الرئيسية - تقارير ودراسات - أسوأ معاملة للنساء في أوروبا

أسوأ معاملة للنساء في أوروبا

  • تأليف: بادي أغنيو (جمهوري إيرلندي)
  • ترجمة: أفنان نويد طيب
  • مراجعة: مصطفى هندي
  • تحرير: عائشة السلمي

 

تلقى النساء الإيطاليات أسوأ معاملة من قبل رجالهن، الذين يصرون على حق المجتمع في رؤيتهن كدُمى جنسية!

فعندما افتتحت قمة “النساء في العالم” في نيويورك عام 2011، دهش العديد من المعلقين من هدف المؤتمر الذي يدعو إلى معالجة وضع المرأة الحالي، ليس في الدول الآسيوية والإفريقية “المحافظة” وحسب، بل أيضاً في دولة إيطاليا المتحضرة.

من الطريف، أنه لا يوجد ما يبين هيكل الثقافة الإيطالية الشاملة أفضل من الذكورية الإيطالية المتطرفة. فمن الشمال إلى الجنوب، ومن الشرق إلى الغرب، وعن اليمين والشمال، يعامل الذكر الإيطالي (ولحسن الحظ ليس الجميع) أنثاه أسوأ معاملة، حيث لا يعطيها من المال سوى القليل، وتتحول شريكتك في المنزل إلى أمة وخادمة لا تستطيع الخروج من رق الأعمال المنزلية، ومع كل هذا، فإنهم يصرون على حق المجتمع في رؤيتهن كأدوات للمتعة الجنسية، سواء كان ذلك في الإعلانات أو البرامج التلفزيونية، أو حتى في الحياة اليومية.

أولت قمة “النساء في العالم” اهتماماً بالغاً لرئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني الذي كان على وشك المثول أمام المحكمة في ميلانو، بتهمة “استغلال القُصّر في الدعارة” فيما يسمى بفضيحة “روبيغيت”.

لقد أقرت المفوضة الإيطالية السابقة والنسوية المتطرفة إيما بونينو أن الأسلوب “غير المقبول” الذي قام به الإعلامي برلسكوني أدى إلى تأكيد الصورة النمطية للثقافية الإيطالية على أنها ذكورية، كما رأت أنها مُلزَمة بالإشارة في المؤتمر أن هذه “إحدى المشكلات الإيطالية” الموجودة قبل برلسكوني.

وبعد ربع قرن من الحياة في إيطاليا، فإنني أتفق معها.

إن الأمر أكبر من مجرد اعتبارات إحصائية فيما يتعلق بالأعداد المنخفضة نسبياً للنساء في مراكز العمل عالية المستوى سواء كانت سياسية أو ثقافية أو صناعية (على سبيل المثال، لم يكن لدينا رئيسة للوزراء) أو فيما يتعلق بالمعدلات المثيرة للقلق للعنف ضد المرأة (في استبيان Istat عام 2007 وجد أن 31.9 % من النساء بين سن الـ 16 والـ 70 يتعرضن للعنف الجسدي أو الجنسي). وليس من المستغرب أن المنتدى الاقتصادي العالمي للمساواة بين الجنسين قد صنف إيطاليا في المرتبة الـ 74 من 134 دولة، وهو الترتيب الأسوأ في أوروبا، وتسبقها دول إفريقية و آسيوية مثل غانا وملاوي وفيتنام. ومن الواضح أن هذا راجع إلى اعتبارات ثقافي بقدر ما هي اعتبارات اجتماعية واقتصادية.

كانت مراقبة الأزواج مفيدة في السنوات الأولى في إيطاليا، فعلى سبيل المثال، اعتاد جيوفاني، وهو محرر في إحدى أكثر الصحف اليومية الليبرالية نجاحاً في إيطاليا، أن يدخل في نوبة غضب عارم إن لم تضع زوجته الإسترالية الماء المغلي على المعكرونة (الباستا) عند وصوله المنزل. وهناك صوفيا، وهي موظفة بارزة ذات إنجازات كثيرة، كانت تشعر بانعدام حقها في شراء أي شئ ولو زوجاً من الجوارب دون موافقة زوجها الموظف المدني الكبير ماسيمو.

بل حتى الزوجات الأجنبيات يعشن أوقاتًا عصيبة، حيث ليندا الأمريكية المتزوجة من الرسام الناجح والموهوب أرتورو، كانت نادراً ما تحظى بالثقة لتتسوق بمفردها، وليس فقط فيما يتعلق بالمواد الغذائية ومعظم ملابسها، بل جميع الأدوات المنزلية حتى صناديق القمامة، كلها يشتريها زوجها.

أتذكر يوماً زيارة إحدى زميلات زوجتي لمنزلنا، وهي مدرسة لغة إنجليزية، للعمل في مشروع مشترك مع زوجتي، وبعد فترة قصيرة من حضورها اتصل زوجها الإيطالي متسائلاً عن مكانها وهل وصلت لوجهتها أم لا. واتضح لاحقاً أن هذا الزوج كان سيء السمعة في مكان عملها لقيامه المنتظم بإجراء المكالمات كل برهة فقط من أجل “التحقق”.

خلاصة القول= لا يمكنك الوثوق بهؤلاء النسوة، إذن من الأفضل ألا تسمح لهن بالكثير من الاستقلالية، وعلى أية حال فمشكلة الرجل أهم بكثير. وتكمن المعضلة أنه يبدو أن العديد من الإيطاليات قد قبلن بهذا الوضع.

في قمة “النساء في العالم” صُدمت عندما علمت أن المرأة الإيطالية تقضي في المتوسط 21 ساعة من الأعمال المنزلية في مقابل الرجل الذي يقضي أربع ساعات فقط. ليس من المستغرب إذن أن 90% من الرجال الإيطاليين لا يعرفون كيفية استخدام الغسالة.

هناك بالطبع جانب آخر يمكننا أن نقول أنه مسؤول عن أكثر فساد دور المرأة الإيطالية، ففي عصر برلسكوني هناك لعبة الجنس المزعومة “Bunga Bunga”([1]) وهناك نموذج ثقافي يرى أن استخدام المظهر الجيد، وإبراز المفاتن الجنسية لتعزيز الحياة المهنية هو بكل بساطة= تصرف سليم.

إحدى الجوانب الواضحة المتعلقة بالعدد الكبير للمكالمات الهاتفية التي تم إنشاؤها خلال تحقيق “روبيغيت” يتعلق بالطريقة التجارية الساخرة التي تتعامل بها العديد من النجمات مع اللقاءات الجنسية كخطوة قيمة لتحقيق الشهرة والمكسب السياسي.

إحدى الجوانب الأقل وضوحاً تتعلق بالطريقة التي شجعت بها الأمهات بناتهن على دخول هذا الطريق، طريق الزنى والبغاء.

على الغداء في ذلك اليوم، اشتكت جوليانا، وهي شخصية إدارية رفيعة المستوى وكبيرة في شركة متعددة الجنسيات للسيارات مقرها في ميلانو، من ثقافة المكتب، إذ كيف يترقى زملاؤها الأصغر سناً والأكثر بريقاً رغم خبرتها الأكثر ومؤهلاتها الأفضل ؟

قالت ربما كانوا جميعاً مرشحين أفضل لشغل وظائف مختلفة برواتب أفضل، أو ربما ضاجعوا أحدهم من أجل الحصول على الترقية. في عصر الـ “Bunga Bunga” هذه الشكوك ليست بعيدة.

وما حدث هو أن وزيرة تكافؤ الفرص، الفاتنة مارا كارفاغنا كانت فتاة استعراضية ظهرت عارية في تقويمها الخاص، تكافؤ الفرص؟ بالتأكيد هناك تناقض، أليس كذلك؟

هذا ليس شيئاً جديداً، يذكر أن إيطاليا هي البلد الذي قد ترى فيه امرأة فاتنة نسيت إغلاق أزرار قميصها، وأنت لن تذكر لها ذلك، لسبب وجيه هو أنها “لم تنس”، فالأمر مقصود تماماً .

ربما كان بعض ما سبق هو ما تحدثت عنه بونينو عندما أخبرت القمة أن النساء الإيطاليات كنَّ “في سبات عميق” ونسين جميع معاركهن العظيمة (الطلاق والإجهاض) في الستينيات والسبعينيات. لقد قلنا ذلك من قبل، لكن ربما يجدر تكراره في ضوء الاحتجاجات ضد برلسكوني من فبراير عام 2011.

—-

[1] – مصطلح يعني “طقوس جنسية غامضة” يفترض أن يتمتع بها الضيوف في حفلات سيلفيو برلسكوني. وقد أخذ من شهادة راقصة ملهى ليلي مغربية هي كريمة المحروق ، أو “روبي ذا هارتستايلر” ، في أكتوبر 2010. وأصبحت هذه العبارة مرتبطة برئيس وزراء إيطاليا في ذلك الوقت، وانتشرت كالنار في الهشيم عبر وسائل الإعلام الدولية في عام 2011 مع انهيار سمعته وانهيار ثقة الأسواق المالية في قدرة إيطاليا على سداد ديونها. (المراجع)

شارك المعرفة عبر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *