا معتبرًا من المسلمين”، وعرض قوميز أدلةً من التاريخ الأفريقي أشارت إلى أن أقلية معتبرة من الذي أسِروا في تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي كانوا مسلمين، والأذى الذي وقع عليهم من النخاسين أدى إلى اشتعال الثورة الإسلامية في فوتا تورو بالقرب من نهر السنغال في سبعينيات القرن الثامن عشر.

أحد الطرق لتتبع الإسلام من بين الرقيق في شمال أمريكا تكون عن طريق إعلانات هروب العبيد، ففي جنوب كارولينا، جورجيا، ولويزيانا، أمثال هذه الإعلانات تحوي بالعادة أسماء مسلمين مثل بولالي “Bullaly” واسم مصطفى “Mustapha” وسامبو “Sambo” واسم بوكاري “Bocarrey”!

وكتب قوميز أن مناطق زراعة الأرز والتي يسعى فيها ملاك العبيد للأفارقة الذين لديهم خبرة في زراعة الأرز هي مناطق ذات كثافة سكانية مسلمة.

فقط القليل من سير أغلب العبيد المسلمين الأمريكان -أو حتى أغلب العبيد بشكل عام – دُوّنت، ولكن قوميز استنتج من قصص بعض الأشخاص البارزين ليتقصى تأثير الإسلام في القرن الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين، فعلى سبيل المثال رجل يُدعى صالح بلالي وصل شمال أمريكا في عام ١٨٠٠م، وأصبح في نهاية المطاف مديرًا لمشتل جورجيا يلبس طربوشًا وقفطانًا ويصلي يوميًا ويحتفل بأعياد المسلمين.

وكتب بعض المشاهدين البيض عن عبيد أقل بروزًا يتحدثون ويكتبون باللغة العربية ويصلون على طريقة المسلمين ويسمون أبناءهم بأسماء عربية، وأيضًا العديد من العبيد السابقين وأبنائهم من شواطئ جورجيا الذين قابَلَتهم إدارة الارتقاء بالعمل (WPA) في أربعينيات القرن العشرين أكدوا أنهم لاحظوا عائلاتهم يمارسون ممارسات دينية إسلامية، مثل: إقامة صلوات الجمعة، الحجاب، مسبحة الصلاة وأنهم يتجنبون الأكل المحرم في دينهم.

وكتب قوميز أنه على ما يبدو أن تقاليد الإسلام بين الرقيق في أمريكا تراجعت في السنوات ما قبل الحرب المدنية -في مطلع القرن التاسع عشر الميلادي- وأن تجارة الرقيق كانت تجلب عددًا أقل من الأفارقة في المناطقة المكتظة بالمسلمين، فعدم استقرار الحياة تحت العبودية أدى إلى صعوبة الحفاظ على التقاليد أو تمريرها للأجيال القادمة.

بعض المسلمين أخفوا إسلامهم وفقا لمقابلات إدارة الارتقاء بالعمل، فلقد لاحظ قوميز أن بعض المستهدفين يرفض الحديث بصراحة عن ديانته، وكتب قوميز: ” لو كانوا يمارسون شعائر الإسلام فهم بالتأكيد لن يكشفوا هذه المعلومات طوعًا للبيض في جنوب الريف في أربعينيات القرن العشرين”

وأشار قوميز إلى أن ميراث العبيد المسلمين غير المنقطع قد يكون له أثر على زعيم منظمة “أمة الإسلام” إيلاجه محمد.(1)

سواء أكان ما سبق صحيحًا أم لا، فالإسلام في أمريكا بكل وضوح ليس بالأمر الجديد.

المصدر : The Lost History of Early Muslim Americans

ــــــــــــــــــــــ

(1) – ويشار إليه بالشريف إيلاجه محمد ولد 1897، يعد زعيم في منظمة أمة الإسلام منذ 1934 حتى وفاته في سنة 1975، وهي إحدى المؤسسات الفاعلة في صفوف السود الأمريكيين وتتعصب لهم.

شارك المعرفة عبر:

شاهد أيضاً

كيف يُمكنك اكتشاف التقييمات المزيفة للخدمات أو المنتجات على الشبكة  العنكبوتية: قدرتك على اكتشافها –غالباً- أسوأ مما تتخيل.

هل سبق لك أن اعتمدت على تقييم نشره مستهلك عند اتخاذك لقرار شراء شيءٍ ما؟ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *