الرئيسية / عام / إرتفاع حاد في نسبة سحب الأوراق البحثية ومطالبات بالإصلاح

إرتفاع حاد في نسبة سحب الأوراق البحثية ومطالبات بالإصلاح

  • تأليف : كارل زيمير
  • ترجمة : أحمد المهيزع
  • تحرير : خلود الحبيب

في خريف عام 2010، قام الدكتور فريك وهو محرر ورئيس مجلة  Infection and Immunity بإكتشاف مزعج حين وجد أن أحد كتاب المجلة قد قام بتزوير عدة مقالات. كانت تجربة جديدة لدكتور فريك يقول: ” قبل ذلك الوقت ،مجلة Infection and Immunity قامت بالتراجع عن تسع مقالات فقط خلال الأربعين السنة الماضية. قامت المجلة بالتراجع عن 6 مقالات للكاتب  ناوكي موري من جامعة ريوكيو في اليابان. لاحقا اتضح أن مجلة Infection and Immunityلم تكن الضحية الوحيدة لسوء سلوك الدكتور ناوكي فمنذ ذلك الحين قامت مجلات علمية أخرى بالتراجع عن عشرات المقالات المنسوبة إليه وفقا the watchdog blog Retraction Watch. يقول الدكتور فانج الأستاذ في كلية الطب بجامعة واشنطن ” لم يلاحظ أحد أن الأمر برمته فاسد “، بدافع الفضول قام الدكتور فانغ بالتعاون مع زميل محرر في المجلة وهو الدكتور أرتورو كاساديفال من كلية ألبرت أينشتاين للطب في نيويورك ببحث مدى انتشار هذا العفن، وخلال فترة وجيزة وصلوا إلى اسنتاتج مثير للقلق: ليس فقط أن التراجع كان يرتفع بمعدل ينذر بالخطر, ولكن التراجع كان مجرد مظهر من مظاهر مشكلة أكثر عمقا بكثير – “من أعراض مناخ العلمي مختل ” ، على حد تعبير الدكتور فانغ. يقول الدكتور كاساديفال أنه يخشى أن يتحول العلم إلى لعبة winner-take-all مع حوافز ضارة تقود العلماء إلى لتخطي بعض الخطوات من أجل القيام بشيء ما بسهولة أو بثمن بخس قدر الإمكان ، عادة على حساب المنتج النهائي أو النتيجة النهائية، وهذا يعتير تهديد هائل.

في الشهر الماضي ، في اثنين من الافتتاحيات في Infection and Immunity ، أصدر المحرران نداء لإصلاحات أساسية، كما عرضوا مخاوفهم في اجتماع 27 مارس للجنة أكاديميات العلوم الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والقانون. وافق أعضاء اللجنة على تقييمهم، قال الدكتور روبرتا ب. نيس ، عميد كلية الصحة العامة بجامعة تكساس: “أعتقد أن هذا الأمر يقترب حقًا من الرأس “. ووافق الدكتور ديفيد كورن من كلية الطب بجامعة هارفارد على أن “هناك مشاكل في النظام بأكمله”، لا أحد يدعي أن العلوم كانت خالية من أي سوء سلوك أو بحث سيئ.

في الواقع، فإن الطريقة العلمية نفسها تهدف إلى التغلب على الأخطاء والجرائم، عندما يقوم العلماء باكتشاف جديد، يراجع آخرون البحث بشكل متشكك قبل نشره، وبمجرد الانتهاء من ذلك ، يمكن للمجتمع العلمي محاولة تكرار النتائج لمعرفة ما إذا كانت متماسكة أم لا. لكن النقاد مثل الدكتور فانغ والدكتور كاساديفال يجادلون بأن العلم قد تغير بطرق مثيرة للقلق في العقود الأخيرة – وخاصة البحوث الطبية الحيوية ، والتي تستهلك حصة أكبر وأكبر من الإنفاق العلمي الحكومي. في أكتوبر 2011 ، على سبيل المثال ، ذكرت مجلة نيتشر أن التراجع المنشور زاد عشرة أضعاف خلال العقد الماضي ، في حين زاد عدد الأوراق المنشورة بنسبة 44 في المائة فقط. في عام 2010 نشرت مجلة أخلاقيات المهنة الطبية دراسة خلصت إلى أن مجموعة جديدة من حالات التراجع وسحب اللأوراق البحثية الأخيرة كانت مزيجًا من سوء السلوك ونقص في الأمانة العلمية.

هناك عدة عوامل تؤثر هنا ، كما يقول العلماء. قد يكون أحد ذلك هو أنه نظرًا لأن المجلات أصبحت الآن متصلة بالإنترنت ، فإن الصحف السيئة تصل ببساطة إلى جمهور أوسع ، مما يزيد من احتمال اكتشاف الأخطاء. قال الدكتور فانغ: “يمكنك الجلوس على الكمبيوتر المحمول الخاص بك وتجميع الكثير من الأوراق المختلفة معًا”.

لكن هناك عوامل أخرى أشد ضرار فللبقاء على قيد الحياة المهنية يشعر العلماء بالحاجة إلى نشر أكبر عدد ممكن من الأوراق، ونشرها في المجلات العالمية وأحيانا يتم ذلك عن طريق بعض السلوكيات الخاطئة والمضرة، ولقياس هذا الادعاء، درس الدكتور فانغ والدكتور كاساديفال معدل التراجع والسحب في 17 مجلة علمية من 2001 إلى 2010 وقارنوها ب”عامل التأثير “، وهي درجة تستند إلى عدد المرات التي يستشهد فيها العلماء بأوراقهم. فوجدوا أنه كلما زاد عامل تأثير المجلة كلما إرتفاع معدل التراجع وسحب الأوراق البحثية . ذهب أعلى ” مؤشر تراجع ” في هذه الدراسة إلى واحدة من المجلات الطبية الرائدة في العالم, مجلة The New England Journal of Medicine. في بيان لهذه المقالة تساءلت عن منهجية الدراسة مشيرة إلى أنها نظرت فقط في الاوراق التي تحتوي على الملخصات والتي تم تضمينها في جزء صغير من الدراسات المنشورة في كل قضية. وقال البيان ” لأن قاسمنا كان منخفضا، كان المؤشر مرتفعا “. اقترحت مونيكا برادفورد المحررة التنفيذية في مجلة ساينس أن المجلات عالية التأثير قد تكون جزء من سبب ارتقاع معدل تراجعها وقالت ” الأوراق التي تحقق تقدم أكثر دراماتيكية ستخضع لمزيد من التحقيق”. يقول الدكتور فانغ إن هذا يكون صحيح لكنه يضيف أن التدافع للنشر في المجلات عالية التأثير قد يؤدي إلى مزيد من الأخطاء. وأنه في كل عام ينتج كل مختبر أعداد جديدة من حملة الدكتوراه يتنافسون على عدد صغير من الوظائف والمنافسة تزداد.

في عام 1973، حصل أكثر من نصف علماء الأحياء على وظفية في غضون 6 سنوات من الحصول على الدكتوراه بحلول عام 2006 انخفض الرقم إلى 15 في المئة. ومع ذلك لايزال لدى المعامل حافز لتحمل الكثير من طلاب الدراسات العليا لإنتاج المزيد من الأبحاث. تقول بولا ستيفان الخبيرة الإقتصادية بجامعة ولاية جورجيا ومؤلفة كتاب “كيف شكل علم الإقتصاد” الذي نشرته دار نشر جامعة هارفارد في يناير: ” أشير إليه كمخطط هرمي”. لذا في مثل هذه البيئة، يمكن أن تعني ورقة علمية رفيعة المستوى الفرق بين الحصول على مهنة في العلوم أو مغادرة المجال برمته ” لقد أصبحت سعر القبول” كما يقول الدكتور فانغ.  لم ينته التدافع بمجرد حصول العلماء الشباب على وظيفة ” الجميع يشعرون بالتوتر حتى عندما يكونو ناجحين يسألون ” هل ستكون هذه بداية النهاية  “.

تعتمد الجامعات على تدفق مستمر من المنح الحكومية أو المنح من مصادر أخرى، تقبل المعاهد الوطنية للصحة نسبة أقل يكثير من طلبات اليوم مقارنة بالعقود السابقة. في الوقت نفسه, تتوقع العديد من الجامعات أن يحصل العلماء على جزء متزايد من رواتبهم من المنح، وقد أثرت هذه الضغوط في كيفية ترقية العلماء. مايفعله الناس عادة هو يحسبون الأوراق البحثية ، وينظرون إلى مكانة المجلة التي ينشر فيها البحث، ويرون عدد المنح التي حصل عليها العلماء ،وإذا لم يكن لديهم التمويل، فلن يتم ترقيتهم. يقول الدكتور فانغ: ” الأمر لا يتعلق بجودة البحث “. يشبه الدكتور نيس العلماء اليوم بمالكي الأعمال الصغيرة، بدلا من أن يحاولون إرضاء فضولهم حول كيفية عمل العالم، تقول ” أن تقوم بالتسويق والبيع للعلماء الأخرين”، ” إلى الحد الذي يمكنك من خلاله تسويق منتجاتك وبيعها بشكل أفضل لتقوم بإنشاء تدفق للإيردات لتمويل مؤسستك “.

يقول الدكتور ستيفان إن الجامعات ترغب في جذب العلماء الناجحين، لذا أقامت مجموعة كبيرة من المباني العلمية. لقد سددت بعض الجامعات ديونها، حيث راهنت على أن تدفق أموال المنح سوف يسدد القروض في النهاية. تقول ” سوف يلدغهم ذلك في النهاية”. مع كل هذا الضغط على العلماء، فقد يفتقرون إلى الوقت الإضافي للتحقق من أبحاثهم – لمعرفة سبب عدم توافق بعض بياناتهم مع فرضياتهم على سبيل المثال. بدلا من ذلك، يجب أن يهتموا بنشر المقالات قبل أن يقوم شخص آخر بنشر نفس النتائج. يقول الدكتور فاينج ” لايمكنك تحمل فشل أن تدحض فرضياتك”. إنها أقلية صغيرة من العلماء الذين يتورطون في سوء سلوك صريح، إنه شيء أكثر غدرا تشعر أنك مضطر لوضع أفضل وجه على كل شئ.

إضافة إلى الضغط، الآلاف من حملة الدكتوراه الجدد يأتون من دول مثل الصين والهند. يكتب الدكتور ستيفان في عدد 5 ابريل من مجلة نيتشر أن عددا من الدول – بما في ذلك الصين وكوريا الجنوبية وتركيا – تقدم حوافز نقدية للعلماء الذين ينشرون أوراق بحثية في المجلات العلمية المتخصصة لقد أوجدت هذه الحوافز طوفان من الأوراق الإضافية المقدمة إلى تلك المجلات، مع أنه يتم نشر القليل منها في الواقع. قالت : “من الواضح أنها تثقل كاهل النظام برمته “.يقول الدكتور فانغ والدكتور كاساديفال ، لتغيير النظام ، ابدأ بإعطاء طلاب الدراسات العليا فهمًا أفضل لقواعد العلوم الأساسية – ما يسميه الدكتور كاساديفال “علم كيف تعرف ما تعرفه”.كذالك يجب أن تتركز المنح في جزء صغير من العلماء. قد تكون إحدى الطرق لفعل ذلك وهو وضع سقف على المنح التي يمكن لأي مختبر الحصول عليه. سيتطلب مثل هذا التحول من العلماء تسليم بعض من أكثر ممارساتهم العزيزة – قاعدة الأولوية ، على سبيل المثال ، والتي تعطي كل الفضل في الاكتشاف العلمي لمن ينشر النتائج أولاً. (قبل ثلاثة قرون ، كان إسحاق نيوتن وجوتفريد لايبنيز يتشاحنان حول من اخترع حساب التفاضل والتكامل). يعتقد الدكتور كاساديفال أن هذا يؤدي إلى هوس فرق البحث المتنافسة حول السرية ، وتسارع أوراقها للتغلب على منافسيها. وقال “وهذا لا يمكن أن يكون جيدا”. لتخفيف هذه المنافسة الشديدة ، سيغير المحرران أيضًا قواعد الجوائز العلمية وسيجعلان الجامعات تأخذ التعاون في الاعتبار عندما يقررون الترقيات. السيدة برادفورد ، من مجلة العلوم ، وافقت. وقالت: “أوافق على أن التقدم الوظيفي للعالم لا ينبغي أن يعتمد فقط على المنشورات المدرجة في سيرته الذاتية ، وأن هناك مجالًا كبيرًا للتحسين في كيفية رعاية الموهبة العلمية بكل تنوعها”. حتى العلماء الذين يتعاطفون مع فكرة التغيير الأساسي يشككون في حدوث ذلك في أي وقت قريب. قال الدكتور كورن من جامعة هارفارد: “لا أعتقد أن لديهم فرصة كبيرة لتغيير ما يتحدثون عنه”. لكن الدكتور فانغ يخشى أن يصبح الموقف أكثر خطورة إذا لم يحدث شيء قريبًا. “عندما يختفي جيلنا ، أين سيكون الجيل الجديد؟” “جميع العلماء الذين أعرفهم قلقون للغاية بشأن تمويلهم لدرجة أنهم لا يصنعون القدوة الملهمة. سمعت ذلك من أطفالي ، الذين دخلوا في الفن والموسيقى على التوالي. قالوا ، “أنت تعلم ، نحن نراكم ، ولا نبدووا سعداء للغاية.”

اقرأ ايضاً : كيفَ تُضر المجلاتُ العلميَّة مثل (Nature) و (Cell) و (Science) بالعلم ؟


المصدر: nytimes

شارك المعرفة عبر:

شاهد أيضاً

معدل المسافرات في عمل في ارتفاع وكذلك معدل مخاطر سلامتهن الخاصة

تأليف: دان ريد ترجمة: أمجاد الغرير تحرير: إبراهيم جمال أكثر من نصف شركات السفر يقولون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *